صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
الصفحات المميزة



الأنشطة الدعوية



وأراك تسرع في الخطا

مشعل بن عبدالعزيز الفلاحي


إلى أين أيها الراحل عني ؟ إلى أين أيها الموادع ؟ أراك تسرع في الخطا ، أما إنك ترحل عن قلب يشتاقك ، وروح تحبك ، ومشاعر تهفو إلى لقائك ! قف أيها الراحل .. زدني من وقتك ، وهبني من شجونك ، وامنحني من روائع ليلك وسحرك ، ومدني بألطاف نهارك ودقائق وقتك ! واهـ لذكراك ! أرجوك لا تفجعني بالرحيل ! أما علمت أيها الراحل أن شوقك أظنى من يحدثك ؟ ودقائق لحظاتك تجري من جسده مجرى الدم في الجسد ؟!

إلى أين أيها الراحل ؟! أما إن قلبي وجد كل ضالة يشتاق إليها ، ووقف على كل حقيقة كان يأمل أن يعيشها ، وعرف بك كم ينال القلب من سرور ؟ وهاهي مشاعري أكبر من أن أصفها ، وأعظم من أن أبين عن لحظاتها ! أما إني وجدت في رحابك كل مفقود ، وعشت فيك كل معنى ، وأدركت أن للروح إشراق ، ولحظاتك أثمن لحظات إنسان في الأرض .

إلى أين أيها الراحل ؟ لمن تترك قلبي بعدك ؟ ولمن تهب مشاعري وراءك ؟ ومن يتولى سقيا قلبي المجدب بعد رحيلك ؟ يا أيها الراحل إن كنت تحتاج شاهداً على حبك فهذا دمعي هذه اللحظة يسكب عبرات روحه دون استئذان ، وهذه مشاعري تنداح حزناً على فراقك ! وهذا جسدي يقف عاثراً في الطريق يعجز عن حمل قواه حين نبأ رحيلك .. وما أنا إلا محب وكذلك يصنع الحب في أهله ومحبيه .

إلى أين أيها الراحل ؟! وقلبي ما زال ضامئاً يبحث عن رواه ! أما حدثك أنه وجد ضالته في هجيع الليل ، ولقي أنسه وروحه وشوقه في لحظات السحر ؟! فلماذا تحرمه وقد عثر على أعظم مفقود ؟! أرجوك لا ترحل فقد عثر على العافية ، ووجد النعيم ، وذاق في رحلتك كل معنى جميل .. زده من أيامك فربيع روحه أقبل وارفاً
مد له في خطوك فهاهو قد أوشك على التخلّص من أدرانه وأمراضه ، أمنحه بعض وقتك ليمنح الحياة معنى جميلاً ، ويكسوها من ألقه وإشراقه نوراً كبيراً ، أعطه مساحة أوسع ويعدك أن يعطي واجبه ، ويسير يركض في أداء رسالته كأمثل ما يكون .. ! أتراه كان يدرك هذا النعيم ؟ ويكابد هذه الأشواق ، ويشعر بهذه اللحظات ؟ كلا ! لو كان ذلك لما رأيته يبكي أسفاً على رحيل أيامك من حياته .

مالي أراك تسرع في خطاك ؟ أقصور في ضيافتك أوجب لك هذا الرحيل العجل ؟ أو ضعف عناية بلحظاتك دفعك إلى هذا الترحال ؟ أو قدر الله تعالى كتب عليك أن تكون لحظات رائعة وأوقات ثمينة ودقائق جميلة ثم تذهب كما تذهب دقائق الحياة في كل يوم ؟!

أما إن قلبي ما زال ضامئاً ، وروحي ما زالت تعيش أشواقها ، ومشاعري تهتف كل لحظة على ذهاب لحظاتك ، وأرجو أن يكون فيما بقي لثم هواها ، ودواء شوقها ، وحديث الأرواح لقلبها .. ويكفيها هذا منك وتعيش عاماً على أمل اللقاء بك .

الاثنين 13/9/1431هـ

 

اعداد الصفحة للطباعة           
ارسل هذه الصفحة الى صديقك
مشعل الفلاحي
  • الكتب والبحوث
  • رسائل موسمية
  • رسائل
  • تنمية الذات
  • للتواصل مع الشيخ
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية