صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
الصفحات المميزة



الأنشطة الدعوية



غزوة الأحزاب .. دروس في غزة تُعاد

د. مهران ماهر عثمان

 
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين، وأصلي وأسلم على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد؛
فما أشبه الليلة بالبارحة! لقد تأملت أحداث غزوة الأحزاب، وما جرى من أمور في الحرب على غزة العزة، وذلك بعد اثنين وعشرين يوماً من الاعتداء الغاشم عليها ([1])، فوجدت أنّ التاريخ قد أعاد نفسه في جوانب عديدة، أردت الإشارة إليها باختصار في هذا المقال، فمن ذلك:
 
أولاً : حفظ الله للمجاهدين في سبيله.
لقد اجتمع المشركون وهم عشرة آلاف للقضاء على نبينا صلى الله عليه وسلم ودعوته وأتباعه، فما تم لهم هذا الأمر، واليهود نجد أنهم في هذه الحرب الظالمة قد استعملوا فيها كل قدراتهم، من طائرات الأباتشي، والf16، والقنابل الفسفورية، والدبابات التي تزن الواحدة منها 60 طناً، وغيره مما ستفصح عنه الأيام من الأسلحة المحرمة دولياً، في مقابل ماذا؟ صواريخ يقول عنها المنافقون (عبثية)، متفجرات، أسلحة بدائية، ومع ذلك كله حفظ الله المجاهدين، وكما ردَّ الأحزاب خاسرين فقد رد اليهود خاسئين مغلوبين }وَهَمُّوا بِمَا لَمْ يَنَالُوا{ ، لم؟ لأن الله وعد بالدفاع عن عباده:}إن الله يدافع عن الذين آمنوا{، ومن المؤمنون سوى المجاهدين؟!
 
ثانياً : { ولا تزال تطلع على خائنة منهم}.
اليهود هم اليهود، نقضة العهود، وذلك أمر مطرد لا انفكاك له عنهم..
في الأحزاب ألب حيي بن أخطب المشركين على رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهذا نقض للعهد الذي بينهم وبين رسول الله صلى الله عليه وسلم، وخانت قريظة، وفي غزة في مدة التهدئة التي استمرت ستة أشهر وانتهت في 19/12/2008م، وكان من بنودها وقف إطلاق النار ارتقى إلى ربه خمس وعشرون شهيداً! ورأيت كما رأى الكثيرون يهوداً يطلبون إلى بعض إخواننا بغزة إخلاء المنازل بعد وعدٍ بعدم قتلهم، فلما خرجوا قتلوا! وبعد قصف الأونوروا للمرة الأولى وعد المغضوب عليهم بعدم تكرار ذلك، فتكرر القصف مرات ومرات، وليس هذا بمستغرب، وإنما الغرابة أن يصدق عهودهم مؤمن يؤمن بكتاب الله الذي بيَّن حقيقتهم.
 
ثالثاً :{
لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الْيَهُودَ }.
ولهذا أوقدوا نار الحرب في الأحزاب وغيرِها، فقتلوا في حربهم الآثمة على غزة أكثرَ من (1308) ،  منهم  (418) طفلاً، و(110) امرأة، و(88) مسناً، وفاق عدد الجرحى (5450) جريحاً، فأيُّ عداوةٍ هذه؟
 
رابعاً: الجهاد سبيل العزة والكرامة.

في الأحزاب نجد أنّ النبي صلى الله عليه وسلم أراد أن يصالح عُيينَة بن حصن والحارث بن عوف رئيسي غطفان على ثلث ثمار المدينة، حتى ينصرفا بقومهما، فاستشار السعدين في ذلك، فقالا : يا رسول الله، إن كان الله أمرك بهذا فسمعاً وطاعة، وإن كان شيء تصنعه لنا فلا حاجة لنا فيه، لقد كنا نحن وهؤلاء القوم على الشرك بالله وعبادة الأوثان، وهم لا يطمعون أن يأكلوا منها ثمرة إلا قِرًي أو بيعاً، فحين أكرمنا الله بالإسلام، وهدانا له، وأعزنا بك نعطيهم أموالنا؟ والله لا نعطيهم إلا السيف، فَصَوَّبَ رأيهما وقال: «إنما هو شيء أصنعه لكم، لما رأيت العرب قد رمتكم عن قوس واحدة».
ونجد هذه العزة قد تلبس بها المجاهدون اليوم، فهم ثابتون على مبادئهم، لا يقبلون إلا بتحقق ثلاثة أمور مهما كثرت المساومات، فتح المعابر وفك الحصار، ووقف إطلاق النار، والانسحاب من القطاع.
 
خامساً: تمايز الصفوف، وظهور المنافقين.

فقد تمايزت صفوف المؤمنين والمنافقين في الأحزاب، قال تعالى:}وَإِذْ يَقُولُ الْمُنَافِقُونَ وَالَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ مَا وَعَدَنَا اللَّهُ وَرَسُولُهُ إِلا غُرُورًا{، وقال :}وَلَمَّا رَأَى الْمُؤْمِنُونَ الأَحْزَابَ قَالُوا هَذَا مَا وَعَدَنَا اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَصَدَقَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَمَا زَادَهُمْ إِلا إِيمَانًا وَتَسْلِيمًا{.
وفي العدوان على غزة فاحت رائحة المنافقين تحقيقاً لقول رب العالمين:} ولتعرفنهم في لحن القول{، فمن مقالاتهم: (الصواريخ العبثية)، (المقامة لو حتدمر شعبنا فلا نريد المقاومة)، (لو استجابت حماس لما حصل هذا)، وليس بخافٍ على أحدٍ ما قاله رئيس الوزراء القطري في شأن الاتصال بينه وبين  محمود عباس قبيل قمة الدوحة!
 
سادساً: ثمن النصر.

الحق منصور، ولكن لابد أن يسبق بابتلاء وتمحيص، سنة الله، ولن تجد لها تبديلاً.
كما ابتلي المؤمنون في الأحزاب بما أخبر به ربنا في كتابه، }إِذْ جَاءُوكُمْ مِنْ فَوْقِكُمْ وَمِنْ أَسْفَلَ مِنْكُمْ وَإِذْ زَاغَتِ الْأَبْصَارُ وَبَلَغَتِ الْقُلُوبُ الْحَنَاجِرَ وَتَظُنُّونَ بِاللَّهِ الظُّنُونَا* هُنَالِكَ ابْتُلِيَ الْمُؤْمِنُونَ وَزُلْزِلُوا زِلْزَالًا شَدِيدًا{، كما ابتلوا بالخوف، والجوع، والبرد، وتخاذل اليهود، ابتلي المجاهدون بغزة، دماء أُريقت، وأنفس أُزهقت، وبيوت هدمت، ومساجد قصفت، دمار في كل مكان، ولكن لابد للكرامة من ثمن.
أسأل الله بأسمائه وصفاته أن يهلك أولمرت وحزبه، وأن يرينا فيه وفي أتباعه وجنده وأعوانه ما تقر به أعين المجاهدين.
اللهم صل وسلم وبارك على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين.


-------------------------
[1] / بدأت الحرب على غزة يوم السبت 27/12/2008م

 

اعداد الصفحة للطباعة           
ارسل هذه الصفحة الى صديقك
د. مهران ماهر
  • الخطب المنبرية
  • المقالات
  • البحوث
  • الردود
  • برامج إذاعية
  • المواعظ والدروس
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية