صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
الصفحات المميزة



الأنشطة الدعوية



وقفات مع الأذكار والدعوات
(11)
أدعية المطر

د. مهران ماهر عثمان


الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على المبعوث رحمةً للعالمين، نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين..
هناك العديد من الأدعية تتعلق بالمطر، فمن ذلك:
دعاء الاستسقاء عند الجدب:
عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ  رضي الله عنه   أَنَّ رَجُلًا دَخَلَ الْمَسْجِدَ يَوْمَ جُمُعَةٍ مِنْ بَابٍ كَانَ نَحْوَ دَارِ الْقَضَاءِ وَرَسُولُ اللَّهِ  صلى الله عليه وسلم  قَائِمٌ يَخْطُبُ، فَاسْتَقْبَلَ رَسُولَ اللَّهِ  صلى الله عليه وسلم  قَائِمًا ثُمَّ قَالَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ هَلَكَتْ الْأَمْوَالُ ([1])، وَانْقَطَعَتْ السُّبُلُ ([2])، فَادْعُ اللَّهَ يُغِثْنَا. قَالَ : فَرَفَعَ رَسُولُ اللَّهِ  صلى الله عليه وسلم  يَدَيْهِ ثُمَّ قَالَ: «اللَّهُمَّ أَغِثْنَا، اللَّهُمَّ أَغِثْنَا، اللَّهُمَّ أَغِثْنَا». قَالَ أَنَسٌ: وَلَا وَاللَّهِ مَا نَرَى فِي السَّمَاءِ مِنْ سَحَابٍ  وَلَا قَزَعَةٍ ([3]) وَمَا بَيْنَنَا وَبَيْنَ سَلْعٍ ([4]) مِنْ بَيْتٍ وَلَا دَارٍ، فَطَلَعَتْ مِنْ وَرَائِهِ سَحَابَةٌ مِثْلُ التُّرْسِ ([5])، فَلَمَّا تَوَسَّطَتْ السَّمَاءَ انْتَشَرَتْ ثُمَّ أَمْطَرَتْ، قَالَ : فَلَا وَاللَّهِ مَا رَأَيْنَا الشَّمْسَ سَبْتًا  ([6]).

الاستصحاء عند خوف الضرر من المطر :
وهو طلب وقوف المطر، ففي الحديث السابق قال أنس: " ثُمَّ دَخَلَ رَجُلٌ مِنْ ذَلِكَ الْبَابِ فِي الْجُمُعَةِ الْمُقْبِلَةِ، وَرَسُولُ اللَّهِ  صلى الله عليه وسلم  قَائِمٌ يَخْطُبُ، فَاسْتَقْبَلَهُ قَائِمًا فَقَالَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ هَلَكَتْ الْأَمْوَالُ وَانْقَطَعَتْ السُّبُلُ ([7]) فَادْعُ اللَّهَ يُمْسِكْهَا عَنَّا. فَرَفَعَ رَسُولُ اللَّهِ  صلى الله عليه وسلم  يَدَيْهِ ثُمَّ قَالَ: «اللَّهُمَّ حَوْلَنَا ([8]) وَلَا عَلَيْنَا، اللَّهُمَّ عَلَى الْآكَامِ ([9])، وَالظِّرَابِ ([10])، وَبُطُونِ الْأَوْدِيَةِ، وَمَنَابِتِ الشَّجَرِ»، فَانْقَلَعَتْ، وَخَرَجْنَا نَمْشِي فِي الشَّمْسِ"([11]) .

دعاء سماع صوت الرعد:
كان عبد الله بن الزبير إذا سمع الرعد قال : "سبحان الذي يسبح الرعد بحمده والملائكة من خيفته"([12])، ولم يثبت مرفوعاً عن النبي  صلى الله عليه وسلم .
وإذا نزل المطر فلك أن تقول :
- رحمة([13]).
- أو : اللهم صَيِّباً نافعاً([14]).
- أو مطرنا بفضل الله وبرحمته  ([15]) .
كلُّ ذلك ثبت عن النبي  صلى الله عليه وسلم ، والصيِّب المطر كما قال ابن عباس  رضي الله عنه .

تنبيه :
إذا تعددت أذكار النبي  صلى الله عليه وسلم  في الموضع الواحد فليس من السنة في شيء أن يجمع الإنسان بينها في آنٍ واحد، وإنما يقول هذا تارة، وذاك تارة أخرى.

وفي النداء للصلاة عند المطر سنتان:

الأولى : جاء بيانها في حديث ابن عَبَّاسٍ رضي الله عنهما أنه قال لِمُؤَذِّنِهِ فِي يَوْمٍ مَطِيرٍ : إِذَا قُلْتَ : أَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا رَسُولُ اللَّهِ فَلَا تَقُلْ : حَيَّ عَلَى الصَّلَاةِ، قُلْ : صَلُّوا فِي بُيُوتِكُمْ . فَكَأَنَّ النَّاسَ اسْتَنْكَرُوا، قَالَ : فَعَلَهُ مَنْ هُوَ خَيْرٌ مِنِّي؛ إِنَّ الْجُمْعَةَ عَزْمَةٌ وَإِنِّي كَرِهْتُ أَنْ أُحْرِجَكُمْ فَتَمْشُونَ فِي الطِّينِ وَالدَّحَضِ  ([16]).
الثانية : جاءت في حديث نافع قال :  أَذَّنَ ابْنُ عُمَرَ فِي لَيْلَةٍ بَارِدَةٍ بِضَجْنَانَ ثُمَّ قَالَ : صَلُّوا فِي رِحَالِكُمْ ، فَأَخْبَرَنَا أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ  صلى الله عليه وسلم  كَانَ يَأْمُرُ مُؤَذِّنًا يُؤَذِّنُ ثُمَّ يَقُولُ عَلَى إِثْرِهِ : أَلَا صَلُّوا فِي الرِّحَالِ([17]) فِي اللَّيْلَةِ الْبَارِدَةِ أَوْ الْمَطِيرَةِ فِي السَّفَرِ([18]).
قال النووي رحمه الله :" وفي حديث ابن عباس رضي الله عنهما أن يقول : ألا صلوا في رحالكم في نفس الأذان، وفي حديث ابن عمر أنه قال في آخر ندائه، والأمران جائزان نص عليهما الشافعي رحمه الله تعالى في الأم في كتاب الأذان، وتابعه جمهور أصحابنا في ذلك، فيجوز بعد الأذان وفي أثنائه لثبوت السنة فيهما، لكن قوله بعده أحسن؛ ليبقى نظم الأذان على وضعه "  ([19]) .
وفي حديث ابن عمر إشكالان :
الأول :
كيف يمكن الجمع بين قول المؤذن : (حي على الصلاة) ، وبين (صلوا في رحالكم) ؟
الجواب ما قاله ابن حجر رحمه الله :" يمكن الجمع بينهما ... بأن يكون معنى الصلاة في الرحال رخصة لمن أراد أن يترخص ، ومعنى هلموا إلى الصلاة ندب لمن أراد أن يستكمل الفضيلة ولو تحمل المشقة، ويؤيد ذلك حديث جابر عند مسلم، قال: خرجنا مع رسول الله   صلى الله عليه وسلم  في سفر فمطرنا، فقال : «ليصل من شاء منكم في رحله»" ([20]).
الثاني :
الذي يُفهم من الحديث أنَّ الصلاة في البيوت في المطر مختصة بالمسافر ؟
والجواب عنه في قول الحافظ رحمه الله : " قوله (في السفر) ظاهره اختصاص ذلك بالسفر، ورواية مالك عن نافع الآتية في أبواب صلاة الجماعة مطلقة، وبها أخذ الجمهور، لكن قاعدة حمل المطلق على المقيد تقتضي أن يختص ذلك بالمسافر مطلقاً، ويلحق به من تلحقه بذلك مشقة في الحضر دون من لا تلحقه، والله أعلم" ([21]).


----------------------------------------------------------
[1] / الماشية .
[2] / كفت الإبل عن السفر بسبب انعدام المطر  .
[3] / السحاب لما اجتمع، والقزع إذا تفرق .
[4] / جبل معروف .
[5] / في الاستدارة .
[6] / رواه البخاري ومسـلم.
[7] / بسبب كثرته ، وهناك لانعدامه ، فسبحان من لا يعجزه شيء !
[8] / وفي لفظٍ (حوالينا) ، وكلاهما صحيح .
[9] / تلال الرمل ، جمع أكمة بالتحريك .
[10] / الروابي، أو الجبال الصغيرة .
[11] / رواه البخاري ومسـلم.
[12] / الموطأ (2/992) ، والأدب المفرد (723) ، ومصنف ابن أبي شيبة (6/27) ، وصححه الألباني في صحيح الأدب المفرد برقم (723) .
[13] / رواه مسلم (899)
[14] / البخاري (974) .
[15] / البخاري (801).
[16] / البخاري ومسلم.
[17] / رَحْلُ الرجل مسكنه .
[18] / البخاري ومسلم.
[19] / شرح النووي على صحيح مسلم (5/207) .
[20] / فتح الباري (2/113) .
[21] / الفتح (2/113) .

 

اعداد الصفحة للطباعة           
ارسل هذه الصفحة الى صديقك
د. مهران ماهر
  • الخطب المنبرية
  • المقالات
  • البحوث
  • الردود
  • برامج إذاعية
  • المواعظ والدروس
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية