صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
الصفحات المميزة



الأنشطة الدعوية



الحوثيون من أين و إلى أين

الدكتور مسلم محمد جودت اليوسف

 
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على إمام الرحمة والملحمة رسولنا و نبينا محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم وبعد :

منذ نشوء الدولة الصفوية الجديدة ، و عواصفها وفتنها تضرب كل البلاد العربية والإسلامية من الفلبين مرورا بأفغانستان وباكستان إلى الجزيرة والعربية ، ودولها إلى المغرب الأقصى وعموم بلاد وقرى المسلمين .

ولا أكاد أكون متوهما أو غير واقعي إذا قلت أن فتن الدولة الصفوية تحضر منذ الأيام الأولى لنشوئها لتعم جميع بلاد المسلمين .

وها هي اليمن اليوم تتعرض لعواصف هذه الدولة عن طريق الحوثيين و أفكارهم وشرورهم .

فمن هم ، وماذا يريدون ، وكيف يجب التعامل معهم ومع أمثالهم ممن باع نفسه للشيطان .

الحوثيون : نسبة إلى حسين بن بدر الدين الحوثي و هو الذي كون جماعة دينية تشربت الفكر المتطرف من الدولة الصفوية الحديثة لمحاربة وزعزعة أركان دولة اليمن ومن ثم دول جزيرة العرب قاطبة .

ولد حسين الحوثي عام 1956 م في قرية آل الصيفي بمنطقة حيدان التابعة لمحافظة صعدة على بعد 240 كم من عاصمة اليمن صنعاء .

التحق حسين الحوثي بمدارس التعليم السنية في محافظة صعدة التي كانت حركة الإخوان المسلمين تديرها . ثم التحق بكلية الشريعة في جامعة صنعاء وحصل منها على شهادة البكالوريوس في الشريعة والقانون .

ومن خلال تصدير مفاهيم ما يسمى بالثورة الإسلامية قام رجالها بشراء عدد من محدودي النظر و العلم والإيمان ، فقاموا بإنشاء منتدى الشباب المؤمن عام 1997م .
وكان أعضاء هذا التيار يدرسون الثورة الإيرانية على يد محمد بدر الدين الحوثي ، وبسبب الانحياز الأعمى والمتطرف لحسين الحوثي إلى المذهب الجعفري الرافضي انسحب الأخير من المنتدى وكون تحت سلطانه - وبدعم مباشر من إيران – ما يسمى بتنظيم الشباب المؤمن .

وكان من أهم الأفكار التي تبناها هذا التنظيم :


أ‌- أن الأمة تحتاج إلى إمام يعلمها كل ما تحتاج إليه وهي بالتالي لا تحتاج – بحسب أفكاره المنحرفة – إلى كتاب الله و لا إلى سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم .
ب‌- يجب أن يكون للأمة إمام أو قدوة ، وكان الهدف من هذا الأمر أن يعين نفسه إماما أو قدوة لأتباعه و ثم اليمن عموما ، لأن أتباعه يطلقون عليه اسم القدوة .
ت‌- الحملة الشديدة على صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم الكرام رضوان الله عليهم و جميع ثوابت آهل السنة والجماعة إرضاء لملالي إيران وحلمهم بالقضاء على المسلمين .
ومن أهم أفكاره المشهورة بين أنصاره : أن كل سيئة في الأمة وكل ظلم وقع عليها وكل معاناة وقعت بالأمة المسؤول عنها أبو بكر وعمر وعثمان وعمر بالذات هو المرتب لكل ما حصل .
وطبعا لا يخفى على احد الحقد الدفين من المجوس لقضاء أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضوان الله عليه على الدولة المجوسية إلى غير رجعة ، ومع هذا فما زال الحالمون بالثأر للدولة المجوسية يسعون إلى تحقيق حلمهم بقتل المسلمين و هدم دينهم إذا استطاعوا إلى ذلك سبيلا .

وها هي ملامح فتن الدولة الصفوية الجديدة تظهر في أكثر من بقعة في عالمنا العربي و الإسلامي في ظل غياب حكام مسلمين و شعب ليس له حول أو قوة .
والمتتبع للأحداث لا يجد أي عناء في اكتشاف التواطؤ الإيراني ومحاولة زعزعة المنطقة ككل ، وليس اليمن أو غيرها فقط ، فاليمن والعراق جزء من مخطط صفوي كبير وضع للمنطقة ككل للقضاء على الحكم السني وعلى أهل السنة و الجماعة .

لقد استغلت الدولة الصفوية التقسيمات العرقية داخل المجتمع اليمني فوجدت ضالتها في المجموعات الزيدية المبعثرة ، فاستطاعت المخابرات الصفوية من اختراق هذه المجموعات ، فأدخلت عليها مبادئ و أفكار الفرقة الأثنى عشرية و كل ما يناسب توجهها التوسعي وفق الحلم المجوسي بالسيطرة على المنقطة وثرواتها .

أما عن الولايات المتحدة وربيبتها المدللة إسرائيل ، فإن كل الأزمات و الصراعات التي تتخبط بها المنطقة لابد أن يكون منشأها أو المخطط لها أو مشعلها ثالوث الشر - الولايات المتحدة و إسرائيل و إيران – وذلك تحت مظلات مختلفة تهدف في مجملها إلى زعزعة المنطقة للسيطرة عليها و على ثرواتها .

فالذي حدث و يحدث في العراق خير دليل على ذلك إذ قام ثالوث الشر باحتلال هذا البلد وتدمير قدراته المادية و البشرية ونهب ثرواته .

وها هو السيناريو ذاته يتكرر اليوم في اليمن – مع تعديلات تتوافق وطبيعة البلاد و السكان – من خلال الحوثيين لزعزعة نظام الحكم في اليمن و من ثم المملكة العربية السعودية و باقي دول الخليج العربي .

فهل سينجح ثالوث الشر في تنفيذ مخططه التخريبي في بلادنا وديننا و ثوابتنا .

نعم وبكل أسف أن هذه المخططات و أمثالها قد تنجح إن لم يسعى الحكام إلى تحقيق كثير من هذه النقاط وأمثالها :


أولا –
المصالحة الجدية ما بين الحكام و المحكومين على أسس و مبادئ الشريعة الإسلامية .
ثانيا – التبادل السلمي للسلطة وفق مبادئ و أحكام الشريعة الإسلامية الحنيفة .
ثالثا – محاربة الفساد بجميع صوره و أنماطه ، فالفساد يكاد يفتك بالمنقطة و شعوبها و أنظمتها و هو المطية الحقيقية التي يمتطيها ثالوث الشر و من يسير بركبها .
رابعا – إعطاء العلماء حقهم في بناء هذا الوطن و بناء شعوبه و تحصينهم من أسلحة ثالوث الشر التقليدية و غير التقليدية .

وهذا لعموم المسلمين أما لأخوتنا في اليمن ، فنقول لحكامهم أن المعالجة العسكرية لازمة ، ولكنها غير كافية إذ لابد من التصدي الجاد و بشكل ممنهج لجميع خطط الروافض و ذيولهم في المنطقة و معاملتهم بالمثل .

كما يجب الوقوف مع أهل السنة و الجماعة عموما ومع أهل السنة في إيران لانتزاع حقوقهم المغتصبة و المحافظة على كيانهم و ديانتهم من هذا الغول الفتاك .

كما يجب الاهتمام بشكل جاد بالإعلام المرئي و المسموع التقليدي و غير التقليدي للتصدي لخطط الروافض ، وكشفها وكشف عقائدهم الباطلة لهدم ديننا الحنيف واستغلال آلام و آمال شعوبنا لتحقيق طموحه الاستعماري لاستعباد العباد و نهب ثرواتهم .

في الأمس كانت العراق ، و اليوم اليمن ، و غدا نحن إن لم نصحوا من غفوتنا ، فنعود إلى ربنا تائبين من ذنوبنا ، مطبقين لشريعته ، و أوامره و أحكامه .

و لا حول و لا قوة إلا بالله العظيم .


خاص لموقع
الحملة العالمية لمقاومة العدوان
 

اعداد الصفحة للطباعة      
ارسل هذه الصفحة الى صديقك
مسلم اليوسف
  • بحوث علمية
  • بحوث نسائية
  • مقالات ورسائل
  • فتاوى واستشارات
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية