صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    يابني أحذرك من التنكر لمبادئك ، سؤالات تلميذ لشيخه

    محمد بن مشعل العتيبي

     
    بسم الله الرحمن الرحيم


    لله دره.. ما أروعه.. جبل شامخ.. طود ثابت.. سفينة راسية.. قل ما شئت.. فالعبارات تتقاصر عن وصفه.. والبيان يعجز عن ذلك.. ثبات أمام الفتن.. سعى للفضائل.. وهرب من الرذائل.. وقته لا يعرف الضياع واللهو.. يتقلب من طاعة إلى طاعة وبينهما طاعة.. داعياً.. محتسباً.. مربياً.. عابداً زاهداً متبتلاً.. معلماً.. إنه بحق مجموعة من الفضائل، اقتربت منه، دنوت منه، قلت في نفسي:
    لماذا لا تبث إليه شجونك، وتسر إليه بهمومك، لعلك تجد عنده الدواء، ولعله بسحر حديثه يمحو الكآبة التي تعلوك، ما إن ألقيت السلام عليه حتى نزلت علي جبال الهيبة والوجل منه، يا لله ما هذه الهيبة؟! وما هذا الوقار؟! تلعثمت عباراتي.. وضللت صامتا لبرهة.. لكنه بدد هذا الصمت.. برده للسلام.. وكلامه المعسول.. وأزال تلك الهيبة بابتسامته الوضاءة.. تقدمت إليه.. وقبلت رأسه بعد أن حاول الامتناع.
    وأخبرته بعظيم حبي له، وافتخاري به، وشكرت له جهوده في نشر الدين والعمل لخدمته، فاستغفر واسترجع.. وأطلق عبارات التقصير، وأنه لم يقدم شيئا لهذا الدين، وأنه، وأنه، وأنه، فأكبرته على هذا التواضع، ثم بدأ حديثي إليه، وبدأت ببث شجوني؛ ملتمسا عنده أجوبة شافية، تريح القلب المنهك، والعقل المشغول.
    قلت له: يا شيخنا لدي أمور كثيرة أشاهدها في واقعنا اليوم، قد عجزت عن تفسيرها.
    فقال: تفضل يا بني، هداني الله وإياك للصواب، وجنبنا الفتن ما ظهر منها وما بطن.
    فقلت له: يا شيخنا، لقد انتشر الفساد، وعظم البلاء، واشتد الكرب، وعم الخطب، وحار الفكر أمام تلك الفتن، وأجد الهم والحزن واليأس قد تسلل إلى قلبي من هذا الواقع السيئ.
    فقال: يا بني، هون عليك الأمر، فو الله يا بني لتنقشع الظلمة، وتنكشف الغمة، ولكن يا بني لله الحكمة البالغة، وهذه هي الدنيا، صراع بين الحق والباطل، وبين النور والظلام، ولابد يا بني أن يغلب عسكر الإيمان، وأن يندحر جند الشيطان.
    يا بني هذه سنة الله الجارية التي لا تتبدل ولا تتغير، ولك يا بني في حياة نبينا - صلى الله عليه وسلم- قدوة وأسوة، لقد واجه صنوف الفساد والبلاء، وتعرض لصنوف الاستعداء، ثم ماذا يا بني؟
    لقد دانت له الدنيا بأسرها، وانتشر الإسلام في أصقاع المعمورة، وأصبح اسمه يتردد يوميا على شفاه ملايين البشر إلى قيام الساعة.
    فالله ناصر جنده يا بني فلا تخف.

    قلت له: يا شيخنا جزاك الله عني كل خير، قد والله شرحت صدري بحديثك، وأزلت كثيراً مما أهمني، واجتثثت بذرة اليأس من قلبي، وأبدلتها ببذرة التفاؤل والأمل.
    ولكن يا شيخنا الكريم: إنهم يهاجمون العلماء، ويشوهون صورتهم أمام الناس، وأخشى أن يحدث أسوأ من ذلك.
    فقال: يا بني، صحيح ما ذكرت، هم يواجهون العلماء بأسلوبين حقيرين، كفى الله شرهم عن العلماء.
    فقلت: وما هي؟
    فقال: إنهم يهاجمون العلماء بالتكميم أو بالتجهيل.
    فقلت: لم أفهم، فهلا جليت لي الأمر؟
    فقال: لا بأس،
    إنهم يواجهون العلماء الصادقين، الصادعين بالحق، بتكميم أفواههم، وإجبارهم على السكوت، يسجنونهم، يعدمونهم، يهددونهم، أو يغدقون عليهم أنواع النعم من مناصب وغيرها من أجل الظفر بصمتهم، فإذا ما تكلموا وصدعوا بالحق حاربوهم بالتجهيل، فيزهدون الناس فيهم، ويصفونهم بالجهل، والتشدد، وانحراف المفاهيم، حتى لا يثق الناس فيهم، فيجلبون عليهم بإعلامهم، وقنواتهم، من أجل تشويه صورتهم.
    فقلت: قاتلهم الله، وما المخرج من ذلك، كيف نحمي علمائنا؟
    فقال: يا بني، لابد من وقفة صادقة أولاً من العلماء أنفسهم، فلابد أن يستمروا على الصدع بالحق، وأن يضاعفوا الجهود، وألا تثنيهم هذه الهجمات الماكرة، عن دورهم في توجيه أمتهم، ومحاربة الفساد بصنوفه، وعليهم أن يتأسوا بمن سبقهم من الأنبياء وورثتهم.
    وعلى طلاب العلم أن يقفوا مع علمائهم، وأن يذبوا عن أعراضهم بكل وسيلة ممكنة، وأن ينشروا علمهم، وأن يوعوا المجتمع بدورهم.
    كل ذلك بعد الاستعانة بالله جل في علاه.
    قلت له يا شيخنا: لدي أمر آخر هل تسمح لي بإبدائه؟
    فقال: تفضل لا بأس.
    فقلت: يا شيخنا لقد ساءني ما حصل في القدس من بلاء، وأحزنني سكوت الأمة عن ذلك.
    فقال: إيه يا بني، هذه قضية قد طويت صفحاتها عند قومي، وإن تحركوا فبيان يتلوه بيان، وشجب يعقبه شجب.
    ولا حل والله إلا في إراقة الدماء، والسير إلى القدس وأكفاننا معنا.
    يا بني: ما أخذ بالدماء لا يسترد إلا بالدماء.
    فيا ليت قومي يعلمون.

    ثم شكرت الشيخ قائلاً: قد أثلجت صدري، وإنني أستأذنك فقد أثقلت عليك، وأشغلتك.
    فقال: وأنت شكر الله لك، وأسعد بأن أرى شبابا مثلك يحرصون على أمتهم، والعمل لها، وحمل هم هذا الدين.
    ولكن يا بني قبل أن تنصرف خذ هذه الوصية.
    فجمعت ذهني مرة أخرى وسريعاً وبلا تردد قلت له: تفضل يا شيخنا وكلي آذان صاغية لما تقول.
    فقال: يا بني، أحذرك من التنكر لمبادئك، والانقلاب على ثوابتك، فقد والله رأيت من كان مثلك، حاملاً لهم هذا الدين، داعياً إلى ذلك، محارباً للفساد، محافظاً على القيم، فإذا به اليوم غير الأمس، قد خفت اللحية، وتغير الحديث، بل وعياذا بالله تغيرت الأقوال، فما كان حراماً أصبح حلالاً، وما كان منكراً أصبح معروفاً، وما كان ممدوحاً من هذه الصحوة المباركة أصبح مذموماً عنده، قد أدار ظهره لأحبابه، وأقبل على أهل البدع والنفاق والضلال.
    قد أصبح همه الفتوى في ما يحطم الثوابت
    هنا انسابت دمعات الشيخ على خده، ولم يستطع أن يكمل حديثه، فتركته وذهبت.
    وكلامه الأخير يرن دويه في أذني:
    يا بني:أحذرك من التنكر لمبادئك.

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    محمد  العتيبي
  • مقالات
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية