صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    أزمة الوعي الحضاري

    د.مسفر بن علي القحطاني
    الأستاذ بجامعة الملك فهد للبترول والمعادن


    كرّم الله عز وجل الإنسان على سائر خلقه بالعقل المدرك والروح الواعية وجعله محور الرسالات السماوية وميزّه في الخلَق والخُلق , قال الله تعالى :"ولقد كرمنا بنى أدم وحملناهم في البر والبحر ورزقناهم من الطيبات وفضلناهم على كثير ممن خلقنا تفضيلاً"(سورة الإسراء 71) وانطلاقاً من هذا التشريف جاء التكليف الرباني للإنسان بمهمة العبادة لله عز وجل والعمارة للأرض وأي خلل في أداء الإنسان لهذين الأمرين تصبح حياتة مضطربة قلقة وعيشة في ضيق وضنك.

    وبناءً على ما سبق ذكره من تمهيدٍ نُسلمَّ بحقائقه ونشهد بوقائعه .. فإننا نجد أن المجتمعات في مسيرتها التاريخية إنما تتطور وتنمو وتقوى بفعل الإنسان ونضجه وتمام وعيه بهدفه الحقيقي في الحياة وبإعماله سنن القوة والنصر والتمكين في الأرض.. ولا تنهار الأمم والمجتمعات وتضعف وتتلاشى إلى العدم أحياناً إلا بسبب غياب أو انحراف معنى ذلك الوجود الإنساني.. وهذا هو سرّ الحضارة عند قيامها أو انهيارها .

    ومن أجل تكييف هذا القصد وبيان أهمية هذا الوعي الحضاري يجدر بنا أن نسقطه على واقع أزمتنا الراهنة التي تعيشها البلاد من جرّاء تلك الحوادث الإرهابية وذلك التطرف الفكري المأزوم لنشخص حقيقة الخلل الواقع ولا نتشاغل بالعرض عن توصيف المرض .. إن الفترات الماضية بحوادثها الخالية التي مرت بالأمة ألقت في روعنا نمطاً من التفكير جعلت آخر ما نفكر فيه عند حدوث أزمة ما أن نلوم ذواتنا , وعادة ما نهمّش تأثير أنفسنا فيما يحدث بنا من مشكلات ؛ مع أننا نؤمن " أن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم" (سورة الرعد 32) ونقرأ قوله تعالى:" أو لما أصابتكم مصيبة قد أصبتم مثليها قلتم أنى هذا قل هو من عند أنفسكم إن الله على كل شيء قدير" (سورة آل عمران165 ).. إن أزمتنا الراهنة في جميع المجالات الحياتية سواء كانت أمنية أو غيرها هي (أزمة وعي) في فهم الدين وفقه التدين وخلل في معرفة الفرد بواجبات وحقوق الانتماء للمجتمع. بالإضافة إلى تلك الغشاوة المزمنة التي أفقدتنا رؤية المدخل الحضاري بالولوج في أزقة الوهن والولوغ في حضارات الوهم والعيش في وهد الماديات .

    إن الوعي الحضاري الشامل لحاجات الإنسان والمجتمع هو رهان المستقبل للأمة المسلمة مهما بلغت من ذبول مادامت الأمة تملك نبع الحياة وأكسير النصر ..
    ومع هذه الأهمية القصوى للوعي الحضاري ..لا بد من تحرير هذا المصطلح و بيان مفهومه وحقيقته ليتضح المقصود منه ويتمهد فهمه للتطبيق والعمل ..
    فـ(الوعي) من المصطلحات التي شاع استعمالها نتيجة للتطور الواسع في استخدامها كما يظهر في مجالات شتى خصوصاً في القضايا الفكرية والثقافية.
    وبالرجوع إلى أهل اللغة في بيان معنى الوعي.. يقول ابن فارس:"الواو والعين والياء: كلمة تدل على ضمَّ الشيء. ووعيتُ العلمَ أعيه وعياً . وأوعيت المتاع في الوعاء أُعيه.."[1] وهذا ما نجده أيضاً في قوله تعالى: "وتعيها أذن واعية" (سورة الحافة 12) وقوله:"وجمع فأوعى" (سورة المعارج 18) وهي هنا بمعنى الجمع والحفظ .

    وفي مرحلة لاحقه صارت الكلمة تستخدم بمعنى الفهم وسلامة الإدراك وكان علماء النفس في الماضي يعرّفون الوعي بأنه :" شعور الكائن بما في نفسه، وما يحيط به" [2] ومع تقدم العلم وتعقدّ المصطلحات والمفاهيم أخذ مدلول ( الوعي) ينحو نحو العمق والتفرع والتوسع، ليدخل العديد من المجالات النفسية والاجتماعية والفكرية. ويمكن ضبط معناه بأنه " الإدراك العقلي الواضح بمتطلبات العمل الناجح " وبالتالي فإن أي مشروع إنساني لابد أن يسبق بتفكير موضوعي يضمن سلامته وتوافقه مع سنن الحياة . و الوعي المجرد من العمل –في وجهة نظري-سفسطة وخيال .

    أما مصطلح (الحضارة) فهو من المصطلحات التي تختلف مدلولاتها من ثقافة إلى أخرى ومن تداولات تحكمها البيئات المختلفة.
    فالحضارة في اللغة العربية مأخوذة من الحاضرة وهي ضد البادية وفي الإنجليزية (civilization) تعود إلى الجذر اللاتيني (civites) وتعني المدنية، فالمعنيان متقاربان في اللغتين من حيث الجذر [3], إلا أن ابن خلدون وهو من أوائل من استخدم هذا المصطلح جعل الحضارة هي: " غاية العمران و نهاية لعمره وأنها مؤذنة بفساده" [4] فالحضارة عند ابن خلدون تعني غاية المبالغة في التحضر و نهاية عمر الترف المادي المؤذن بعدها بالانحطاط ، وهذا المعنى يختلف مع المعنى الذي يقصده المعاصرون.

    يقول ديورانت:" الحضارة نظام اجتماعي يعين الإنسان على الزيادة من إنتاجه الثقافي، وتتألف من عناصر أربعة: الموارد الاقتصادية ، والنظم السياسية ، والتقاليد الخلقية ومتابعة العلوم والفنون ، وهي تبدأ حيث ينتهي الاضطراب والقلق".
    فمعنى الحضارة عند ديورانت هو كونها حضارة حادثة على الإنتاجية بصرف النظر عن مستواها. أما تايلور فنجده لا يحدّ مستوى الحضارة بحد سوى التقدم اللامتناهي. حيث يقول في تعريفها :"هي درجه من التقدم الثقافي تكون فيها الفنون والعلوم والحياة السياسية في درجة متقدمة"
    إلى غير ذلك من التعريفات التي تتفاوت حسب الخلفيات المعرفية والتاريخية والعقائدية في النظر إلى الحضارة , وبشكل عام هناك من وسع مفهوم الحضارة ليشمل كل أبعاد التقدم وهو اتجاه بعض المفكرين الفرنسيين وهناك من جعله قاصر على نواحي التقدم المادي مثل أصحاب الفكر الألماني وهناك من جعله مرادفاً لمفهوم الثقافة .
    أما المفكر الإسلامي مالك بن نبي فقد استطاع أن يعطي مفهوماً ديناميكيأ للحضارة يتحدد في ضرورة " توفر مجموع الشروط الأخلاقية والمادية التي تتيح لمجتمع معين أن يقسم لكل فرد من أفراده في كل طور من أطوار وجوده منذ الطفولة إلى الشيخوخة المساعدة الضرورية له في هذا الطور أو ذاك من أطوار نموه "[5] .

    فحقيقة الحضارة عند مالك بن نبي وكثير من المفكرين هي أعم من العمران المادي ؛ وهذا ما دعا البعض للتميز بين مصطلح (الحضارة ) ومصطلح (المدنية) باعتبار الاشتباه اللغوي بينها , فالمتحضر هو الذي يسكن الحواضر، والمتمدن هو الذي يسكن المدن، لكن حين وجد كثير من الفكرين والباحثين أن ارتقاء حياة الإنسان ذو بعدين أساسين : بُعد شكلي وبعُد داخلي. رأوا أن يطلقوا مصطلح (المدينة) على ما يتم من ارتقاء في مضامين الحياة الحضرية، ومصطلح (الحاضرة) على الارتقاء الشكلي الذي يتمحور حول وسائل العيش وأدوات الإنتاج وطريقة تنظيم البيئة – وليس هذا بمطرد عند الكل - .
    وفي المذهبية الإسلامية التي ننظر من خلالها للكون والحياة اهتمام شديد بمسألة التفريق بين المدنية والحضارة.
    فقد ذم الله عز وجل أمما وأقواماً قطعوا أشواطا في العمران، واستخدام الموارد، وتصنيع الأدوات،لكن عتوهم عن أمر الله تعالى وفساد مضامين نظمهم العمرانية ، تسبب في هلاكهم وإبادتهم. وفي هذا يقول الله عز وجل:"أولم يسيروا في الأرض فينظروا كيف كان عاقبة الذي من قبلهم كانوا أشدّ منهم قوة وأثاروا الأرض وعمروها أكثر مما عمروها وجاءتهم رسلهم بالبينات فما كان ليظلمهم ولكن أنفسهم يظلمون" (سورة الروم9)

    وقصّ علينا ما بلغه قوم ثمود من الارتقاء والقوة : "واذكروا إذ جعلكم خلفاء من بعد عاد وبؤاكم في الأرض تتخذون من سهولها قصوراً وتنحتون الجبال بيوتاً فاذكروا آلاء الله ولا تعثوا في الأرض مفسدين"(سورة الاعراف 74) لكن القوم كفروا وأعرضوا عما قاله لهم أخوهم صالح فكانت النتيجة أن أخذتهم الرجفة: "فأخذتهم الرجفة فأصبحوا في ديارهم جاثمين" (سورة الاعراف 78)

    وفي المقابل فإن المدينة المنورة التي شهدت أول مجتمع إسلامي ، لم تكن في أوضاعها المدنية تتجاوز ما عليه قرية صغيرة في أي بلد من بلدان العالم الثالث اليوم.لكن ذلك المجتمع كان حسب المقاييس المدنية – وهي شبه عامة – يشكّل قمة التمدن والرقي الخلقي والسلوكي والعلائقي. ففي المجتمع المدني كانت الأهداف الكبرى واضحة، والغايات مشرقة ، وقد بلغ من وضوحها وسيطرتها على النفوس أن كان المسلمون –حتى الأطفال – يتسابقون إلى نيل شرف الشهادة على نحو لم يسبق له مثيل في التاريخ، وكان من المسلمين من يعمل ويجتهد ليتصدق ببعض أجره في المساء , وبلغ الناس من النقاء وحب التطهر أن اعترف أمام النبي صلى الله عليه وسلم بعض الرجال والنساء بارتكاب جرائمهم مطالبين بكل إصرار أن ينزل عليهم عقوبة الدنيا ولو كان بالرجم بالحجارة حتى الموت حتى يلقوا الله تعالى وهو عنهم راضي.. وبلغت شفافية الحكم والدولة أن كان مرتب الخليفة لا يزيد على نفقة الطعام مع كسوة قليلة .. وخلا ذلك المجتمع من مظاهر تسلط الدولة فالقضاء والسجون ورجال الشرطة ، أمور هامشية إن لم تكن معدومة ومهما بيّنا درجة المدنية التي بلغها المجتمع الإسلامي آنذاك : فإن الحقائق تظل أكبر من الكلمات. [6]

    وخلاصة القول أن مقصودنا من استخدام كلمة (الوعي) في سياق المفهوم الحضاري الشامل للمدنية ؛يمكن تحديده بأنه:" أدراك الفرد ومؤسسات المجتمع المختلفة بمسؤولياتهم الكبرى في بناء الشخصية الإنسانية المتكاملة والسعي في دفع عملية النهضة والتقدم المعنوي والمادي من خلال إصلاح الفكر والسلوك والواقع".
    بقي أن نتحدث عن مشكلات الوعي الحضاري ومقوماته التي تنهض به ، ولعل ذلك يكون في مقالنا القادم -بإذن الله- والله الموفق للحق والصواب ..

    ----------------
    [1] - معجم مقاييس اللغة 6/124
    [2] - انظر : تجديد الوعي لبكار ص6
    [3] - انظر : المعجم الوجيز ص 157 اعداد مجمع اللغة العربية في القاهرة .
    [4] - مقدمة ابن خلدون 2/36.
    [5] - مشكلة الأفكار في العالم الإسلامي لمالك بن نبي ص 50 .
    [6] - انظر: تجديد الوعي لبكار ص 120-126 ,مقدمات للنهوض بالعمل الدعوي لبكار ص353 .

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    مسفر القحطاني
  • مـقـالات
  • بحوث علمية
  • بريد الكاتب
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية