صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    الخطاب الإصلاحي .. والأمن المنهجي

    د.مسفر بن علي القحطاني
    الأستاذ بجامعة الملك فهد للبترول والمعادن


    أضحى الحديث عن الإصلاح شاغل المجالس والمنتديات ولا يخلو حوار بين مجموعة من الناس إلا والإصلاح جزء منه خصوصاً في الأشهر الماضية التي شهدت حراكاً ثقافياً على مستوى النخب المثقفة من خلال بعض البيانات ومؤتمرات الحوار , وكذلك على المستوى الرسمي بالدعوة إلى انتخابات بلدية يشارك فيها المواطنون , وما شهدته مدينة الرياض في الفترة الماضية من إقامة مؤتمر لحقوق الإنسان صاحبته تصريحات لكثير من المسئولين تتحدث عن رؤى إصلاحية قادمة . وأحب أمام هذه الدعوات والمشاهدات أن أذكر ببعض المسائل والخواطر التي سنحت في الذهن والمتعلقة بمنهجية الإصلاح المرتقب من خلال النقاط التالية:
    أولا: إن مسيرة الإصلاح في أي قطر لابد لها من مواصلة التقدم والسعي الدءوب لسد احتياجات الفرد وتلبية متطلبات العصر , وأي توقف لها أو تعطيل أو حتى ركود قسري يجعلها عرضة لسيل التغيير الجارف ، الذي يحتطم من بعيد والذي بدأ يسيل بقوة في كل أنحاء المعمورة من خلال العولمة التي تُحكّم قانون الغالب أو (الغاب ) , وحينئذ لا مناص للنجاة من هذا السيل العرم إلا بالتمسك بكل حبل إنقاذ يحفظ لنا الضرورات الملحّة , وإلا كان مآلنا الانجراف التام فلا يجدي حينها العذل والعتاب , ولا الخطط الموعودة ولا البرامج التي في الأدراج .
    أن الأمن المنهجي المطلوب في هذه المرحلة يتطلب إصلاحا شاملاً جاداً يضمن للجميع المشاركة وفق منهجية تنظر لثوابت الدين بعين وتلمح بالأخرى متغيرات العصر وتستشرف أزماته , ويتحمل أهل الكفاءة والأمانة عبء التنفيذ وعظيم المسؤولية في جوٍّ من الثقة المتبادلة والحوار الهادف ، وهذا العمل هو الضمان الأكيد من كل تآمر طامع يسعى للفتنة في الداخل , أو يخلق أزمة في الخارج ، ويضمن بردّ المنحرف إلى المسيرة المنشودة ويصحح كل صورة مغلوطة أو رؤية مغرضة تهدف إلى الفساد أو الإفساد.

    ثانياً : إن الأشهر الماضية والتي شهدت خروج عدد من المواطنين في مظاهرات تطالب بالإصلاح والتغيير لم يكن الباعث فيها رؤية واعية للواقع أو نظرة شرعية للوقائع –وهذا من وجهة نظري – , وأرى –والله اعلم – أن الدوافع التي أخرجتهم للتظاهر كثيرة وهي جديرة بالدراسة والاهتمام , لكن لا يخلو بعضهم من رغبة في الإثارة وتسليط الضوء الإعلامي عليهم ؟ , أو حباً للفضول وسعياً لمحاكاة بعض الأمم والشعوب في مسيراتهم الاحتجاجية مع كثرة الفوارق بيننا والبون الشاسع في الوعي بحيثيات المجتمع المدني .
    إن السكون أمام هذه المظاهرات والوقوف مكتوفي الأيدي كي ننتظر تكرارها من أجل قمعها ووصم الخارجين فيها بالمروق والابتداع ، في حين لا يزال أكثرهم مقتنعاً بأن هموم الإصلاح وحل المشكلات إنما هو من خلال الأثير الفضائي أو المنادة البعيدة القادمة من وراء البحار ؛ وكأننا عُدمنا من الصلاح أو جردنا من الإصلاح . ولأجل ذلك يلزمنا أن نصارح بعضنا ونقرر طوع أنفسنا : أن هناك أخطاءاً وقصوراً في كثير من مؤسساتنا الأهلية والحكومية -ولا عيب أن نصرّح بذلك- على أن يكون علاجها منبثقاً من داخلها وبأيدي أبناءها , مع ضرورة بناء الوعي الحضاري الشامل فيها قبل بناء الجسور والمسلحات .

    ثالثاً: الحديث عن هموم الإصلاح وخططه المستقبلية وأولويات المرحلة ؛ مرجعه في الحقيقة إلى الآراء والاجتهادات المصلحية و مدى العمق في إدراك الواقع وإنزال ما يليق به من نصوص و استدلالات ؛ ولهذا فإن الاختلاف بين آرائهم واجتهاداتهم واقع لا محالة , قد يسوغ هذا الاختلاف حيناً, وقد لايسوغ حيناً آخر بل قد يعتبر نوع الافتراق المذموم إذا كان المخالف يتعمد ردّ النصوص القطعية ويخالف الأمة في إجماعها أو اجتماعها على إمامها المشروع .
    ولنأخذ مثالاً على هذا الاختلاف السائغ الذي يقع بين دعاة الإصلاح :كاختلافهم على تحديد أولويات المرحلة التي يمرون بها . هل يقدمون : المواجهة وإعلان الجهاد ، أو الخوض في العمل السياسي والمجالس البرلمانية ، أو إصلاح العقيدة ومحاربة الشرك ، أو التربية وإصلاح الفرد أو التكافل الاجتماعي والإغاثي ، أو الانصراف إلى العلم الشرعي وتحقيق التراث ... .

    وكثيراً ما ينتج عن هذه الاختلاف بغي وتعدٍ على الآخرين لا يسوغ وقوعه بين أولئك الدعاة المخلصين ، مع العلم أن تحديد الأولويات في غالبه أمر اجتهادي لا يحكمه نص قطعي أو إجماع أصولي بل هو خاضع لاعتبارات عدة تحددها طبيعة الظرف والحال والمكان والزمان ، وتضبطها قواعد المصلحة فما هو أولوي في بلد قد يكون أمراً ثانوياً في بلد آخر ، وما كان في زمن الشدة أو الفتن أو العدوان أولوياً قد لا يكون كذلك في أزمنة السعة والانفتاح والتعددية ..

    ولو قدرنا تشابه الظروف والأحوال في زمن ومكان واحد لعدد من المؤسسات الإصلاحية فإن تعدد المجالات وسعة الأعمال وكثرة التكليفات تسوّغ أيضاً أن يكون هناك تخصّصية وتكامل بين تلك المؤسسات وتوزيع للأدوار يغطي كافة احتياجات العمل الإصلاحي في ذلك البلد ، فتُسد بذلك الفروض الكفائية ويرتفع الإثم عن الجميع ، ويتمهد الطريق إلى مزيد من التواصي بالحق والتناصح في الله وقطع السبيل على دعاة الفتنة أن يخترقوا الصفوف ويشيعوا الوهن والتخاذل بين أولئك المصلحين.

    وقديماً ذكر ابن تيمية رحمه الله اختلاف أهل العلم والصلاح على أي الأعمال أفضل حتى تقدم ويُشمّر لها ويُدعى الناس إليها فذكر عدة اتجاهات – لا يبتعد مبدأ اختلافهم عما يحصل لدعاة الإصلاح اليـوم – ثم قال رحمـه الله في بيان ما هو أفضل وأولى بالاهتمام والتقديم: " إن الأفضل يتنوع تارة بحسب أجناس العبادة فجنس الصلاة أفضل من جنس القراءة وجنس القراءة أفضل من جنس الذكر .. وتارة يختلف باختلاف مرتبة جنس العبادة .. وتارة باختلاف حال قدرة العبد وعجزه فما يقدر عليه من العبادات أفضل في حقه مما يعجز عنه وإن كان جنس المعجوز عنه أفضل .
    وهذا باب واسع يغلو فيه كثير من الناس ، ويتبعون أهواءهم ، فإن من الناس من يرى أن العمل إذا كان أفضل في حقه لمناسبته له ولكونه أنفع لقلبه وأطوع لربه يريد أن يجعله أفضل لجميع الناس ويأمرهم بمثل ذلك . والله بعث محمداً بالكتاب والحكمة، وجعله رحمة للعباد وهادياً لهم يأمر كل إنسان بما هو أصلح، وبهذا يتبين لك أن من الناس من يكون تطوعه بالعلم أفضل له . ومنهم من يكون تطوعه بالجهاد أفضل ، ومنهم من يكون تطوعه بالعبادات البدنية أفضل كالصلاة والصيام أفضل له ... "[1]

    ثالثاًً: إن مسيرة الإصلاح الشامل التي يأملها كل مسلم وينشدها كل غيور لا ينبغي أن تكون معاكسة لما سنة الله عز و جل من قوانين عامة أو مجانبة لنواميسه الثابتة في الحياة والأحياء . يقول الله عز وجل :"سنة الله في الذين خلوا من قبل ولن تجد لسنة الله تبديلا" [الاحزاب 62] وقال سبحانه :"قد خلت من قبلكم سنن فسيروا في الأرض فانظروا كيف كانت عاقبة المكذبين . هذا بيان للناس وهدى وموعظة للمتقين " [آل عمران 137و138].

    فسنن التغيير البنّاء لا يمكن أن تحدث من خلال خُطب عاطفية تغبّش الرؤى , أو من خلال مسيرات حاشدة تلهب الجوى , أو بعصا سحرية تفاجئنا (بالمدينة الفاضلة) في لمحة بصر !. ولا شك أن هذا مخالف لما جاء في سير وسنن الأنبياء والمرسلين إذ هم صلوات الله عليهم وسلامه أول وأفضل من قاد مسيرة الإصلاح الشامل في مجتمعاتهم فلم يتجازوا قانون " اعقلها وتوكل " بل سعوا ببذل الأسباب كلها والتوكل على مسببها مع مراعاة سنة البدء والتدرج بتغيير الأنفس بالإيمان وتأهيلها بالعمل الجاد المثمر , كما في قوله تعالى :" إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم " [ الرعد 13 ] وقوله تعالى :" إن تستفتحوا فقد جاءكم الفتح وإن تنتهوا فهو خير لكم وإن تعودوا نعد ولن تغني عنكم فئتكم شيئا ولو كثرت وأن الله مع المؤمنين " [ الأنفال 19 ]. وهذه معية خاصة تتناسب مع مقدار الإيمان وعمقه في النفوس .. إلى غيرها من السنن الباهرة الكثيرة التي تُغفل عند التخطيط وتُغمر حال التنفيذ , ويكون في نهاية المطاف مردّ الأمر إليها والاعتبار عليها في النهضة والتمكين . وبهذا المنهج الآمن تواصل مسيرة الإصلاح تألقها و تقدمها نحو حضارة عالمية مثلى تشهد لها سائر الأمم والشعوب بالفضل والريادة والخيرية .
    والله اعلم وصلى الله وسلم على محمد وآله وصحبه أجمعين .

    --------------------
    [1] انظر : مجمـوع الفتاوى 10/ 427-428 ، ولابن القيم كلام مثله في تهذيب مدارج السالكين ص 70-73.

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    مسفر القحطاني
  • مـقـالات
  • بحوث علمية
  • بريد الكاتب
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية