صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    كلام علماء الغرب في الرد على الرسوم المسيئة لسيد الأولين والآخرين صلى الله عليه وسلم

    مصلح بن زويد العتيبي
    @alzarige

     

    بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ


    الحمدلله بقدر حب أصحاب محمد محمدا صلى الله عليه وسلم وزيادة ، والصلاة والسلام على نبينا محمد بقدر شوق إخوانه وأتباعه الذين لم يروه لرؤيته وزيادة ؛ أما بعد
    فمع تحفظي على تسمية الرسوم المسيئة بهذا الاسم ؛ فهي لا تسيء لنبينا صلى الله عليه وسلم وإنما تسيء لكاتبها والموافق له والراضي بفعله والساكت عنه ٠
    أما نبينا محمد صلى الله عليه وسلم فمقامه أعلى وقدره أسمى٠
    وقد اخترت بعض ما كتبه علماء الغرب عن النبي صلى الله عليه وسلم بشكل مختصر يناسب المقال وأوردت بعض المراجع في نهاية المقال لمن أراد الاستزادة ٠
    وهذا الكلام عن النبي صلى الله عليه وسلم لا أكتبه لنا نحن المسلمين فنحن يكفينا ما ورد في كتاب الله وحديث رسوله صلى الله عليه وسلم وآثار الصحابة رضوان الله عليهم ٠
    وإنما أقدمه للغرب رجاله ونسائه ومثقفيه وشبابه ؛ولا أقدم لهم ما كتبت أيدينا وإنما أقدم لهم ما كتبت أيديهم ٠
    فتأملوا ما كُتب بإنصاف وتجرد عن النبي صلى الله عليه وسلم ؛ وأرجو أن يفتح ذلك لكم بابا في القراءة عن الإسلام وعن نبي الإسلام بل أرجو أن يفتح لكم باب الإسلام لتدخلوه وفقكم الله لذلك ٠

    *
    يقول المستشرق رينان :( دلتني تجربتي العلمية والتاريخية أنه لا صحة لما أريد إلصاقه بالنبي محمد من كذب وافتراء مصدره بعض العادات القومية التي أراد بعض المتحاملين كفولتير أن يتوجهوا بها إلى الناحية التي تشفي سقام ذهنيتهم الوقحة وتعصبهم الذميم ؛ كقوله :إنه يميل إلى التسيّد والسيطرة ؛ مع أن محمدا كما أثبتت الوقائع التاريخية وشهادات أكابر علماء التاريخ كان على العكس من ذلك بريئا من روح الكبرياء متواضعا ، صادقا أمينا ؛ لا يحمل المقت لأحد ؛ وكانت طباعه نبيلة وقلبه طاهرا ، رقيق الشعور )٠

    *
    ويقول المستشرق بارتلي سانت هيلر في وصف النبي صلى الله عليه وسلم :( أكثر عرب أهل زمانه ذكاء وأشدهم تدينا ؛ وأعظمهم رأفة ، وأنه نال سلطانه الكبير بفضل تفوقه وأن دينه الذي دعا الناس إلى اعتناقه كان جزيل النعم على جميع الشعوب التي اعتنقته )٠

    *
    ويقول المستشرق أرفنج :( كان الرسول في كل تصرفاته منكرا ذاته ؛ رحيما ،بعيدا عن التفكير في الثراء والمصالح المادية ، فقد ضحى بالماديات في سبيل الروحانيات )٠

    *
    وتقول المستشرقة لورا فيشيا فاغلير:(إنهم لم يريدوا أن يعتقدوا أن حكمة الله وحدها كانت مسؤولة عن رسالة محمد آخر الأنبياء الكبار حملة الشرائع ؛ والذي ختم سلسلتهم إلى الأبد )٠

    *
    ويقول المستشرق مارسيل بوازار :( ولم ينس محمد قط وهو يؤدي دور رجل الدولة رسالته السماوية نبيا ومبشرا ، كما لم يتوان لحظة عن إظهار ورعه وتقاه )٠

    *
    ويقول المستشرق موريس بوكاي :( وإن كثيرا من مثقفينا المعاصرين يعنون بمقومات الإسلام الفلسفية والاجتماعية والسياسية ثم لا يتساءلون - كما هو واجب - عن ما هية الوحي الإسلامي ٠
    إنهم يطرحون - كقاعدة ثابتة - استناد محمد على ما سبق ليبعدوا بهذه الطريقة عن الذهن كل اتصال له بمسألة الوحي بالذات )٠

    *
    ويقول المستشرق نولدكه :( إن محمدا كان على اقتناع بمهمته لإنقاذ إخوانه في الإنسانية من العذاب الأبدي بهدايتهم إلى العقيدة الصحيحة ولكي يجعلهم مشاركين في السعادة السماوية )٠

    *
    ويقول المستشرق كارلايل :( إن الأكاذيب التي عمل على تراكمها الحماس المنبعث بحسن نية حول محمد لا تسب أحدا غيرنا )٠

    *
    ويقول فرانسيسكا دو شاتل :( محمد عليه السلام رائد الحفاظ على البيئة ٠
    لقد كان محمد من الدعاة الأقوياء للاستخدام الرشيد للأرض والماء واستثمارهما ؛ وكذلك المعاملة الكريمة للحيوانات والنباتات والطيور )٠

    *
    ويقول فنسينز أوليفتي :(إنها إذا قمة التنكر لليبرالية أن نعّرف نحو المليار وثلث المليار من المسلمين بأنهم إرهابيون رغم أنهم لا صلة بينهم وبين ( العنف الديني) بأي حال لمجرد أخطاء يرتكبها هامش ضئيل لا يزيد عن (٠٠٥,)٪ وعلى أكثر تقدير فإن واحدا فقط من كل ٢٠٠٠٠٠ مسلم يمكن اتهامه بالإرهاب ؛ أي أن كل ما هنالك من إرهابيين في العالم لا يزيدون عن ٦٥ ألفا ليس إلا ، وهو تقريبا نفس عدد القتلة الطلقاء في الولايات المتحدة وحدها ، فضلا عن أكثر من ٢٠٠ ألف قاتل أمريكي في العام الواحد في أمة تعدادها لا يتجاوز ٣٠٠ مليون نسمة )٠

    *
    ختاما : أرجو من الإخوة المترجمين الكرام المساهمة في نشر المقال بترجمته للغات العالم حسب أهميتها وانتشارها فعسى أن يكون نافعا وأن يُكتب لنا ولهم أجره . والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ٠

    مصلح بن زويد العتيبي ٠
    عصر الجمعة المباركة
    ١٤٣٦/٣/٢٥هـ ٠

    المراجع /
    كتاب الرسول في كتابات المستشرقين ،الأستاذ نذير حمدان٠
    كتاب نبوة محمد في الفكر الاستشراقي المعاصر ،الدكتور لخضر شايب ٠
    كتاب سيرة الرسول في تصورات الغربيين للمستشرق جوستاف بفانموللر ترجمة الأستاذ الدكتور محمود حمدي زقزوق ٠
    كتاب نصوص إنجليزية استشراقية عن الإسلام للدكتور إبراهيم عوض ٠

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    مصلح العتيبي
  • مقالات تربوية
  • كتب وأبحاث
  • قواعد التطوير والسعادة
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية

       11/15/2019 10:39:59 am