صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
الصفحات المميزة



الأنشطة الدعوية



الحيوانات وآيات للمتوسمين !

مصلح بن زويد العتيبي
@alzarige

 

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ


الحمدلله حمد المتوسمين والصلاة والسلام على إمام المتوسمين وعلى آله وصحبه ومن توسم فيما يعتبر به وعمل لما ينفعه وترك ما لا ينفعه أما بعد
فلم يزل كل هدهد محبوب في نفوس المؤمنين بفعل ذلك الهدهد الداعية مع الرسول الملك سليمان عليه السلام .
وكذلك كل داعٍ إلى الخير يبقى حبه في قلوب الخلق أبدا .
ولم تزل كل نملة محترمة بحسن أدب تلك النملة في مخاطبتها النمل وتحذيرها لهم وحسن اعتذارها عن سليمان وجنده .
وكذلك يُحترم كل من وفقه الله لطيب القول وانتقاء الكلام من أطايب الثمار .
ولم يزل كل وزغ مبغض في قلوب عباد الله الصالحين بنفخ سلفهم للنار التي ألقي فيها إبراهيم عليه السلام .
وكذلك كل من ساهم في الشر ولو بأقل القليل كان مذموم.
ومن تأمل في حال الحيوانات أيقن أنها قد تفعل أمامنا بعض الأمور لتنبها على شيء أو تدلنا على شيء أو تذكرنا بشيء .
وذلك بفعل الغراب الذي بعثه الله ليبحث في الأرض ليري ابن آدم كيف يواري سوأة أخيه .
ولم تزل العرب تتعامل مع الجمل بحذر شديد فقد حفظ صغارهم من كبارهم المثل المشهور ( أحقد من جمل ).
واعلم أن الحيوانات تختلف وتتناطح وتتقاتل بأسباب يعلمها الله وسيقضيء الله بينها يوم القيامة حتى يقتص الله للشاة الجلحاء من الشاة القرناء ؛فعن أبي ذَر أَنّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ رَأَى شَاتَيْنِ تَنْتَطِحَانِ ، فَقَالَ : " يَا أَبَا ذَرٍّ ، هَلْ تَدْرِي فِيمَ تَنْتَطِحَانِ ؟ " قَالَ : لَا ، قَالَ : " لَكِنَّ اللَّهَ يَدْرِي ، وَسَيَقْضِي بَيْنَهُمَا " .
وهالني كيف أن الطيور تتوكل على الله حق التوكل ويقصر بعض المسلمين في توكله ؛ فعن عمر بن الخطاب رضي الله عنه ، أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال : " لو أنكم توكلتم على الله حق توكله لرزقكم كما يرزق الطير تغدو خماصا وتروح بطانا " .
والطير تفجع بفقد أولادها يوم أهمل بعض الناس أولاده ولم يهتم بهم ولم يسأل عنهم فعن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال: ((كنَّا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في سفر، فانطلق لحاجته فرأينا حُمرة معها فرخان، فأخذنا فرخيها، فجاءت الحُمرةُ فجعلت تفرِش، فجاء النَّبي صلى الله عليه وسلم فقال: (من فجع هذه بولدها؟ ردُّوا ولدها إليها).
وفي البهائم رحمة واحتياط فعن أبي هريرة قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول :( جعل الله الرحمة مائة جزء فأمسك عنده تسعة وتسعين جزءا وأنزل في الأرض جزءا واحدا فمن ذلك الجزء يتراحم الخلق حتى ترفع الفرس حافرها عن ولدها خشية أن تصيبه ).
وفي ذلك تنبيه على أهمية الرحمة وحسن الاحتياط فمن رزقهما فقد رُزق خيرا كثيرا .
والبهائم تعرف أعمالها ولا تريد أن تعمل غيرها فعن أبي هريرة قال: صَلَّى رَسُولُ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- صَلَاةَ الصُّبْحِ ثُمَّ أَقْبَلَ عَلَى النَّاسِ)(بوجهه) فَقَالَ: "بَيْنَا رَجُلٌ يَسُوقُ بَقَرَةً (له)(فَأَعْيَا)[أَيْ تَعِبَ] إِذْ رَكِبَهَا فَضَرَبَهَا. وفي رواية:(فأراد أن يركبها)(أقبلت عليه) (فكلمته) فَقَالَتْ: إِنِّا لَمْ نُخْلَقْ لِهَذَا إِنَّمَا خُلِقْنا لِلْحَرْثِ. وفي رواية(لحراثة الأرض). وآخرى(ليحرث علينا).
فالبقرة اشتكت من استخدامها للركوب ؛وقالت :( إنَّما خلقنا للحرث ).
فمن عرف ما يخصه وما عليه القيام به كان له من الإنجاز أعلاه ومن التوفيق أحسنه وأوفاه .
والبهائم تكره سوء المعاملة ؛فالبعير اشتكى من سوء المعاملة فهو يعمل عملا كثيرا ولا يطعم إلا قليلا ؛فعن عبدالله بن جعفر ، قَالَ : دَخَلَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ذَاتَ يَوْمٍ حَائِطًا مِنْ حِيطَانِ الْأَنْصَارِ ، فَإِذَا جَمَلٌ قَدْ أَتَاهُ ، فَذَرَفَتْ عَيْنَاهُ ، فَمَسَحَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ سُرَابَهُ وَذَرِفَاهُ ؛ فَسَكَنَ ، فَقَالَ : " مَنْ صَاحِبُ الْجَمَلِ ؟ " فَجَاءَ فَتًى مِنَ الْأَنْصَارِ ، فَقَالَ : هُوَ لِي يَا رَسُولَ اللَّهِ ، فَقَالَ : " أَمَا تَتَّقِي اللَّهَ فِي هَذِهِ الْبَهِيمَةِ الَّتِي مَلَّكَكَهَا اللَّهُ ، إِنَّهُ شَكَا إِلَيَّ أَنَّكَ تُجِيعُهُ وَتُدْئِبُهُ " .
فكيف يطيب لبعض الناس أن يعامل غيره من الناس بسوء التعامل والغليظ من القول ؛ وقد يفعل مع من يعمل معه أكثر مما وقع على هذا الجمل .
واعلم أن أجود الأعمال هي الأعمال الجماعية المحددة المهام التي لا يخالطها كسل ولا إهمال فالنحل بتعاونه وانتظامه يخرج لنا أطيب الأطعمة عسل مصفى .

ختاما / أرجو أن تكون قراءة هذا المقال نافعة وممتعة ومذكرة وهو دعوة لنتأمل ونتفكر ونعتبر ونتقي الله رب العالمين حق تقواه ولو كلمتنا البهائم فما عسى أن تقول لنا .

مصلح بن زويد العتيبي
١٤٣٦/٤/١هـ .

 

اعداد الصفحة للطباعة      
ارسل هذه الصفحة الى صديقك
مصلح العتيبي
  • مقالات تربوية
  • كتب وأبحاث
  • قواعد التطوير والسعادة
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية