صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
الصفحات المميزة



الأنشطة الدعوية



تقاطع الأهداف وقطع العلاقات وتقطيع المودات !

مصلح بن زويد العتيبي
@alzarige

 

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ


الحمدلله العزيز الحكيم الوهاب والصلاة والسلام على نبينا محمد القرشي الهاشمي الإمام وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم المعاد أما بعد
فكم تسبب تقاطع الأهداف في قطع العلاقات وتقطيع المودات والصداقات وهجر القرابات .
وقبل الحديث عن تقاطع الأهداف دعنا نتحدث عن تقاطع الطرقات الذي نمر به كل يوم في حياتنا العادية وتأمل في الحركة المرورية عند تلك التقاطعات !
وكيف ستكون حالة الناس لو لم يكن هناك اشارات ورجل مرور وتعليمات سلامة معينة .
كم سيكون ذلك مزعجا ومؤذيا لو كنت تذهب من عملك إلى بيتك وتعود في طريق كثير التقاطعات ولا يوجد به إشارات ولا تنظم فيه حركة المرور .
وكم هو متعب لك نفسيا منظر الحوادث اليومية على هذه التقاطعات .
ثم عُد إلى واقعك وكيف أنك بحمدالله تعبر هذه التقاطعات يوميا بقصل الله ثم بوجود الاشارات الضوئية وتنظيم حوكة المرور بدون وقوع ضرر جسمي أو أذى نفسي من توقع مخاطر معينة أو دخول في عراك وشجار مع هذا أو ذاك .
تقاطع الأهداف هو صورة معنوية مماثلة تماما للصورة الحسوية في تقاطع الطرقات .
كل الناس لهم أهداف وطموحات وهذه الأهداف قد تكون مشتركة عند نقطة معينة لبعض الناس مع غيرهم .
عندما نحاول تجاوز هذا التقاطع سيرا نحو أهدافنا الشخصية دون النظر للآخرين تقع مشاكل نفسية وتتولد عداوات وتموت صداقات وتهجر القرابات .

فما هو الحل ؟
هل تتنازل عن أهدافك الشخصية من أجل عدم خسارة الآخرين ؟
أم هل تسعى لهدفك دون مراعاة أو اهتمام أو نظر للآخرين ؟
من يختار الخيار الأول يخسر كثيرا من طموحاته ويتنازل مع الوقت تدريجيا عن أبسط أمنياته .
ومن يختار الخيار الثاني يخسر الأشخاص الذين قدر الله أن يكونوا معه في أحد تقاطعات الأهداف وهؤلاء الناس قد يكون منه الأخ أو الزوجة أو الصاحب أو الزميل .
لا فرق فهذه المنهجية لا تفكر فيمن تخسر طالما أنه كان عائقا عن هدف معين !
حتى تتصور مسألة تقاطع الأهداف أضرب لك مثالا بسيطا لو طلب ترشيح موظف واحد لدورة مميزة وتنافس كثير من الموظفين على ذلك وفاز بها أحدهم.
فإنه للأسف يبقى في نفوس بعض الموظفين شيء على هذا الموظف لأنه خطف حلما كان من الممكن أن يكون لأحدهم .
سوف تتعب كثيرا وتُتعب غيرك عندما تجعل تقاطع أهدافك في طريقها مع أهداف الآخرين سبب عداواة.

وبعد أن وضحت صورة تقاطع الأهداف أورد بعض النقاط التي تساعد أفراد المجتمع بإذن الله في تلافي الأضرار التي قد تنتج عن تقاطع الأهداف :

أولا / أن نعلم أن من حق كل واحد منا أن يسعى لكل هدف مشروع من طريق مشروع حتى لو كان في سعيه هذا ينافسنا على هذا الهدف .

ثانيا / أن نعلم علم اليقين أنه لن ينال أحد منا من رزق غيره شيئا أبدا ؛ ولن يأخذ إلا ما قسمه الله وكل ميسر لما خُلق له .

ثالثا / أن نوطن أنفسنا على المبادرة بتهنئة من كسب شيئا كنا نسعى لتحقيقه وأن ندعو له بظهر الغيب.

رابعا / أن نحذر من أن تكون خسارتنا لحظ يزول ولا يدوم من حظوظ الدنيا سبب لخسارة آخرتنا باقتراف سيئات حسد وغيبة وغيرها مما لا يُحصى عددا .

خامسا / أن نتقي الله ونعلم أن عاقبة الظلم وخيمة فلا نظلم شخصا حقا له أو نظلمه منزلة له .

سادسا / أن ننشر الثناء بالخير والحق على من يستحق ذلك ولا ندع مجالا لأهل النميمة والكذب وتلفيق الكلام .

سابعا / أن نعلم أن من أعظم الأهداف نشر المحبة والإخوة والتعاون والتسامح فلا نغفل عنها من أجل تحقيق أهداف أقل منها أجرا وأدنى منها منزلة .

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مصلح بن زويد العتيبي
١٤٣٦/٦/٢٥هـ .


 

اعداد الصفحة للطباعة      
ارسل هذه الصفحة الى صديقك
مصلح العتيبي
  • مقالات تربوية
  • كتب وأبحاث
  • قواعد التطوير والسعادة
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية