صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
الصفحات المميزة



الأنشطة الدعوية



وقفتُ على الأطلال ياأبي !

مصلح بن زويد العتيبي
@alzarige

 

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ


كان بإمكاني أن أجلس إليك متى أردت ،وأن أحدثك أنى شئت ،وأن أُسمعك الكلام الذي يدخل السرور على قلبك ويرسم الابتسامة على شفتيك٠
أما اليوم فلا ؛ فأنت من سكان القبور ، وأنا من سكان الدور ؛وما أقرب القاصي من الداني ٠
مضى على موتك سنين ؛ لكنك في قلبي لم تمت وعن خاطري لم تغب ٠
إن فرحت ذكرتك ٠
وإن حزنت ذكرتك ٠
إن نجحت تذكرت سرورك ٠
وإن أخفقت تذكرت تشجيعك ٠
صرت اليوم أحب ما كنت تحبه ولو لم أكن في حياتك أحبه ٠
أرى من كنت تحب من الناس فأسارع بتقبيل رأسه محبة لك ووفاء بحقك ٠
رحمك الله ياأبي فقد علمتني في حياتك وعلمتني بعد موتك ٠
علمتني متحدثا ، وها أنت اليوم تعلمني صامتاً ٠
كنت أناقشك في أفكاري وطموحاتي وآمالي فتشير علي ، وكنت أرى في نفسي ولا أقوله حياء منك أن رائي في هذا الأمر قد يكون أجود من رأيك ٠
فلما فرق بيننا الموت درست أرائك ونظرت في أقوالك فما وجدت لي قولاً يفوق قولك ولا رأياً أجود من رأيك ٠
لا أخفيك سراً يا أبي ؛أن حبي لإخواني وأخواتي اليوم ضعف ما كان في حياتك ٠
فقد كنت أحبهم أنا ؛ وأما بعد موتك فأنا أحبهم بحبي وحبك ٠
بل من كنت تحبهم من أولادي أكثر ، فأنا أحبه اليوم أكثر .والله يغفر لنا ٠
لم تكن عالما مشهورا ولا تاجرا معروفا ولا رئيساً مطاعا ٠
لكني كنت أفتخر بك من صغري ، وأنا اليوم بعد موتك أشد فخراً ٠
كنت كريماً ، سمحاً ، رحيماً ، عطوفاً ٠٠٠
كنت وكنت ياأبي ٠٠٠
أركب في سيارتي فأنظر إلى يميني حيث كنت تركب معي ٠٠٠
أسير في طريقي فأعرف الأماكن بكلامك وليس بمسمياتها ٠٠٠
ياأبي لا زالوا يتحدثون عن مسارعتك للمسجد ومسابقتك للمؤذن ٠٠٠
منهم من رأك تقف أمام باب المسجد قبل صلاة الفجر بنصف ساعة ولم يُفتح باب المسجد بعد!
ولا زالوا يتحدثون عن تسامحك وابتسامتك
منهم من شده وآثار اهتمامه كثرة تبسمك ليلة وفاتك ٠٠٠
لا زالوا يتحدثون عنك ياأبي ٠٠٠
بعضهم إذا رأني كادت دمعته تسقط على خده بتدكره لك ٠
كنت أعلم قبل موتك أن الحياة قصيرة ورخيصة ؛ وأما اليوم فلعلمت أنها لا قيمة لها أصلاً ، وأنها مجرد ساعات إن لم تكن دقائق٠
صحيح يا أبي استطيع زيارتك ، ولم أقطعها ولم أتأخر عنها ؛ لكنها زيارة لا أراك فيها ولا تحدثني خلالها ٠
ياأبي كلي شوق لرؤية وجهك ،وسماع حديثك٠
بل حتى في منامي أسأل الله أن أراك وأن أحدثك وتحدثني ٠٠٠
نعم علمتني أن أتجلد لحياتي وأن لا تهزني المواقف وأن لا تؤثر علي الأحداث ؛ وأنا على العهد ياأبي ، لكني علمت أن تجلدي كنت أنت سببه ، وقوتي بوقوفك معي ٠٠٠
لا تحزن ياأبي سأكون على العهد إن شاء الله ؛ إلا في ذكراك ومرورك بخاطري ووقوفي على أطلالك فلا أزلت أخفق في ذلك دائماً ، فلعلك تعذرني٠
كنت أفرح أحياناً بموتك ، هل تعلم كيف ذلك؟
إذا مات قريب لنا أو حبيب أو داهمنا حزن حمدت الله أنك مت قبل ذلك حتى لا يؤلمك الحزن ولا يتعبك الأسى ٠
لم أرَ بعد موتك قريباً أو صديقاً متعه الله بوالده إلا أحببت أن أحثه على اغتنام ساعات عمر والده ؛ فقد علمني موتك أن الموت قد لا يكون له علامات وليس عليه دلالات فقد يأتي بغتة وتخرج الروح فجأة ٠
أعلم أنك لو تحدثت لقلت أرفق بنفسك لا تحرك أحزانك ولا تطيل أشجانك ، لا تحزن محبيك ، وتفرح مبغضيك ٠
ستقول اعمل ليوم كيومي وساعة كساعتي ٠
صدقت يا أبي ؛ لكني أرجو أن يكون في هذا الكلام ما يصلح أحوال الأولاد مع الأحياء من آبائهم وأمهاتهم ٠
لعل في هذه الأحرف تذكير ، وإيقاظ للضمائر الحية ؛ للأنفس الطيبة الزكية التي شغلتها الحياة عن أغلى الموجودات ( الأم-الأب)٠
لعل في نبرات حزني ودموع أحرفي ما يعيد المياه إلى مجاريها في علاقات قطعها العقوق وهدمتها الظنون ٠
فيا أخي الكريم ويا أختي الفاضلة ستقف يوما ما على أطلال أبيك أو أمك وتود لو عاد الزمان ولو استطعت أن تقلب أوراق التقويم للخلف وليس للأمام لتنعم بجلسة مع أحدهما لتحقق مطلوبا يريده أو تقضي حاجة تسعده
وقد ينخفض معدل أمنياتك لتقنع بنظرة واحدة تلقيها عليهما أو ابتسامة صغيرة من ثغر أحدهما ٠
نعم من ذاق عرف ، ومن جرب صار خبيراً٠
لو عقل الأولاد لتيقنوا أن ملك الموت يسابقهم إلى آبائهم وأمهاتهم ٠
ومن المؤلم جداً أنه سيسبق يوماً ما ،فبدل من استخدام الفعل المضارع ستستخدم الفعل الماضي لتقول : كان أبي ، وكانت أمي ٠
إن الدموع على الوالدين لا تقف بعد نهاية العزاء بل تمتد أياما وشهورا وسنيناً ٠
ستختفي عن عيون الناس عن عيون الأقارب والمحبين لتطلق العنان لدموع العين فتجري جريان السيل والقلب يعتصره الحزن والألم ولا تقول إلا ما يرضي الرب ٠
صحيح أن بر الوالدين من أعظم القربات وأزكى الأعمال كما ثبت ذلك في القرآن والسنة ؛ وأنعم بذلك وأكرم ٠
لكن هناك أمر آخر قد لا يفطن له الآولاد في التعامل مع آبائهم وأمهاتهم ألا وهو الاستمتاع بالحياة مع الوالدين في حياتهما٠
استمتع بحياتك معهما !
تأكد أن للحياة طعم آخر بعد موت الوالدين أو أحدهما ، هذا الطعم يستمر معك وللأسف ولو كبرت سنك أو رق عظمك أو إحدودب ظهرك ٠
فعش السعادة مع والديك ، ولا تظن أنهما سبب هم لك أو حاجزا في طريقك ٠
بل هما والله سبب زوال الهموم والأحزان وسبب تحطيم حواجز الفشل والإخفاق ٠
اللهم اغفر لأبي وأرحمه وعافه وأعف عنه وأكرم نزله ووسع مدخله وجازه بالحسنات إحساناً وبالسيئات مغفرة ورحمة ورضواناً ٠
اللهم صب على قبره شآبيب الرحمات ، اللهم ما كان عليه من حقوقك فأغفره وما كان من حقوق خلقك فتحمله ٠
اللهم اغفر للمسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات الأحياء منهم والأموات ٠
اللهم هون علينا سكرات الموت ،وأختم لنا بالصالحات يا جواد ياكريم ٠

مصلح بن زويد العتيبي

 

اعداد الصفحة للطباعة      
ارسل هذه الصفحة الى صديقك
مصلح العتيبي
  • مقالات تربوية
  • كتب وأبحاث
  • قواعد التطوير والسعادة
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية