صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
الصفحات المميزة



الأنشطة الدعوية



دورهم في نجاحنا ودورنا في شكرهم

مصلح بن زويد العتيبي

 

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ


الحمد لله دائم الإحسان والصلاة والسلام على خير بني الإنسان محمد بن عبدالله وآله وصحبه ومن تبعهم بإحسان ؛ أما بعد..
فنحن إلا من رحم الله نحمل قدرا من الأنانية تجعلنا نفكر في أنفسنا وأنفسنا فقط ونقيّم الناس حسب مساهمتهم في نجاحنا وتفوقنا أو في حياتنا بشكل عام

وتجدنا نسأل أنفسنا ماذا قدم لنا فلان ؟
أنا لا أقول قم بإلغاء هذا السؤال من قاموسك لكن أقول لا تطرحه إلا وتطرح معه سؤالاً آخر :
ماذا قدمت أنا لفلان ؟
ماذا قدمت الزوجة لزوجها مساهمة في نجاحه ؟
وماذا قدم الزوج لزوجته مساهمة في نجاحها ؟
وماذا قدم كل من الأخوين لأخيه ؟

ألست معي في أن أكثر النجاحات في مجتمعنا ذاتية ؛ كمال قال الشاعر :
نفس عصام سودت عصاما
وعلمته الكر والإقداما
وصيرته ملكا هماما
حتى علا وجاوز الأقواما


كيف ستكون حجم النجاحات في حياتنا لو ساهم كل منا في نجاح الآخر بما يستطيع ؟
كم أتمنى أن نُلقي نظرة على شركاء حياتنا ابتداء من الزوجين والإخوة والأصدقاء والزملاء وقبلهم الوالدين والأولاد
لصنع نجاحات مشتركة .
كم من زوج يبلغ ذروة المجد وليس لزوجته في ذلك خيط إبرة ؟
وكم من زوجة تعانق بنجاحاتها عنان السماء وما لزوجها في ذلك أقل القليل ؟
كل مشغول بنفسه فقط !
وليس له أثر على غيره ؛ بل ولا على أقرب الناس عليه .
لن تستطيع أن تحقق كل النجاحات بنفسك لكنك تستطيع المساهمة في الكثير منها ولو بالقليل .
قد تصنع النجاح بكلمة أو بدعوة أو بابتسامة أو بغض النظر عن خطأ أو بموعظة .
ومن يساهم في نجاحاتك كيف تتعامل معه ؟

عندما يقدم لنا شخص خدمات جليلة أو يساهم مساهمة فعالة في تميزنا فإننا للأسف قد ننسى ذلك مع مرور بعض الوقت ؛ وكأنه لم يكن له معنا موقف صدق.
هناك أناس يلعبون أدوارا مهمة في حياتنا ويقدمون دعما حسيا ومعنويا وقد لا يعلم عنهم أحد غيرنا فمن غير اللآئق أن ننسى ذكرهم أو أن نحاول عدم بيان ذلك للجميع ظنا منا أن ذلك يقدح في نجاحنا أو قد يجعل لهم شأناً أعلى من شأننا !
( من لا يشكر الناس لا يشكر الله )
تأمل هذا الخطاب النبوي العظيم في مجمع الصحابة رضي الله عنهم:
(إن أمنَّ الناس عليّ في صحبته وماله أبو بكر، ولو كنت متَّخَذاً خليلاً لاتَّخذتُ أبا بكر خليلاً ولكن أخوة الإسلام ولا يُبْقَيَنَّ في المسجد خَوخة إلاَّ خوخة أبي بكر ) .
بل يصرح صلى الله عليه وسلم تصريحا يكتب بماء الذهب في تاريخ أبي بكر الصديق رضي الله عنه ؛ بل وفي تاريخ الأوفياء جميعاً حين قال :(ما لأحدٍ عندنا يدٌ إلاَّ قد كافأناه ما خلا أبا بكر فإنَّ له عندنا يداً يكافئه اللّه بها يوم القيامة )
وقال :(وما نفعني مال أحد قطٌّ ما نفعني مال أبي بكر) .
فهل تأسى بالنبي صلى الله عليه وسلم من ينسى مواقف أصحاب الأيادي البيضاء عليه أو من يذكر مواقفهم على عجل أو على مضض أو باختصار مخل أو في المجالس الخاصة فقط .
نبينا يعلنها على روؤس الأشهاد شكرا وثناء ودعاء لأبي بكر الصديق رضي الله عنه .
وتعال معي إلى الساعات الأولى لبعثة النبي صلى الله عليه وسلم عندما عاد لبيته خائفا وجلاً حتى قال :( لقد خشيت على نفسي ).
قالت : (والله لا يخزيك الله أبداً).
إنها خديجة بنت خويلد رضي الله عنها وما أدراك ما خديجة ؟!
تأمل واستشعر وقع هذه الكلمة على قلب نبينا صلى الله عليه وسلم ؛ بل تخيل أثرها على قسمات وجهه بأبي هو وأمي .
إن خديجة رضي الله عنها كانت تقوم بدور حق له أن يدرس في الدعم الكامل لشريك الحياة في مهمته وتحقيق أهدافه .
فكيف تعامل النبي صلى الله عليه وسلم مع خديجة وهي التي ماتت قبل أن ترى نجاح دعوته صلى الله عليه وسلم .
خذ مثالين لذلك التعامل ( كان صلى الله عليه ويسلم يذبح الشاة ويقسمها في صويحبات خديجة ).
غارت أمنا عائشة رضي الله عنها فقالت :( لقد أبدلك الله خيرا منها ).
فقال صلى الله عليه وسلم :( والله ما أبدلني الله خيراً منها ).
لم تكن عائشة تتوقع أن يكون رد النبي صلى الله عليه وسلم هكذا وهي أحب الناس إليه ؛ لكنها دروس الوفاء تكتب بدموع المحبة وذكرى المودة .
اللهم وفقنا لنساهم في نجاحات الآخرين محبة ونصحا ؛ووفقنا لشكر وذكر من كانت أو تكون له علينا يدٌ مهما قلت أو طال أمدها وزمانها .

مصلح بن زويد العتيبي
الخامس من ربيع الأول من عام ١٤٣٥هـ .


 

اعداد الصفحة للطباعة      
ارسل هذه الصفحة الى صديقك
مصلح العتيبي
  • مقالات تربوية
  • كتب وأبحاث
  • قواعد التطوير والسعادة
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية