صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
الصفحات المميزة



الأنشطة الدعوية



خاطرة قبل العودة للمدارس

مصلح بن زويد العتيبي
@alzarige

 

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ


الحمدلله حمدا لا ينقطع والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين أما بعد
فبعد إجازة ليست قصيرة نصيب الطلاب منها أكثر من نصيب المعلمين يستعد الجميع للعودة إلى المدارس ولسان حال الكثيرين من الطلاب والمعلمين إلا من رحم الله :( مُكرها أخاك لا بطلا ).
وكأن العلم في نظرهم وحش كاسر لا يطاق تخيله فضلا عن مقابلته والعيش في رحابه .

ولعل من أهم أسباب هذا الشعور ما يلي :
١- غياب الاحتساب : فليس لبعض المعلمين نية صالحة تنفعه عند الله وليس لبعض الطلاب نية صالحة تعينه على طلب العلم .
٢- موت الهمم: فغاية ما يتمنى الطالب تجاوز المرحلة الدراسية كيفما اتفق وغاية ما يتمنى المعلم انقضاء الحصة الدراسية على أي حال كانت .
٣- غياب الدور الأسري والمجتمعي :فتجد الأم والأب يتذمران من إقبال العام الدراسي حتى يزرعوا ذلك في نفوس أولادهم ؛ وغاب دور المجتمع فلا تجد متحدثا عن أهمية حسن استقبال العام الدراسي إلا نادرا وعلى خجل .
٤- غاب عن الأذهان أهمية مراكز التعليم من المدارس والجامعات : علينا جميعا أن ننظر لهذه المواقع على أنها معاقل الرجال وأساس التقدم والتطور وعنوان الرقي والحضارة ونغرس ذلك في نفوس أولادنا وطلابنا .
٥- غياب الدور التربوي لبعض المدارس وبعض المعلمين :فغاب دور المعلم المربي إلا من رحم الله فخرج لنا الطالب الذي إن حمل علما أحزنك سوء أدبه .
ولعل من المضحك المبكي ما جاء في ترجمة المستشرق الأمريكي فيليب إيرلاند المولود عام ١٩٠٤ م من علو همة في طلب العلم وتبليغه .
ومما شدني في ترجمته دراسته وتدريسه
فقد تخرج من جامعات أوهيو وأكسفورد وفيينا وكمبريدج ولندن ؛ هذا فقط على مستوى الدراسة الجامعية .
وأما تدريسه : فقد درس في الجامعة الأمريكية في بيروت وزميلا في جامعة جونز هوبكنز وأستاذا في جامعة هارفارد وأستاذا مساعدا في جامعة شيكاغو ومديرا لمعهد هاري وأستاذا في المدرسة العسكرية بفرجيينيا وفي هارفارد وفي مدرسة الدراسات الدولية .
فهل يطيب لمعلم أو طالب مسلم أن يقول بعد هذا مللت من التعليم أو طفشت من الدراسة .
فيا أبناء الأمة المجيدة ورجال المواقف الجليلة : تعلموا وعلموا وتفقهوا ؛ أنتم عماد أمتكم وعنوان حضارتكم .
أنتم المجد المنتظر .
أخي المعلم : أيقظ همم طلابك وعلمهم بخلقك قبل تعليمك بالقدوة والأسوة قبل الشرح والتدريس .
أخي الطالب : طريق العلم طريق النجاح والفلاح .
وكما قال بعض السلف : من أراد الدنيا فليطلب العلم ومن أراد الآخرة فليطلب العلم.
اللهم حبب لنا ولهم طلب العلم وبذله وأرزقنا وأرزقهم علما نافعا وعملا صالحا .
والسلام عليكم .

مصلح بن زويد العتيبي
١٤٣٥/10/٢٤هـ.


 

اعداد الصفحة للطباعة      
ارسل هذه الصفحة الى صديقك
مصلح العتيبي
  • مقالات تربوية
  • كتب وأبحاث
  • قواعد التطوير والسعادة
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية