صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    شذرات من التاريخ
    الحلقة الثانية : قصة مصارعة ركانة

    مثنى علوان الزيدي


    شذرات من التاريخ – الحلقة الثانية – قصة مصارعة ركانة
    ركانة هو من اشد رجال قريش قوة ، من بني عبد مناف ،كان شديدا قويا لا يصرعه احد ولم يصرعه احد ابدا .
    وفي يوم من الايام اختلى برسول الله صلى الله عليه وسلم في بعض شعاب مكة فقال له رسول الله صلى الله عليه و سلم: يا ركانة ألا تتقي الله وتقبل ما أدعوك اليه؟
    قال: إني لو أعلم أن الذي تقول حق لاتبعتك.
    فقال له رسول الله: أفرأيت إن صرعتك أتعلم أن ما أقول حق قال نعم قال فقم حتى أصارعك قال فقام ركانة اليه فصارعه فلما بطش به رسول الله صلى الله عليه و سلم أضجعه لا يملك من نفسه شيئا ثم قال عد يا محمد فعاد فصرعه فقال يا محمد والله إن هذا للعجب أتصرعني قال وأعجب من ذلك ان شئت أريكة إن اتقيت الله واتبعت أمري قال وما هو قال أدعو لك هذه الشجرة التي ترى فتأتيني قال فادعها فدعاها فأقبلت حتى وقفت بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال لها ارجعي الى مكانك فرجعت الى مكانها قال فذهب ركانة الى قومه فقال يا بني عبد مناف ساحروا صاحبكم أهل الأرض فو الله ما رأيت أسحر منه قط ثم أخبرهم بالذي رأى والذي صنع .
    قال الامام ابن كثير: وقد روى أبو بكر الشافعي بإسناد جيد عن ابن عباس رضي الله عنهما أن يزيد بن ركانة صارع النبي صلى الله عليه و سلم فصرعه النبي صلى الله عليه و سلم ثلاث مرات كل مرة على مائة من الغنم فلما كان في الثالثة قال يا محمد ما وضع ظهري الى الارض أحد قبلك.
    والخلاصة أن قصة المصارعة مشهورة عند أهل العلم كما قال اهل العلم، وهذا هو القدر الذي نثبته دون ما تخللته من قصص باطلة ومنكرة. ولم يثبت فيها حديث مرفوع ولا مرسل، وفيها نكارة كمسألة الرهان وإعادة الغنم لركانة! مع الاختلاف في اسم من صارع النبي صلى الله عليه وسلم في مرسل سعيد وغيره! وعادة ما يدخل المراسيل بعض الأشياء المنكرة لاشتهارها بين الناس وتناقلها فيما بينهم.
    وقد جاء في بعض الروايات أن المصارعة كانت سبباً في إسلام ركانة، وليس كذلك؛ لأن المصارعة قد اتفق على أنها كانت في الجاهلية. والصحيح أن ركانة أسلم يوم فتح مكة، ولا علاقة لهذه القصة بإسلامه، والله أعلم.
    ولكن هذا القصة رواها الامام ابن كثير في البداية والنهاية وابن اسحاق ،وقد روى حديث المصارعة الترمذي وابو داود وغيرهم.

    جانب العبرة والعضة:

    من تمعن في هذه الشذرة التاريخية يجد ان عنوانها هو (الشـــــجاعة).
    فشجاعة القائد هي اصل من اصول قيادته لا محالة فبدونها لا تسمي احدا بهذا الاسم او بمثله، وهكذا كانت شخصية النبي صلى الله عليه وسلم ، والمجددين ، واهل النهضة ، والفاتحين ، والعجيب ان اغلبهم سقطوا في ساعات الوغى ، على درب الشهادة ، وكانوا يسمون من لم يقتل في مثل هذه الاماكن بالجبان ، وهو ليس صحيحا على اطلاقه ، فمن هؤلاء خالد الذي سمى ميتته – وهو سيف الله المسلول – كميتة الحمار حاشاه ، لكنه اعتقاد القادة ، والفاتحين.
    وقال عنترة : اذا إِذَا كَشَـفَ الـزَّمَـانُ لَكَ القِنَـاعَا --- وَمَدَّ إِلَيْـكَ صَـرْفُ الدَّهْـرِ بَـاعَا
    فَـلاَ تَـخْشَـى المَنِيَّــةَ وَالتَقِيْــــــــهَا --- وَدَافِـعْ مَا اسْتَطَـعْتَ لَهَـا دِفَـاعَا
    وانظروا لخالد بن الوليد في غزوة مؤتة,ماذا فعل بعد أن استلم الراية بعد أن سقطت ثلاث مرات على ألمع القادة جعفر بن أبي طالب وعبد الله بن أبي رواحة وزيد بن حارثة؟
    سحب الجيش إلى المدينة ولكنه لم يكن انسحابا عاديا,يصفونه بأنه أفضل وأعظم انسحاب في كل التاريخ حيث لم يقتل من جيشه شخص واحد.
    جيش من أربعة آلاف يقف أمام مائتى ألف؟
    وبدأ القتال في اليوم الثاني, يقول خالد لقد تكسرت في يدي يوم مؤتة تسعة سيوف, أتتخيل شدة القتال؟
    تسعة سيوف تتكسر على رؤوس البشر!! اين الشباب؟
    ياشباب القلائد ، لاتسلمو رقابكم لسلسلة الميوعة ، فان هذا فيه مقصد من العدو في ان رقبتك محاطة بما نصنع ، وليس فقط الرقبة بل اليد ، لماذا ؟ يقولون لك حتى نحبس يدك فلا تفكر الا بما يميعها ، ويلينها ، ويرققها حتى لا تصير كيد خالد وامثاله ، علما ان شر الشباب هم الجبناء كما جاء في الحديث:
    (شر ما في المرء شح هالع وجبن خالع)
    ومن أعظم الشجاعة أن تجابه الجموع إذا كانت تعتقد أنك على حق، و قد جابه موسى _عليه السلام_ فرعون و قومه وهو وحيد ليس معه إلا أخاه هارون، و جابه الرسول _صلى الله عليه وسلم_ قومه وهو وحيد فريد في قلة قليلة من أصحابه ،فالكثرة ليست هي اساس الغلبة والقوة.
    وهذا الامر واضح كبدر واحد والاحزاب ، الا حنين التي اعجب فيها المسلمون كثرتهم لكنها سبحان الله لم تغن عنهم شيئا ، فالبوصلة هي الشجاعة وضدها الجبن .
    قال المتنبي: وَلَـوْ أَنَّ الحَيَـاةَ تَبْقَـى لِحَـيٍّ --- لَعَـدَدْنَـا أَضَلَّنَـا الشُّجْعَـــــانَـا
    وإِذَا لَمْ يَكُـنْ مِنَ المَـوْتِ بُـدٌّ --- فَمِنَ العَـارِ أَنْ تَمُـوتَ جَبَانَـا

    كيف تصبح شجاعا:


    يستطيع الشخص ايا كان ان يكون شجاعا بايسر السبل واسهل الطرق واهدأ الخطوات ، وإذا ما بدأ بهذه الخطوات وتتابع عليها لمدة من الزمن سيكون شجاعا باذن الله تعالى.
    1- ان يقرا كل يوم ورد قراني : القران الكريم كلام الله تعالى ، المتصف بصفات الكمال والقدرة والقوة على كل شي ، القاهر فوق عباده ، قراءة القران الكريم تطلعك على المواقف البطولية في قصصه ، مواقف الشجعان ، الابطال ، الذين غيروا واصلحوا ، بفضل الله تعالى ثم بفضل هذه الشجاعة.
    ستقرا قصص المعارك النبوية ، بقيادة النبي صلى الله عليه وسلم ، وماذا كانت نتيجة شجاعة الشجعان؟.
    ستقرا قصة السبعة فقط ، اصحاب الكهف .
    ستقرا قصة الانبياء ، كابراهيم امام الجمع ، وموسى امام فرعون ، وعيسى ، وصالح .
    ستمر عند قصة مؤمن ال فرعون الذي كان يكتم ايمانه وهو وحيد ، ولم يقل (شعلية) أي لا علاقة لي .
    ستتلوا قصة قارون وهامان .
    القران كله من بدايته الى نهايته يعزز في قلبك الخوف من الله والشجاعة امام العدو.
    2- ان يقرا اذكار اليوم والليلة: لاسيما الاذكار التي كان يتعوذ فيها المصطفى من الخوف والجبن ، واعوذ بك من الجبن والبخل ، واعوذ بك من غلبة الدين وقهر الرجال .
    ثم ان هذه الاذكار تطمئن القلب الخائف (الا بذكر الله تطمئن القلوب ) . وهذا حكم الهي عظيم للمتامل في انك لاتخف مع ذكر الله تعالى ، علام الغيوب ،ستار العيوب .
    3- متابعة مواقف الشجعان: ولا نركز على الصحابة فقط والتابعين وانما هناك ابطال افذاذ شجعان معاصرين ، بقيت اصواتهم ترن في اذاننا الى اليوم ، كعمر المختار مثلا، مجاهدي العراق، مجاهدي فلسطين ، ولهم قصص وصولات وجولات ينبغي على ابائهم ان يذكروهم بها.\

    مواقف في الشجاعة منتقاة :


    هناك مواقف حفظت وكتبت في الشجاعة ، وخطوط رسمت ، كلها تدعو الى التحلي بخلق الشجاعة ، والسير على خطى الشجعان ومنها على سبيل المثال:

    1- سعيد بن جبير مع الطاغية الحجاج بن يوسف الثقفي:

    عندما صمم الحجاج على قتل سعيد بن جبير - مثلما حدث مع كثيرين غيره – أرسل جنودا فجاءوا به
    أدخلوه عليه ودار بينهما الحوار التالي: -
    قال الحجاج: ما اسمك ؟.
    ردّ عليه سعيد قائلاً: سعيد بن جبير.
    قال الحجاج: بل أنت شقي بن كُسير
    . قال سعيد: بل كانت أمي أعلم باسمي منك.
    قال الحجاج: شقيت أنت وشقيت أمك.
    قال سعيد: الغيب يعلمه غيرك.
    قال الحجاج: لأبدلنك بالدنيا ناراً تلظى.
    قال سعيد: لو علمت أن ذلك بيدك لاتخذتك إلهاً.
    قال الحجاج: فما بالك لا تضحك ؟ .
    قال سعيد: وكيف يضحك مخلوق خلق من طين والطين تأكله النار.
    قال الحجاج: فما بالنا نضحك ؟
    قال سعيد: لم تستو القلوب.
    وفكر الحجاج في أن يستميل قلب سعيد بن جبير بالمغريات والماديات فأمر باللؤلؤ والزبرجد و الياقوت
    فجمعه بين يدي سعيد بن جبير.
    فقال له سعيد: إن كنت جمعت هذا لتفتدي به من فزع يوم القيامة فقد أخطأت, وإلا ففزعه واحدة تذهل كل
    مرضعة عما أرضعت, ولا خير في شيء جمع للدنيا إلا ما طاب وزكا.
    ثم دعا الحجاج بالعود والناي, فلما ضُرب بالعود ونُفخ في الناي بكى سعيد بن جبير.
    فقال له الحجاج: ما يبكيك ؟ أهو اللهو؟
    قال سعيد: بل هو الحزن, أما النفخ فقد ذكرني يوماً عظيما يوم ينفخ في الصور وأما العود فشجرة قطعت في غير حق وأما الأوتار فإنها أمعاء الشياه يبعث بها معك يوم القيامة.
    فقال الحجاج: ويلك يا سعيد.
    فقال سعيد: الويل لمن زحزح عن الجنة وأدخل النار.
    فقال الحجاج: اختر يا سعيد أي قتلة تريد أن أقتلك ؟.
    فقال سعيد: اختر لنفسك يا حجاج, فوالله ما تقتلني قتلة إلا قتلك الله مثلها في الآخرة.
    قال: أفتريد أن أعفو عنك ؟
    قال: إن كان العفو فمن الله, وأما أنت فلا براءة لك ولا عذر.
    قال الحجاج: اذهبوا به فاقتلوه. فلما خرج من الباب ضحك, فأخُبر الحجاج بذلك فأمر برده.
    فقال: ما أضحك ؟
    قال سعيد: عجبت من جرأتك على الله وحلم الله عنك.
    قال الحجاج: اقتلوه.
    فقال سعيد: وجهت وجهي للذي فطر السموات والأرض حنيفاً وما أنا من المشركين.
    قال الحجاج: شدوا به لغير القبلة.
    قال سعيد: فأينما تولوا فثم وجه الله.
    قال الحجاج: كبوه لوجهه.
    قال سعيد: منها خلقناكم وفيها نعيدكم ومنها نخرجكم تارة أخرى.
    قال الحجاج: اذبحوه.
    قال سعيد: أما إني أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك, وأن محمداً عبده ورسوله. خذها مني حتى تلقاني يوم القيامة.
    ثم توجه سعيد بن جبير بالدعاء إلى الله قائلاً: اللهم لا تسلطه على أحد يقتله بعدي.
    وقُتل سعيد بن جبير رحمه الله وعاش الحجاج بعده خمس عشرة ليلة يعاني من المرض ثم مات, وكان ينادي بقية حياته قائلاً: ما لي ولسعيد بن جبير, كلما أردت النوم أخذ برجلي.

    2- موقف الامام احمد بن حنبل:

    يقول بشر بن الحارث وقد سئل عن الإمام أحمد بن حنبل فقال : أنا أسأل عن الإمام أحمد ؟! إن أحمد بن حنبل أُدخل في الكيـر فخرج ذهبا أحمر ، أُدخل في المحنة ، أُحرق بالنار فصبر وصابر حتى خرج ذهبا خالصا نقيا وزال منه كل غش فيه لعشرين سنة . وقال عبد الوهاب الوراق : عشرين سنة والإمام أحمد يتقلب في نيران المحنة حتى خرج منها كما خرج إبراهيم من نار النمرود( قُلْنَا يا نار كُونِي بَرْدًا وَسَلامًا عَلَى إِبْرَاهِيمَ ) .
    فقد ضُرِب الإمام أحمد وحبس في عهد المأمون ، وسجنه في آخر أيامه , ولكن مات المأمون قبل أن يصل إليه الإمام أحمد وكان قد أُشخص إليه . وقيل إن موته بدعوة من الإمام أحمد , فإن بعض حاشية المأمون خاف على الإمام أحمد وحملته الغيرة فجاء متسللا إلى الإمام أحمد وهو يمسح دمعه بطرف ردائه وقال له : يا إمام إن المأمون قد سل سيفا ما سله قط وإنه يحلف بالله تعالى إن لم تجبه لما أراد من القول بخلق القرآن ليقطعنك إربا إربا ، فرفع الإمام أحمد يديه إلى الله تعالى ودعا على المأمون فمات من ليلته , فما جاء السحر إلا وقد ارتفعت الأصوات وأوقدت النيران ونعي المأمون إلى الناس .

    مات المأمون وجاء المعتصم , وكان جاهلاً لا يعرف شيئاً ولكنه مشى على سنن من كان قبله ووجد الإمام أحمد محبوسا فزاد في حبسه وقيده وضَرَبَه وأهانه ، وكان يقف عليهم بنفسه ويأمرهم بضربه حتى تتقطع أيدي الجلاد من شدة الضرب حتى قال أحدهم : والله لقد ضربت أحمد مائة سوط لو كانت على فيل لنهد . وكانوا يتعاقبون عليه والإمام أحمد رجل قد بلغ من السن ما بلغ وهو ضعيف الجسم كثير الصيام , يسرد الصوم بل ربما واصل أياما , ومع ذلك ربما ظل صابرا وهو يضرب ويتقلب تحت السياط ويتلوى ويعرضون عليه الفطر فلا يفطر ويقول : إني أقوى . يأتيه الخليفة فيقول له : يا أحمد والله لولا إني وجدت من قبلي قد حبسك ما صنعت بك شيئاً , ثم يقول والله يا أحمد لئن أجبتني إلى ما أريد أن تقول بأن القرآن مخلوق لأطلقن عنك القيود بيدي ولأركبن إليك بجندي ولأطأن عقبك ، يا أحمد والله إني عليك لشفيق وإني لك محب , والله إنك عندي مثل ولدي هارون فأجبني إلى ما أريد حتى أطلق عنك وأكرمك ... إلى غير ذلك . فاستخدموا معه أسلوب القوة والقسوة والضرب ، ثم أسلوب الترغيب والإشفاق والتعبير عن المشاعر . فكان الإمام أحمد لا يزيد في هذا ولا في ذاك على كلمة واحدة هاتوا لي دليلا من كتاب الله تعالى أو سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم على ما تذهبون إليه وتقولون ، ما عنده إلا هذا الكلمة .
    وفي عهد الواثق بعدما مات المعتصم تغيرت الأمور وهدأت الفتنة ، ولكن الواثق فرض على الإمام أحمد الإقامة الجبرية في بيته ، وكان المعتصم قد أطلقه وندم على ما كان منه ، ثم فرض عليه الواثق الإقامة الجبرية في بيته فلا يخرج حتى إلى الصلاة !! قولوا لي بالله عليكم من يستطيع أن يصبر على هذا ؟! إنه لا يصبر عليه إلا الأفذاذ من الناس . لو أُمِر الإنسان ألا يخرج من بيته يوما واحدا أو أودع في السجن ساعة لضاقت عليه الأرض بما رحبت وصار يضرب أخماسا بأسداس وترك ما كان يدعو إليه من قبل وتغيرت في عينه الموازين ... فالله المستعان . أما أحمد فبعدما خرج من كير المحنة ونارها جاءته المحنة الأخرى وهي فرض الإقامة الجبرية عليه في بيته لا يخرج حتى إلى الصلاة ولا يُعَلِّم ولا ينشر علما ولا حديثا .

    3- العز بن عبد السلام ( سلطان العلماء ) ونسرد له ثلاثة مواقف تدل على ذلك :

    *
    موقفه مع الملك الصالح إسماعيل:
    عندما كان العز بن عبد السلام في دمشق كان الحاكم رجلاً يقال له: الملك الصالح إسماعيل من بني أيوب، فولّى العز.بن.عبد.السلام خطابة الجامع الأموي، وبعد فترة قام الملك الصالح إسماعيل هذا بالتحالف مع النصارى الصليبيين، أعداء الله ورسله، فحالفهم وسلّم لهم بعض الحصون، كقلعة الشَّقِيف وصَفَد، وبعض الحصون، وبعض المدن وذلك من أجل أن يستعين بهم على قتال الملك الصالح أيوب في مصر.
    فلما رأى العز.بن.عبد.السلام هذا الموقف الخائن الموالي لأعداء الله ورسله - عليهم السلام- ، لم يصبر فصعد على المنبر، وتكلّم وأنكر على الصالح إسماعيل تحالفه مع الصليبيين، وقالها له صريحة، وقطع الدعاء له في الخطبة، بعدما كان اعتاد أن يدعو له، وختم الخطبة بقوله: اللهم أبرم لهذه الأمة أمرًا رشدًا تُعِزُّ فيه وليَّك، وتُذِلُّ فيه عدوَّك، ويُؤْمَر فيه بالمعروف، ويُنْهَى فيه عن المنكر. ثم نزل.
    وعرف الأمير الملك الصالح إسماعيل أنه يريده، فغضب عليه غضبًا شديدًا، وأمر بإبعاده عن الخطابة، وسجنه، وبعدما حصل الهرج والمرج، واضطرب أمر الناس، أخرجه من السجن ومنعه من الخطبة بعد ذلك.
    وخرج العز.بن.عبد.السلام من دمشق مغضبًا إلى جهة بيت المقدس، وصادف أن خرج الملك الصالح إسماعيل إلى تلك الجهة أيضًا والتقى أمراء النصارى قريبًا من بيت المقدس، فأرسل رجلاً من بطانته وقال له: اذهب إلى العز بن عبد السلام، ولاطِفْهُ ولايِنْهُ بالكلام الحسن، واطلب منه أن يأتي إليّ، ويعتذر مني، ويعود إلى ما كان عليه، فذهب الرجل إلى العز بن عبد السلام وقال له: ليس بينك وبين أن تعود إلى منصبك وأعمالك وزيادة على ما كنت عليه، إلا أن تأتي وتُقَبِّل يد السلطان لا غير، فضحـك العز بن عبد السلام ضحكة السـاخر وقال: يا مسكين، والله ما أرضى أن يُقَبِّلَ الملك الصالح إسماعيل يدي فضلاً عن أن أُقَبِّلَ يده، يا قومُ أنا في واد، وأنتم في واد آخر، الحمد لله الذي عافاني مما ابتلاكم به.

    قال: إذًا نسجنك، فقال: افعلوا ما بدا لكم فأخذوه وسجنوه في خيمة، فكان يقرأ فيها القرآن ويَتَعَبَّد ويذكر الله تعالى

    * موقفه مع الصالح أيوب:

    خرج العز.بن.عبد.السلام بعد ذلك إلى مصر، واستقبله نجم الدين أيوب، وأحسن استقباله، وجعله في مناصب ومسؤوليات كبيرة في الدولة.
    وكان المتوقع أن يقول العز.بن.عبد.السلام: هذه مناصب توليتها، ومن المصلحة أن أحافظ عليها حفاظًا على مصالح المسلمين، وألاَّ أعكِّر ما بيني وبين هذا الحاكم، خاصة أن الملك الصالح أيوب -مع أنه رجل عفيف وشريف- إلا أنه كان رجلاً جبارًا مستبدًّا شديد الهيبة، حتى إنه ما كان أحدٌ يستطيع أن يتكلم بحضـرته أبدًا، ولا يشفع لأحد، ولا يتكلم إلا جوابًا لسؤال، حتى إن بعض الأمراء في مجلسه يقولون: والله إننا دائمًا نقول ونحن في مجلس الملك الصالح أيوب: لن نخرج من المجلس إلا إلى السجن؛ فهو رجل مهيب، وإذا سجـن إنسانًا نسيـه، ولا يستطيع أحد أن يكلِّمه فيه، أو يذكره به، وكان له عظمة وأبهة، وخوف وذعر في نفوس الناس، سواءً الخاصة منهم والعامة، فماذا كان موقف العز بن عبد السلام معه؟
    في يوم العيد خرج موكب السلطان يجوس في شوارع القاهرة، والشرطة مصطفّون على جوانب الطريق والسيوف مُصْلتة، والأمراء يقبّلون الأرض بين يدي السلطان هيبة وأبهة -وهذه كانت عادة سيئة موجودة عند الأمراء في ذلك الوقت-، وهنا وقف العز.بن.عبد.السلام وقال: يا أيوب؛ هكذا باسمـه مجردًا بلا ألقاب، فالتفت الحاكم ليرى: من الذي يخاطبه باسمه الصريح، بلا مقدمات، ولا ألقاب؟ ثم قال له العزّ: ما حُجَّتُك عند الله - عز وجل - غدًا إن قال لك: ألم أُبَوِّئْكَ ملك مصر، فأبحت الخمور؟ فقال: أو يحدث هذا في مصر؟ قال: نعم، في مكان كذا، وكذا، حانة يباع فيها الخمر وغيرها من المنكرات، وأنت تتقلّب في نعمة هذه المملكة؟
    فقال: يا سيدي، أنا ما فعلت هذا، إنما هو من عهد أبي. فَهَزَّ العز بن عبد السلام رأسه وقال: إذن أنت من الذين يقولون: (إِنَّا وَجَدْنَا آبَاءَنَا عَلَى أُمَّةٍ) [الزخرف:22]، فقال: لا، أعوذ بالله، وأصدر أمرًا بإبطالها فورًا، ومنع بيع الخمور في مصر.

    * موقفه مع الوزير فخر الدين:

    ومن أبرز المواقف التي تذكر في هذا الجانب: أن بعض تلاميذه أتوه في يوم من الأيام فقالوا له: إنه في مكان كذا، قام وزير كبير في دولة المماليك ويدعى فخر الدين ببناء طبلخانة -وهي: مكان مخصص للغناء والرقص والموسيقى والفساد- وكان هذا المكان بقرب أحد المساجد، وعندما تأكد العز.بن.عبد.السلام من صحّة هذا الخبر، جمع أولاده وبعض تلاميذه وذهب إلى المكان الذي يسمونه بالطبلخانة، وقام وأخذ الفأس، وبدأ في هدم هذا المكان هو ومن معه حتى سَوّوه بالأرض.
    فهل اكتفى بهذا؟ لا؛ بل أصدر قرارًا بأن هذا الوزير ساقط العدالة، فلا تقبل شهادته، ولا يقبل منه أي خبر من الأخبار، وأعلن ذلك للناس، فسرعان ما تناقلت الأمة هذا الخبر عن العز بن عبد السلام.
    وظن فخر الدين وغيره أن هذا الحكم بإسقاط عدالته لن يتأثر به فخر الدين إلا في مصر فقط، ولكنهم تعجّبوا أشد العجب حينما حدث خلاف ذلك، فقد أرسل ملك مصر الملك الصالح إلى الخليفة العباسي المستعصم ببغداد رسالة شفهية بواسطة أحد الأشخاص وعندما أبلغ هذا الرجل الرسالة إلى الخليفة المستعصم قال له الخليفة: هل سمعت هذه الرسالة من ملك مصر مباشرة؟ قال: لا، ولكن أبلغنيها الوزير فخر الدين عن الملك، فقال له الخليفة: إن هذا الوزير المذكور قد أسقط العز بن عبد السلام عدالته، ولا أقبل خبره، ارجع بهذه الرسالة، فلن أقبل هذا الخبر حتى تأتيني به من حاكم مصر مباشرة، فرجع الرسول إلى ملك مصر حتى شافهه بالرسالة ثم عاد إلى بغداد وأدّاها إلى الخليفة المستعصم
    وعندما وصل خبر ردّ الخليفة لرواية هذا الوزير وخبره، عرف الناس أن الأمة كلها مع العز بن عبد السلام.

    المصادر والمراجع:

    1- مقال للشيخ محمد محمود عبد الخالق.
    2- أخلاق الدعاة إلى الله للدكتور طلعت محمد عفيفي.
    3- دولة المرابطين علي بن محمد الصلابي.
    4- سلطان العلماء الشيخ سلمان العودة.
    5- البداية والنهاية لابن كثير.
     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    مثنى علوان الزيدي
  • مقالات
  • الفقه الميسر
  • صوتيات
  • كتب
  • تراجم
  • لقاءات
  • خطب
  • محاضرات
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية