صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
الصفحات المميزة



الأنشطة الدعوية



موسم الهجرة إلى الشمال في ميزان الأصالة

نزار محمد عثمان


لا شك أنه لا توجد رواية سودانية ذاعت وانتشرت كما قُدِّر لرواية موسم الهجرة إلى الشمال للأديب الطيب صالح أن تذيع وتنتشر ، فهذه الرواية ترجمت إلى كثير من اللغات الأجنبية وقرِّرت على طلاب بعض الجامعات العربية ، و حضَّرت إحدى الباحثات في مجال علم النفس رسالة دكتوراة في هذه الرواية تحت عنوان "صراع المقهور مع السلطة " ، كذلك مُنعت هذه الرواية من دخول بعض الدول العربية لما فيها من إيحاءات جنسية سافرة . وقد تناول كثير من النقاد هذه الرواية ، وتراوح نقدهم ما بين أكثرية مادحة وقلة قادحة .. ونحن في تناولنا لهذه الرواية سنضرب الذكر صفحاً عما تحمله من ألفاظ تخدش الحياء وتوقظ الشهوات ، لان هذا موضوع يطول بنا الحديث فيه ، و سنتناول هذه الرواية من زاوية الأصالة فحسب لنرى هل هذه الرواية أصيلة في تمثيلها للمجتمع السوداني أم لا .
تدور أحداث الرواية حول مصطفي سعيد .. الذي أظهر ذكاءً منقطع النظير خلال مراحله التعليمية وخاصة في إجادة اللغة الإنجليزية غير أنه كان كتلة ذهنية مجردة من العواطف ، ذهب مصطفى سعيد إلى مصر لمواصلة تعليمه ثم إلى إنجلترا بمساعدة مسز روبنسون ، استوعب مصطفى سعيد حضارة الغرب استيعاباً تاماً لكنه لم يستطع تخطيها إبداعياً ولا مقاومتها مقاومة إيجابية فذاب في تلك الحضارة وأخذ يدرِّس الاقتصاد ويسوق الأكاذيب وينتحل الأسماء ليوقع الأوروبيات في حبائله ، وصار ينتقل من فريسة إلى أخرى وبسببه انتحرت ثلاث فتيات : آن ، شيلا ، ايزابيلا . عاد مصطفى سعيد أخيراً إلى قرية نائية في شمال السودان بعد سبع سنوات قضاها في السجن – في بريطانيا- لقتله لجين موريس التي لم يستطع إليها سبيلا ، وانتهت حياته غرقاً في النيل ، وأغلب الظن أن الغرق كان انتحاراً .

ألاصالة الصياغية :

أسلوب الطيب صالح أسلوب فريد متميز ، والقارئ العارف لهذا الأسلوب يستطيع أن يميزه من بين أساليب كثيرة ، الأمر الذي يؤكد الأصالة الصياغية للطيب صالح، كذلك وصفه لريف السودان الشمالي يعد وصفاً دقيقاً يعكس نشأة الطيب صالح الأولى في شمالنا الحبيب .

الأصالة الفكرية :
أما من ناحية الأصالة الفكرية فالرواية تدور أحداثها في قالب جنسي ، وهذا النوع من الأدب شاع وابتذل بدءً بنجيب محفوظ ، مروراً بإحسان عبد القدوس وأمين يوسف غراب وغيرهم ، وكثر القول في هذا الصدد حتى صدق عليه قول المتنبي :
قد أُفسِد ا لقول حتى أُحمِد الصمم
أما أفكار الرواية فهي أيضاً ليست أصيلة وندلل على ذلك بما أورده الأستاذ عبد القدوس الخاتم في مقال له بعنوان الطيب صالح بين الرمز والاقتباس ، قال :" إن غرفة نوم مصطفي سعيد بستائرها الوردية وأضوائها الزرقاء والأرجوانية والبنفسجية الموزعة بعناية وسجادها السندسي ومخداتها هي بعينها غرفة نوم من مسرحية (عربة أسمها الرغبة) لوليامز ، ويقول أيضاً ،" وهذا المشهد الأخير –قتل مصطفى سعيد لجين موريس- مقتبس بدهاء من مسرحية الدرس للكاتب الروماني أوجين اونيسكو " ويستمر الأستاذ عبد القدوس الخاتم في إيراد النصوص والمقارنة بين نصوص الرواية ا لمقتبس منها ونصوص رواية موسم الهجرة إلى الشمال ، ويبيّن مدى التطابق في الأفكار الكلمات ويورد مقتطفات كثيرة من مؤلفات ج . الفريد بروفورك و ت. س. اليوت وغيرهم .
من ناحية أخرى نجد أن علاقة مصطفى سعيد بأمه علاقة باردة جافة ، اسمع إليه وهو يصف لحظات الوداع بينهما : " لا دموع ولا قُبل ولا ضوضاء مخلوقان سارا شطراً من الطريق معاً ثم سلك كل منهما سبيله " ، هكذا في منتهى البساطة ، خلافاً لما عُرف عن السودانيين سيما أهل الريف !! ، وعلى النقيض نجد علاقة مصطفى سعيد بمسز روبنسون علاقة قوية حميمة ، فهي تستقبله معانقة ، وتطوقه بذراعيها ، وتراسله ، وتسأل عن أخباره ، وتعتبره ولدها ، وتبكي لأجله عند سجنه ، وإذا أخذنا في الحسبان أن الرواية موغلة في الرمزية ، وأن كلتا المرأتين – والدة مصطفى سعيد و مسز روبنسون- تمثلان ظلاً لحضارتيهما – السودانية والإنجليزية – تبين لنا عدم صدق هذه الفكرة لأنها فكرة استعمارية تنطق بلسانه وتتحدث بمشاعره وتشوه وجه الحقيقة ، وبالتالي فهي ليست فكرة أصيلة .
نقطة أخرى جديرة بالاهتمام هي هذه الروح المأساوية التي اكتنفت الرواية ، فإذا بررنا انتحار أن هلمند ، وايزابيلا سيمور ، وشيلا غرينود بأن ذلك يحدث كثيراً في أوربا ، فبماذا نبرر انتحار مصطفى سعيد وراوي القصة ، ثم قتل مصطفي سعيد لجين موريس ، وقتل حسنة لود الريس ، ثم انتحارها بعد ذلك ، لا شك أن هذا التواتر المأساوي لا يمثل البيئة السودانية إطلاقاً ، وما هو إلا انعكاس لقراءات الطيب صالح في الأدب الإنجليزي الممتلئ بالمأساة ، ومن أراد الدليل فليراجع مكتبة مصطفي سعيد التي هي انعكاس لمكتبة الطيب صالح ليرى أن أكثر الأدباء المذكورين مفرطون في تناول المأساة وعلى رأسهم توماس هاردي .
نقطة أخيرة نذكرها وهي الإباحية المطلقة التي تتحدث بها " بت مجذوب" وشربها للخمر وتدخينها للسجائر ، وكذلك إباحية ود الريس ، وجد الرواي الذي يضحك للحديث الماجن ويشارك فيه ويمسك مسبحته .. فهل هذه هي أخلاق أهلنا في الريف الشمالي .. لا شك أن الإجابة لا وألف لا ، فهي إن وُجِدت فحالة شاذة لأشخاص معدودين ، ولكن بهذه النسبة وهذه الطريقة حيث لا هم لجلّ أهل القرية إلا الجنس فهذا غير مقبول .. وبعد .. فهذا غيض من فيض ولكنه يكفي لنخلص منه إلى أن هذه الرواية لا تمثل المجتمع السوداني ، بل تنظر إليه من خلال عدسات غربية مائة بالمائة ، ويمكننا أن نقول في إيجاز إن رواية موسم الهجرة إلى الشمال ليست إلا "سودنة " رائعة لأفكار غربية .


 

اعداد الصفحة للطباعة      
ارسل هذه الصفحة الى صديقك
نزارمحمدعثمان
  • البحوث
  • المقالات
  • الردود الصحفية
  • قصائد وأشعار
  • في الأدب الإسلامي
  • برامج إذاعية
  • الخطب المنبرية
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية