صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
الصفحات المميزة



الأنشطة الدعوية



الفرد والحزب، أم الجماعة والأمة؟!

نزار محمد عثمان


عندما أرى تغليب بعض الدعاة للبعد الشخصي أو الحزبي على البعد الجمعي أتذكر تلك القصة الحقيقة التي قرأتها في أحد مواقع الإنترنت الإنجليزية؛ كانت تقول: (قبل أعوام قليلة تجمع في استاد (سياتل) الأولمبي تسعة متنافسين، كلهم كانوا إما معاقين جسدياً أو عقلياً، وقفوا جميعاً في خط واحد؛ استعداداً لبداية سباق الـ 100 ياردة، أطلقت رصاصة داوية لتعلن بداية السباق كما هي العادة في الاستادات الدولية، وبدأ المتسابقون في الركض، ركضوا ما وسعتهم سرعتهم، غير أن أحدهم ـ وكان صبياً صغيراً ـ ركض قليلاً ثم تعثر وسقط، وبدأ يبكي.
سمع المتنافسون الثمانية المتبقون بكاء المتنافس التاسع، بدأوا يهدئون من سرعتهم، ثم استداروا ورجعوا في الاتجاه المعاكس حتى وصلوا للمتسابق الصغير الذي لم يكف عن البكاء، تحلقوا حوله، لم يتخلف منهم أحد، لم يفكر أحدهم أن يغتنم الفرصة ويركض ليصبح الأول ويفوز بالكأس.
أحد المتسابقين وكان يعاني من تخلف في النمو العقلي (منغولي) انحنى على الصبي الباكي، وقبل رأسه، وقال: (لعل هذه - القبلة - تجعل حالك أفضل)، ثم وضع يديه حول كتف الصبي الباكي، ورفعه حتى أوقفه على قدميه، وتماسك المتسابقون التسعة، كلٌّ أخذ بيد أخيه، وساروا في خط مستقيم نحو نقطة النهاية، ليس هناك أول أو أخير، كلهم في صف واحد، وعندما اقتربوا من نقطة النهاية وقف كل من بالاستاد، يصفق للمتسابقين، ويردد عبارات الاستحسان والتشجيع، وصل المتسابقون إلى نقطة النهاية، وما وصل التشجيع والتصفيق إلى نهاية، لقد سرت في كل الحاضرين روح جميلة، جعلتهم في حالة من النشوة والذهول ما كانوا ليشعروا بها لو انتهى السباق كالمعتاد بفوز واحد وخسارة الباقين.
أتذكر هذه القصة لما تحمله من معانٍ نبيلة: أولها أنها أبانت بجلاء أن الحياة ليست دار سباق مادي يفوز فيه فرد لا يهمه إلا أن يكون في الطليعة بقدر ما هي دار سباق معنوي يمكن أن يكون الجميع فائزاً فيه، كما أن أكثر الناس فوزاً فيه هم أولئك الذين يحبون لإخوانهم أن يفوزوا مثلهم، وأولئك الذين لا يترددون - إن اقتضى الأمر - أن يتأخروا ليدفعوا بالآخرين إلى الطليعة، وثانيها أنها أوضحت أن مساعدة الآخرين وحثهم على مواصلة السير أوقع في النفوس، وأبعد في الأثر - حتى بمقاييس الدنيا - من السعي لتحقيق فوز شخصي، وثالثها أنها أكدت أنه لا بأس أن تبطئ من سرعتك، بل وأن تغير مسارك مرحلياً؛ وترجع للوراء مؤقتاً إن كان ذلك سيعين آخرين على مواصلة المشوار، وتحقيق النجاح.
ما أشرفها من معاني!، وما أنبلها من مشاعر! وما أحوجنا - نحن العاملين للإسلام أفراداً وجماعات - أن نتمثلها في واقعنا.


 

اعداد الصفحة للطباعة      
ارسل هذه الصفحة الى صديقك
نزارمحمدعثمان
  • البحوث
  • المقالات
  • الردود الصحفية
  • قصائد وأشعار
  • في الأدب الإسلامي
  • برامج إذاعية
  • الخطب المنبرية
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية