صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
الصفحات المميزة



الأنشطة الدعوية



الوفاق اختيار من اختيار

نزار محمد عثمان


أثار المقال الذي نشرته الوفاق موجة استياء عارمة، وقد اعتذر بعضهم للصحيفة بأنها نشرت المقال دون قراءته، وعليه فالأمر كله ليس إلا إهمال في قواعد النشر الصحفي، هذا الكلام لا نصيب له من الصحة، والصحيفة قد نشرت المقال عن قصد ومعرفة، وإليك الأدلة:
أولاً: محمد طه نفسه لم يصدر منه ما يفيد أنه نشر الموضوع خطأ أو أنه لم يطلع عليه، بل ذكر ما يفيد أنه نشر المقال للرد عليه، فلماذا يتطوع البعض وينسب إلى الرجل ما لم يقله؟
ثانياً: العارف لتقنية الانترنت ووسائل النقل منها، يدرك أنه لا سبيل إلى نقل مادة إلا بإنزالها (Download) إن كانت معدة بطريقه تسمح بإنزالها، أو نسخها ثم لصقها في ملف موافق. الطريقة الأولى تتطلب أنزال الكتاب كاملاً وهو في صفحات عديدة لا تسعها جريدة الوفاق بأكملها، مما يعني أن هناك اختياراً قد حدث، هذا الاختيار للجزء الذي نشر لا يمكن أن يحدث دون اطلاع على المادة، والطريقة الثانية (النسخ واللصق) أيضاً تتطلب اختيار من أين يبدأ النسخ وأين ينتهي ولا يسعف من يقول بأن المادة نشرت دون الاطلاع على محتواها.
ثالثاً: الباب المعنون له بـ "مولد المصطفى" في الكتاب أطول بكثير من الجزء الذي نشر في الوفاق، إذ يزيد عنه بـ 2105 كلمة، أو8785 حرف ورمز (Character)، أو49 فقرة، أو 161 سطر، وهذا دليل آخر على اختيار جزء من باب "مولد المصطفى"، والذي لا يمكن أن يكون إلا باطلاع عليه وأخذ الجزء الذي يناسب المراد والمساحة وترك الباقي.
رابعاً: الكتاب يبدأ بتقديم ثم إهداء ثم فاتحة الكتاب ثم مولد المصطفى ثم جذور محمد، بينما المقال يبدأ بجذور محمد ثم مولد المصطفي، ويُلاحظ أن جذور محمد تقدمت مولد المصطفى في المقال المنشور مما يعني أن هناك تقديماً وتأخيراً قد حدث.
خامساً: بين مولد المصطفى وجذور محمد توجد تلك الـ 49 فقرة التي حذفت والتي أشرنا لها سابقاً، ولا يعقل أن يحذف إنسان هذا العدد من الفقرات وينقل قبلها وبعدها دون أن يكون قد اطلع على المقال.
سادساً: حُذف تقديم الكتاب، والإهداء، وفاتحة الكتاب، وهذه المحذوفات هي التي تقابل الداخل للكتاب أولاً قبل أن يصل إلى باب مولد المصطفى، مما يؤكد أن الباب مختار.
عليه، لا مجال للزعم بأن المقال نشر دون الإطلاع عليه، لأن الحذف، والتقديم والتأخير والتخصيص كلها شواهد دامغة أن هناك اختياراً للكتاب من بين الكتب، واختياراً للباب من بين الأبواب، واختياراً لما في الباب من بين محتويات الباب الأخرى.


 

اعداد الصفحة للطباعة      
ارسل هذه الصفحة الى صديقك
نزارمحمدعثمان
  • البحوث
  • المقالات
  • الردود الصحفية
  • قصائد وأشعار
  • في الأدب الإسلامي
  • برامج إذاعية
  • الخطب المنبرية
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية