صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    الاحتفال بالمولد ( المجتمع التايلندي نموذجا )

    رضا أحمد صمدي

     
    بعيدا عن تباين وجهات النظر وآراء أهل العلم وفتاوى الأئمة حول جواز الاحتفال بمولد النبي صلى الله عليه وسلم أم عدم جوازه ، سنعرض عليكم قصة حقيقية واقعية حدثت في أرض الإسلام ، بل في أرض من الأراضي التي يعبد فيها غير الله ، ولكن لأجل أن الباطل يزهق ويندحض فلا بد له من محنة ليمحص الله الذين آمنوا . .

    في تايلند . . . أرض العجائب ، أرض البوذية والكفر والوثنية والإباحية ، يعيش قرابة عشرة ملايين مسلم ، غالبهم يعتنقون المذهب السني ، الشيعة قليل ماهم ( ولكن بأسهم شديد ودعم الرافضة لهم على المستوى الدولي ظاهر واضح ) ، وغالب المتسننة على مذهب الأشاعرة في المعتقد وعلى مذهب الشافعي في الفروع ، وعلى منحى الصوفية في السلوك ، وعلى هوى المرجئة من الناحية السياسية !( ) . .

    يكاد يكون صوت الأغلبية مائلا نحو التقاليد القديمة التي توارثها المذهبيون والصوفية من لدن العهد الفاطمي مرورا بالعهود المملوكية ثم المرحلة الأخيرة وهي محنة الأزهر . . .

    ومن تلك التقاليد المولد النبوي . . . وهم يحتفلون به كل عام ، ولكن بطريقتهم التي تتأثر بالمنحنى . السياسي والاقتصادي ، وبطعم العادات والتقاليد التايلندية . .

    البوذيون لهم موالد لرهبانهم ومعابدهم ، وموالدهم غالبا ما تكون أسواقا ( للأطعمة في الغالب )
     وتشيع فيها ألوان المرح ، بل والفجور والعبث . .

    والمولد النبوي عند المسلمين في تايلند يأخذ نفس الطابع تقريبا ، فلا هو مجرد سرد للسيرة النبوية وقراءة للبردة البوصيرية ( التي يحفظها البعض هنا كالفاتحة ) ولا مجرد صلوات جماعية يرددونها في هذه المناسبة ، بل هو احتفال كبير للأطعمة والمنتجات التي ينتجها المسلمون في تايلند ( غالبها استهلاكي ) . . . وتخصص لهم الدولة أكبر ميادين العاصمة قرب المباني الحكومية لإجراء احتفالهم بالمولد النبوي ولنصب سوقهم الكبيرة . .

    يواجه المولد مشكلة كل عام في الميزانية التي تجمع لتغطية تكاليف المولد ( سيتعجب البعض وهل له تكاليف ؟؟؟ ) نعم ، قد تصل للملايين . . فكيف يتم تجميع الميزانية ؟؟
    عن طريق التبرعات ، والتبرعات وفقط . . . وتعلن الأسماء في الإذاعة والتلفاز إكراما للأسماء التي تتبرع للمولد النبوي ، ويخرج سدنة المولد في كل عام بكل ما عندهم من أحاديث موضوعة لغصب الناس على التبرع ، مثل من أنفق درهما في مولدي كان رفيقي في الجنة ، قرأها أحدهم في برنامج تلفازي ورأيته وسمعته بأذني ، وترجمه للتايلندية ، فلا بارك الله له في علمه جزاء كذبه على رسول الله صلى الله عليه وسلم . .

    يوجد منصب في الدولة اسمه شيخ الإسلام يتم انتخابه عن طريق رؤساء المجالس الإسلامية في الولايات التايلندية على مستوى القطر ، ويعاون شيخ الإسلام مجلس ديني يتم انتخابه على مستوى القطر أيضا ( كله بالرشاوى والقصة طويلة ) ، شيخ الإسلام ينصب كل عام رئيسا للاحتفال بالمولد النبوي ، تكون مسئوليته الإشراف على عملية الإعداد للمولد . .

    حصل أنه في العام الماضي قام رئيس مجلس الإعداد للمولد بجمع ميزانية للاحتفال بالمولد وكان مطلوبا من المجلس القديم أن يقدم حساباته للمجلس الجديد ، فتأخر المجلس القديم ورئيسه ( اسمه باميونغ وهو ابن شيخ الإسلام الأسبق ) ، فما كان من شيخ الإسلام الحالي ( ساواد سومالاياساك ) إلا أن أقصى رئيس المجلس القديم ، وفي إحدى اجتماعات المجلس الإسلامي في بانكوك ( والذي يرأسه شيخ الإسلام ) علم شيخ الإسلام أن هناك مؤامرة لتمرير الميزانية ( الملعوب فيها ) وتنصيب الرئيس القديم رئيسا جديدا لمجلس الإعداد للمولد النبوي ، فما كان منه إلا أن أصدر أمرا بإلغاء الاجتماع ، ولكن نائب شيخ الإسلام وأعضاء المجلس رفضوا ألغاء الاجتماع واجتمعوا وعينوا الرئيس الجديد ، فما كان من شيخ الإسلام إلا أن رفع قضية في المحاكم ( البوذية الكافرة ) ضد المجلس الإسلامي في بانكوك ( يا للفضيحة )
    للإلغاء قرارات المجلس ، المحاكم رفضت التدخل في الشأن الإسلامي ( صفعة قوية ) فما كان من المجلس الإسلامي إلا ان عين يوم المولد وعين إجراءات المشاركة في المولد ، فما كان من شيخ الإسلام إلا أن عين مجلسا جديدا غير المجلس الأول وعين رئيسا جديدا للاحتفال بالمولد .

    مهزلة ما زالت فصولها تجري في تايلند ، ويرقبها المسلمون بكل أسى ، حتى أهل السنة يحزنون لهذه الخلافات لأنها فضحت المسلمين وجعلت مكانتهم في الحضيض . .
    فانظر أخي المسلم كيف تجر البدع على أصحابها ، ولو سألت هل في هذا الاحتفال الذي يجرونه محمدة ؟

    بل كله معاصي وفجور .
    لا ينادى فيه للصلاة ، وفي الميدان الكبير مصلى صغيرة جدا لا يتيسر فيه الوضوء ، ولا تغلق المحلات أثناء الصلاة .
    المحلات والسوق فيه اختلاط فاحش ، بين الرجال والنساء ، بل ويدخل الحفل الكفار البوذيون بعريهم وإباحيتهم المعروفة .
     ويباع في المولد الموسيقى والصور بل والأفلام والملابس غير الإسلامية . .
    وفي صالة في قلب الموقع يأتي المتمايلون ليرتلوا البردة البوصيرية ويصلون على النبي صلى الله عليه وسلم وهومنهم ومن أفعالهم براء . .

    هذا نموذج للمولد الذي يحتفي به بعض العلماء ويقولون : إن المسلمين في كل العالم يحتفلون بالمولد ، نعم ، ولكن هل يقر الإسلام مثل هذه الطريقة ( بأي مذهب كان ؟؟ ) . . .

    وللمعلومية : المولد لم يحتفلوا به بعد . . مع أننا قاربنا على رمضان ، وهم كذلك كل عام ، وللمعلومية أيضا فإن المولد يجب أن يفتتحه كل عام الملك او مندوب عن الملك ( بوذي طبعا ) وينحني له شيخ الإسلام ورؤوساء الوفود الإسلامية تعظيما له ( مع أنه طاغوت صريح واضح ) . .

    صورة نهديها لمن كان في قلبه مثقال ذرة من غيرة على نبيه وعلى دين نبيه صلى الله عليه وسلم . وليس خروجا منه . .
     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    رضا صمدي
  • رسائل ومقالات
  • كتب وبحوث
  • صــوتـيـات
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية