صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    الجماعات الإسلامية ماء الأمة ورواؤها وبهجة الدنيا ونعيمها

    رضا أحمد صمدي

     
    الحمد لله الذي أحيا بالوحي أقواما وأمات به آخرين ، فالذين لا يؤمنون بالآخرة قلوبهم منكرة وهم مستكبرون ، وأصلي وأسلم على من أنار للبشرية طريقها وبين لها مقاصدها فتركها على محجة بيضاء ليلها كنهارها لا يزيغ . عنها بعده إلا هالك ... وبعد .

    فردا على بعض الأقلام المريضة التي ما فتئت تبث سمومها بين الحين والحين تنال من الصحوة ورموزها وأعلام الأمة وقادتها بل طفقت تلقي التهم الزائفة وترمي بالبهت نقاوة الأمة وهم شباب الصحوة وجيل الجماعات الإسلامية الذي انبرى على حين فترة من القادة يحتسب نفسه في حفظ هذا الدين وخدمته والقيام بأمره لا يرجو من أحد جزاء ولا شكورا ، ردا على تلك ألأقلام المريضة بل المأجورة التي يشتم منها رائحة الخيانة والعمالة درى أصحابها أم لم يدرون ، أكتب هذه الكلمات التي لا أعتبرها إلا جزءا من دين يجب علي قضاؤه تجاه هذه الصحوةالمباركة التي إليها أنتمي وينتمي كل شباب هذه الأمة الغيور الأبي الحر الذي انتفض في زمان الغربة يستعلن إبائه وعزته وانتماءه لهذا الدين ويفاخر بدينه ومجد آبائه وأجداده الذي بنوه وتأثلوه ميراثا عن خاتم النبيين والمرسلين فداه ابي وأبي صلى الله عليه وسلم وليس ثمة من شيء يستحق أن نضحي له إن كان رحيق هذه الأمة يراد أن يكدر صفاؤه ويعطل رواؤه ، فمعين الصحوة الذي ما فتيء يروي ظمأ شباب هذه الأمة في هاجرة المدنية الجوفاء يظل مفخرة الأمة على مر الزمان ، جيل طاهر طهور ، نظيف في نفسه ومطهر لغيره ، نقي من الأغراض ، مبرأ من المكاسب الأرضية ، علا وحلق في سماء الإخلاص ، وهل تجدون أطهر من جيل طلق زهرة الدنيا حين تكالب عليها الناس ، وهل تجدون أنقى من جيل ضحى بلذات الدنيا حين انهال عليها الناس . .

    شباب صفوا أقدامهم في محاريب التبتل اخضلت وجناتهم ولحاهم خوفا من الجليل في حين تمالأ أترابهم على دور الخنا يشبعون غليل شهواتهم من حرام الدنيا وحلالها .
    شباب ادخروا من أقواتهم ليطلبوا العلم من نور الوحي المبين في حين ! أنفق لداتهم من ملايين الدنيا على باطل القول وزوره دون عتاب أو ملام وعلى رأسهم وقف قادة الصحوة وعلماؤها ، ملح البلد ، نهكة الحياة ، ولا حياة بدونهم ، فهم الحياة على الحقيقة ، لأنهم هواء القلوب بل . ماء النفوس بل طعام الأبدان على الحقيقة لا المجاز . .
    في غربة العصور الأخيرة ضربوا لنا أروع المثل لسلفنا الصالح جهادا وعلما وورعا وتقوى ومخافة وزهدا ، فكانوا بحق مثالا شاهدا للأخلاق والفضائل ، تراها العين فتركن إليها وتأنس بها وترغب في الاحتذاء معها وتقليدها . .
    إن هذا الجيل من علماء الأمة وطلبة العلم ودعاتها وشباب الصحوة المتوضيء الحر الأبي سيظل مفخرة الأمة علىمر العصور ، بل سيظل حجة الله على ألأرض أن هذا الدين باق ما بقي ليل ونهار وشمس وقمر ، وبمثل دعاء هذا الجيل يستسقى الغمام وتستدعى الخيرات وتستدفع البليات ، فنسأل الله تعالى أن يحيينا على ولائهم ويميتنا على نحلتهم وأن يحشرنا في زمرتهم ، اللهم إني أشهدك وأشهد ملائكتك وحملة عرشك وجميع خلقك أنني أحب أولياؤك وأوالي أصفياءك وأشهدك أنني أبغض أعداءك وأعداء دينك وأعداء أوليائك ، اللهم ربنا هب لنا من ازواجنا وذرياتنا قرة أعين واجعلنا . للمتقين إماما . .
    يا جيل الصحوة المجيد . . استمر في الرقي والصعود ، لقد أشفق الأعداء من علوك فها هي سهامهم تتراشق من كل حدب وصوب ، ولكن أنى لسهام وإن . طال مداها أن تنال شمسا في ضحاها . . . .
     والحمد لله رب العالمين .
     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    رضا صمدي
  • رسائل ومقالات
  • كتب وبحوث
  • صــوتـيـات
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية