صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    الكفـــاءة في النكــاح

    سمير بن خليل المالكي

     
    بسم الله الرحمن الرحيم
     

    الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده ،
    أما بعد ، فقد خصصت هذا البحث لشرح ودراسة :

    المسألة الثانية
    الكفـــاءة في النكــاح

    ويتفرع من هذه المسألة مسألتان :
    1 – هل الكفاءة شرط في صحة النكاح ؟ .
    2 – وما هي الكفاءة المعتبرة ؟

    أولا : هل الكفاءة شرط ؟

    قال ابن قدامة في المغني [ 9/387 ] " اختلفت الرواية عن أحمد في اشتراط الكفاءة لصحة النكاح ، فروي عنه أنها شرط له . قال : إذا تزوج المولى عربية فُـرِّق بينهما . وهذا قول سفيان .
    وقال أحمد في الرجل يشرب الشراب : ما هو بكفء لها ، يُفرق بينهما .
    وقال: لو كان المتزوج حائكاً فرقت بينهما , لقول عمر رضي الله عنه : لأمنعن فروج ذوات الأحساب إلا من الأكفاء . رواه الخلال بإسناده .
    وعن أبي إسحاق الهمداني قال : خرج سلمان وجرير في سفر, فأقيمت الصلاة , فقال جرير لسلمان : تقدم أنت. قال سلمان : بل أنت تقدم , فإنكم معشر العرب لا يُِِتقدم عليكم في صلاتكم ولا تنكح نساؤكم , إن الله فضلكم علينا بمحمد صلى الله عليه وسلم وجعله فيكم . ولأن التزويج مع فقد الكفاءة تصرف في حق من يحدث من الأولياء بغير إذنه , فلم يصح , كما لو زوجها بغير إذنها .
    وقد روي أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : لا تُنكحوا النساء إلا من الأكفاء, ولا يزوجهن إلا ألأولياء. رواه الدارقطني , إلا أن ابن عبدالبر قال : هذا ضعيف لا أصل له , ولا يُحتج بمثله .
    الرواية الثانية عن أحمد , أنها ليست شرطاً في النكاح, وهذا قول أكثر أهل العلم . لقوله تعــــالى { إن أكرمكم عند الله أتقاكم } .
    وقالت عائشة رضي الله عنها : إن أبا حذيفة بن عتبة بن ربيعة تبنّى سالماً وأنكحه ابنة أخيه هند ابنة الوليد بن عتبة , وهو مولى لامرأة من الأنصار. أخرجه البخاري .
    وأمر النبي صلى الله عليه وسلم فاطمة بنت قيس أن تنكح أســامة بن زيد مــولاه , فنكــحها بأمــره . متفق عليه.
    وزوّج أباه زيد بن حارثة ابنة عمته زينب بنت جحش الأسدية. وقال ابن مسعود لأخته : أنشدك الله أن تتزوجي مسلماً , وإن كان أحمر رومياً أو أسود حبشياً .
    ولأن الكفاءة لاتخرج عن كونها حقاً للمرأة , أو الأولياء , أولهما , فلم يشترط وجودها, كالسلامة من العيوب .
    وقد روي أن أباهند حجم النبي صلى الله عليه وسلم في اليافوخ , فقال النبي صلى الله عليه وســلم " يابني بياضة , أنكحوا أباهند , وانكحوا إليه " رواه أبو داود ، إلا أن أحمد ضعفه وأنكره إنكاراً شديداً .
    والصحيح أنها غير مشترطة ، وما روي فيها يدل على اعتبارها في الجملة ، ولا يلزم منه اشتراطها ، وذلك لأن للزوجة وكل واحد من الأولياء فيها حقاً ، ومن لم يرض منهم فله الفسخ .
    ولذلك لما زوج رجل ابنته من ابن أخيه ليرفع بها خسيسته ، جعل لها النبي صلى الله عليه وسلم الخيار ، فأجازت ما صنع أبوها ، ولو فقد الشرط لم يكن لها خيار ..." .
    إلى أن قال " فإن قلنا : ليست شرطاً ، فرضيت المرأة والأولياء كلهم ، صح النكاح ، وإن لم يرض بعضهم فهل يقع العقد باطلاً من أصله أو صحيحاً ؟ .
    فيه روايتان عن أحمد ، وقولان للشافعي .
    أحدهما : هو باطل ، لأن الكفاءة حق لجميعهم ، والعاقد متصرف فيها بغير رضاهم فلم يصح ، كتصرف الفضولي .
    والثانية : هو صحيح ، بدليل أن المرأة التي رفعت إلى النبي صلى الله عليه وسلم أن أباها زوجها من غير كفئها خيّرها ، ولم يبطل النكاح من أصله .. "
    ثم قال " فعلى هذه الرواية ، لمن لم يرض الفسخ . وبهذا قال الشافعي ومالك .
    وقال أبو حنيفة : إذا رضيت المرأة وبعض الأولياء ، لم يكن لباقي الأولياء فسخ ، لأن هذا الحق لا يتجزأ ، وقد أسقط بعض الشركاء حقه فسقط جميعه ، كالقصاص .
    ولنا : أن كل واحد من الأولياء يعتبر رضاه ، فلم يسقط برضى غيره ، كالمرأة مع الولي .
    فأما القصاص فلا يثبت لكل واحد كاملاً ، فإذا سقط بعضه تعذر استيفاؤه ، وهاهنا بخلافه .
    ولأنه لو زوّجها بدون مهر مثلها ، ملك الباقون عندهم الاعتراض ، مع أنه خالص حقها ، فهاهنا مع أنه حق لهم أولى .
    وسواء كانوا متساوين في الدرجة أو متفاوتين ، فزوّج الأقرب ، مثل أن يزوج الأب بغير كفء ، فإن للإخوة الفسخ .
    وقال مالك والشافعي : ليس لهم فسخ إذا زوج الأقرب ، لأنه لا حقّ للأبعد معه ، فرضاؤه لا يعتبر.
    ولنا : أنه وليٌّ في حالٍ ، يلحقه العار بفقد الكفاءة ، فملك الفسخ كالمتساويين " اهـ .
    قلت : قد أطلت في نقل كلام ابن قدامة هنا ، لأنه جمع في حكم الكفاءة بين الأدلة والمذاهب باختصار ، وتلخص كلامه في الآتي :
    أولاً : اشتراط الكفاءة لصحة النكاح مختلف فيه بين المذاهب ، وللحنابلة فيه روايتان ، وأكثر أهل العلم على أنها ليست شرطاً ، فلو زُوِّجت المرأة بغير كفء صح النكاح ، فالكفاءة معتبرة وليست شرطاً .
    ثانياً : أن للأولياء ، أو بعضهم ، حق المطالبة بفسخ النكاح إذا زوجت المرأة بغير كفء ، لكن أبا حنيفة يقول : إذا رضيت المرأة وبعض الأولياء ، فليس لباقي الأولياء حق الفسخ .
    ومالك والشافعي يقولان : إذا زوّج الولي الأقرب ، فليس للأبعد حق الفسخ ، لأن رضا الأبعد لا يعتبر .
    ثالثاً : والنصوص التي ذكرها ابن قدامة تدل على عدم اشتراط الكفاءة في الدين والنسب والصنعة.
    وسنناقشها من حيث الدلالة والثبوت .
    وقال في الكفاية في شرح قول صاحب الهداية " الكفاءة في النكاح معتبرة " " أي : يعتبر وجودها في حق اللزوم في النكاح ، فعند عدمها كان للأولياء حق الاعتراض بالتفريق . وعن الكرخي رحمه الله أنه كان يقول : الأصح عندي أنه لا تعتبر الكفاءة أصلاً ، لأن الكفاءة غير معتبرة فيما هو أهم من النكاح ، وهو الدماء ، فلأن لا يعتبر في النكاح أولى . ولكن هذا ليس بصحيح ، فإن الكفاءة في الدين غير معتبرة في باب الدم ، حتى يقتل المسلم بالكافر الذمي ، ولا يدل ذلك على أنه غير معتبر في النكاح " . انظر فتح القدير [ 3/185 ] .

    ثانياً : ما هي الكفاءة المعتبرة ؟

    قال ابن قدامة في المغني [ 9/391 ] في شرح قول الخرقي " والكفء ذو الدين والمنصب ، يعني بالمنصب الحسب ، وهو النسب .
    واختلفت الرواية عن أحمد في شروط الكفاءة ، فعنه هما شرطان : الدين والمنصب ، لاغير . وعنه أنها خمسة : هذان ، والحرية ، والصناعة ، واليسار .
    وذكر القاضي في " المجرد " أن فقد هذه الثلاثة لا يبطل النكاح ، رواية واحدة ، وإنما الروايتان في الشرطين الأولين .. " .
    إلى أن قال ابن قدامة " وقال مالك : الكفاءة في الدين لا غير . قال ابن عبدالبر : هذا جملة مذهب مالك وأصحابه . وعن الشافعي كقول مالك ، وقولٌ آخر : أنها الخمسة التي ذكرناها ، والسلامة من العيوب الأربعة ، فتكون ستة .
    وكذلك قول أبي حنيفة والثوري والحسن بن حَي ، إلا في الصنعة والســلامة من العيوب الأربعــة.. " .
    ثم استدل ابن قدامة على اعتبار الدين بقوله تعالى { أفمن كان مؤمناً كمن كان فاسقاً لا يستوون } [ السجدة 18 ] .
    قال " والفاسق لا يجوز أن يكون كفؤاً لعفيفة ، ولا مساوياً لها ، لكن يكون كفؤاً لمثله " .
    واستدل على اعتبار النسب بأثر عمر بن الخطاب رضي الله عنه " لأمنعن فروج ذوات الأحساب إلا من الأكفاء ، قال : قلت وما الأكفاء ؟ قال في الحسب " .
    قال ابن قدامة " ولأن العرب يعدُّون الكفاءة في النسب ويأنفون من نكاح الموالي ، ويرون ذلك نقصاً وعاراً ، فإذا أطلقت الكفاءة وجب حملها على المتعارف " .
    واستدل ابن قدامة على اعتبار الكفاءة في الخصال الثلاث الأخرى وهي : الحرية ، واليسار ، والصناعة بأدلة .
    قلت : والذي يعنينا هنا هو النظر في اعتبار الكفاءة في الدين والنسب ، فهما أهم الخصال المطلوبة في النكاح ، ولأن ما سواها أضعف حجة ودلالة .

    الكفــاءة في الــدين

    أما اعتبار الكفاءة في الدين فأدلته صريحة في الكتاب والسنة ، وعليه جرى عمل الصحابة في النكاح .
    1 – قال تعالى { إن أكرمكم عندالله أتقاكم } [ الحجرات 13 ] .
    2 – وقال تعالى { والمؤمنون والمؤمنات بعضهم أولياء بعض } [ التوبة 71 ] .
    3 – وقال تعالى { إنما المؤمنون إخوة } [ الحجرات 10 ] .
    4 – وقال تعالى { ولا تنكحوا المشركين حتى يؤمنوا } [ البقرة 221 ] .
    5 – وقال تعالى { الزاني لا ينكح إلا زانية أو مشركة والزانية لا ينكحها إلا زان أو مشرك وحرم ذلك على المؤمنين } [ النور 3 ] .
    وأما الأحاديث والآثار ، فمنها :
    أ – حديث عائشة " أن أبا حذيفة بن عتبة بن ربيعة زوج مولاه سالماً ابنة أخيه هند بنت الوليد بن عتبة " . رواه البخاري وغيره [ الفتح 9/131 ] وجامع الأصول [ 11/466 ] .
    ب – وقد زوج النبي صلى الله عليه وسلم مولاه زيد بن حارثة بابنة عمته زينب بنت جحش الأسدية . رواه الدارقطني في سننه [ 3/301 ] وغيره ، والقصة مشهورة .
    ج – وأمر النبي صلى الله عليه وســلم فاطمة بنت قيس أن تنكـح أسامة بن زيد فنكحها بأمره . رواه مسلم [ 1480 ] .
    د – وفي حديث أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال " يا بني بياضة أنكحوا أبا هند وانكحوا إليه " وكان أبو هند حجاماً .
    رواه أبو داود [ 2102 ] وصححه الحاكم [ 2/164 ] وقال ابن حجر في بلوغ المرام [ 941 ] " سنده جيد " .
    لكن ابن قدامة حكى عن الإمام أحمد أنه ضعف هذا الحديث وأنكره إنكاراً شديداً .
    هـ - حديث " إذا جاءكم من ترضــون دينه وخلقه فأنكــحوه إلا تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفســاد .. " رواه الترمذي من حديث أبي حاتم المزني [ 1085 ] .
    ويشهد له حديث أبي هريرة الآخر " إذا خطب إليكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه ، إلا تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد عريض " رواه الترمذي [ 1084 ] .
    و – حديث أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " لا ينكح الزاني المجلود إلا مثله " رواه أبو داود [ 2052 ] .
    ز – حديث " لا فضل لعربي على أعجمي ولا لعجمي على عربي ولا لأحمر على أسود ولا أسود على أحمر إلا بالتقوى " رواه أحمد في المسند [ 5/411 ] .

    الكفاءة في النسب

    وأما اعتبار الكفاءة في النسب ، فقد ذكر ابن قدامة له أدلة ، وهي :
    أ – حديث " لا تنكحوا النساء إلا من الأكفاء .. " .
    رواه الدارقطني في سننه [ 3/245 ] وضعفه . وكذا البيهقي [ 7/133 ] وقال " هذا ضعيف بمرة " وقد قال البيهقي قبل ذلك " وفي اعتبار الكفاءة أحاديث أخر لا تقوم بأكثرها الحجة " .
    وقد نقل ابن قدامة تضعيف ابن عبدالبر لهذا الحديث ، وقوله " لا أصل له ولا يحتج بمثله " ، وقد وجدته في التمهيد [ 19/165 ] .
    وانظر نصب الراية للزيلعي [ 3/196 ] وإرواء الغليل [ 6/264 ] .

    ب – أثر عمر بن الخطاب رضي الله عنه " لأمنعن فروج ذوات الأحساب إلا من الأكفاء " رواه الدارقطني [ 3/298 ] والبيهقي [ 7/133 ] .

    ج – أثر سلمان رضي الله عنه " إنكم معشر العرب لا يتقدم عليكم في صــلاتكم ولا تنكح نســاؤكم " كذا ذكره ابن قدامة .
    ووجدته في سنن البيهقي [ 7/134 ] بلفظ " لا نـَنكح نساءكم ولا نؤمكم " . وذكره ابن تيمية في اقتضاء الصراط المستقيم [ 1/394 ] وساق إسناده من مسند البزار ، ثم قال " هذا إسناد جيد " .
    ثم قال ابن تيمية " وهذا مما احتج به أكثر الفقهاء الذين جعلوا العربية من الكفاءة بالنسبة إلى العجمي ، واحتج به أحمد في إحدى الروايتين على أن الكفاءة ليست حقاً لواحد معين ، بل هي من الحقوق المطلقة في النكاح ، حتى إنه يفرق بينهما عند عدمها " اهـ .
    قلت : وهناك أحاديث صحيحة مشهورة استدل بها بعض أهل العلم على اعتبار الكفاءة في النسب ، ومنها حديث الاصطفاء المشهور ، " إن الله اصطفى كنانة من ولد إسماعيل واصطفى قريشاً من كنانة واصطفى من قريش بني هاشم واصطفاني من بني هاشم " رواه مسلم [ 2276 ] .
    وأدلة من اعتبر الكفاءة في النسب إما صحيحة غير صريحة في مسألة النكاح ، كهذا الحديث . أو غير صحيحة ، كحديث " لا تنكحوا النساء إلا من الأكفاء " ، ثم هو مع ضعفه ، فإنه غير صريح في اعتبار النسب ، لأنه قد يكون مقصوده الكفاءة في الدين .
    وأما أثر عمر بن الخطاب ، فإنه إن صح ، فقد يكون سببه ما رآه من تساهل في تزويج ذوات الأحساب بالموالي ، مع وجود من هو أفضل منهم شرفاً وعلماً .
    وهذا كنهيه عن متعة الحج حتى لا يهجر البيت ، وكما ألزم الناس بالطلاق بالثلاث عقوبة لهم لما تتايعوا عليه ، إلى غير ذلك من الأقضية والسنن العمرية المشهورة ، التي سنها لسبب عارض .
    ثم نقول : إن الاستدلال بهذا الأثر على منع تزويج ذات الحسب بمن هو دونها في النسب ، يعارضه الأدلة الصريحة في تزويج زيد بن حارثة وابنه أسامة وسالم مولى أبي حذيفة وبلال بن رباح وغيرهم بالقرشيات ، وقد أقر ذلك من هو أفضل من عمر ، وهو رسول الله صـــلى الله عليه وسلم .
    وعمر بن الخطاب رضي الله عنه قد تزوج بأم كلثوم بنت علي بن أبي طالب رضي الله عنه ، وهي ارفع منه نسباً .
    وبقي أثر سلمان في قوله للعرب " لا تنكح نساؤكم " وقد رأينا أن سنة النبي صلى الله عليه وسلم وعمل الصحابة على خلاف ذلك في النكاح وفي الإمامة في الصلاة .
    والذي يظهر لي أن قصد سلمان رضي الله عنه من ذلك التنويه بمنزلة العرب ورفعتهم على سائر الشعوب ، وليس مقصوده التحريم والمنع ، بقرينة قوله " لا يتقدم عليكم في صلاتكم " ومعلوم أن إمامة الأعجمي للعربي جائزة ، والحديث المشهور صريح في تقديم الأقرأ ثم الأعلم بالسنة في الإمامة ، عربياً كان أم أعجمياً .
    وقد تولى عدد من الموالي في زمن الصحابة بعض الإمارات ولم ينكره أحد .
    وقد بوب البخاري في صحيحه بقوله " باب إمامة العبد والمولى " .
    ثم ذكر قصة إمامة سالم مولى أبي حذيفة للمهاجرين الأولين قبل مقدم النبي صلى الله عليه وسلم إلى المدينة لأنه كان أكثرهم قرآناً .
    وذكر أيضاً حديث أنس المرفــوع " اسمعوا وأطيعوا وإن استعمل عليكم حبشي ، كأن رأسه زبيبة " . انظر الفتح [ 2/184 ] .
    وفي صحيح مسلم [817 ] أن عمر بن الخطاب لما سأل نافع بن عبدالحارث عن إنابته أحد الموالي على إمارة مكة ، فأجابه بأن هذا المولى قارئ لكتاب الله عالم بالفرائض ، فقال عمر بن الخطاب " أما إن نبيكم صلى الله عليه وسلم قد قال : إن الله يرفع بهذا الكتاب أقواماً ويضع به آخرين " .
    قلت : واعتبار الكفاءة في الدين هو الذي اتفق عليه علماء الأمة ، وهو الذي دلت عليه نصوص الكتاب والسنة . قال الحافظ ابن حجر في الفتح [ 9/132 ] " واعتبار الكفاءة في الدين متفق علــيه ، فلا تحل المسلمة لكافر أصلاً " اهـ .
    وأما اعتبــار الكفاءة في غير الدين فهو مختلف فيه ، كما رأيت ، وأدلته معارضة بما هو أقوى منها .
    واعتبار الكفاءة في النسب مختلف فيه اختلافاً كثيراً .
    فبعضهم جعل العرب كلهم أكفاء ، وبعضهم خص قريشاً من بينهم ، وبعضهم خص بني هاشم من قريش .
    وقد اختار كثير من الأئمة المحققين القول الأول ، وهو اعتبار الكفاءة في الدين .
    قال البخاري في صحيحه " باب الأكفاء في الدين . وقوله { وهو الذي خلق من الماء بشراً فجعله نسباً وصهراً وكان ربك قديرا } " .
    ثم استدل عليه بقصة سالم مولى أبي حذيفة ، وبتزويج المقداد بن الأســود ، وكان من حلفاء قريش ، بضباعة بنت الزبير بن عبدالمطلب .
    وبحديث " تنكح المرأة لأربع .. " وفيه " فاظفر بذات الدين تربت يداك " ، وبحديث " هذا خير من ملء الأرض مثل هذا " يعني الفقير الذي قال عنه الصحابة " حريٌّ إن خطب أن لا ينكح " في مقابلة الآخر الذي قالوا عنه " حريٌّ إن خطب أن ينكح " .
    وقد أطال ابن عبدالبر في التمهيد [ 19/162- 168 ] الكلام على مسألة الكفاءة ، واستدل بقصة فاطمة بنت قيس وأمر النبي صلى الله عليه وسلم إياها بنكاح أسامة بن زيد .
    فقال " وأما قوله : انكحي أسامة بن زيد ، قالت فنكحته ، ففي هذا جواز نكاح الموالي القرشية ، وأسامة بن زيد بن حارثة مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وهو رجل من كلب ، وفاطمة قرشية فهرية أخت الضحاك بن قيس الفهري ، وهذا أقوى شيء في نكاح المولى العربية والقرشية ، ونكاح العربي القرشية ، وهذا مذهب مالك ، وعليه أكثر أهل المدينة .
    روى ابن أبي أويس عن مالك قال : لم أر هذا من أهل الفقه والفضل ، ولم أسمع أنه أنكر أن يتزوج العرب في قريش ، ولا أن يتزوج الموالي في العرب وقريش ، إذا كان كفؤاً في حاله .
    قال مالك : ومما يبين ذلك أن أبا حذيفة بن عتبة بن ربيعة أنكح سالماً فاطمة بنت الوليد بن عتبة ، فلم ينكر ذلك عليه ، ولم يعبه أحد من أهل ذلك الزمان " .
    ثم قال ابن عبدالبر " قد كرهه قوم ، وهذا الحديث حجة عليهم . قال الله تعالى { إن أكرمكم عندالله أتقاكم } .. واختلف العلماء في الأكفاء في النكاح ، فجملة مذهب مالك وأصحابه : أن الكفاءة عندهم في الدين . وقال ابن القاسم عن مالك : إذا أبى والد الثيب أن يزوجها رجلاً دونه في النسب والشرف ، إلا أنه كفؤ في الدين ، فإن السلطان يزوجها ، ولا ينظر إلى قول الأب والولي من كان ، إذا رضيت به وكان كفؤاً في دينه .
    قال مالك : تزويج المولى العربية حلال في كتاب الله عز وجل ، لقوله { إنا خلقناكم من ذكر وأنثى } الآية . وقوله { فلما قضى زيد منها وطراً زوجناكها } .
    ثم ذكر المذاهب الأخرى في اعتبار النسب وغيره ، وذكر بعض ما استدلوا به ثم قال ابن عبدالبر " أصح شيء في هذا الباب حديث مالك وغيره ، في قصة فاطمة بنت قيس ونكاحها بإذن رسول الله صلى الله عليه وسلم أسامة بن زيد ، وهو ممن قد جرى على أبيه السبأ والعتق " .
    ثم ذكر الأحاديث في الترغيب في نكاح ذات الدين والصلاح ، ثم ختم كلامه بقوله " هذه الآثار تدل على أن الكفاءة في الدين أولى ما اعتبر واعتمد عليه ، وبالله التوفيق " اهـ . باختصار .
    وقال ابن حزم في المحلى [ 10/24 ] " وأهل الإسلام كلهم إخوة ، لا يحرم على ابن من زنجية لَغِـيَّة نكاح ابنة الخليفة الهاشمي ، والفاسق الذي بلغ الغاية من الفسق المسلم ، مالم يكن زانياً ، كفـؤ ٌ للمسلمة الفاضلة ، وكذلك الفاضل المسلم كفؤ للمسلمة الفاسقة ، مالم تكن زانيـــــــــة .." إلى أن قال " احتج المخالفون بآثار ساقطة ، والحجة قول الله تعالى { إنما المؤمنون إخوة } وقوله تعالى مخاطباً لجميع المسلمين { فانكحوا ماطاب لكم من النساء } .
    وذكر عز وجل ما حرم علينا من النساء ، ثم قال تعالى { وأحل لكم ما وراء ذلكم } .
    وقد أنكح رسول الله صلى الله عليه وسلم زينب أم المؤمنين زيداً مولاه ، وأنكح المقداد ضباعة بنت الزبير بن عبدالمطلب ...." الخ .
    وقال المرداوي في الإنصاف [ 8/108 ] " وقال الشيخ تقي الدين ( يعني ابن تيمية ) : لم أجد نصاً عن الإمام أحمد رحمه الله ببطلان النكاح لفقر أو رقٍّ ، ولم أجد أيضاً عنه نصاً بإقرار النكاح مع عدم الدين والمنصب خلافاً ، وأختار أن النسب لا اعتبار به في الكفاءة .
    وذكر ابن أبي موسى عن الإمام أحمد رحمه الله ما يدل عليه .
    واستدل الشيخ تقي الدين رحمه الله بقوله تعالى { يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عندالله أتقاكم إن الله عليم خبير } ... " إلــى أن قـال " قال الشيخ تقي الدين رحمه الله أيضاً : ومن قال : إن الهاشمية لا تزوج بغير هاشمي ، بمعنى : أنه لا يجوز ذلك ، فهذا مارق من دين الإسلام ، إذ قصة تزويج الهاشميات من بنات النبي صلى الله عليه وسلم وغيرهن بغير الهاشميين ثابت في السنة ثبوتاً لا يخفى " اهـ .
    وقال ابن القيم رحمه الله (( فصل : في حكمه صلى الله عليه وسلم في الكفاءة في النكاح .
    قال الله تعالى { يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عندالله أتقاكم } وقال تعالى { إنما المؤمنون إخوة } وقال تعالى { والمؤمنون والمؤمنات بعضهم أولياء بعض } وقال تعالى { فاستجاب لهم ربهم أني لا أضيع عمل عامل منكم من ذكر أو أنثى بعضكم من بعض } .
    وقال صلى الله عليه وسلم " لا فضل لعربي على عجمي ولا لأبيض على أسود ولا لأسود على أبيض إلا بالتقوى ، الناس من آدم وآدم من تراب " وقال صلى الله عليه وسلم " إن آل بني فلان ليسوا لي بأولياء ، إن أوليائي المتقون حيث كانوا وأين كانوا " )) .
    ثم ذكر بعض الأدلة على ذلك ، منها حديث " إذا جاءكم من ترضون دينه .. " وحديث " انكحوا أبا هند .. " وتزويج زينب من زيد ، وفاطمة بنت قيس من أسامة ، وأخت عبدالرحمن بن عوف من بلال بن رباح .
    قلت : حديث " إن آل بني فلان .... " وجدته بنحوه بلفظ " إن آل أبي فلان ..." رواه البــــخاري [ 10/351 ] ومسلم [ 215 ] وانظرالأدب المفرد للبخاري [ 897 ] .
    وأخت عبدالرحمن بن عوف قيل اسمها هالة ، ذكرها الحافظ في الإصابة [ 4/406 ] وأنها تزوجت من بلال .
    ثم قال " فالذي يقتضيه حكمه صلى الله عليه وسلم اعتبار الدين في الكفاءة ، أصلاً وكمالاً ، فلا تـُزوّج مسلمة بكافر ، ولا عفيفة بفاجر ، ولم يعتبر القرآن والسنة في الكفاءة أمراً وراء ذلك ، فإنه حرم على المسلمة نكاح الزاني الخبيث ، ولم يعتبر نسباً ولا صناعة ولا غنىً ولا حرية ، فجوّز للعبد القِـنِّ نكاح الحرة النسيبة الغنية ، إذا كان عفيفاً مسلماً ، وجوّز لغير القرشيين نكاح القرشيات ، ولغير الهاشميين نكاح الهاشميات ، وللفقراء نكاح الموسرات ..." اهـ . باختصار من زاد المعاد [ 5/144 – 146 ] .
    وللإمام محمد بن إسماعيل الصنعاني كلام نفيس في اعتبار الكفاءة في الدين ، ذكره في كتابه سبل السلام شرح بلوغ المرام [ 3/1007 ] ، ومما جاء فيه قوله " وقد اختلف العلماء في المعتبر من الكفاءة اختلافاً كثيراً ، والذي يقوى هو ما ذهب إليه زيد بن علي ومالك ... أن المعتبر : الدين ، لقوله تعالى { إن أكرمكم عندالله أتقاكم } ولحديث " الناس كلهم ولد آدم " وتمامه " وآدم من تراب " .. " إلى أن قال " وأشار البخاري إلى نصرة هذا القول حيث قال : باب الأكفاء في الدين ... " .
    إلى أن قال " وللناس في هذه المسألة عجائب لا تدور على دليل غير الكبرياء والترفع ، ولا إله إلا الله ، كم حُرمت المؤمنات النكاح لكبرياء الأولياء واستعظامهم أنفسهم .
    اللهم إنا نبرأ إليك من شرطٍ ولـَّده الهوى وربَّاه الكبرياء .. " اهـ . باختصار .
    وقال الشوكاني في كتاب : السيل الجرار [ 2/291 ] " الكفاءة في الدين معتبرة اتفاقاً كما حكاه ابن حجر في الفتح ، ويدل على ذلك قول الله عز وجل { يا أيها الناس إنا خلقناكم ...} الآية ...." ثم ذكر بعض الأدلة على اعتبار الكفاءة في الدين ، ثم أدلة من اعتبر الكفاءة في النسب ، وأجاب عليها ، ثم قال " وإذا تقرر لك هذا عرفت أن المعتبر هو الكفاءة في الدين والخلق لا في النسب ، لكن لما أخبر صلى الله عليه وسلم بأن حسب أهل الدنيا المال ، وأخبر أن في أمته ثلاثاً من أمر الجاهلية ، وذكر منها " الفخر في الأحساب " ، كان تزويج غير كفء في النسب والمال من أصعب ما ينزل بمن لا يؤمن بالله واليوم الآخر .. " إلى أن قال " فيا عجباً كل العجب من هذه التعصبات الغريبة والتصلبات على أمر الجاهلية " اهـ . باختصار .
    قلت : قصد بذلك تعصبات الأشراف وتصلباتهم في مسألة النسب ، كما هو حال كثير منهم هنا في مكة وفي غيرها من مدن الحجاز .
    وأما تعصب بعض القبائل النجدية ، من تميم وغيرها ، فحدث عنه ولا حرج ، وهو مما عمت به البلوى في هذا الزمان ، وسارت بخبره الركبان ، والله المستعان .
    وحديث " أربع في أمتي من الجاهلية .... " ، وذكر منها الفخر بالأحساب . رواه مسلم [ 934 ].
    وقد وافق الإمام الشوكاني فيما ذهب إليه من اعتبار الكفاءة في الدين والخلق ، العلامة صديق حسن خان ، وانظر كلامه في الروضة الندية [ 2/8 – 10 ] وقد أطال الكلام في المسألة ، ومما قاله رحمه الله " وأعلى الصنائع المعتبرة في الكفاءة في النكاح على الإطلاق العلم ، لحـــــــــديث " العلماء ورثة الأنبياء .." .
    ثم ختم كلامه بقوله " وهكذا كان شأن التزوج في أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ، لم يعرِّج أحد منهم على الكفاءة في النسب ، وإنما أخذ بذلك الجهلة من الأمة ، لاسيما أهل القرى والقصبات من نسل العتـرة والصحابة رضي الله عنهم أجمعين . وأكثرهم خائضون في الباطل عاطلون عن حلي العلم الموصل إلى الحق ، وكان أمرالله قدراً مقدوراً " اهـ .
    وذكر سيد سابق – رحمه الله – اختلاف المذاهب في اعتبار الكفاءة في النسب ، ثم قال " على أن شرف العلم دونه كل نسب وكل شرف ، فالعالم كفء لأي امرأة ، مهما كان نسبها ، وإن لم يكن له نسب معروف ، لقول رسول الله صلى الله عليه وســلم " الناس معادن ، كمعادن الذهب والفضة ، خيارهم في الجاهلية خيارهم في الإسلام إذا فقهوا " .
    وقول الله تعالى { يرفع الله الذين آمنوا منكم والذين أوتوا العلم درجات } [ المجادلة 11 ] .
    وقوله عز وجل { قل هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون } [ الزمر10 ] " اهـ .
    انظر فقه السنة [ 2/147 – 148 ] .
    وقد قال الشيخ العثيمين – رحمه الله – في شرحـه لــزاد المسـتقنع في اعتبار الكفــاءة في الــدين " المراد بالدين هنا : أداء الفرائض واجتناب النواهي ، فليس شرطاً أن يكون الزوج مؤدياً لجميع الفرائض مجتنباُ لجميع النواهي ، فيصح تزويج الفاسق .
    والصحيح أن الدين شرط لصحة عقد النكاح إذا كان الخلل من حيث العفاف ، فإذا كان الزوج معروفاً بالزنا ، ولم يتب ، فإنه لا يصح أن يزوج ، وإذا كانت الزوجة معروفة بالزنا ولم تتب فإنه لا يصح أن تزوج ، لا من الزاني ولا غيره .."
    إلى أن قال " وقوله " ومنصب وهو النسب " ، يعني أن يكون الإنسان نسيباً ، أي : له أصل في قبائل العرب ، احترازاً من الذي ليس له أصل .
    فالنسب ليس شرطاً في صحة النكاح ، وعلى هذا فيجوز أن تزوج امرأة قبيلية من إنسان غير قبيلي ..." .
    إلى أن قال " قوله " فلمن لم يرض من المرأة أو الأولياء الفسخ " ، المرأة معلوم يشترط رضاها ، كما سبق ، فإذا لم ترض لا تزوج ، لكن الأولياء ولو بعدوا لهم الفسخ .
    يعني : لو أن شخصاً قبيلياً زوّج ابنته برضاها برجل غير قبيلي ، والرجل صاحب دين وتقوى وخلق ومال ومن أحسن الناس ، فجاء ابن عم بعيد وقال : أنا ما أرضى ، فله الفسخ على المذهب ، حتى من وُلدَ بعد ، فهذه امرأة قبيلية تزوجها غير قبيلي وبقيت معه خمسين سنة ، وأنجبت منه أولاداً ، فولد لأحد أبناء عمها البعدين ولد ، فلما كبر قال : أنا ما أقبل ، افسخوا النكاح ، فيفسخ النكاح ، ولو لها أولاد وبيت ، فيفسد البيت وكل شيء من أجل ابن العم الذي قد يكون حاسداً ، ولا يهمه شرف النسب !!
    وظاهر كلام المؤلف أنه حتى أولادها يفسخون ، لأنهم أولياء ، والصحيح أنه ليس لأحد الحق في فسخ النكاح مادام النكاح صحيحاً ، ونقول لهؤلاء الذين يقولون بالصحة ، ثم يقولون : يجوز الفسخ ، نقول : إذا صح العقد بمقتضى الدليل الشرعي ، فكيف يمكن لإنسان أن يفسخه إلا بدليل شرعي ؟! ولا دليل .
    وعلى هذا فنقول : إذا زوّج الأب الذي هو من القبائل الشريفة المعروفة بمن ليس بقبيلي ، فالنكاح صحيح ، وليس لأحد من أوليائها أن يفسخ النكاح ، وهذا كله من الجاهلية ، فالفخر بالأحساب من أمر الجاهلية " . اهـ الشرح الممتع [12/101 – 105 ] .
    قلت : صدق الشيخ العثيمين – رحمه الله – فيما قاله ، فالنكاح إذا وقع صحيحاً ، برضا الفتاة ووليها ، فلا يحل لأحد أن يفسخه إلا بدليل صحيح من كتاب أو سنة أو إجماع ، وليس عند الذين رأوا فسخه باعتبار النسب أي دليل ، سوى التعصب لقول أو لمذهب .
    ثم نقول أيضاً : إن فسخ النكاح الصحيح من دون دليل شرعي يخالف الأصول والقواعد الشرعية ، مع ما فيه من مفاسد وشرور عظيمة ، وذلك من وجوه :
    الوجه الأول : أن عقد النكاح إذا استوفى أركانه وشرائطه ، فإنه يكون عقداً صحيحاً متيقناً .
    ومن أراد فسخه فلابد أن يكون لديه حكم متيقن ، لأن " اليقين لا يزول بالشك " ، ولا ريب أن من يحكم بفسخ مثل هذا النكاح اليقيني لمجرد أن أحد الأولياء الأباعد طالب به لعدم كفاءة النسب ، ليس معه نص من كتاب ولا من سنة ولا إجماع ، فكيف يحكم به ؟
    قال ابن القيم " لا يُزال النكاح المتيقـّن إلا بيقين مثله من كتاب أو سنة أو إجماع متيقـّن ، فإذا أوجدتمونا واحداً من هذه الثلاثة رفعنا حكم النكاح به " اهـ . زاد المعاد [ 5/203 ] .
    وذكر ابن القيم أيضاً أن النكاح يحتاط له ، فلا يخرج منه إلا بيقين ، فقال " فإنا احتطنا ، وأبقينا الزوجين على يقين النكاح حتى يأتي ما يزيله بيقين ، فإذا أخطأنا فخطؤنا في جهة واحدة ، وإن أصبنا فصوابنا في جهتين : جهة الزوج الأول ، وجهة الثاني .
    وأنتم ترتكبون أمرين : تحريم الفرج على من كان حلالاً له بيقين ، وإحلاله لغيره . فإن كان خطئاً فهو خطأ من جهتين .
    فتبين أنا أولى بالاحتياط منكم " .
    ثم ذكر ابن القيم أن النكاح " لا يُخرج منه إلا بما نصبه الله سبباً يُخرج به منه ، وأذن فيه ، وأما ما ينصبه المؤمن عنده ويجعله هو سبباً للخروج منه فكلا " اهـ .
    زاد المعاد [ 5 / 219 – 220 ] .
    قلت : وكلامه – رحمه الله – وإن كان في سياق الرد على من أوقع الطلاق البدعي ، فإنه يناسب هذا المقام أيضاً ، بل هنا أولى ، لأن الطلاق البدعي استدل من ذهب إليه بنصوص من السنة وآثار الصحابة ، بخلاف فسخ النكاح لعدم كفاءة النسب ، فليس معه إلا التعصب للمذهب .
    ثم إن إيقاع الطلاق البدعي له وجه ، فإنه من فعل أحد طرفي العقد ، وهو الزوج ، بخلاف الفسخ لعدم كفاءة النسب فإنه لا دخل لأحد طرفي العقد فيه ، لا الزوج ولا المرأة ولا الولي الأقرب ، بل هو من فعل من لا يعتد به في صحة هذا العقد ، وربما لم يكن قد ولد بعد أثناء العقد !
    الوجه الثاني : معلوم قطعاً أن القرآن نزل على أمة العرب التي كانت أشد ما يكون حرصاً على اعتبار النسب والفخر بالحسب ، وكانت تعيِّر به بعضها ، وتفـخر به على من هو دونــها ، ولو كان عربياً ، فكيف بالموالي والأعاجم ؟
    وقد أبطل الله كل تلك النعرات الجاهلية ، وألغى كل الاعتبارات القبلية ، والآيات في تقرير ذلك أكثر من أن تحصر ، ومثلها نصوص السنة ، ولم يجعل الله ولا رسوله صلى الله عليه وسلم لأي نسب فضلاً ورفعة على نسب ، إلا ما خصه الدليل ، وفي مسائل محدودة ، ومنها على سبيل المثال : تقديم قريش في الإمامة على غيرها ، وتفضيل آل البيت على غيرهم ، لكنهم في سائر الأحكام والأقضية الشرعية سواء كأسنان المشط ، ولهذا قال صلى الله عليه وسلم في شأن المخزومية التي سرقت " وايم الله لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت يدها " رواه البخاري ومسلم . انظر جامع الأصول [ 3/561 ] .
    وقد تواترت الأحاديث والآثار على عدم اعتبار الكفاءة في النسب ، فتزوج الموالي بالقرشيات ، واشتهر ذلك في عصر النبوة والخلافة الراشدة ، ولم ينسخه شيء ولا اعترض عليه معترض ، ولا أنكره منكر ، مع قرب عهدهم بالجاهلية ، واستمر العمل عليه بعد ذلك في الأمة ، حتى طرأ القول باعتبار الكفاءة في النسب ، وتفرع عنه القول بفسخ النكاح إذا لم يرض أحد من الأولياء به ، ولو كان هذا الولي بعيداً بغيضاً ، فهل هذا إلا معارضة صريحة للنصوص المحكمة التي أبطلت مثل هذا الأمر ونسخته ، وجعلته من مساوئ الجاهلية ، كما نص على ذلك النبي صلى الله عليه وسلم حيث قال " إن الله قد أذهب عنكم عُـبـِّية الجاهلية وتعاظمها بآبائها ، الناس رجلان : بَـرٌّ تقي كريم على الله عز وجل ، وفاجر شقي هيِّن على الله عز وجل ، الناس كلهم بنو آدم ، وخلق الله آدم من تراب ، قال الله تعالى { يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى } إلى { إن الله عليم خبير } " رواه الترمذي [ 3266 ] .
    ولولا أن الله تعالى قد فرّق في بعض الأحكام بين الحر والعبد ، والذكر والأنثى ، لما كان لأحد أن يفرِّق بينهم .
    ولو لم يكن عندنا من حجة إلا قول الله تعالى { فانكحوا ما طاب لكم من النساء } لكفى في إلغاء أي اعتبار ، سوى الدين والعفاف ، لورود النصوص التي خصصت عموم هذه الآية .
    الوجه الثالث : إن عقد النكاح قد سماه الله تعالى في كتابه بالميثاق الغليظ ، فقال { وأخذن منكم ميثاقاً غليظاً } [ النساء 21 ] والميثاق الغليظ هو عقد النكاح . ( انظر تفسير ابن كثير ) .
    وقد جاء في حديث جابر في خطبة النبي صلى الله عليه وسلم بعرفة " اتقوا الله في النساء فإنكم أخذتموهن بأمان الله واستحللتم فروجهن بكلمة الله " رواه مسلم [ 1218 ] .
    فما كان هذا شأنه ، فلا يحل أن يبطله أحد أو يفسخه برأيه كائناً من كان ، فإن أمان الله وكلمته فوق كل رأي ومذهب .
    الوجه الرابع : إن الضرر الذي يحصل بفسخ النكاح ، للزوج والزوجة وغيرهما من الأقارب من الجهتين ، أعظم بكثير من الضرر الذي قد يلحق بعض الأولياء من عدم تكافؤ النسب .
    فالضرر الأول متحقق ومُـتـيقـّن ، وآثاره أعظم ، بخلاف الضرر الثاني ، فإنه متوهم ، وآثاره أخف وأهون ، ولا يتعدى اللمز والتعيير ، وهما من أمور الجاهلية ، التي ذمها الله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم .
    قال الله تعالى { ولا تلمزوا أنفسكم ولا تنابزوا بالألقاب } .
    وقال النبي صلى الله عليه وسلم " لينتهينّ أقوام يفتخرون بآبائهم الذين ماتوا ،إٌنما هم فحم جهنم ، أو ليكوننّ أهون على الله من الجـِعلان الذي يدهده الخـِراءَ بأنفه .. " رواه أبو داود والترمذي . انظر جامع الأصول [ 10/617 ] .
    ثم نقول لمن يفتي أو يقضي بفسخ نكاح المرأة المسلمة التقية ،من دون سبب إلا معرة النسب ، إن هذا مع ما فيه من إحياء لسنة الجاهلية ، ومخالفة النصوص القطعية ، فإن فيه إعانة للظالم ومكافأة له ، بدلاً من تعزيره والأخذ على يده .
    فالمعيِّر بالنسب ظالم جاهل ، فكيف يُعان على ظلمه وجهله ، ويعاقب بسببه المظلوم الذي لا ذنب له ، وهم : الزوجة والزوج والأولياء والأولاد ؟! .
    الوجه الخامس : إن الأخذ بهذا المذهب الضعيف يضعف الثقة في عقود الأنكحة ، ويجعل الزوجين والأولاد في خوف دائم ، إذ لا يؤمن أن يأتي بعد سنة أو عشر أو عشرين أو أكثر ، من أبناء عمومة الزوجة ، وأوليائها الأباعد ، من يطالب بفسخ النكاح ، فأي شريعة تقر مثل هذا الحكم ؟ .
    الوجه السادس : إن البيوت المسلمة في بلادنا ، وفي غيرها أيضاً ، تعاني من اطراد نسبة العنوسة ، وكذا الطلاق ، فليس من الحكمة ولا من المناسب ، أن يقدم على فسخ عقود الأنكحة الصحيحة ، بل العقل يقضي بأن يُعضّ على تلك العقود بالنواجذ ، ويوسَّع باب النكاح والرجعة والإصلاح ، ويضيَّق باب الفسخ والطلاق والشقاق .
    وبعد ، فقد أطلت كثيراً في هذا البحث ، وأعتذر للقارئ الكريم عن ذلك ، وأسأل الله تعالى أن يهدينا ويهدي قضاتنا وأئمتنا ومشايخنا للحق ، وأن يجنبنا الهوى والتعصب للرأي والمذهب ، وأن يجعلنا ممن يستمع القول ويتبع أحسنه ، والحمدلله أولاً وآخراً ، وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .
     

    وكتب / سمير بن خليل المالكي المكي الحسني
    جوال / 0591114011


     

    اعداد الصفحة للطباعة
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    سمير المالكي
  • الكتب والرسائل
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية