صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    ‏الغلو في الملوك

      

    سمير بن خليل المالكي


    بسم الله الرحمن الرحيم


    الحمد لله حق حمده ، والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه.
    قال الله تعالى {قل يا أهل الكتاب لا تغلوا في دينكم غير الحق}.
    وقال صلى الله عليه وسلم (إياكم والغلو في الدين، فإنما هلك من كان قبلكم بالغلو في الدين). رواه أحمد والنسائي.

    أما بعد ، فقد قرأت مقالة للشيخ صالح الفوزان بعنوان : "ثناء بلا غلو" ، رد بها على غلو كاتب صحفي في مدحه لملك هذه البلاد، حيث وصفه بقوله: (وإبصار ما كان وما هو كائن وما سيكون ..).
    ولي تعليق وإضافة على مقالة الشيخ الفوزان _ حفظه الله وسدد خطاه.

    أولاً/
    تساهل الشيخ صالح في نقده لعبارة الصحفي، حيث اكتفى بوصف تلك العبارة الشنيعة بأنها "عبارة جريئة" !
    مع أنها تستحق وصفاً أكبر من ذلك، وإنكاراً أشد من ذلك، فإن مثل تلك المقالة تعد شركاً في القول (ولا يقتضي هذا ، بالضرورة، تكفير قائلها).
    ولست أدري: لم تلطف الشيخ في نقد مثل هذا الغلو الفاحش، في حين نجده يغلظ القول على من يخطئ في مثله أو أقل منه، في مدح النبي صلى الله عليه وسلم؟
    هذا ورسول الله صلى الله عليه وسلم أولى بالثناء والحمد من كل مخلوق.
    بل نراه _ وكثيراً من المشايخ _ يغلظون القول في نقد بعض بدع العوام القولية والفعلية، التي لا تصل إلى الشرك، وربما تكون من البدع الإضافية المشتبهة، ثم يتساهلون _بل قد يسكتون_ عن إنكار ما هو أعظم منها، من المقالات الشنيعة، التى تقال في مدح بعض الأمراء والملوك!
    ولم أجد في مقال الشيخ تصريحاً بحكم إطلاق تلك العبارة الشركية، بما تستحقه وبما يستحقه الكاتب، بل اكتفى بقوله: (والملك حفظه الله لا يزيد في قدره هذا المدح والإطراء).
    وقوله: (والمطلوب من الكاتب وفقه الله ومن كل مسلم أن تكون ألفاظه وكتاباته وفق العقيدة الصحيحة).
    قال سمير: ثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم قد حكم على مقالة أهون من مقالة ذلك "الصحفي" بالشرك.
    فحين قيل له "ما شاء الله وشئت" قال "أجعلتني لله عدلاً ؟ بل ما شاء الله وحده " . رواه أحمد.
    ولا ريب أن مقالة (ما شاء الله وشئت)، أخف وأهون من مقالة الصحفي بكثير.
    وقال صلى الله عليه وسلم: (من حلف بغير الله فقد كفر أو أشرك). رواه الترمذي.
    وليس الشرك هنا الشرك الأكبر، بل هو شرك أصغر، مالم يصحبه اعتقاد يصيره أكبر.
    تنبيه: معلوم أن هناك فرقاً بين الحكم على القول والفعل، وبين الحكم على القائل والفاعل.
    ثم أقول : لو أراد الشيخ أن يتلطف في العبارة مع الجهال، فليكن ذلك مع الجميع، لا أن يختص ذلك بالغلاة في مدح الملوك.

    ثانياً/
    ورد في مقالة الشيخ صالح اختلاف في متون الأحاديث، ولعل الشيخ رواها بالمعنى من حفظه.
    حيث وردت هكذا:
    ١/ والرسول صلى الله عليه وسلم لما قالوا له: أنت سيدنا وابن سيدنا، قال: (قولوا بقولكم أو بعض قولكم، إنما أنا عبد، فقولوا عبدالله ورسوله).
    ٢/ ولما قال له قوم: يا خيرنا وابن خيرنا، قال (قولوا بقولكم أو بعض قولكم ولا يستجرينكم الشيطان).
    قال سمير: هذه الألفاظ كأنها مركبة من أحاديث، دخل بعضها في بعض.
    والذي وجدته في الأحاديث هكذا:
    ١/ حديث (لا تطروني كما أطرت النصارى ابن مريم، فإنما أنا عبد فقولوا عبدالله ورسوله).
    البخاري [ح 3261] من حديث عمر بن الخطاب.
    ٢/ حديث: لما قالوا له: أنت سيدنا، قال (السيد الله تبارك وتعالى).
    قالوا : وأفضلنا فضلاً، وأعظمنا طولاً.
    فقال (قولوا بقولكم أو بعض قولكم ولا يستجرينكم الشيطان).
    رواه أبوداود [4806] من حديث عبدالله بن الشخير.
    ٣/ حديث: أن ناساً قالوا له: يارسول الله، ويا خيرنا وابن خيرنا، ويا سيدنا وابن سيدنا، فقال (السيد الله).
    قالوا: أنت أفضلنا فضلا وأعظمنا طولا.
    فقال: (يا أيها الناس: عليكم بقولكم ولا يستهوينكم الشيطان، إني لا أريد أن ترفعوني فوق منزلتي التي أنزلنيها الله تبارك وتعالى، أنا محمد بن عبدالله، عبدالله ورسوله).
    ذكره ابن الأثير في جامع الأصول من حديث أنس [9/37] في كتاب المدح.
    وأخرجه الإمام أحمد في المسند [3/153] والنسائي في عمل اليوم والليلة [248،249] بلفظ مقارب.

    ثالثاً/
    وردت أحاديث عديدة في ذم التمادح مطلقاً، منها:
    ما رواه البخاري ومسلم من حديث أبي بكرة ، قال: أثنى رجل على رجل عند النبي صلى الله عليه وسلم فقال: (ويلك ، قطعت عنق صاحبك).
    ثم قال: (من كان منكم مادحاً أخاه لا محالة ، فليقل: أحسب فلاناً، والله حسيبه، ولا يزكي على الله أحداً...) .
    وهذا الحديث، وغيره، لا يختص بالعامة، بل يشمل مدح الأمراء والملوك.
    يؤيده ما رواه مسلم، أن رجلاً جعل يمدح عثمان بن عفان رضي الله عنه، فجعل المقداد يحثو في وجهه الحصباء (وفي لفظ : التراب)، فقال له عثمان ما شأنك؟
    فقال: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (إذا رأيتم المداحين فاحثوا في وجوههم التراب).
    وأخرج ابن ماجه من حديث معاوية رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: (إياكم والتمادح فإنه الذبح).
    وقد يعترض على هذا ما ورد من نصوص فيها إباحة المديح والثناء.
    وقد حمل بعضهم أحاديث المنع على من يخاف عليه من العجب ونحوه، أو من امتدح بالباطل والكذب.
    وقد جرت عادة المرتزقة والجهال على مدح رؤسائهم وكبرائهم بما لا يستحقونه، طمعاً في الجاه والمال.

    رابعاً/
    وقد أثر عن الصحابة والسلف ترك مدح الخلفاء والأمراء، حتى لو كانوا أهلاً لذلك.
    ثم لما ظهر النقص في الأمة، واندرست القرون الفاضلة، وفشا الظلم والجور في الولاة والرؤساء، وفشا الجهل وإيثار الدنيا، شاع الثناء على الولاة بالباطل، وتسابق الأدباء والشعراء في ذلك حتى بلغ حد السفه.

    فقد دخل أحد الشعراء على السلطان فقال:

    ما شئت لا ما شاءت الأقدار  ---  فاحكم فأنت الواحد القهــار


    بل وجد قبل ذلك من الرواة من حرف في الحديث، وكذب لإرضاء بعض الخلفاء.
    وقد ذكر ابن عبدالهادي في "الصارم المنكي" ، أن السبكي ألف كتابه في الرد على شيخ الإسلام ابن تيمية تقربا لبعض الولاة.
    وابن تيمية _ رحمه الله _ ابتلي كثيراً من هذا الصنف من العلماء.
    والأمر معلوم لا حاجة لذكر وقائع له.

    خامساً/
    ونحن وإن كنا ننكر الكذب وقول الزور من مثل أولئك المتزلفين من الشعراء والأدباء والصحفيين، إلا أن إنكارنا يشتد على من يفعل مثلهم من المنتسبين إلى العلم والمشيخة.
    وقد ابتليت الأمة بأمثال هؤلاء _ خاصة في هذا الزمان _ وربما فاقوا أهل الجهل والغباء.
    ذكر البخاري تحت باب "ما يكره من ثناء السلطان وإذا خرج قال غير ذلك"، حديث ابن عمر، لما قيل له: إنا ندخل على سلطاننا فنقول لهم بخلاف ما نتكلم إذا خرجنا من عندهم.
    فقال: (كنا نعدها نفاقا).
    وذكر الحافظ في الشرح لفظاً آخر، وهو: إنا نجلس إلى أئمتنا هؤلاء فيتكلمون في شيئ، نعلم أن الحق غيره فنصدقهم .. الخ .
    ولما طلبوا من أسامة أن ينصح عثمان قال: (إنكم لترون أني لا أكلمه إلا أسمعكم؟
    إني أكلمه في السر دون أن أفتح باباً لا أكون أول من فتحه.
    ولا أقول لرجل _ أن كان عليَّ أميراً _ إنه خير الناس..) . رواه البخاري.
    قال الحافظ (فيه ذم مداهنة الأمراء في الحق، وإظهار ما يبطن خلافه ، كالمتملق بالباطل.
    فأشار أسامة إلى المداراة المحمودة والمداهنة المذمومة ). [13/52] .
    قال سمير: والخطب يعظم حين يتحول أكثر المشايخ _ خاصة أصحاب الولايات الدينية _ إلى مجرد أبواق للسلطان ، يلهجون بالمديح لهم والثناء ، ويجعلون ذلك هجيراهم في كل محفل، حتى في المقام الذي ينبغي فيه إفراد الله وحده بالتكبير والتعظيم والإجلال.
    فصرت تسمع في خطب الجمع والأعياد (حتى خطبة عرفة) من يكيل المديح للسلطان، مع أن هذا مقام إفراد الله وحده بالذكر والحمد والثناء.
    وتفتتح مسابقات القرآن بحمد الله، باختصار شديد، ثم يطنب في مدح السلطان والدولة !!
    مع أن الواجب في مثل هذا المقام إفراد الله وحده بالحمد، وتعظيم القرآن، ثم الثناء على حملته.
    ثم: يفرض على طلبة المدارس في كل صباح أن يبكروا بتحية الملك والعلم، ثم يكرر لهم ذلك الأمر في كل مناسبة، حتى وقت التخرج، وكأنهم إنما خلقوا لتقديس الملك والوطن لا لعبادة الله وحده؟
    والأمر تعدى الحد في مدح السلطان حتى بلغ من الإكثار مبلغا تستثقله أسماع أهل الإيمان.
    فما الذي بقي من مقام المديح والحمد والثناء ، لله وحده _ خالصاً _ إذا كان يذكر معه السلطان في كل مقام؟
    وأعجب ما رأيت وسمعت : أن يمتدح الولاة والدولة عند افتتاح مشروع (خاص) !
    وقد سمعت الوزير يمدح الدولة في افتتاحه لأحد الجوامع الكبيرة التي تكفل بنفقتها بعض المحتسبين !!
    وليت شعري من أولى بأن يحمد من ؟

    سادساً/
    وقد كان من سلف من علمائنا إذا اضطروا أن يدخلوا على السلطان، اهتبلوا الفرصة، فوعظوه وأمروه وزجروه.
    ثم انقلب الحال الآن، فصرت ترى السلطان يعظ العلماء ويأمرهم وينهاهم!
    وأعظم من ذلك: أن يتابع العلماء الأمراء في بعض سياساتهم المخالفة للشريعة، ويثنوا على باطلهم ، لينالوا عندهم جاهاً وعرضاً!
    وفي حديث عمر مرفوعا (أتاني جبريل فقال : إن أمتك مفتتنة من بعدك.
    فقلت: من أين ؟
    قال: من قبل أمرائهم وقرائهم ، يمنع الأمراء الناس الحقوق ، فيطلبون حقوقهم فيفتنون ، ويتبع القراء هؤلاء الأمراء فيفتنون..).
    عزاه في فتح الباري [13/9] للإسماعيلي .
    وفي الحديث (من أتى أبواب السلطان افتتن).
    وفي لفظ (من لزم السلطان افتتن ، وما ازداد عبد من السلطان دنوا ، إلا ازداد من الله بعداً). رواه أبوداود.
    ولهذا نأى كبار أئمة السلف، كالأئمة الأربعة، وابن المبارك، وسفيان، وغيرهم، عن مجالس الأمراء، وبالغوا في التحذير من مخالطتهم، حتى إنهم هجروا من خالطهم وتقلد مناصبهم وولاياتهم الدينية، والشواهد على هذا أشهر من أن تذكر، مع أن ولاة زمانهم كانوا أفضل بكثير من ولاة هذا العصر.


    ذهب الرجال المقتدى بفعالهم
    والمنكرون لكل أمر منكــر
    وبقيت في خلف يزكي بعضهم
    بعضا ليدفع معور عن معور


    سابعاً/
    وقد رأينا كثيرا ممن تلون في مواقفه من بعض الرؤساء، فكال لهم المديح بالباطل، ثم لما ذهبت دولتهم، أخذ يذمهم ويلعنهم.
    فكيف يثق العامة بعدها في أهل العلم والدعوة؟
    ورأينا من يحمد الأمر وضده، فيحمده إبان ولاية السابق، فيأتي اللاحق ويغير الأمر، فيسارع الشيوخ في مدحه، عجبي!
    ولئن سألتهم:كيف انقلب الباطل حقا؟
    قالوا: ولي الأمر أبخس !
    قلنا: أليس الأول كان أبخس ؟


    قال الجرجاني :

    ولم أقض حق العلم إن كان كلما
    بدا طمع صيرته لي سلمــــا
    ولم أبتذل في خدمة العلم مهجتي
    لأخدم من لاقيت لكن لأخدما
    أأشقى به غرســــــا وأجنيه ذلة
    إذن فاتباع الجهل قد كان أحزما
    ولو أن أهل العلم صانوه صانهم
    ولو عظموه في النفوس تعظمــــا
    ولكن أذلوه جهــــارا ودنسوا
    محياه بالأطمــاع حتى تجهما


    وفي الختام: أسأل الله تعالى أن يصلح الرعاة والرعية، وأن يجنبنا الفتن ما ظهر منها وما بطن، والحمد لله أولا وآخرا..
     

    وكتب : سمير بن خليل المالكي
    جوال 0591114011
    مكة المكرمة حرسها الله..
    الأربعاء ١٩/٧/١٤٣٤
     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    سمير المالكي
  • الكتب والرسائل
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية