صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    رسالة في " حكم التهنئة بالعام الهجري الجديد "

    سمير بن خليل المالكي

     
    الحمدلله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده

    أما بعد : فقد اعتاد أكثر الناس اليوم على أن يهنئ بعضهم بعضا بمطلع السنة الهجرية من كل عام _ وأجاز ذلك بعض أهل العلم المشهورين_ ، وربما استدلوا على جوازه بأن هذا من جملة المباحات ؛ والأصل فيها الحل .
    واطلعت على ما ذكره بعض الفضلاء من بحث في تقرير المسألة وأنها من محاسن العادات وجعلوا الرد على التهنئة مثل الرد على التحية { فحيوا بأحسن منها } ، واستشهدوا بكلام الإمام أحمد رحمه الله حين قال " أنا لا أبدأ بها ، ومن بدأني أجبته " أو كما قال ، وبتهنئة بعض الصحابة لكعب بن مالك حين تاب الله عليه .

    والذي أراه في هذه المسألة أن الأولى تركها : ابتداء ، وردا ، وليست هذه من محاسن العادات وإلا لفعلها النبي صلى الله عليه وسلم أو أصحابه أو التابعون أو علماء السلف .
    ومعلوم أن هذا الدين العظيم ما ترك عادة حسنة ولا خلقا صالحا إلا حض عليه ، وقد بعث المصطفى صلى الله عليه وسلم داعيا ومتمما لصالح الأخلاق ومكارمها .
    ومن تأمل أبواب الأدب والمعاملة في الإسلام وجدها قد بلغت الغاية في كل خير وفضل .
    وأنا لا أقول إن كل ما لم يفعله السلف يعد فعله بدعة ، بل بعض الأمور المخالفة لفعل السلف قد يكون مباحا وبعضها مكروه وبعضها خلاف الأولى وبعضها قد يصل إلى البدعة أوالتحريم .
    وأصل المسألة : لماذا نخصص يوما بعينه من أيام السنة بالاحتفاء أو بالاهتمام عن سائر الأيام ؟ ألا نخشى أن يصيره ذلك الاحتفاء إلى التعظيم وإلى أن يصبح عيدا يضاهي أعياد المسلمين ؟ بلى نخشى ذلك ، فقد وجد مثل ذلك في عادات اخترعها بعض الناس ثم ما لبثت حتى عظمت ثم اتخذها العوام عيدا ، وربما فاقت الأعياد الشرعية في التعظيم والتفخيم .
    يضاف إليه : موضوع المشابهة لأهل الملل الأخرى في احتفائهم وتعظيمهم لأيام مخترعة جعلوها أعيادا تتكرر كل عام ، ومنها عيد رأس السنة الميلادية .
    وعجب أن يستشهد على ذلك بفعل الإمام أحمد وقوله في التهنئة ؛ لأن قوله - رحمه الله - إنما ورد في التهنئة بعيدي الإسلام : الأضحى و الفطر - انظر " المغني " لابن قدامة ج 3 ص 295 ، باب صلاة العيدين - .
    قال : " فصل : قال أحمد _ رحمه الله _ ولا بأس أن يقول الرجل للرجل يوم العيد : تقبل الله منا ومنك ... " ، ثم ذكر ابن قدامة أثرا عن الصحابة في التهنئة بيوم العيد وقول بعضهم لبعض : تقبل الله منا ومنك ، ونقل عن أحمد قوله في إسناد هذا الأثر : جيد .
    ثم قال ابن قدامة بعد ذلك : وروي عن أحمد أنه قال : " لا أبتدئ به أحدا وإن قاله أحد رددته عليه " . انتهى قال سمير :
    تأمل - وفقك الله - كلام الإمام أحمد - رحمه الله - فإنه أباح التهنئة ، واستند على فعل الصحابة وقد ثبت عنده صحة الأثر الوارد عنهم ، والتهنئة كانت بِعِيدٍ مشروع ، ومع ذلك ما زاد الإمام على الإباحة فقال : " لا بأس " .
    و له قول آخر في المسألة : أنه لا يبدأ بالتهنئة ، ولكن يرد فقط !
    فكيف بالتهنئة بيوم ليس له في الشرع أي فضل على غيره من الأيام ، وليس في التهنئة به أثر عن صحابي بل ولا عن تابعي ولا عن إمام ؟ .

    أما التحية والرد عليها : فأمر مشروع ولا يقاس عليه التهنئة برأس السنة ، والتحية في الأصل مباحة ، وإذا كانت بالسلام : فهي مستحبة مشروعة ، بخلاف التهنئة بيوم لا مزية فيه .

    وأما التهنئة بحدث معين مثل توبة الله على كعب بن مالك رضي الله عنه فهذه حادثة خاصة و مؤقتة بوقت حدوثها ؛ لأنها لم تتخذ سنة سنوية يهنأ بها كعب كل عام ، وفرق بين الأمرين كما لا يخفى على ذوي الأفهام .

    تكميل :

    ثم إن تحديد أول أيام السنة الهجرية حدث في زمن عمر بن الخطاب رضي الله عنه لما اجتمع الصحابة لتحديد بداية التأريخ لتنظيم شئون الدولة الإسلامية التي اتسعت رقعتها إبان خلافة عمر رضي الله عنه .
    وقد اختلفوا أول الأمر : هل يؤرخون بالمولد أم بالبعثة أم بالهجرة أم بالوفاة ؟ ثم اختلفوا في تعيين الشهر هل هو : رجب أم رمضان أم المحرم ؟ - انظر " صحيح البخاري مع الفتح " ج 7 ص 267 باب التاريخ - .
    فالمسألة اجتهادية بحتة ، ولم يحددوا شهر المحرم من أجل أن يتخذ أوله أو وسطه أو آخره عيدا وأرجو من إخواني مع ذلك التلطف مع العامة ، فليس كل علم أو مسألة يصلح إذاعتها لكل الناس ، " حدثوا الناس بما يعرفون " رواه البخاري عن علي رضي الله عنه ، " وما أنت بمحدث قوما حديثا لا تبلغه عقولهم إلا كان لبعضهم فتنة " رواه مسلم عن ابن مسعود رضي الله عنه .

    وقد يضطر طالب العلم إلى السكوت عن كثير من المسائل تأليفا لقلوب الناس .

    وإنما كتبت هذا تنبيها لإخواني وأخواتي من طلبة العلم ، وأتقبل ردودهم وتعقيباتهم بصدر رحب ، وكلنا راد ومردود عليه .

    بقيت مسألة أختم بها البحث وهي: ما اعتاده بعض الشيوخ والوعاظ من التذكير بنهاية السنة الهجرية ، وأرى أن هذه أخف من التهنئة ببدايتها لكن تركها أيضا أولى ؛ لما تقدم ذكره من أن بداية ونهاية السنة الهجرية ليس فيهما مزية ولا فضل على سائر أيام السنة .

    ولم أجد أحدا من الأئمة ذكر ذلك إلا الحافظ ابن رجب رحمه الله في كتابه " لطائف المعارف " ، وقد كان بعض السلف يحاسب نفسه كل يوم قبل النوم ، وبعضهم يجعل من الشهور الفاضلة فرصة لمحاسبة نفسه على التقصير - مثل شهر رمضان - لكن فعلهم كان خاصا ولم يشهر ولم يجتمع عليه كما في هذا الأمر ، والله أعلم .

    وأخشى أن يؤدي هذا العمل - وهو التذكير والمحاسبة في نهاية العام - إلى تعظيم بدايته ، فيتخذ عيداً .

    هذا ما حضرني في هذه المسألة _ والله الموفق والهادي إلى الصواب

    وكتب : سمير بن خليل المالكي الحسني المكي جوال : 0555521637

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    سمير المالكي
  • الكتب والرسائل
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية