صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    المختصر الأنيق في فضائل أبي بكر الصديق

    أبو عبدالعزيز سعود الزمانان

     
    فضائل الصديق – رضي الله عنه - :

    - سأتكلم عن رجل أجدني قزماً أمام شخصيته وسيرته ، وما تجاسرت على الإيلاج في ذكر مناقبه إلا أن الكلام في حقه قربة يتقرب بها إلى الله جل وعلا ، هذا الرجل عظيم القدر رفيع المنزلة ، نصر الرسول – صلى الله عليه وسلم – يوم خذله الناس وآمن به يوم كفر به الناس وصدقه يوم كذبه الناس .

    - ولكن حسبي حينما أتكلم عنه وعن فضائله ومناقبه ومآثره ، أني إلى محبي الصديق أهديها ، محبي أصحاب النبي – صلى الله عليه وسلم – وآل بيته الطيبين الطاهرين ، فأسأل الله وحده العون وبه ألجأ في أن يسدد قولي وأن يثبت جناني وأن يحلل عقدة من لساني وأن ينفعني بما أقول لما ألقى ربي وأدخل قبري أن يجعل هذا العمل في ميزان أعمالي .

    - سأتكلم عن رجل هو أفضل الأمة بعد أنبياء الله عز وجل بلا خلاف ، ما طلعت الشمس ولا غربت بعد النبيين والمرسلين على رجل خير منه .

    - إنها حقيقة أن الإنسان يقف عاجزاً عن الحديث عن هذا الرجل وعن فضائله ولكن كفانا النبي – صلى الله عليه وسلم – وحسبنا مقولته الثابتة عنه :" ما لأحد عندنا يدُ إلا وقد كافأناه ما خلا أبا بكر فإن له عندنا يداً يكافئه الله بها يوم القيامة وما نفعني مال أحد قط ما نفعني مال أبي بكر ولو كنت متخذاً لاتخذت أبا بكر خليلاً " .

    - الذي دفعني للكلام عن لأبي بكر – رضي الله عنه – ما يلي :

    - 1 – لقول النبي – صلى الله عليه وسلم - :" إن من أمن الناس عليّ في صحبته وماله أبا بكر ، ولو كنت متخذاً خليلاً غير ربي لاتخذت أبا بكر ولكن أخوة الإسلام ومودته " ( البخاري 3454) .

    - 2 – كما ثبت عن عمر – رضي الله عنه – قال :" أبو بكر سيدنا وخيرنا وأحبنا إلى رسول الله – صلى الله عليه وسلم – " ( حسنه الألباني 2890)

    - 3 - معرفة فضائله من أسباب محبته ، وقد قال النبي – صلى الله عليه وسلم - :" المرء مع من أحب " ( مسلم 2640) .

    - 4 – روى الإمام أحمد عن مسروق – من أجل تابعي الكوفة - :" حب أبي بكر وعمر ومعرفة فضلهما من السنة " .وقال أيضاً :" ومن السنة ذكر محاسن أصحاب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم كلهم أجمعين، والكف عن الذي شجر بينهم، فمن سب أصحاب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أو واحداً منهم، فهو مبتدع رافضي، حبهم سنة والدعاء لهم قربة، والاقتداء بهم وسيلة، والأخذ بآثارهم فضيلة، وخير هذه الأمة بعد نبيها صلى الله عليه وآله وسلم أبو بكر ثم عمر ثم عثمان ثم علي رضوان الله عليهم، خلفاء راشدون مهديون " ( طبقات الحنابلة 1/30) .

    - 5- السلف كانوا يعلمون أولادهم حب أبي بكر وعمر كما يعلمونهم السورة من القرآن ( ذكره ابن الجوزي في فضائل عمر ) .

    - 6- لأن النبي دعا الأمة للاقتداء به ، كما يرويه حذيفة بن اليمان أن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – قال :" اقتدوا باللذين من بعدي أبي بكر وعمر " .

    - 7 – وجوب الذب عن عرض أصحاب رسول الله – صلى الله عليه وسلم – فإذا ظهر مبتدع زنديق وتعرض على أصحاب رسول الله – صلى الله عليه وسلم – لأن الطعن في أصحاب رسول الله – صلى الله عليه وسلم – هو الطعن في رسول الله .

    - 8 – وكل مؤمن آمن بالله فللصحابة – رضي الله عنهم – وما نحن فيه إلى يوم القيامة من إيمان وإسلام وقرآن ونشر علم وحفظ السنة والانتصار على الكفار وعلو كلمة الله فإنما هو ببركة أصحاب رسول الله – صلى الله عليه وسلم - .

    - 9 – لأن الصحابة أكمل هذه الأمة عقلا وعلما وفقهاً ودينا ، ورحم الله الإمام الشافعي لما قال :" هم فوقنا في كل فقه وعلم ودين وهدى ، وفي كل سبب ينال به علم وهدى ، ورأيهم لنا خير من رأينا لأنفسنا " .

    - نسبه :

    - أبو بكر الصديق اسمه عبد الله بن عثمان بن عامر بن عمرو بن كعب بن سعد بن تيم بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر .

    - يلتقي مع النبي – صلى الله عليه وسلم – في مرة بن كعب بن لؤي .

    - وصفه بالصديق :

    - ثبت اسم الصديق له بالدلائل الكثيرة ، ووصفه النبي – صلى الله عليه وسلم – في الحديث الذي في الصحيحين عن أنس بن مالك – رضي الله عنه – قال :" صعد رسول الله – صلى الله عليه وسلم – أحداً ومعه أبو بكر وعمر وعثمان فرجف بهم فقال : اثبت أحد فإنما عليك نبي صديق وشهيدان " .

    - وفي الترمذي عن عائشة – رضي الله عنها – قالت :" يا رسول الله { الذين يؤتون ما آتوا وقلوبهم وجلة } أهو الرجل يزني ويسرق ويشرب الخمر ويخالف ؟ قال : لا يا ابنة الصديق ، ولكنه الرجل يصوم ويتصدق ويخاف إلا يُقبل منه " ( صحيح الترمذي للألباني ) .

    - تبشير النبي – صلى الله عليه وسلم – للصديق بالجنة :

    - أخرج الترمذي (2987) من حديث سعيد بن زيد – رضي الله عنه – قال :" النبي في الجنة وأبو بكر في الجنة وعمر في الجنة ... " الحديث .

    - أخرج أبو داود عن أبي هريرة – رضي الله عنه – قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم -:" اطلع الله على أهل بدر فقال اعملوا ما شئتم فقد غفرت لكم " .

    - في مسلم :" من أصبح منكم اليوم صائما ؟" قال أبو بكر رضي الله عنه: أنا. قال "فمن تبع منكم اليوم جنازة." قال أبو بكر رضي الله عنه: انا. قال فمن أطعم منكم اليوم مسكينا ؟" قال أبو بكر رضي الله عنه. أنا. قال "فمن عاد منكم اليوم مريضا." قال أبو بكر رضي الله عنه: أنا. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ما اجتمعن في أمريء، إلا دخل الجنة " .

    - أخرج البخاري :" كنت مع النبي صلى الله عليه وسلم في حائط من حيطان المدينة، فجاء رجل فاستفتح، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: (افتح له وبشره بالجنة). ففتحت له، فإذا هو أبو بكر، فبشرته بما قال النبي صلى الله عليه وسلم، فحمد الله، ثم جاء رجل فاستفتح، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: (افتح له وبشره بالجنة). ففتحت له فإذا هو عمر، فأخبرته بما قال النبي صلى الله عليه وسلم فحمد الله، ثم استفتح رجل، فقال لي: (افتح له وبشره بالجنة، على بلوى تصيبه). فإذا عثمان، فأخبرته بما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم فحمد الله، ثم قال: الله المستعان " .

    - البخاري :" أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (من أنفق زوجين في سبيل الله، نودي من أبواب الجنة: يا عبد الله هذا خير، فمن كان من أهل الصلاة دعي من باب الصلاة، ومن كان من أهل الجهاد دعي من باب الجهاد، ومن كان من أهل الصيام دعي من باب الريان، ومن كان من أهل الصدقة دعي من باب الصدقة).
    فقال أبو بكر رضي الله عنه: بأبي وأمي يا رسول الله، ما على من دعي من تلك الأبواب من ضرورة، فهل يدعى أحد من تلك الأبواب كلها؟. قال: (نعم، وأرجو أن تكون منهم " .

    - أخرج أحمد :" عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
    -من أنفق زوجا أو قال زوجين من ماله أراه قال في سبيل الله دعته خزنة الجنة يا مسلم هذا خير هلم إليه فقال أبو بكر هذا رجل لا تودى عليه فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما نفعني مال قط إلا مال أبي بكر قال فبكى أبو بكر وقال وهل نفعني الله إلا بك وهل نفعني الله إلا بك وهل نفعني الله إلا بك " .

    - عن جابر قال :" لا يدخل النار أحد ممن بايع تحت الشجرة " .

    مناقب الصديق :

    - ومن مناقبه :

    - أول من بذل ماله لنصرة الإسلام :

    - ففي مسند أحمد :" ما نفعني مال ما نفعني مال أبي بكر فبكى أبو بكر وقال وهل أنا ومالي إلا لك يا رسول الله " .

    - ومن مناقبه :

    - الكفار يعرفوا قدره أكثر من أهل البدع والزندقة :
    - في البخاري :" فَقَالَ أَبُو سُفْيَانَ أَفِي الْقَوْمِ مُحَمَّدٌ ثَلَاثَ مَرَّاتٍ فَنَهَاهُمْ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنْ يُجِيبُوهُ ثُمَّ قَالَ أَفِي الْقَوْمِ ابْنُ أَبِي قُحَافَةَ ثَلَاثَ مَرَّاتٍ ثُمَّ قَالَ أَفِي الْقَوْمِ ابْنُ الْخَطَّابِ ثَلَاثَ مَرَّاتٍ ثُمَّ رَجَعَ إِلَى أَصْحَابِهِ فَقَالَ أَمَّا هَؤُلَاءِ فَقَدْ قُتِلُوا فَمَا مَلَكَ عُمَرُ نَفْسَهُ فَقَالَ كَذَبْتَ وَاللَّهِ يَا عَدُوَّ اللَّهِ إِنَّ الَّذِينَ عَدَدْتَ لَأَحْيَاءٌ كُلُّهُمْ وَقَدْ بَقِيَ لَكَ مَا يَسُوءُك قَالَ يَوْمٌ بِيَوْمِ بَدْرٍ وَالْحَرْبُ سِجَالٌ إِنَّكُمْ سَتَجِدُونَ فِي الْقَوْمِ مُثْلَةً لَمْ آمُرْ بِهَا وَلَمْ تَسُؤْنِي ثُمَّ أَخَذَ يَرْتَجِزُ أُعْلُ هُبَلْ أُعْلُ هُبَلْ قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَلَا تُجِيبُوا لَهُ قَالُوا يَا رَسُولَ اللَّهِ مَا نَقُولُ قَالَ قُولُوا اللَّهُ أَعْلَى وَأَجَلُّ قَالَ إِنَّ لَنَا الْعُزَّى وَلَا عُزَّى لَكُمْ فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَلَا تُجِيبُوا لَهُ قَالَ قَالُوا يَا رَسُولَ اللَّهِ مَا نَقُولُ قَالَ قُولُوا اللَّهُ مَوْلَانَا وَلَا مَوْلَى لَكُمْ " .

    - قال ابن القيم – رحمه الله - :" ولم يسأل إلا عن هؤلاء الثلاثة لعلمه وعلم قومه إن قوام الإسلام بهم " . ( زاد المعاد 3/301 ) .

    - ومن مناقبه :

    - مضاجعته بعد الموت في قبره ، قال ابن كثير :" وقد جمع الله بينهما في التربة ، كما جمع بينهما في الحياة ، فرضي الله عنه وأرضاه " ( البداية 7/18) .

    - سأل الرشيد الإمام مالك عن منزلة الصديق والفاروق من النبي – صلى الله عليه وسلم – فقال :" منزلتهما منه في حياته كمنزلتهما منه بعد مماته " .

    - ومن مناقبه :

    ثقة الرسول بالصديق لإيمانه ويقينه :

    من فضائله ثقة الرسول به لعلمه بصدق إيمانه ، وقوة يقينه ، وكمال معرفته لعظيم سلطاته وكمال قدرته : كما ثبت في البخاري :" بينما راع في غنمه، عدا عليه الذئب فأخذ منها شاة، فطلبه الراعي فالتفت إليه الذئب فقال: من لها يوم السبع، يوم ليس لها راع غيري؟ وبينا رجل يسوق بقرة قد حمل عليها، فالتفتت إليه فكلمته، فقالت: إني لم أخلق لهذا، ولكني خلقت للحرث). قال الناس: سبحان الله، قال النبي صلى الله عليه وسلم: (فإني أؤمن بذلك وأبو بكر وعمر بن الخطاب). رضي الله عنهما " .

    فالنبي جعل أبا بكر وعمر معه في الإيمان بما ذكر الناس ، مع أنهما لم يحضرا ذلك المجلس وذلك لما اطلع عليه من غلبة صدق إيمانهما ، وقوة يقينهما .

    ومن مناقبه :

    الرسول – صلى الله عليه وسلم – كان يحرص أن يعلم أصحابه معرفة منزلة أبي بكر وتوقيره :

    حرص الرسول على ذكره بالفضل وتعليم أصحابه معرفة منزلة أبي بكر :

    في البخاري :" عن أبي الدرداء رضي الله عنه قال:
    كنت جالسا عند النبي صلى الله عليه وسلم إذ أقبل أبو بكر آخذا بطرف ثوبه، حتى أبدى عن ركبته، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: (أما صاحبكم فقد غامر). فسلم وقال: إني كان بيني وبين ابن الخطاب شيء، فأسرعت إليه ثم ندمت، فسألته أن يغفر لي فأبى علي، فأقبلت إليك، فقال: (يغفر الله لك يا أبا بكر). ثلاثا، ثم إن عمر ندم فأتى منزل أبي بكر، فسأل: أثم أبو بكر، فقالوا: لا، فأتى إلى النبي صلى الله عليه وسلم فسلم، فجعل وجه النبي صلى الله عليه وسلم يتمعر، حت أشفق أبو بكر، فجثا على ركبتيه فقال: يا رسول الله، والله أنا كنت أظلم، مرتين، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: (إن الله بعثني إليكم فقلتم كذبت، وقال أبو بكر صدق. وواساني بنفسه وماله، فهل أنتم تاركوا لي صاحبي). مرتين، فما أوذي بعدها " .

    وقد تعلم الصحابة من هذا الموقف عدم إغضاب الصديق ولمقامه من رسول الله – صلى الله عليه وسلم - .

    ومن مناقبه :

    الصديق أحب الناس إلى النبي – صلى الله عليه وسلم - :

    فقد روى البخاري في صحيحه عن عمرو بن العاص – رضي الله عنه – قال :" بعثني رسول الله – صلى الله عليه وسلم – على جيش ذات السلاسل فأتيته فقلت : يا رسول الله أي الناس أحب إليك قال – صلى الله عليه وسلم – عائشة قلت : من الرجال؟ قال : أبوها " .

    ولا شك مع هذه المنزلة العظيمة للصديق من النبي – صلى الله عليه وسلم – تتضاءل كل منازل الدنيا ، فإن من أحبه النبي – صلى الله عليه وسلم – أحبه الله تعالى ، ومن أحبه الله تعالى فقد فاز بالدنيا والآخرة ، وذلك هو الفوز المبين .

    ومن مناقبه :

    جهاده بالسيف مع النبي – صلى الله عليه وسلم – وثباته وعدم تخلفه عن أي غزوة :

    قال شيخ الإسلام :" قال العلماء : صحب أبو بكر النبي – صلى الله عليه وسلم – حين أسلم إلى حين توفي لم يفارقه سفراً ولا حضراً إلا فيما أذن له – صلى الله عليه وسلم – فيه من حج وغزو وشهد معه المشاهد كلها " ( المنهاج 8/390) .

    قال ابن سعد :" قالوا : وشهد بدراً وأحداً والخندق والمشاهد كلها مع رسول الله – صلى الله عليه وسلم – ودفع رسول الله رايته العظمى يوم تبوك إلى أبي بكر وكانت سوداء ... وكان ممن ثبت مع رسول الله يوم أحد حين ولى الناس " ( الطبقات 3/175) .

    زهد الصديق خليفة رسول الله – صلى الله عليه وسلم - :

    قال شيخ الإسلام ابن تيمية :" أهل العلم يقولون : أزهد الناش بعد رسول الله – صلى الله عليه وسلم – الزهد الشرعي أبو بكر وعمر " ( المنهاج )

    عن أسلم :" أن عمر اطلع على أبي بكر وهو يمد لسانه فقال : ما تصنع يا خليفة رسول الله ؟ فقال : إن هذا أوردني الموارد " .( رواه أبو يعلى في المسند 1/17 ) .

    في البخاري عن عائشة – رضي الله عنها – قالت :" دخلت على أبي بكر رضي الله عنه، فقال: في كم كفنتم النبي صلى الله عليه وسلم؟ قالت: في ثلاثة أثواب بيض سحولية، ليس فيها قميص ولا عمامة. وقال لها: في أي يوم توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ قالت: يوم الإثنين. قال: فأي يوم هذا؟ قالت: يوم الإثنين. قال: أرجو فيما بيني وبين الليل. فنظر إلى ثوب عليه كان يمرض فيه، به ردع من زعفران، فقال: اغسلوا ثوبي هذا، وزيدوا عليه ثوبين، فكفنوني فيها. قلت: إن هذا خلق؟ قال: إن الحي أحق بالجديد من الميت، إنما هو للمهلة.
    فلم يتوف حتى أمسى من ليلة الثلاثاء. ودفن قبل أن يصبح " ( البخاري 1321) .

    عن الحسن بن علي – رضي الله عنه – قال :" لما احتضر أبو بكر – رضي الله عنه – قال : يا عائشة انظري اللقحة التي كنا نشرب من لبنها ، والجفنة التي كنا نصطبح فيها ، والقطيفة التي كنا نلبسها ، فإنا كنا ننتفع بذلك حين كنا في أمر المسلمين فإذا مت فرديه إلى عمر ، فلما مات أبو بكر – رضي الله عنه – أرسلت به إلى عمر – رضي الله عنه – فقال عمر – رضي الله عنه - : رضي الله عنك يا أبا بكر لقد أتعبت من جاء بعدك " .

    قال شيخ الإسلام ابن تيمية :" أما أبو بكر فلم يعلم أنه منع أحدا حقه ولا ظلم أحداً حقه لا في حياة رسول الله – صلى الله عليه وسلم - وبعد موته " ( المنهاج ) .

    من مناقبه :

    أشجع الناس بعد رسول الله :

    وأبو بكر كان أشجع الناس لم يكن بعد رسول الله – صلى الله عليه وسلم – فهو أشجع من أبي بكر وعمر وعثمان وطلحة والزبير .

    وهذا يعرفه من يعرف من يعرف سيرهم وأخبارهم فإن أبا بكر باشر الأهوال التي كان يباشرها رسول الله – صلى الله عليه وسلم – من أول الإسلام إلى آخره ولم يجبن ولم يحرج ولم يفشل .

    وكان يُقْدِم في المخاوف يقي النبي – صلى الله عليه وسلم – بنفسه يجاهد المشركين تارة بيده وتارة بلسانه وتارة بماله وهو في ذلك كله مقدم .

    كان يوم بدر في العريش مع النبي مع علمه بأن العدو يقصدون مكان النبي – صلى الله عليه وسلم – وهو ثابت القلب رابط الجأش يعاونه ويذب عنه ويخبره بأنا واثقون بنصر الله .

    والمسلمون كما قال شيخ الإسلام كانت لهم هزيمتان يوم أحد ويوم حنين والثابت في السير والمغازي أن أبا بكر وعمر ثبتا مع النبي – صلى الله عليه وسلم – يوم أحد ويوم حنين ولم ينهزما مع من انهزم .

    ولما مات النبي ونزلت بالمسلمين أعظم نازلة بهم حتى أوهنت العقول فمن الصحابة من أنكر موته ومنهم من أقعد ومنهم من دهش فلا يعرف من يمر وعليه ومن يسلم عليه وأكثر الأعراب قد ارتدوا عن الدين فقام الصديق رضي الله عنه بقلب ثابت وفؤاد شجاع وجمع الله له بين الصبر واليقين .

    ومن شجاعته مدافعته للنبي لما خنقه عقبة بن أبي معيط وهو ثابت في البخاري وذلك لما سئل عبد الله بن عمرو بن العاص عن أشد ما لاقاه النبي – صلى الله عليه وسلم - :" قال: رأيت عقبة بن أبي معيط، جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم وهو يصلي، فوضع رداءه في عنقه فخنقه به خنقا شديدا، فجاء أبو بكر حتى دفعه عنه، فقال: أتقتلون رجلا أن يقول ربي الله، وقد جاءكم بالبينات من ربكم " .

    وكان يجاهد الكفار تارة بلسانه وتارة بقلبه وتارة بماله وهو في ذلك مقدم على جميع الصحابة .

    إنجازات الصديق في خلافته :

    بعث جيش أسامة :قال الحافظ ابن كثير – رحمه الله - :" فكان خروجه في ذلك الوقت – أي جيش أسامة في زمن الصديق – من أكبر المصالح والحالة تلك ، فساروا لا يمرون بحي من أحياء العرب إلا أرعبوا منهم وقالوا: ما خرج هؤلاء من قوم إلا وبهم منعة شديدة فقاموا أربعين يوماً ويقال سبعين يوماً ثم أتوا سالمين غانمين " . ( البداية والنهاية ) .

    قتال المرتدين :قال شيخ الإسلام ابن تيمية :" من أعظم فضائل أبي بكر عند الأمة أولهم وآخرهم أنه قاتل المرتدين " .( المنهاج 8/324) .

    في البخاري ( 1335) عن أبي هُرَيْرَةَ قَالَ:" لَمَّا تُوُفِّيَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَاسْتُخْلِفَ أَبُو بَكْرٍ وَكَفَرَ مَنْ كَفَرَ مِنْ الْعَرَبِ قَالَ عُمَرُ يَا أَبَا بَكْرٍ كَيْفَ تُقَاتِلُ النَّاسَ وَقَدْ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أُمِرْتُ أَنْ أُقَاتِلَ النَّاسَ حَتَّى يَقُولُوا لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ فَمَنْ قَالَ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ فَقَدْ عَصَمَ مِنِّي مَالَهُ وَنَفْسَهُ إِلَّا بِحَقِّهِ وَحِسَابُهُ عَلَى اللَّهِ قَالَ أَبُو بَكْرٍ وَاللَّهِ لَأُقَاتِلَنَّ مَنْ فَرَّقَ بَيْنَ الصَّلَاةِ وَالزَّكَاةِ فَإِنَّ الزَّكَاةَ حَقُّ الْمَالِ وَاللَّهِ لَوْ مَنَعُونِي عَنَاقًا كَانُوا يُؤَدُّونَهَا إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَقَاتَلْتُهُمْ عَلَى مَنْعِهَا قَالَ عُمَرُ فَوَاللَّهِ مَا هُوَ إِلَّا أَنْ رَأَيْتُ أَنْ قَدْ شَرَحَ اللَّهُ صَدْرَ أَبِي بَكْرٍ لِلْقِتَالِ فَعَرَفْتُ أَنَّهُ الْحَقُّ " .

    أخرج عبدالله بن أحمد في زوائده على الفضائل عن عائشة قالت :" قبض النبي – صلى الله عليه وسلم – فارتدت العرب واشرأب النفاق بالمدينة فلو نزل بالجبال الرواسي ما نزل بأبي هاضها فوالله ما اختلفوا في نقطة إلا طار أبي بحظها وعنائها في الإسلام " .( الفضائل 1/98 وإسناده صحيح ) .

    عن وكيع قال :" لولا أبو بكر الصديق ذهب الإسلام " .(رواه عبد الله في زوائده على الفضائل 1/138 وإسناده صحيح ) .

    قال شيخ الإسلام ابن تيمية في قوله تعالى:" { فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه } وهم الذين قاتلوا أهل الردة وإمامهم أبو بكر " ( الفتاوى 4/416) .

    قتل مسيلمة الكذاب :عن ابن عباس – رضي الله عنهما – قال :" قدم مسيلمة الكذاب على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم، فجعل يقول: إن جعل لي محمد الأمر من بعده تبعته، وقدمها في بشر كثير من قومه، فأقبل إليه رسول الله صلى الله عليه وسلم ومعه ثابت بن قيس بن شماس، وفي يد رسول الله صلى الله عليه وسلم قطعة جريد، حتى وقف على مسيلمة في أصحابه فقال: (لو سألتني هذه القطعة ما أعطيتكها، ولن تعدو أمر الله فيك، ولئن أدبرت ليعقرنك الله، وإني لأراك الذي أريت فيك ما رأيت) فأخبرني أبو هريرة: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (بينما أنا نائم، رأيت في يدي سوارين من ذهب، فأهمني شأنهما، فأوحي إلي في المنام: أن انفخهما، فنفختهما فطارا، فأولتهما كذابين يخرجان من بعدي). فكان أحدهما العنسي، والآخر مسيلمة الكذاب، صاحب اليمامة" .

    أخرج البخاري عن قتادة :" ما نعلم حيا من أحياء العرب، أكثر شهيدا، أعز يوم القيامة من الأنصار قال قتادة: وحدثنا أنس بن مالك: أنه قتل منهم يوم أحد سبعون، ويوم بئر معونة سبعون، ويوم اليمامة سبعون. وقال: وكان بئر معونة على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم، ويوم اليمامة على عهد أبي بكر، يوم مسيلمة الكذاب " .

    جمعه للقرآن :

    عن علي بن أبي طالب – رضي الله عنه – قال :" رحم الله أبا بكر هو أول من جمع بين اللوحين " . ( عبد الله بن أحمد في زوائد الفضائل 1/138 وإسناده حسن ) .

    في البخاري (4402) عن زيد بن ثابت الأنصاري رضي الله عنه، وكان ممن يكتب الوحي قال:" أرسل إلي أبو بكر مقتل أهل اليمامة، وعنده عمر، فقال أبو بكر: إن عمر أتاني فقال: إن القتل قد استحر يوم اليمامة بالناس، وإني أخشى أن يستحر القتل بالقراء في المواطن، فيذهب كثير من القرآن، إلا أن تجمعوه، وإني لأرى أن تجمع القرآن. قال أبو بكر: قلت لعمر: كيف أفعل شيئا لم يفعله رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ فقال عمر: هو والله خير، فلم يزل عمر يراجعني فيه حتى شرح الله لذلك صدري، ورأيت الذي رأى عمر، قال زيد بن ثابت، وعمر عنده جالس لا يتكلم، فقال أبو بكر: إنك رجل شاب عاقل ولا نتهمك، كنت تكتب الوحي لرسول الله صلى الله عليه وسلم، فتتبع القرآن فاجمعه. فوالله لو كلفني نقل جبل من الجبال ما كان أثقل علي مما أمرني به من جمع القرآن. قلت: كيف تفعلان شيئا لم يفعله رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ فقال أبو بكر: هو والله خير، فلم أزل أراجعه حتى شرح الله صدري للذي شرح الله له صدر أبي بكر وعمر، فقمت فتتبعت القرآن أجمعه من الرقاع والأكتاف والعسب، وصدور الرجال، حتى وجدت من سورة التوبة آيتين مع خزيمة الأنصاري لم أجدهما مع أحد غيره: {لقد جاءكم رسول من أنفسكم عزيز عليه ما عنتم حريص عليكم}. إلى آخرهما.
    وكانت الصحف التي جمع فيها القرآن عند أبي بكر حتى توفاه الله، ثم عند عمر حتى توفاه الله، ثم عند حفصة بنت عمر " .

    فنسأل الله أن يحشرنا مع الصديق إنه ولي ذلك والقادر عليه .
     

    كتبه أفقر الخلق إلى ربه
    أبو عبد العزيز سعود الزمانان
    الكويت 11/5/2006

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    سعود الزمانان

  • بحوث علمية
  • مقالات
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية