صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    من معين التربية
    وقفات تربوية

    عبدالسلام بن سعيد الشمراني

     
    بسم الله الرحمن الرحيم


    1) معوقات تعيق النمو في التربية :
    1 ـ الانهزام الداخلي :
    1ـ القلق .
    2ـ الخجل من الطاعات .
    3ـ مجاراة أهل الباطل في أحاديثهم الجانبية.
    ( الكرة ـ المسلسلات ـ الأفلام ـ الدشوش )
    4ـ ضعف الاعتزاز بما يحمل.
    5ـ التفات القلب لأهوائه " التفكير في المعصية ـ التفكير في معشوق القلب ومحبوبه والمظاهر الزائفة وحرية أهل الباطل أو فعلهاـ التفكير في التفلت والتمرد " منهج التربية الإسلامية ص 198 ـ 199 .

    2ـ الفراغ الداخلي :
    أ ـ معاني الفراغ الداخلي : عدم امتلاك النفس بالأنس والطمأنينة مع وجود التقلبات النفسية والاضطراب الداخلي " خلاصة القول الفراغ الداخلي ـ عدم الاستقرار النفسي التام . ومن لم يكتمل فيه ما سبق فلديه من الفراغ الداخلي بقدر ما نقص عليه من الطمأنينة وكل بحسبه . والفراغ الداخلي يتفاوت درجاته وأضراره كل بحسب ما التقى لديه من الشروط وتحقق من الأسباب .
    ب : أسباب الفراغ الداخلي :
    1) فراغ النفس من هم تحمله.
    2) حب الراحة والدعة والانزعاج من الجدية والجادين والميل إلى عكسها.
    3) سوء الصحبة والخلطة.
    4) عدم القراءة والإطلاع.
    5) قلة الإيمان ال+++ أو عدمه .
    6) امتلاء النفس بالآفات القاتلة التي تنافي ما خلقت من أجله.
    قال ابن القيم رحمه الله :" إن في القلب فاقة لا يملؤها غير ذكر الله وإن في القلب لشعثاً لا ++++ إلا الأنس بالله . يراجع كتاب مقال تعال نؤمن قال ابن القيم "
    ج : آثاره : خلاصة الآثار أن المصاب به يريد أن يملأه فيخطئ فيحاول أن يعوض فيتخبط ولو صبر لوجد العلاج .
    فيما ++= عليه " 1ـ الانزعاج من الجدية . 2ـ عدم الصبر . 3ـ الملل السريع . 4ـ كثرة الجدل وحب المراء 5ـ التكبر والإعجاب بالنفس .
    6ـ الانحراف.
    د/ صور من الفراغ الداخلي : : من تحقق فيه صورة لا يعني أن عنده فراغ كامل ولكن لديه جزء منه بقدر ما فيه من :
    1ـ الضحك الكثير. 2ـ الجلوس على الأرصفة. 3ـ الإلتهاء أثناء الدرس . والحلقات والتخطيط بالقلم واليد والرسومات وتوزيع البسمات ...
    4ـ فرقعة الأصابع في الصلاة. 5ـ الاهتمام المفرط بالشخصية فلربما فاته بعض الركعات والسجدات وهو يشخص . 6ـ التجول في الأسواق . 7ـ كثرة الملابس وتنوعها . 8ـ طول الصمت بلا فكر ولا تدبر ولا ترفيه للنفس . 8ـ الصحبة الفارغة والملاصقة الدائمة . 9ـ المراسلة وادعاء الحب في الله. 10ـ حب الراحة وكثرة النوم. 11ـ كثرة الهزل
    12ـ المبالغة في المظهر العام . 13ـ ضياع الوقت.

    علاج الفراغ الداخلي :
    1) الارتباط بالله والسعي الدائم لتعبيد النفس له ونيل حبه ورضاه لتصل إلى سد الاستقرار النفس إعادة قول ابن القيم " إن في القلب فاقة..... وقوله : إذا تقرب الناس إلى ملوكهم .... كتاب تعال نؤمن. " إذا استغنى الناس بالدنيا فاستغن أنت بالله ، وإذا فرحوا بالدنيا فافرح أنت بالله ، وإذا أنسوا بأحبابهم فاجعل أنسك بالله وتودد إليه تنل بذلك غاية العزة والرفعة .
    2) كثرة القراءة والاطلاع وأخص القرآن والسنة قراءة سير الصالحين.
    3) أن يحمل هم أهله ومجتمعه وأمته على حسب همته وذلك بالدعوة فمن لم يدعو فسيدعي على نفسه . أو شيطانه أو قرينه قال دايل كارنيجي " من أسباب السعادة خدمة الآخرين " .
    4) المخابة الدائمة في الوقت ومحاولة إشغاله في الطاعة فالفراغ الظاهر فراغ في الداخل .
    5) محاربة النفس فهي تحب الراحة ولا تحب الجدية ومع التعود والمجاهدة ينعكس الوضع تماماً والهروب من الجدية من أعظم أسباب الفراغ الداخلي.
    6) الصحبة الجادة ومتى رأيت غير الجاد فاهرب حتى ولم كان ملتزماً في الدين وسماهم ابن القيم " اللصوص " فقد يسببون لك التراجع وترك الالتزام.
    7) الاستشارة الدائمة لأهل الفضل والعلم وزيارتهم ومناقشتهم يقول ابن القيم " كنا إذا قست قلوبنا أو تغيرت علينا أنفسنا زرنا ابن تيمية في السجن فيقوى إيماننا .
    8) مخالفة الهوى فاتباعه ضلال وانحراف عن سبيل الله.
    9)
    " الخاتمة "
    1ـ متى حاولت أن تكون جاداً كنت واسأل الله الإعانة وبذلك تقضي على جميع الأدواء والعلل ..
    2ـ الدعاء الدائم يختصر عليك طريقاً طويلاً فباللجوء إلى ربك يتضح دربك.
    3ـ إذا لم تدع الله وتريد السعادة والطمأنينة والسلامة فاعلم أنك كمن يطلب جذوة نار في البحر حتى وإن كنت ملتزماً .

    من عوائق التربية :

    3) الكسل والبطالة والغفلة . " الغفلة مضادة للعلم والبطالة: مضادة للعمل والعزيمة .
    4) حب الدعة والراحة
    ففي النوم عن عيني نفس أبية --- لها بين أطراف الأسنة مطلب
    5) فقدان القدوة الصالحة الموجهه .
    6) إهمال المربي وعدم الاعتناء به كيف كان صلى الله عليه وسلم مع المعذبين في مكة وبعد ذلك في المدينة ؟
    7) السماح له بمخالطة الأشرار من الأصحاب : المجلات أيضاً والكتب والرسائل " موقف الرسول صلى الله عليه وسلم من عمر والتوراة .
    8) إطلاق العنان للنفس في الشهوات والملذات { كلا بل ران على قلوبهم ما كانوا يكسبون }
    9) عدم كشف القدرات وتوجيهها الوجهة الصالحة " سواءً كان ذلك من المتربي فلا يعلم بقدراته أو يهملها أو من المربي : موقفه صلى الله عليه وسلم من الصحابة.
    1ـ خالد والقيادة 2ـ حذيفة والسر 3ـ معاذ أعلم الناس بالحلال والحرام
    4ـ أبو ذر لا تصلح للإمارة " ما اظلت الخضراء ولا أقلت الغبراء أصدق لهحة من أبي ذر . 5ـ عبد الرحمن بن عوف والتجارة .
    6ـ زيد أعلم الناس بالفرائض . 7ـ لا تولوا البراء جيشاً . 8 ـ علي أقضى الناس " قال عمر لا أبقاني الله بأرض ليس فيها أبو الحسن "
    9 ـ أصحاب رسائل الملوك 10ـ لكل نبي حواري
    11ـ أبو عبيدة أمين هذه الأمة .12ـ سعد ابن معاذ والحكم المؤيد من السماء

    "مقومات التربية "

    تمهيد : بعد التخلية تأتي التحلية وأول ما يجب وضعه في أساس للتربية هو:
    وإن شئت فقل بعد نهاية شاوائق البناء نبدأ في البناء
    أولاً : " التوحيد "
    1ـ التوحيد هو الأساس والآخر " أي التوحيد لابد أن يكون معك عند وضع أول قدم في هذا الطريق ثم لا ينتهي دوره ولا تقل أهميته في طور من الأطوار بل لابد أن يكون معك في جميع أطوار حياتك وفي جميع جزئياتها ، لا بد أن يجري مع دمك ولا أكون مبالغاً لا بد أن تستنشق التوحيد قبل الهواء ، فالتوحيد أهم من من الهواء فالهواء حياة للجسد في الدنيا فلو تركته لن تخسر إلا الدنيا ولكن التوحيد لو تركته خسرت الآخرة وهي دار الحيوان الحياة السرمدية شقاء بلا أنس ، أو سعادة بلا شقاء " الخلاصة " لا بد أن يجري التوحيد مع دمك فلا يقف إلا بوقوفه ولو نزل دمك لكتب كلمة التوحيد " النابلسي .
    2ـ أقسام التوحيد الظاهرة والباطنة مع التلازم الوثيق بينهما بحيث لا يتحقق هذا إلا بذاك .
    ينقسم التوحيد من حيث ظهوره وعدمه إلى قسمين :
    1) توحيد الله بالأفعال الظاهرة " صلاة ـ صوم ـ نوافل الطاعات ـ الدعوة " .
    2) توحيد الله في المشاعر والوجدان مثل:
    1) الرجاء : لابد أن يكون كله لله في الله وكلما صرف منه شيء حتى ولو كان خوفه مباح فإن ذلك نقض في كمال الإيمان ينزل من على فرسه ليأخذ سوطه حتى لا يسأل أحداً غير الله " .
    أمثلة : ترجو الاحترام من الناس لأنك داعية أو خطيب أو من تكون فقد رجوت غير الله فيك خلل .
    2ـ ترجو أستاذك أو شيخك أو أباك أو زميلك مراعاة أحوالك وظروفك وإن لم يفعلوا نقص حبك لهم وتقديرك فقد صرفت جزءاً من رجائك لغير الله .
    3 ـ ترجو من تعرف أن يتوسط لك في وظيفتك فإذا لم يفعل لربما دبك اليأس ونقص رجاؤك في الله بقدر ما رجوت من البشر . 4ـ في الكرة 5 ـ في الدينا 6ـ العشق
    الخلاصة : فلنراجع أنفسنا في جانب الرجاء وأقوال " أين توحيد الله في الرجاء ؟"

    2) الخوف : لابد أن يكون الخوف كله من الله وبقدر ما يُصرف لغيره بقدر ما يكون النقص في توحيد الخوف ولربما يصل بك الحال إلى نوع من الشرك هو شرك الخوف .
    وإليك الأمثلة الآتية حتى تقيس نفسك في هذا الجانب : ـ
    1) الخوف من أهل الباطل " ممن استهزاء ـ سخرية ـ احتقارـ اتهام ـ سجن ـ قتل " فلخوفه منهم يسلم القياد لهم ولا يعلم أنه بتسليم الأمر لهم والخوف منهم لكي يكسب الدنيا يعيش في هوان وعذاب لو أنه لم يسلم لكان العذاب أهون لأن أكثر ما يهدد به هو الطرد أو القتل ولا يقضون إلا الحياة الدنيا { فاقض ما أنت قاصٍ ...} وبموته يدخل في سعادة الآخرة لأن موته كان في ذات الله ولكنه مسلم حتى يسلم ولكنه لم يسلم بل سيزيد عليه الهوان والخوف منهم وخشيتهم وليت هذا في الدنيا يكفي بل والآخرة أشد وأنكي . يراجع كتاب " زاد المعاد " .
    2) الحب . أنواع الحب :
    1) محبة مفيدة : يقود على الإنسان بالسعادة والأمن والطمأنينة وهي ثلاثة أنواع:
    أ‌) محبة لله
    ب‌) محبة في الله .
    ج) محبة ما يعين على طاعة الله واجتناب معصيته.
    2) محبة ضارة: تعود على صاحبها بالشقاوة والتعاسة وهي ثلاثة أنواع :
    أ) محبة مع الله { قل إن كان أباؤكم وأبناؤكم وإخوانكم وأزواجكم وعشيرتكم وأموال اقترفتموها وتجارة تجارة تخشون كسادها ومساكن ترضونها أحب إليكم من الله ورسوله وجهاد في سبيله فتربصوا حتى يأتي الله بأمره والله لا يهدي القوم الفاسقين } . وقال تعالى { ومن الناس من يتخذ .... } التوبة [24] .
    ب ) محبة ما يبغضه الله حتى ولم لم يعمل بذلك
    محبة المعاصي وأهلها ، الكفر وأهله ـ الماضي وأحداثه وذكرياته
    ج) مجبة ما تقطع محبته عن محبة عن الله تعالى
    أ ـ العشق { قيس ابن الملوح } أسلم ياراحة العليل ـ المؤذن والنصرانية"
    ب ـ الدنيا وما فيها " الدنيا من مال وبنين ـ وتجارة ـ بحث عن الآيات المتعلقة بهذه النقطة "
    2ـ المحبة خاصة : محبة العبودية المستلزمة لكمال الذل والخضوع والتعظيم والإثبات . " وهذه لا تصلح إلا لله " وكل ما زادت معرفة العبد بالله زاد خوفه وحبه وخشيته " قصة جبريل عليه السلام مع محمد عليه الصلاة والسلام في الإسراء والمعراج عند وقف وقال " أ+++ يا محمد " قال فنظرت إليه فإذا به كالحصير البالي وقال : والله لو تقدمت خطوة واحدة لاحترقت .
    2ـ مواقف من سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم " تفطر القدمين ـ والله لو تعلمون ما أعلم ـ الدعاء حتى يسقط الرداء ـ البكاء الشديد في قيام الليل وخاصة عند ما وجدته عائشة في الليل ..... إن في خلق السماوات " ـ دخوله مكة يوم الفتح .
    3ـ مواقف الصالحين الذي عرفوا الله فخافوه وأجبروه :
    أـ أبو بكر ورائحة الشواء ـ الأعرابية ـ يا ليتني شعرة في صدر مؤمن "
    ب ـ عمر والخطان الأسودان ـ إن عذاب ربك لواقع ـ لو قالوا كل الناس يدخل الجنة إلا واحداً .. ـ لو دخلت رجلي اليمنى الجنة ...
    ج ـ يقية الصحابة بلا استثناء ـ سعد بن أبي وقاص يتفقد الجيش في الليل ويعبر النهر في النهار .
    د ـ أحمد " 300 ركعة " .
    هـ ـ أبو مسلم الخولاني " 400 ركعة ـ السوط "
    و ـ الفضيل وابنه .
    ز ـ ابن تيمية ـ الورد ـ الجن ـ لو أن عندي ملء هذه القلعة .... "
    و ـ صلة بن الأشيم " ليلة الزواج ـ الأسد " .
    وسيلة المحبة الخاصة : ـ كثرة ذكر الله ـ الخوف منه .
    • من الوسائل التي تعمق محبة الله في القلب ، والتعلق به وعبادته سبحانه وتعالى :
    1) شعور العبد بأنه فقير إلى الله ويتحقق هذا : بان يفرغ يده وقلبه من الدنيا ويزهد فيها " سواءً كانت الدنيا " مشاعر وأحاسيس ـ أو ماديات"
    2) علمه بأن القلب إذا امتلأ بحب شيء لم يكن فيه مجال لحب غيره .
    3) إيمانه أن ما في يديه هو ملك لله عز وجل ويرى ألا ملكية له في شيء مما هو تحت يده من أمور الدنيا .
    4) عبوديته لله باسمه " الأول ـ الآخر ـ الظاهر ـ الباطن ـ تورث حقيقة الفقر له .
    5) أن يتحقق من علو الله المطلق على كل شيء وأنه القاهر فوق عباده وأنه يدبر الأمر من السماء إلى الأرض.
    6) معرفته لكثرة نعم الله عليه وعظيم فضله ومنّه ، وأنه لو فرض اتيانه لجميع أنواع العبادات ظاهراً وباطناً فالذي لربه فوق ذلك " مثال " الملائكة يوم القيامة { سبحانك ما عبدناك حق عبادتك } " عبادته صلى الله عليه وسلم وجميع ذلك " يا مقلب القلوب ... "
    7) إيمانه بأن الله هو الخالق لأفعاله وهو الذي يهب الإيمان في قلبه .
    8) شعوره بالحاجة إلى هدايته وفقره إليه .
    9) اهتمامه بالأدعية المتضمنة طلب التوفيق من ربه وتزكيته له واستعماله في محابه .
    10) معرفته لنعم الله عليه .
    11) علمه أن محبة الله هي مقتضى عقد الإيمان.



     

    اعداد الصفحة للطباعة
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
     عبدالسلام الشمراني
  • مقالات تربوية
  • ثمرات الأوراق
  • مسائل فقهية
  • خواطر
  • دروس تربوية
  • دروس ومحاضرات
  • عروض بوربوينت
  • السيرة
  • قصائد
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية