صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    غزة بين التفاؤل والعمل
    13 /1/1430هـ

    فيصل بن عبدالرحمن الشدي

     
    بسم الله الرحمن الرحيم

     
    الحمد لله يقضي مايشاء ، ويصطفي من يشاء ، ويبتلي من يشاء ، ويعز من يشاء ويذل من يشاء ، أشهد أن لا إله إلا هو له الحكمة والقوة والقدرة والقهر والكبرياء ، وأشهد أن محمدا عبد الله ورسوله إمام الأنبياء ، وصفي الأصفياء ، كم كانت حياته الشريفة جهاء ونضال وفداء وابتلاء ، اللهم صل عليه وعلى أصحابه المجاهدين الأوفياء ، وعلى أتباعهم على درب العزة والإباء ، إلي يوم القصاص والقضاء والجزاء ، أما بعد :
    المخارج من الأزمة سدت ولن يفتحها إلاتقواه ( ومن يتق الله يجعل له مخرجا)
    والأمور تعسرت ولن ييسرها إلا تقواه ( ومن يتق الله يجعل له من أمره يسرا )
    فيا أهل الجمعة الزموا تقواه ، واصبروا على بلواه ، واصدقوا في نجواه ، فذاك وربي من طاب مسعاه ، فعز في أولاه ، وفاز في أخراه .
    بماذا يكتب القلم ؟ وبأي جرأة ينطق الحرف ويعرب الكلم ؟ قلمنا يبكي ، وحروفنا ترثي،
    وحالنا يشكي ، ومصابنا يدمي ، فإليك يالله نشكو ضعفنا وقلة حيلتنا وهواننا على الناس، إن لم يكن بك غضب علينا فلا نبالي غير أن عافيتك أوسع لنا،إلهنا ومولانا إليك المشتكى،
    وإليك الملجى ، وإليك المفزع ، وفي رحمتك وعزك المطمع ، ( ربنا ولا تحملنا مالاطاقة لنابه واعف عنا واغفر لنا وارحمنا أنت مولانا فانصرنا على القوم الكافرين )
    أخرج البخاري عن ابن عباس رضي الله عنهما قال:"قدم النبي المدينة فرأى اليهود تصوم يوم عاشوراء، فقال: ما هذا؟ قالوا: هذا يوم صالح نجى الله بني إسرائيل من عدوهم فصامه موسى" زاد مسلم في روايته "شكرا لله تعالى فنحن نصومه" وللبخاري في رواية أبي بشر"ونحن نصومه تعظيما له" قال: فأنا أحق بموسى منكم، فصامه وأمر بصيامه" وفي رواية لمسلم: "هذا يوم عظيم أنجى الله فيه موسى وقومه وغرّق فرعون وقومه". إن ما ورد في هذا الحديث الصحيح يشير إلى سبب مشروعية صيام يوم عاشوراء، وهو شكر الله تعالى بأن أهلك الطاغية فرعون ونجى موسى ومن آمن معه من بني إسرائيل، فكان ذلك اليوم جديرا بالتعظيم والتخليد، وأن تكون وسيلة تعظيمه الصيام والشكر لله تعالى. في هذه القصة وغيرها من قصص مصارع الظالمين الواردة في القرآن الكريم دلالة واضحة على أن الإسلام لا يريد أن يكون هلاك الطغاة حدثا عاديا عابرا يمحى من الذاكرة بمرور الأيام والسنين، إنما يريده أن يكو ن حاضرا في ذاكرة الأمة ولا ينسى، وهذا معنى قول الله تعالى في ختام الحديث عن مصرع فرعون، و قوم نوح وعاد وثمود وقوم لوط وأصحاب الأيكة وغيرهم في سورة الشعراء "إن في ذلك لآية وما كان أكثرهم مؤمنين"[ وقد كررت هذه الآية بعد كل قصة ولم يكتف بذكرها مرة واحدة في بداية السورة أو ختامها، وقول الله تعالى في مصرع قوم لوط في سورة هود "وما هي من الظالمين ببعيد"[ وفي سورة الحجر "إن في ذلك لآيات للمتوسمين وإنها لبسبيل مقيم إن في ذلك لآية للمؤمنين" [إن تخليد ذكرى مصارع وسقوط الطغاة وإن كان فيه درس وعبرة وعظة للمستكبرين في كل زمان ومكان أن الله لا يهمل وإن أمهل، وأن بروجهم المشيدة ستنهار عليهم، وتكون قبورا لهم، لكن الدرس الأعظم هو لمن استُضعفوا، وظُلموا، فيوقنوا أن الله منجز وعده لا محالة، وأن حقا على الله نصر عباده المؤمنين، والتمكين لهم في الأرض ،وأن الله على نصرهم على لقدير، ويريهم في الطغاة والمستكبرين ما تقر به عيونهم، وتثلج به صدروهم. إن النصوص الواردة في تثبيت المؤمنين، ودعوتهم للصبر والاحتساب، وعدم اليأس والقنوط من إنجاز وعد الله لهم جاءت مقرونة بأقوى أساليب التوكيد، كما قال تعالى "وكان حقا علينا نصر المؤمنين" [وقوله تعالى في أول سورة الذاريات "والذاريات ذروا فالحاملات وقرا فالجاريات يسرا فالمقسمات أمرا إنما توعدون لصادق" وقوله تعالى:"وعد الله الذين آمنوا منكم وعملوا الصالحات ليستخلفنهم في الأرض كما الذين استخلف من قبلهم وليمكنن لهم دينهم الذي ارتضى لهم وليبدلنهم من بعد خوفهم أمنا) وغيرها من الآيات. وكأني بهذه الآيات التي أحكمت وفصلت من لدن حكيم خبير تخاطب نفوسا قد حطمها ظلم الظالمين وطغيان الطغاة، فلم يروا بارقة أمل أمامهم، ولا شعاعا من نور يمشون به يبصرون به طريقهم، زاغت أبصارهم، وبلغت إلى الحناجر قلوبهم، ولم يجدوا من الطغاة إلا علوا في الأرض وفسادا، وبوارجهم وأساطيلهم تجوب البحار والمحيطات تثير الذعر وتنشر الخوف، وأجهزة إعلامية ضخمة تسخر لها كافة الموارد... "إن فرعون علا في الأرض وجعل أهلها شيعا يستضعف طائفة منهم يذبح أبناءهم ويستحيي نساءهم إنه كان من المفسدين"[. لقد أراد الله تعالى بأساليب التوكيد القوية في الآيات المذكورة في وعد الله عباده المؤمنين بالنصر، وبالقصص المتكرر عن مصارع الظالمين والطغاة، أن يطمئن هذه القلة المبصرة من النفوس التي عرفت طريق الحق، واستجابت لربها. إن صوم المسلمين ليوم عاشوراء بما فيه من تخليد لذكرى نجاة الله لنبيه موسى عليه السلام هو يوم فرح للمسلمين يفرحون فيه بنصر الله وتحقيق سنته وإنجاز وعده لكن على طريقة المسلمين في الفرح، كما أن الاحتفاء به كل سنة كفيل بأن ينعش الأمل في نفس كل مسلم أن الله سبحانه وتعالى لا يتخلى عن عباده ولا يتركهم لقمة سائغة للطغاة والفراعين، إنما لا بد من يوم - قد يراه البعض بعيدا وما هو ببعيد – يفرح فيه المؤمنون بنصر الله، ويروا بأنفسهم زهوق الباطل واندحاره، وأنه ما كان في يوم من الأيام سوى زبد قد ذهب جفاء، وأن الله كما أهلك فرعون في الغابر سيهلك الفراعنة الطغاة، وكما نجى الله داعيته موسى عليه السلام ومن آمن معه سينجي كل مؤمن "وكذلك ننجي المؤمنين". إن يوم عاشوراء هذا العام مر على الأمة وهي تتجرع مرارة العدوان الهمجي على غزة أرض الرباط وقد حرص العدو على استخدام كافة ألوان القهر والدمار والتنكيل لا ليرعب غزة فقط ولكن ليرعب الأمة كلها، ويهينها، ويسخر منها ، فهل يكون احتفاء المسلمين بهذا اليوم باعث أمل في نفس كل مسلم ليبقى دائما متفائلا موقنا ذاكرا أن الله منجز لعباده المؤمنين وعده، وموهن كيد الكافرين، وأنه لن يترك الأرض إرثا ولا ضيعة للفاسدين والمستكبرين إنما هي حق لعباد الله الصالحين، وليترك المتردد والشاك والمثبط والواهم ما هو فيه، ويزداد يقينه في الله سبحانه وتعالى بأن الله لن يتخلى عن عباده، وأنه متم نوره ولو كره الكافرون؟؟
    عباد الله إن من عقيدة المسلمين الراسخة يقينهم بأن ما يجري اليوم من كيد وقتل وهجوم شرس من الكفار وأذنابهم على بلدان المسلمين ولا سيما ما يدور اليوم في غزة إنما هو بعلم الله عز وجل وإرادته وتدبيره قال سبحانه : {وَلَوْ شَاء رَبُّكَ مَا فَعَلُوهُ فَذَرْهُمْ وَمَا يَفْتَرُونَ}
    ومشيئته وإرادته سبحانه وتعالى لا تنفك عن حكمته بل له سبحانه الحكمة البالغة في خلقه وأمره والعارفون بربهم عز وجل يعلمون ذلك ، ولذا فهم يحسنون الظن بربهم سبحانه ويرون أن عاقبة هذه الأحداث خير ومصلحة ولطف بالموحدين إن شاء الله تعالى . فهاهو يوسف عليه السلام بعد المحن والمصائب التي مر بها حتى آتاه الله الملك وجمع شمله بأهله يقول الله عز وجل عنه : { وَقَالَ يَا أَبَتِ هَـذَا تَأْوِيلُ رُؤْيَايَ مِن قَبْلُ قَدْ جَعَلَهَا رَبِّي حَقّاً وَقَدْ أَحْسَنَ بَي إِذْ أَخْرَجَنِي مِنَ السِّجْنِ وَجَاء بِكُم مِّنَ الْبَدْوِ مِن بَعْدِ أَن نَّزغَ الشَّيْطَانُ بَيْنِي وَبَيْنَ إِخْوَتِي إِنَّ رَبِّي لَطِيفٌ لِّمَا يَشَاءُ إِنَّهُ هُوَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ }
    يعلق الإمام ابن القيم رحمه الله تعالى على قوله سبحانه إن ربي لطيف لما يشاء ويقول: (أخبر أنه يلطف لما يريده فيأتي به بطرق خفية لا يعلمها الناس . واسمه (اللطيف) يتضمن علمه بالأشياء الدقيقة ، وإيصاله الرحمة بالطرق الخفية ... فكان ظاهر ما امتحن به يوسف بمفارقة أبيه وإلقائه في الجب وبيعه رقيقاً ثم مراودة التي هو في بيتها عن نفسه وكذبها عليه وسجنه محناً ومصائب وباطنها نعماً وفتحاًَ جعلها الله سبباً لسعادته في الدنيا والآخرة . ومن هذا الباب ما يبتلي به عباده من المصائب ويأمرهم به من المكاره وينهاهم عنه من الشهوات هي طرق توصلهم إلى سعادتهم في العاجل والآجل) .
    وبالنظر إلى هذه الأحداث الجارية في فلسطين في ضوء سنن الابتلاء والتمحيص نرى أن هذه السنة المطردة الثابتة تعمل الآن عملها بإذن ربها سبحانه وتعالى لتؤتي أكلها الذي أراده الله عز وجل ومنه اللطف والرحمة من الله عز وجل، والمتمثل في تمحيص المؤمنين في فلسطين وخارجها وتمييز الصفوف حتى تتنقى من المنافقين وأصحاب القلوب المريضة وينكشف أمرهم للناس .
    وكذلك يتعرف المؤمنون أنفسهم على أنفسهم وما فيها من الثغرات والعوائق التي تحول بينهم وبين التمكين والنصر فيتخلصوا منها ويغيروا ما بأنفسهم فإذا ما تميزت الصفوف والمتساقطون في أتون الابتلاء وخرج المؤمنون الصابرون الموحدون الصادقون منها كالذهب الأحمر الذي تخلص من شوائبه بالحرق بالنار حينها تهب رياح النصر على عباد الله المصطفين الذين يستحقون أن يمحق الله من أجلهم الكافرين ويمكن لهم دينهم الذي ارتضى لهم وقبل هذا التمحيص والتمييز فإن سنة محق الكافر وانتصار المسلمين التي وعدها الله عز وجل عباده المؤمنين لن تتحقق .
    هكذا أراد الله عز وجل وحكم في سننه التي لا تتبدل : إن محق الكافرين لا بد أن يسبقه تمحيص المؤمنين ، ولذلك لما سئل الإمام الشافعي رحمه الله تعالى : أيها أفضل للرجل أن يمكن أو يبتلى ، كان من دقيق استنباطه وفهمه لكتاب الله عز وجل أن قال : ( لا يمكن حتى يبتلى ) ، ولعله فهم ذلك من قوله تعالى : {وَلِيُمَحِّصَ اللّهُ الَّذِينَ آمَنُواْ وَيَمْحَقَ الْكَافِرِينَ } .
    عباد الله : إن المبتلى الأكبر في هذه الأحداث هم أهل الكفر والنفاق أما ابتلاء المؤمنين ففيه التمحيص وتمييز الصفوف واصطفاء الشهداء وفي هذا خير عظيم لهم أما الكفار المعتدون فهم مبتلون الآن بسنة الإملاء والاستدراج لهم مما يزيدهم كبراً وغطرسةً وحماقةً وغروراً حتى يأتي الموعد الذي أجله الله لمحقهم ، قال سبحانه {وَلاَ يَحْسَبَنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ أَنَّمَا نُمْلِي لَهُمْ خَيْرٌ لِّأَنفُسِهِمْ إِنَّمَا نُمْلِي لَهُمْ لِيَزْدَادُواْ إِثْماً وَلَهْمُ عَذَابٌ مُّهِينٌ } وفي الوقوف مع سنة الإملاء فوائد منها: عدم الخوف والاغترار بقوة العدو لأنهم في قبضة الله عز وجل ونواصيهم بيده وتركهم يظلمون ويقتلون هو إملاء من الله عز وجل ليسارعوا إلى ساعة محقهم لا ليدوم ظلمهم ولو شاء الله عز وجل لقصمهم في لمح البصر ولكن له سبحانه الحكمة في تأجيل القصم .. وهذا الإيمان يذهب اليأس عن النفوس ويزيل الإحباط والخوف ويحل محله العزة والثبات على الحق والتضحية في سبيله.

    الخطبة الثانية
    الحمد لله على إحسانه ، والشكر له على توفيقه وامتنانه .....
    إن غزة تعيش مأساة حقيقية ، وأي شيء أصعب على النفس وأشق من أن يجد الصغار والكبار هناك أنفسهم محاصرين بالخوف والجوع والقتل والبطالة ونقص الماء والدواء مع الحيرة التامة في تحديد الأمر الذي عليهم أن يفعلوه ، أو في إمكانهم أن يقوموا به . .؟!
    جميلة تلك هي العاطفة التي تحرك الناس لآلام أمتهم لكن يجب أن يصحب ذلك عقل ووعي وفهم عميق لما يجري وماذا نقدم ؟ وكيف نقدم ؟ وأن نستمر فيما نقدم . .
    على مدار التاريخ كان الناس حائرين في استخدام القوة التي لديهم ، وإن شئت فقل : كانوا يملكون من القدرة والإمكانات أكثر بكثير مما يملكون من الرؤية والإرادة والعزيمة لتوظيف تلك الإمكانات واستثمارها ، وهذا الارتباك عام ، على مستوى الحكومات والشعوب ، لدى كثير من الناس أشواق وتطلعات لدعم إخوانهم في فلسطين والتخفيف من مرارتهم، لكنهم لا يعرفون كيف يترجمونها إلى عون ملموس .. والمسألة قديمة ومكررة عبر التاريخ ، فالقرامطة قتلوا الكثير من الحجيج وسلبوهم عام (317 هـ) ولم يكتفوا بذلك ، بل قلعوا (الحجر الأسود) وأخذوه إلى الإحساء ليمكث عندهم نحواً من اثنتين وعشرين سنة ، فكيف تم ذلك ، وأين كان الحكام العباسيون ، وأين كانت الأعداد الهائلة من المسلمين التي بكت دماً على ما حدث؟!
    هذا يعني أن استثمار القوة والإمكانات الضخمة يحتاج من الجهد والتنظيم والإبداع قدراً عظيماً لا يقل عن الجهد الذي بذل لامتلاك تلك الإمكانات .
    على مدار التاريخ أيضاً كانت مشكلة المسلمين ليست مع المستحيل ، ولكن مع الممكن ، فوعيناً مفتون بالتعلق بالأعمال الحاسمة والمنجزات الكبرى نعم إن كثيرين بنظرتهم يريدون نصرا حاسما وتحريرا للقدس في زمن يسير وسريع ، وما علموا أن هذا المراد إنما هو جبل عظيم لا بد من تشييده ، وإن الجبال من الحصى ، وإن الإنجاز الكبير إنما هو مجموعة إنجازات صغيرة ،وللأسف أن هذه الإنجازات الصغيرة ، قل من يحتفي بها ، بل لسان حال الكثيرين أمامها ، وما عسى أن تفعل ذلك ، والنتيجة لذلك : إجازة مفتوحة وقعود متواصل عن إنجاز الأشياء الصغيرة والكبيرة !.
    إن فلسطين أشبه ببيت كبير متهدم يحتاج إلى ترميم شامل ، وإن كل واحد من المسلمين يستطيع ـ لو أراد ـ المساهمة في ترميم ذلك البيت بشرط أن لا يحتقر ما يستطيعه . ويقدمه ، وأن يعمل على قاعدة : شيء خير من لا شيء ، وقاعدة : إذا باشرنا ما هو ممكن اليوم صار ما هو مستحيل اليوم ممكناً غداً.
    يقول: ((ليس المؤمن الذي يشبع وجاره جائع إلى جنبه)) صححه الألباني في السلسلة الصحيحة . إن مما يجب أن نقدمه ليست هذه الأيام ، وأؤكد ليست هذه الأيام فقط ، حتى لا تكون دعواتنا ، وتبرعاتنا سعفة نخل اشتعلت فاحترقت وانتهت ، إننا وبجانب الدعاء يجب أن نقوم بأعمال إغاثية ومشاريع إحسان دائمة هناك.
    أوليس من حق إخواننا المجاهدين المرابطين هناك أن نكفل أراملهم وأيتامهم من بعدهم ،فلا يكاد يوم يمضي ومنذ سنين عددا إلا وتموت نفس في فلسطين خلفت وراءها أرملة حسيرة، ويتيما ويتيمة كسيرة ، أفليس كفالتهم حق علينا ، وهو والله أقل مانقدم لهم ،إن مشاريع كفالتهم موجودة ومنذ سنين عددا ، تطرحها المؤسسات الرسمية الخيرية الموثوقة، فأيننا عنهم ؟ ووالله إنها تصل نقولها ونؤكدها ، نعم يامن جرحتكم أحداث غزة هذه المرحلة بالذّات تحتاج إلى استنهاض هِمم الأمّة لنصرة إخوانِهم المستضعفين، وتضميد جراح المنكوبين، وإغاثة الملهوفين، آسُوا بعطائكم جراحَهم، وبدِّدوا ببذلِكم أتراحَهم.

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    فيصل الشدي
  • مقالات ورسائل
  • الخطب المنبرية
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية