صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    إنها النار

    الشيخ فيصل الشدي

     
    الحمد لله الغني الحميد، المبدئ المعيد، الفعال لما يريد، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له العزيز الحميد، شهادة نرجو بها النجاة من نار أخذها شديد، ونؤمّل بها من فضله المزيد، وأشهد أن سيدنا ونبينا محمدًا عبده ورسوله، صلى الله وسلم عليه وعلى آله وصحبه ومن تبعهم من صالح العبيد.

    أما بعد: عباد الله، عليكم بتقوى الله، فإن تقواه عُروة ما لها انفصام، وقدوة يأتمّ بها الكرام، والحذر الحذر من دار فُرقة ما لها أسلاف، وقرار حُرقَة ما لها انصراف، فانهضوا ـ عباد الله ـ فيما يقرّبكم من دار القرار، واتركوا ما يدنيكم من دار البوار.

    ثم أما بعد: ثبت في صحيح مسلم وغيره من حديث أبي هريرة رضي الله عنه لما نزل قوله تعالى: {وَأَنذِرْ عَشِيرَتَكَ الأَقْرَبِينَ} [الشعراء:214] دعا رسول الله صلى الله عليه وسلم قريشًا فاجتمعوا فعمَّ وخصّ فقال: ((يا بني كعب بن لؤي، أنقذوا أنفسكم من النار. يا بني مرة بن كعب، أنقذوا أنفسكم من النار. يا بني عبد شمس، أنقذوا أنفسكم من النار. يا بني عبد مناف، أنقذوا أنفسكم من النار. يا بني هاشم، أنقذوا أنفسكم من النار. يا بني عبد المطلب، أنقذوا أنفسكم من النار. يا فاطمة، أنقذي نفسك من النار، فإني لا أملك لكم من الله شيئًا)).

    إنها النار يا عباد الله، والذي لا إله حقّ غيره إنّ كلاًّ حتمًا واردها، {وَإِنْ مِنْكُمْ إِلاَّ وَارِدُهَا كَانَ عَلَى رَبِّكَ حَتْمًا مَقْضِيًّا * ثُمَّ نُنَجِّي الَّذِينَ اتَّقَوْا وَنَذَرُ الظَّالِمِينَ فِيهَا جِثِيًّا} [مريم:72]. إنها النار التي نسيها كثيرون والمصطفى صلى الله عليه وسلم يقول: ((لا تنسَوا العظيمتين: الجنة والنار، فوالذي نفسي بيده لو تعلمون ما أعلم لضحكتم قليلاً ولبكيتم كثيرًا، ولخرجتم إلى الصعيد، ولحثيتكم على رؤوسكم التراب)). ويصعد رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات يوم على المنبر ليصدَح بكلمة هلعت منها القلوب وارتجفت منها الأبدان يقول: ((أنذرتكم النار، أنذرتكم النار))، فلو أن أحدًا في السوق لسمعه.

    إنها النار لطالما تقرّحت عيون الصالحين من البكاء خوفًا منها، ولطالما لجّوا إلى ظلم الليالي بالدعاء فرَقًا منها، أقضَّت مضاجع، وأسالت مدامع، كم أحزن ذكرها من فرح، وكم كدّر حديثها من مرح.

    إنها النار التي قال فيها صدّيق الأمة أبو بكر رضي الله عنه: (يا ليتني كنت شجرة تعضَد ثم تؤكل، أخاف أن يلقيني في النار ولا يبالي). إنها النار التي قال فيها فاروق الأمة عمر: (لو نادى منادٍ يوم القيامة بالناس جميعًا أن اذهبوا إلى الجنة إلا واحدًا لخشيت أن يكون هو عمر).
    إنها النار التي أبكت أبا هريرة في مرضه فقيل له: ما يبكيك؟ قال: (ما أبكي على دنياكم هذه، ولكن على بُعد سفري وقلّة زادي، وإني أمسيت في صعود ومهبطة على جنة أو نار، فلا أدري إلى أيهما يؤخذ بي).

    إنها النار التي جعلت سفيان الثوري ينتفض من نومه في الليل فزعًا خائفًا مرعوبًا ينادي: "النار، النار، شغلني ذكر النار عن النوم والشهوات"، ثم يتوضأ ويقول: "اللهم إنك عالم بحاجتي غيرُ معلَّم، وما أطلب إلا فكاك رقبتي من النار".

    عباد الله، إنها النار، نسوق اليومَ حديثها ونتذاكر وعيدها ونسمع وصفها ولهيبها علَّ نفوسًا عن الذنوب ترتدع، وعلَّ قلوبا لذكرها تتصدّع، وعلّ أفئدة لحديثها تنتفع، وعل الأرواح لفكاكها من النار تندفع.

    عبد الله، تأمّل إذا ما الناس في موقف القيامة في كروب وأهوال وشدائد طوال، الشمس تدنو منهم، والعرق يلجمهم، إذا بالجبار جل جلاله يأمر أمره ويطلب طلبه أن ائتوا بجهنم، فيؤتى بجهنم لها سبعون ألف زمام، مع كل زمام سبعون ألف ملك يجرونها، {وَجِيءَ يَوْمَئِذٍ بِجَهَنَّمَ يَوْمَئِذٍ يَتَذَكَّرُ الإِنْسَانُ وَأَنَّى لَهُ الذِّكْرَى} [الفجر:23]، ترى العصاةَ من بعيد فعندها تغيّظ وتزفر، {إِذَا رَأَتْهُم مِنْ مَكَانٍ بَعِيدٍ سَمِعُوا لَهَا تَغَيُّظًا وَزَفِيرًا} [الفرقان:12]، يرونها من مسيرة مائة عام أو تزيد، عندها تجثو الأممُ على الرّكَب، ويوقن المجرمون بالعطَب، ويتبين للظالمين سوء المنقلب، عندها يقال لهم: {انطَلِقُوا إِلَى ظِلٍّ ذِي ثَلاثِ شُعَبٍ * لا ظَلِيلٍ وَلا يُغْنِي مِنْ اللَّهَبِ} [المرسلات:30، 31]، فيسمعون الزفيرَ والجرجرة، وينظرون التغيظ والزمجرة، فيخرج المنادي من الزبانية قائلاً: أين فلان بن فلان المسوّف نفسه في الدنيا بطول الأمل المضيّع عمره في سوء العمل؟ والله ينظر إليه وهو عليه غضبان، فيقول: خذوه، فيبادره ملائكة غلاظ شداد يجمعون بين ناصيته وقدميه غضبًا منهم لغضب الله تعالى، فيسحبونه على وجهه إلى النار، وإنه ليتفتت بين أيديهم ويصيح: ألا ترحمون؟! ألا ترحمون؟! فيقولون: كيف نرحمك ولم يرحمك أرحم الراحمين.

    يبادرونه بمقامع من حديد، ويستقبلونه بعظائم التهديد، ويسوقونه إلى العذاب الشديد، فإذا دخلها الكفرة والمجرمون ووافوها وولجوها وشاهدوها إذا هي دار سوداء مظلمة، دهماء محرقة، حرها شديد، وقعرها بعيد، يهوي الحجر من شفيرها سبعين عامًا فما يصل قعرها، مسالكها ضيقة، ومواردها مهلكة، يوقد فيها السعير، ويعلو فيها الشهيق والزفير، أبوابها مؤصدة، وعمدها ممدَّدة، يرجع إليها غمّها، ويزداد فيها حرها، تشكي ربها أكل بعضها بعضًا، فينفس عنها، عريضة عميقة، ذات شعب، الحيّات في سرادقها، والعقارب في نواصيها.

    ويلتفت حينها أهل النار ذات اليمين وذات الشمال، إذا بالسلاسل والأغلال والقيود والمطارق قد أعدت، {إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلْكَافِرِينَ سَلاسِلاً وَأَغْلالاً وَسَعِيرًا} [الإنسان:4]، {إِذْ الأَغْلالُ فِي أَعْنَاقِهِمْ وَالسَّلاسِلُ يُسْحَبُونَ} [غافر:71]، وها هم يريدون الخروج منها فتطوِّح بهم المطارق مرة أخرى إلى سواء الجحيم، {وَلَهُمْ مَقَامِعُ مِنْ حَدِيدٍ} [الحج:21]، {كُلَّمَا أَرَادُوا أَنْ يَخْرُجُوا مِنْهَا مِنْ غَمٍّ أُعِيدُوا فِيهَا وَذُوقُوا عَذَابَ الْحَرِيقِ} [الحج:22].

    فيها السلاسل والأغلال تجمعهم *** مع الشياطين قسرًا جمع منقهر
    فيها العقارب والحيات تلسعهم *** ما بين مرتفع منها ومنحـدر

    ينظرون إلى النار وهي { تَرْمِي بِشَرَرٍ كَالْقَصْرِ * كَأَنَّهُ جِمَالَةٌ صُفْرٌ } [المرسلات:32، 33]، ماؤها أسود قاتم، ودخانها أسود مظلم، وأهلها سود الوجوه، وحجارتها يأكل بعضها بعضًا.

    يشكون شدّة الجوع، فلا يجدون إلا شجرة الزقوم، قبيحة المنظر، خبيثة الطلع، {إِنَّ شَجَرَةَ الزَّقُّومِ * طَعَامُ الأَثِيمِ *كَالْمُهْلِ يَغْلِي فِي الْبُطُونِ *كَغَلْيِ الْحَمِيمِ} [الدخان:43-46]، صح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال فيها: ((لو أن قطرة من الزقوم قطرت في دار الدنيا لأفسدت على أهل الأرض معايشهم، فكيف بمن يكون طعامه؟!)).

    يملؤون بطونهم منها، حتى إذا امتلأت أخذت تغلي في أجوافهم، فيندفعون إلى مائها ليشربوا منه، فإذا هو الحميم الذي يقطّع أمعاءهم، والصديد الذي ينتن أجوافهم، {وَيُسْقَى مِنْ مَاءٍ صَدِيدٍ * يَتَجَرَّعُهُ وَلا يَكَادُ يُسِيغُهُ وَيَأْتِيهِ الْمَوْتُ مِنْ كُلِّ مَكَانٍ وَمَا هُوَ بِمَيِّتٍ وَمِنْ وَرَائِهِ عَذَابٌ غَلِيظٌ} [إبراهيم:16، 17]، وها هي ملابسهم قد قطِّعت وجهزت {فَالَّذِينَ كَفَرُوا قُطِّعَتْ لَهُمْ ثِيَابٌ مِنْ نَارٍ يُصَبُّ مِنْ فَوْقِ رُءُوسِهِمْ الْحَمِيمُ} [الحج:19]، {سَرَابِيلُهُمْ مِنْ قَطِرَانٍ وَتَغْشَى وُجُوهَهُمْ النَّارُ} [إبراهيم:50]، من قطران سريع الاشتعال بالنار، نتن الرائحة، موحش اللون.

    وأعدَّت لهم أسرّة عليها ينامون، وهيهات هيهات أن يناموا، {لَهُمْ مِنْ جَهَنَّمَ مِهَادٌ وَمِنْ فَوْقِهِمْ غَوَاشٍ} [الأعراف:41]، {لَهُمْ مِنْ فَوْقِهِمْ ظُلَلٌ مِنْ النَّارِ وَمِنْ تَحْتِهِمْ ظُلَلٌ} [الزمر:16].

    وتحيط بهم النار حتى تنضج جلودهم، فيبدَّلون غيرها ليقاسوا العذاب، {إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بِآيَاتِنَا سَوْفَ نُصْلِيهِمْ نَارًا كُلَّمَا نَضِجَتْ جُلُودُهُمْ بَدَّلْنَاهُمْ جُلُودًا غَيْرَهَا لِيَذُوقُوا الْعَذَابَ} [النساء:56]، ويؤتى بالحميم ليصب فوق رؤوسهم لتذوب منه أمعاؤهم، {يُصَبُّ مِنْ فَوْقِ رُءُوسِهِمْ الْحَمِيمُ * يُصْهَرُ بِهِ مَا فِي بُطُونِهِمْ وَالْجُلُودُ} [الحج:19، 20].

    أوما سمعتَ بأغلال تناط بهم فيسحبون بها سحبًا على النار؟! أوَما سمعت بأجساد لهم نضجت من العذاب ومن غلي النـار؟! أوما سمعت بما يُكلَّفُــون من ارتقاء جبال النار في النار؟!

    يشوي الوجوهَ وجوها ألبست ظلَمًا *** بئس الشراب شراب ساكني النار
    ولا ينـامون وإن طاف المنـام بهم *** ولا منـامَ لأهل النـار في النـار

    عندها يتلفّتون علَّ أحدًا يُنجدهم أو يشفع لهم، فلا يرون معهم إلا الشياطين وأصحاب الحطمة وفرعون وهامان والكفرة الفجرة والطغاة الظلمة والمنافقون الخونة، الزبانية تقمعهم والهاوية تجمعهم، يصيحون في سرادقها ويستغيثون في نواحيها، وخزنة النار بهم مقبلين ومدبرين، قد شُدّت أقدامهم إلى النواصي، واسودت وجوههم من ظلمة المعاصي، ينادون ويصيحون: يا مالك قد حق علينا الوعيد، يا مالك قد نضجت منا الجلود، يا مالك أخرجنا منها فإنا لا نعود، فتقول الزبانية: هيهات لاتَ حين أمان، ولا خروج لكم من دار الهوان.

    ويُنادون من دركات النار أهل الجنة: يا معشر الآباء والأمهات، يا أولادنا يا أبناءنا، خرجنا من قبورنا عطاشًا، ووقفنا في الحشر عطاشًا، ونحن اليوم في جهنم بلغنا من العطش منتهاه، أفيضوا علينا من الماء أو مما رزقكم الله، ارحمونا، أغيثونا، أكلتنا النيران، قطعتنا الأغلال، فلا يجيبهم أحد، عندها يبتهلون إلى ربهم الذي طالما عصوه، وفي نهارهم وليلهم أغضبوه، ينادونه: ربنا ظلمنا أنفسنا، ربنا أخرجنا منها، ربنا غلبت علينا شقوتنا، ربنا اكشف عنا العذاب، فبعد هذه الصيحات يتركون أعوامًا لا يجيبهم وهم ينتظرون، ولجوابه يتلهفون، ثم يرد عليهم: اخسؤوا فيها ولا تكلمون، فينزلون إلى آخر الدركات، فيرفعهم اللهيب إلى أعلاها، فتردهم الملائكة إلى أعماق الجحيم.

    من فوقهم النار، ومن تحتهم النار، وعن أيمانهم النار، وعن شمائلهم النار، فهم غرقى في النار، يعلو شهيقهم، ويزداد زفيرهم، وقد حيل بينهم وبين ما يشتهون، فيعظم يأسهم، ويرجعون إلى أنفسهم: سواء علينا أجزعنا أم صبرنا ما لنا من محيص.

    إخواني، نارٌ هذا وصفها وحرّها وقعرها لهي ـ وربي ـ عبرة أيّ عبرة.

    إخواني، الله ربنا إن كنَّا نخشى ناره ونخاف عذابه فلماذا نحن على الذنوب عاكفون وللمعاصي فاعلون وعن طاعة ربنا غافلون؟! نمنا وتوانينا عن الطاعات، وقارفنا وارتكبنا السيئات، كذبنا واغتبنا وسبَبنا وشتمنا وغفلنا عن مناجاته.

    إخواني، ألستم تشكون حرَّ صيفكم؟! فلحرُّه الذي ترون هو من فيح جهنم ونفَسِها، فما بالكم بها؟! إنها النذُر والعبر.

    إخواني، أما تعتبرون بهذه الأحوال؟! أما تشفقون من نار جهنم وما فيها من العذاب والأنكال؟! أما تحذرون سلاسلها والأغلال؟! واعجبًا لمن يقرع سمعه ذكر السعير وهو من عذابها غير مستجير.

    أخي، يا سامعي، أفيك جلَد على الحميم والزمهرير؟! أفيك جَلَد على نار وقودها الناس والحجارة أم قد رضيت لنفسك بهذه الخسارة؟! فيا ويح من كانت هذه الدار داره، ألا إنها النار وقودوها الناس والحجارة، إنها النار، إنها النار، إنها النار.

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    فيصل الشدي
  • مقالات ورسائل
  • الخطب المنبرية
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية