صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    إِكْلَفُوا من العمل ما تطيقون

    سلمان بن يحي المالكي
    [email protected]

     
    لله في خلقه شؤون، سُننه فيهم ماضِية، قسّم بينهم مواهبَهم وملكاتِهم كما قسَم أرزاقَهم وطبائعهم وأخلاقهم، وفاوت بين عقولِهم وفهومِهم كما فاوتَ بين ألسنتِهم وألوانهم وَمِنْ آيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلافُ أَلْسِنَتِكُمْ وَأَلْوَانِكُمْ وقد قسم سبحانه حظوظَهم في دنياهم ، وفاوت بينهم في الاجتهاداتِ فيها، فمِنهم من كتبه مصلِّيًا قانتًا، ومنهم من كتبه متصدِّقًا محسنًا، ومنهم من كتبه صائمًا، ومنهم من كتبه مجاهدًا. يفتحُ لهم من أبوابِ الطاعات المطلوبات من نوافلِ العباداتِ وفروض الكفايات ما يتنافسُ فيه المتنافسون ويتمايَز به المتسابقون ، فمن كان حظُّه في طاعةٍ أكثرَ كان منزلته في الجنّة ودرَجَته ، عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه وسلّم يقول " من أنفَق زوجينِ من شيءٍ من الأشياء في سبيلِ الله دُعِي من أبواب الجنة : يا عبد الله، هذا خيرٌ، فمن كان من أهلِ الصلاة دُعِي من باب الصلاة، ومن كان من أهلِ الجهاد دُعِي من بابِ الجِهاد، ومَن كَان من أهل الصّدقة دُعي من بابِ الصدقةِ، ومن كان مِن أهل الصيام دُعِي من باب الصيام وبابِ الريان " فقال أبو بكر رضي الله عنه: ما على هذا الذي يُدعَى من تلك الأبوابِ من ضرورة قال : هل يُدعَى منها كلِّها أحدٌ يا رسول الله؟ قال " نعم، وأرجو أن تكونَ منهم يا أبا بكر " [ أخرجه البخاري ]

    أخي الكريم:
    طُرق الخير كثيرة، وأبواب العملِ الصالحِ مشرَعَة ، وأعمالَ البرّ قد لا تُفتح كلُّها للإنسان الواحدِ في الغالب، إن فتِح له في شيء منها لم يكن له في غيرها، وقد يُفتَح لقليلٍ من الناس أبوابٌ متعدِّدة، ، وقد كان أصحابُ رسول الله ورضي الله عنهم أجمعين من شِدّة حُبِّهم للخير وحرصهم على العمل الصالح يسألون رسولَ الله : أيّ الأعمال أفضَل؟ ويسألونه : أيُّ الأعمال أحبُّ إلى الله ؟ لأنّهم يعلمون أنّ الإنسانَ ليس في وُسْعِه ولا في طاقَته أن يأتيَ بجميع الأعمال ، وقد كان جوابُ رسول الله متعدِّدًا في أوقاتٍ مختلفة وفي أحوال مختَلفة أيضًا ، لاختلافِ أحوال السائلين واختلافِ أوقاتهم ، فهو صلى الله عليه وسلم يعلم كلَّ سائل بما يحتاج إليه ، أو بما له رغبةٌ فيه، أو بما هو لائق به ومناسبٌ له ، وإليك هذه الطائفةَ من إجابات النبيِّ .
    أولا : عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال : سألتُ النبيَّ : أيّ الأعمال أحبّ إلى الله؟ قال " الصلاة على وقتها " قال: ثمّ أيّ؟ قال " بر الوالدين " قال: ثمّ أيّ؟ قال " الجهاد في سبيل الله " قال: حدَّثني بهنّ ولو استزدتُه لزادني [ متفق عليه واللفظ للبخاري ] .
    ثانيا : عن ماعز رضي الله عنه عن النبيّ : أيّ الأعمال أفضل؟ قال " إيمان بالله وحدَه، ثمّ الجهاد، ثم حجَّةٌ برَّة تفضُل سائرَ العمل كما بين مطلع الشمس ومغربها " [ رواه أحمد] .
    ثالثا : عن أبي أمامة رضي الله عنه: أيّ الأعمال أفضل؟ قال: " عليك بالصوم، فإنه لا عِدل له " [ رواه النسائي ] .
    رابعا : عن أبي ذرّ رضي الله عنه قال: يا رسول الله، أيّ الأعمال أفضل؟ قال " إيمانٌ بالله، وجهادٌ في سبيله " قال: فأيّ الرِّقاب أفضل؟ قال " أغلاها ثمنًا وأنفسها عند أهلها " قال: أرأيتَ إن لم أفعل؟ قال " تعين صانعًا أو تصنَع لأخرَق " قال: أرأيت إن ضعُفتُ؟ قال " تُمسِك الشرَّ، فإنّه صدقة تصدَّقُ بها على نفسك " [ رواه مسلم وأحمد ] .
    خامسا : عن زُرارة بن أوفى رضي الله عنه أنّ النبيَّ سئل: أيّ العمل أفضل؟ قال" الحالُّ المرتحِل " قيل: وما الحالّ المرتحِل؟ قال " صاحبُ القرآن؛ يضرِب من أوّل القرآن إلى آخره، ومن آخرِه إلى أوله، كلّما حلَّ ارتحَل " [ أخرجه الدارمي في سننه ] .
    سادسا : عن عائشة رضي الله عنها قالت: سئِل رسول الله : أيّ الأعمال أحبُّ إلى الله؟ قال " أدوَمُها وإن قلّ " وقال " إِكْلَفُوا من العمَل ما تطيقون " [ أخرجه البخاري ] .
    سابعا : عن معاذ رضي الله عنه قال: سألتُ رسول الله : أيّ الأعمال أحبّ إلى الله؟ قال " أن تموتَ ولسانُك رطبٌ بذكر الله " [ أخرجه ابن حبان في صحيحه ] .
    ثامنا : عن معاذ رضي الله قال: قال رسول الله " إنّ الصلاة والصيامَ والذكر تُضاعفُ على النفقةِ في سبيل الله بسبعمائة ضعف " [ رواه أبو داود ]

    بهذه الأحاديث يتبين لنا أنَّ طرق الخير كثيرة ، وأبواب العملِ الصالح واسِعة، بل إنّ العمل الواحدَ يتفاوت الفضلُ فيه بحسَب ما يمنَح الله عبدَه فيه من قوّةِ اليمين وصِدق الإخلاص وزَكاء النفس وتحقيق التوكّل ، وإذا كان الأمرُ كذلك فانظر ـ رحمك الله ـ فيما يفتح الله على عباده من ألوان الطاعاتِ وصنوفِ العبادات وأنواعِ الاجتهادات وطُرقِ المسابقات إلى الخيرات، فتجد من يفتَح الله عليه في القرآن الكريم والعنايةِ به وتلاوتِه قيامًا وقعودًا وعلى جنبه، في الصلاة وغير الصلاة، في الليل وفي النهار. ومن الناس من يفتح الله عليه في تعليمه وإقرائه، فهمُّه الأكبر في تعليمِه وضبطِه وإتقانه. ومنهم من يفتح الله عليه في العِلم أو في باب من أبوابه من التوحيد والحديث والفقه والتفسير، كما يفتَح لآخرين في علومٍ أخرى من اللغة والتاريخ والسِّيَر والعلوم التجريبية. ومنهم من يُحسن التدريس، ومنهم من يحسِن الوعظ والتذكير، ومنهم من يشتغِل بالجمع والتأليف. ومِن عباد الله من يفتَح الله عليه في الصلاة، فهي شغلُه الشاغل، وهي قرّةُ عينه من الليل والنهار، في خشوعٍ وطولِ قنوت وتضرُّع. وآخَر يفتح الله عليه في صيام النوافل، فيكثر من الصيام في أيّامه المستحبّة من الاثنين والخميس وأيامِ البيض ويصوم يومًا ويفطر يومًا، فيطيق في ذلك ما لا يطيقه غيره. بينما ترى آخرين قد خصَّهم الله عزّ وجلّ بمزيدٍ من برّ الوالدين وصِلةِ الأرحام وتفقُّد الأقارب وزيارتهم والسؤالِ عنهم وبرّهم وصِلتهم والإحسانِ إليهم من غير انتظارِ مكافأة ومحاسبة.ومنهم من يُفتح له في مساعدةِ المحتاجين وإغاثةِ الملهوفين في الداخل والخارج، فيسعى على الأرملةِ والمسكين والغُرَباءِ والفقراء، لا يملّ من جمع التبرّعات وطَرق أبوابِ الأغنياء والدخول على المحسنين وإيصال الخير للمستحقِّين، في عملٍ متواصِل في تفريجِ الكروب وسدِّ الديون وكفالةِ الأيتام ورعايتِهم ومواساتِهم وتعليمِهم والمحافظةِ عليهم.ويفتح الله على أقوام في بناء المساجدِ وإنشاءِ الأوقاف، وآخرون يفتح الله لهم في الاحتساب بالأمرِ بالمعروف والنهيِِ عن المنكر والصبرِ على الأذى فيه، فيطيقُ في ذلك ما لا يطيق غيره وفي الناس من يُفتح له في بابِ الشفاعة والإصلاحِ بين الناس، فيفكّ أسيرًا، ويحقن دمًا، ويدفع مكروهًا، ويُحِقّ حقًّا، ويمنع باطلاً ويحجز ظلمًا، يقدر على ما لا يقدر عليه غيره ، حقا .. إن العمل الصالح واسعُ الميادين شامل المفاهيم ، ينتظم أعمالَ القلوب والجوارحِ من الأقوال والأعمال والمقاصد في الظاهر والباطن والمواهبِ والملكات، من أعمالٍ خاصّة وعامّة، فرديّةٍ وجماعية، في إكرام الضيف وعيادةِ المريض واتّباع الجنائز وإجابةِ الداعي ونُصرة المظلوم ومواساةِ الفقير وسقيِِ الماء وتفريجِ الكروب وإنظار المعسر وإرشاد الضالّ وإيجاد فرَص العمل، وإنَّ لكم في البهائم لأجرًا، ومن زرع زرعًا أو غرس غرسًا فأكل منه إنسانٌ أو طير أو بهيمة كان له به أجر، ومن جهّز غازيًا فقد غزا ، فهيا إلى التنافس ـ رحمنا الله وإياكم ـ في أعمالِ البرّ، فالملائكة تحبّ صالحي بني آدم وتفرحُ بهم، ولتكن الهِمم عالية في المسابقة إلى الخيرات والمنافسةِ في الأعمال الصالحة، وليغتنمِ العبد ما فتِح له من هذه الأبواب من النوافل وفروض الكفايات ، فإنّ ثمّةَ أقوامًا يُدْعَوْن من كلّ أبواب الجنّة تعظيمًا لهم وتكريمًا لكثرةِ صيامهم وصلاتِهم وأفعالهم الخيِّرة، فيخيَّرون ليدخلوا من أيّ أبوابِ الجنّة شاؤوا ، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    سلمان المالكي
  • مـقـالات
  • رفقا بالقوارير
  • المرأة والوقت
  • الخطب المنبرية
  • إلى أرباب الفكر
  • وللحقيقة فقط
  • الهجرة النبوية
  • فتنة الدجال
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية