صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    السبيل للمحافظة على مكتسبات وانتصارات الأمة

    وليد بن راشد السعيدان
    @alsaadan

     
    بسم الله الرحمن الرحيم

    سئل الشيخ وليد السعيدان :

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    نلحظ شيخنا الكريم انه لاتحصل حرب بين اهل السنة والجماعة مع الكفار في بلد ما إلا ويواجه فيها اهل السنة ثم إذا بدأت الحرب تؤتي ثمارها واصبحت الكفة تميل للمسلمين إلا ويظهر فيها مايشوهها من انقسامات وتحزبات فمثلا أفغانستان ما ان بدأ المجاهدون في التمكن الا وحصل بين الفصائل المجاهدة خلافات ونزاعات وكذلك في سوريا والان هناك من يسعي الى افساد الإنتصارات في اليمن فما توجيهكم حفظكم الله وكيف السبيل للمحافظة على مكتسبات وانتصارات الأمة ؟


    📜 الجواب :


    هذا سؤال عظيم القدر وجوابه في نقاط..

    الاولى..
    انه لا بد وان نربي انفسنا ونربي الأمة على العقيدة الصحيحة ..فإنها حزام امان من هذه الإنقسامات والتنازع و الإختلافات ..ولذلك لا ترى من يبث هذه الخلافات في الأمة إلا اصحاب العقائد المشوهة الباطلة.. فمتى ما سارت الأمة على عقيدة صحيحة مستمدة من الكتاب والسنة على فهم سلف الأمة فإن مظاهر الإختلاف ستزول بإذن الله تعالى.. فالعقيدة العقيدة اولا.

    الثاني :
    أن تكون قيادة الأمة واحدة وتكون محصورة في ولاة الأمر من الحكام والعلماء الراسخين في العلم.. فلا مدخل في القيادة لسفهاء الأحلام ولا لصغار الأسنان ولا للطائشين.. فمتى ما توحدت القيادة في الأمير والعالم زالت الخلافات.. وأما أن تتعدد القيادات في الأمة فإن كل واحد من تلك القيادات يرى في نفسه انه أهل للإتباع وغيره ليس اهلا لذلك.. فكما أن صلاح هذا الكون لا يكون إلا في إله واحد فلو كان فيه إلهة غير الله لفسد.. فكذلك قيادة البلاد والجهاد لا تكون الا في مصدر واحد فلو تعددت القيادات لفسدت الأحوال وكثرت النزاعات.. فتوحيد القيادة التنظيمية في الحاكم وتوحيد القيادة العلمية في العالم الراسخ بوابة امان من النزاعات والانقسامات وكثرة الاضطراب والاختلاف.

    الثالث:

    تربية الأمة على الإخلاص لله تعالى في كل مصادرها ومواردها.. وان يكون مطلوب الجميع هو إعلاء كلمة الله تعالى فلا يرجو احدنا بعلمه ولا بتعليمه ولا بجهاده ولا بدعوته الا وجه الله تعالى والدار الآخرة.. فإن من يثيرون هذه الإنقسامات و الإختلافات في الأمة هم من تلوثت قلوبهم بحب العاجلة وشهواتها وارادوا بجهودهم حطام هذه الدنيا فلو صفت قلوبهم من درن الدنيا ومحبتها لاستسلمت للخير وكان مقصود اصحابها هو نصرة الدين واعلاء كلمة الله فقط وما فاتهم من الدنيا فلا يأبهون بفواته لانهم تربوا على الإخلاص لله تعالى.

    الرابع:

    نشر العلم والوعي في الأمة.. فالجهل هو بوابة البغي والعدوان .. والعلم هو بوابة الإتفاق والعدل .. فالجهال هم داء الأمة والعلماء هم دواؤها.. فللنشر العلم الصحيح ما استطعنا .. ولنجتهد في تعليم الأمة ولنبذل في سبيل نشره الغالي والنفيس.. فتلك الإنقسامات كثير منها مبني على شبهة قامت في قلب صاحبها فلو وجد من يعلمه ويفتح قلبه له ويكشف عنه شبهته لزال كثير من هذه المظاهر.

    الخامس :

    معرفة المصالح والمفاسد وأن تكون تصرفاتنا مبنية على تقرير المصالح وتكميلها وتعطيل المفاسد وتقليلها وان نحرص على اعلى الصلاحين ولو فات ادناهما.. وعلى دفع اعلى الفسادين ولو بارتكاب ادناهما.. فتربية الامة والناشئة على هذه القواعد والأصول الشرعية حزام امان بإذن الله تعالى من الوقوع في مزالق الإختلافات والانقسامات في مرحلة نحن نحتاج فيها الى الائتلاف والاتفاق.. فأفعال الصبيان الهوجاء لم يراعوا فيها لا مصالح ولا مفاسد وإنما تحركهم الحظوظ النفسية والشهوات الباطنية ولو كان على حساب مصالح الأمة.. ولسان حال الواحد منهم يقول.. لتذهب الامة للجحيم ما دامت مصالحي مجلوبة والمفاسد عني مدفوعة.. وهذه النظرة الأنانية هي التي جعلت كل طائفة تفرح بما عندها من المكاسب على حساب مصلحة الأمة العامة.. فمن عرف قاعدة المصالح والمفاسد وتربى عليها فلن يكون عنده ذلك الخلل الذي ضاعت بسببه كثير من مصالح الأمة وانتشر فيها كثير من المفاسد.

    السادس :

    تعريف الأمة بعدوها الحقيقي .. وعدم خلط الأوراق في هذه المسألة.. فلو أن الأمة عرفت عدوها الحقيقي لحاربته وجاهدته ولكن من مكر عدونا بنا انه لبس علينا هذه القضية حتى اختلطت علينا الأوراق فصرنا نعادي صديقنا ونهادن عدونا الحقيقي .. فالحكام يرون ان عدوهم شعوبهم.. والشعوب ترى أن عدوها حكامها.. وبعض الطوائف تبرز عدو الأمة في صورة عالم من العلماء يقدحون فيه ويظهرون للأمة ان هذا هو العدو الذي يتربص بالأمة.. وهكذا.. مع ان عدونا الحقيقي يلعب بنا وهو سالم معافى من بطشنا.. ويتفرج علينا ونحن نفري في بعضنا ..وهو يضحك.. قد نشر العداوة بيننا فصار بعضنا يقتل بعضا ويسبي بعضنا بعضنا.. وهو خارج اللعبة.. فالواجب على العلماء والدعاة والحكام ان يعرفوا الامة بعدوها الحقيقي الذي يتربص بها. فمما يوجب اتفاقنا معرفة من هو عدونا الحقيقي حتى تتوحد جهودنا في محاربته ومدافعة شره عن امتنا.

    السابع:

    ترك المجال في امور الأمة المصيرية للكبار ..فلا يتفوه الصغار فيها بشيء ولا يستبقوا الكلام فيها الا بعد ان يتكلم فيها الكبار. فتوحيد الكلام للعلماء والحكام في قضايا الأمة الكبيرة من اهم ما ينبغي التنبيه عليه.. واما أن يكثر الكلام وتصدر الأحكام ممن هب ودب.. فهذا موجب لكثرة الفرقة والاختلاف. فلا يدلي كل برأيه في اي نازلة من نوازل الأمة الا بعد ان يقول اهل العلم كلمتهم ثم يكون كلامنا فيها فرعا عن كلامهم .. فلا نتقدم عليهم لا بقول ولا بحكم ولا برأي ولا بفتيا ولا بطرح حتى يقولوا هم.اولا ثم نحن ثانيا. ولو نظرت إلى احوالنا لوجدت ان كل يتكلم ويصدر رأيه وكانه عالم زمانه ونحرير أو أنه وهذا عين الخطأ.

    الثامن :

    حجب الأقلام المأجورة وإسكات الأفواه المنافقة.. ومنعها من الكتابة والقول ومخاطبة الجمهور من قبل ولاة الأمر.. فمن علم عنه انه يثير النزاعات ولا يريد بالأمة الخير وكتاباته تنطف قيحا وصديدا على الامة وقضاياها فلا بد من منعه والأخذ على يديه وان لا يترك يضل العامة بكتاباته المأجورة .

    التاسع:

    المضي قدما ما دمنا على الحق وعدم التراجع بسبب شناعة شنعت علينا.. فما دمنا على الحق فلنمض قدما ولا يضرنا نباح النابحين ولا تثريب المثربين .. بل كثرة نقدهم وتجريحهم دليل على أننا على الحق.. فعدم الاكتراث بالابواق مطلب في تعزيز نجاحاتنا.. ولو ان كل ناجح وقف بسبب شناعة أظهرها عليه حاقد لما رأيت في الساحة نجاحا ولا فلاحا.. فدع الكلاب تنبح فلا تضر الا نفسها.. وكما قال تعالى.. فتوكل على الله إنك على الحق المبين..
    والله اعلم وصلى الله على نبينا محمد..

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    وليد السعيدان
  • كتب التوحيد
  • كتب فقهية
  • مقالات
  • دروس صوتيه
  • الرئيسية
  • مواقع اسلامية