صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    رفقاً بالحجاج..!

    يسري صابر فنجر

     
    خرج حجاج بيت الله الحرام من بيوتهم وبلادهم قاصدين بيت الله الحرام لأداء نسكهم.. وهناك حملات داخلية وخارجية قد فتحت أبوابها لاستقبالهم وتسجيل أسمائهم، وفي خضم العائد التجاري والنفع المادي قد تتناسى بعض تلك الحملات بل غالبها الغايات الأخروية والنوايا الطيبة التي هي خير لهم مما يجمعون ومنها:

    أولاً: أن هذا الحاج الذي قصد التعاقد معهم ما قصدهم إلا لإعانته على أداء نسكه دون الدخول في وعود وهمية أو كلام لا يتحقق؛ فليكونوا أهلاً لتلك الإعانة أو ليفسحوا الطريق لمن هو أهل لها.

    ثانياً: أن إعانة الحاج لها من الفضل الجزيل والثواب العظيم حتى مع العائد المادي لمن نواها وأخلص لها.

    ثالثاً: "ذهب المفطرون اليوم بالأجر" قالها النبي صلى الله عليه وسلم لما كان مع أصحابه في سفر حر شديد ومعه من هو صائم ومفطر، فسقط الصوام ولم يعملوا شيئاً، وقام المفطرون فضربوا الأبنية، وسقوا الركاب، فما بالك بمن يسقي الحجاج ويضرب أبنيتهم ويقوم على خدمتهم؟!

    رابعاً: في فضل سقيا الحاج روى البخاري عن ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ جَاءَ إِلَى السِّقَايَةِ فَاسْتَسْقَى فَقَالَ الْعَبَّاسُ يَا فَضْلُ اذْهَبْ إِلَى أُمِّكَ فَأْتِ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِشَرَابٍ مِنْ عِنْدِهَا فَقَالَ اسْقِنِي قَالَ يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّهُمْ يَجْعَلُونَ أَيْدِيَهُمْ فِيهِ قَالَ اسْقِنِي فَشَرِبَ مِنْهُ ثُمَّ أَتَى زَمْزَمَ وَهُمْ يَسْقُونَ وَيَعْمَلُونَ فِيهَا فَقَالَ اعْمَلُوا فَإِنَّكُمْ عَلَى عَمَلٍ صَالِحٍ ثُمَّ قَالَ لَوْلَا أَنْ تُغْلَبُوا لَنَزَلْتُ حَتَّى أَضَعَ الْحَبْلَ عَلَى هَذِهِ يَعْنِي عَاتِقَهُ وَأَشَارَ إِلَى عَاتِقِهِ.

    خامساً: قال مجاهد: صحبت عبد الله بن عمر رضي الله عنهما في السفر لأخدمه فكان يخدمني وكان كثير من السلف يشترط على أصحابه في السفر أن يخدمهم اغتناما لأجر ذلك منهم: عامر بن عبد قيس، وعمرو بن عتبة بن فرقد مع اجتهادهما في العبادة في أنفسهما، وكذلك كان إبراهيم بن أدهم يشترط على أصحابه في السفر الخدمة والأذان، وكان رجل من الصالحين يصحب إخوانه في سفر الجهاد وغيره فيشترط عليهم أن يخدمهم فكان إذا رأى رجلا يريد أن يغسل ثوبه قال له: هذا من شرطي فيغسله، وإذا رأى من يريد أن يغسل رأسه قال: هذا من شرطي فيغسله.

    سادساً: كان ابن المبارك يطعم أصحابه في الأسفار أطيب الطعام وهو صائم، وكان إذا أراد الحج من بلده مرو جمع أصحابه وقال: من يريد منكم الحج؟ فيأخذ منهم نفقاتهم فيضعها عنده في صندوق ويقفل عليه ثم يحملهم وينفق عليهم أوسع النفقة ويطعمهم أطيب الطعام ثم يشتري لهم من مكة ما يريدون من الهدايا والتحف ثم يرجع بهم إلى بلده، فإذا وصلوا صنع لهم طعاما ثم جمعهم عليه ودعا بالصندوق الذي فيه نفقاتهم فرد إلى كل واحد نفقته.

    سابعا: قد خرجت الحملات بعدد لا بأس به من الحجيج فينبغي استغلال ذلك باتباع برنامج دعوي نظري وعملي من حين خروجهم إلى عودتهم يحثهم على اغتنام أوقاتهم في الخير وأزمانهم في البر فلعلهم يعتادوا ذلك وينتفعوا به بعد عودتهم.

    أعمال البر لا حصر لها ولا عدد؛ فهذا موسم خير قد أهلت بشائره وتسابق فيه المتسابقون، وهناك نوايا طيبة وخطوات صالحة لأهل الخير كثر الله سوادهم وشملهم بعفوه ومغفرته وأجزل لهم المثوبة، ونسأل الله البر والتقوى ومن العمل ما يرضى، وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن اتبعهم بإحسان إلى يوم الدين.

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    يسري صابر فنجر

  • كتب
  • مقالات
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية