صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    لبس المحرم للمخيط عند الحاجة

    د. يوسف بن عبدالله الأحمد
    @yusufalahmed
    عضو هيئة التدريس في كلية الشريعة بجامعة الإمام بالرياض.

     
    السؤال :
    أحتاج للبس الثوب وأنا محرم مدة مؤقته فهل يجب علي فدية؟

    الجواب :

     والذي يظهر والله تعالى أعلم أن الفدية إنما تجب بحلق الرأس فقط، أخذا بظاهر الآية :" وَأَتِمُّوا الْحَجَّ وَالْعُمْرَةَ لِلَّهِ فَإِنْ أُحْصِرْتُمْ فَمَا اسْتَيْسَرَ مِنَ الْهَدْيِ وَلَا تَحْلِقُوا رُءُوسَكُمْ حَتَّى يَبْلُغَ الْهَدْيُ مَحِلَّهُ فَمَنْ كَانَ مِنْكُمْ مَرِيضًا أَوْ بِهِ أَذًى مِنْ رَأْسِهِ فَفِدْيَةٌ مِنْ صِيَامٍ أَوْ صَدَقَةٍ أَوْ نُسُكٍ" (البقرة : 196) وتقدير المحذوف: (فمن كان منكم مريضاً أو به أذى من رأسه فحلق رأسه ففدية.. الآية) ؛ لأن الحكم في الآية متعلق بحلق الرأس: "ولا تحلقوا رؤوسكم حتى يبلغ الهدي محله فمن كان منكم مرضاً أو به أذى من رأسه.." الآية.

    ويؤكد هذا المعنى حديث ابن عباس رضي الله عنهما قال:"خَطَبَنَا النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِعَرَفَاتٍ فَقَالَ: مَنْ لَمْ يَجِدْ الْإِزَارَ فَلْيَلْبَسْ السَّرَاوِيلَ وَمَنْ لَمْ يَجِدْ النَّعْلَيْنِ فَلْيَلْبَسْ الْخُفَّيْنِ" متفق عليه واللفظ للبخاري.

    فالنبي صلى الله عليه وسلم أجاز لبس السروايل لمن لم يجد الإزار، والخفين لمن لم يجد النعلين، ولم يأمره بفدية، وكان ذلك في خطبة عرفة أمام الناس.

    أما أثر ابن عمر رضي الله عنهما في إيجاب الفدية في لبس المخيط أنه قال: " الْمُحْصَرُ بِمَرَضٍ لاَ يَحِلُّ، حَتَّى يَطُوفَ بِالْبَيْتِ، وَيَسْعَى بَيْنَ الصَّفَا وَالْمَرْوَةِ، فَإِنِ اضْطُرَّ إِلَى لُبْسِ شَيْءٍ مِنَ الثِّيَابِ الَّتِي لاَ بُدَّ لَهُ مِنْهَا، أَوِ الدَّوَاءِ، صَنَعَ ذَلِكَ وَافْتَدَى" أخرجه مالك عن ابن شهاب عن سالم عن ابن عمر به وهذا إسناد صحيح.

    فظاهر الأثر يخالف نص حديث ابن عباس رضي الله عنهما، والحديث مقدم على قول الصحابي عند التعارض.

    أما إذا كان المحظور هو إزالة شعر الرأس ففديته على التخيير بين ثلاثة أشياء، يختار فاعل المحظور واحداً منها؛ وهي:
    1- ذبح شاة (يوزعها على الفقراء، ولا يأكل منها شيئاً).
    2- إطعام ستة مساكين، لكل مسكين نصف صاع من طعام (ونصف الصاع يساوي باللتر (640,1)، وبالوزن كيلو ونصف من الأرز تقريباً).
    3-صيام ثلاثة أيام.

    والدليل عليها قول الله تعالى :" فَمَنْ كَانَ مِنْكُمْ مَرِيضًا أَوْ بِهِ أَذًى مِنْ رَأْسِهِ فَفِدْيَةٌ مِنْ صِيَامٍ أَوْ صَدَقَةٍ أَوْ نُسُكٍ.. الآية" (البقرة : 196) وهذه الفدية تسمى عند أهل العلم بفدية الأذى أخذاً من هذه الآية.

    ويوضح معنى الآية سبب نزولها كما في حديث كعب بن عجرة رضي الله عنه قال :"وَقَفَ عَلَىَّ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم بِالْحُدَيْبِيَةِ وَرَأْسِى يَتَهَافَتُ قَمْلاً، فَقَالَ :"يُؤْذِيكَ هَوَامُّكَ؟ قُلْتُ :نَعَمْ، قَالَ :فَاحْلِقْ رَأْسَكَ، أَوْ قَالَ احْلِقْ. قَالَ :فِىَّ نَزَلَتْ هَذِهِ الآيَةُ : (فَمَنْ كَانَ مِنْكُمْ مَرِيضًا أَوْ بِهِ أَذًى مِنْ رَأْسِهِ) إِلَى آخِرِهَا، فَقَالَ النَّبِىُّ صلى الله عليه وسلم: صُمْ ثَلاَثَةَ أَيَّامٍ، أَوْ تَصَدَّقْ بِفَرَقٍ بَيْنَ سِتَّةٍ(الفَرَق ثلاثة آصع)، أَوِ انْسُكْ بِمَا تَيَسَّرَ" وفي رواية :"أو اْنسُكْ بِشَاة" وفي رواية : "أَوْ أَطْعِمْ سِتَّةَ مَسَاكِينَ لِكُلِّ مِسْكِينٍ نِصْفُ صَاعٍ مِنْ طَعَامٍ وَاحْلِقْ رَأْسَكَ" متفق عليه، واللفظ للبخاري.

    وعند أكثر العلماء أن فدية الأذى تجب أيضاً بإزالة بقية شعر البدن، وتقليم أظافر، واستعمال طيب، والمباشرة لشهوة، ولبس الرجل للمخيط، وتغطية رأسه، ولبس المرأة للنقاب والقفاز؛ قياساً على وجوب الفدية بحلق الرأس، والراجح عدم وجوب الفدية فيها كلها سوى حلق الرأس، وإنما يجب عليه التوبة إن كان غير معذور، والله تعالى أعلم.


    يوسف بن عبدالله الأحمد
    عضو هيئة التدريس بكلية الشريعة بجامعة الإمام
    6/12/1434هـ

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    يوسف الأحمد
  • مسائل فقهية
  • كتب ومحاضرات
  • بين الطبيب والمريض
  • مقالات
  • فتاوى شرعية
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية