صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    *حكم التصويت على الحفلات الغنائية*

    د. يوسف بن عبدالله الأحمد

     
    بسم الله الرحمن الرحيم


    *السؤال:*

    هل يجوز التصويت على ما حرم الله كإقامة الحفلات الغنائية والاختلاط المحرم؟.


    *الجواب:*

    لا يجوز التصويت على أمر محرم، ولا تجوز المشاركة في التصويت عليه؛ لأن أوامر الله تعالى ونواهيه لا يجوز إخضاعها لآراء البشر؛ يقبلونها أو يردونها.
    وإنما الواجب طاعة أمر الله تعالى والإذعان له والتسليم به.

    *والتصويت على أوامر الله تعالى نوعان:*

    *الأول:* ما أريد به الأخذ برأي الأغلبية والعمل بمقتضاه فهو من شرك الطاعة، ومن التشريع من دون الله، ومن تقديم طاعة المخلوق على طاعة الخالق.
    قال الله تعالى :"وَإِن أَطَعتُموهُم إِنَّكُم لَمُشرِكونَ" [الأنعام:١٢١].
    وقال تعالى :"ٍّوَلا يُشرِكُ في حُكمِهِ أَحَدًا" [الكهف: ٢٦].
    وقال تعالى :"أَم لَهُم شُرَكاءُ شَرَعوا لَهُم مِنَ الدّينِ ما لَم يَأذَن بِهِ اللَّهُ.." [الشورى:٢١].

    *والنوع الثاني من التصويت:* ما أريد به استطلاع آراء الناس فقط دون العمل بمقتضاه، فهو محرم أيضا، وهو إثم عظيم؛ لأنه ذريعة للتشريع من دون الله، ولما فيه من الاستهانة بأمر الله تعالى، وعدم توقيره.

    *والخلاصة* أن التصويت على أحكام الله منكر آخر يجب الاحتساب عليه، مع وجوب إنكار منكر الحفلات الغنائية التي يسعى المنافقون إلى استحلالها وتطبيعها وإفساد المجتمع بها، وإبعاده عن شريعة الله تعالى.

    وليحذر أهل الخير من استدراج أهل السوء لهم ونقلهم من تحكيم الشريعة إلى تحكيم أراء البشر، وهم لا يشعرون.

    قال الله تعالى :"إِنِ الحُكمُ إِلّا لِلَّهِ أَمَرَ أَلّا تَعبُدوا إِلّا إِيّاهُ ذلِكَ الدّينُ القَيِّمُ وَلكِنَّ أَكثَرَ النّاسِ لا يَعلَمونَ".[يوسف: ٤٠]
    وقال تعالى :"وَما كانَ لِمُؤمِنٍ وَلا مُؤمِنَةٍ إِذا قَضَى اللَّهُ وَرَسولُهُ أَمرًا أَن يَكونَ لَهُمُ الخِيَرَةُ مِن أَمرِهِم وَمَن يَعصِ اللَّهَ وَرَسولَهُ فَقَد ضَلَّ ضَلالًا مُبينًا". [الأحزاب: ٣٦].
    وقال تعالى :"فَلا وَرَبِّكَ لا يُؤمِنونَ حَتّى يُحَكِّموكَ فيما شَجَرَ بَينَهُم ثُمَّ لا يَجِدوا في أَنفُسِهِم حَرَجًا مِمّا قَضَيتَ وَيُسَلِّموا تَسليمًا".[النساء: ٦٥].
    والحمد لله رب العالمين.

    يوسف بن عبدالله الأحمد.
    1434

    ملحق بفتوى: *حكم التصويت على الحفلات الغنائية*

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    يوسف الأحمد
  • مسائل فقهية
  • كتب ومحاضرات
  • بين الطبيب والمريض
  • مقالات
  • فتاوى شرعية
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية