صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
الصفحات المميزة



الأنشطة الدعوية



كلمة الطلاب في الحفل الختامي لحلقات تحفيظ القرآن (3)

 
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمدُ للهِ الذي بفضلهِ تتمُ الصالحات ، أحمدُهُ سبحانه وأشكرُه .

جعل أهلَ القرآنِ هم أهلهُ وخاصته ، والصلاةُ والسلامُ التامانِ الأكملانِ على خيرِ البريةِ وأزكي البشرية . أما بعد ...

سعادة مُحافظِ ............. ، ضيوفنا الأفاضل ، أيُّها الحفلُ الكريم .

أُحييكم بتحيةِ الإسلام ، تحيةِ أهلِ الجنة ، فالسلامُ عليكم ورحمةُ الله وبركاته .

أحبتي الكرام ... أصالةً عن نفسي ، ونيابةً عن زملائي الطلاب أقفُ أمامكم مستميحكْمُ العذر في الخطابِ والمكان ، فالأمرُ داع ٍ بحق والمقامُ يستلزمُ المقال والبيان لا يُؤخَّرُ عن وقتِ الحاجة وهذه رسائلُ تختلجُ الفؤاد أحببتُ أن أبثَّها إلى أسماعِكم قد جعلتُ أوّلها لزملائي الطلاب أهنئُ فيها الحافظ لكتابِ الله ومن أحقُ منهُ بذلك ، وقد احتوى كتاب اللهِ بين جنبيِه ، ثم هنيئاً لكلِ ساعٍ صدوق يبذلُ جهده وغايته ، يحفظُ كتاب ربّهِ ومولاه ، يتلوه آناءَ الليلِ وأطراف النهار يطلبُ الميمون { وَفِي ذَلِكَ فَلْيَتَنَافَسِ الْمُتَنَافِسُونَ} .

فإيةً إيه / من سار على الدربِ وصل (( خيرُكم من تعلم القرآن وعلمه )) ولكن الإخلاصَ الإخلاص . ما النيةُ في الحفظِ ، وما الهدفُ منه ؟

أجِبْ نفسك بنفسِك ، وأعلمْ رعاك الله أن هذا القرآن منهجُ حياةٍ ، ودُسْتُورُ أمّة أَنْزلْ تعاليمه على قلبِك ، وترجِمْ العلم إلى العمل ، وإلا فلن تعدو إلا أن تكون مقيم حُجةٍ على نفسِك . هذه رسالتي الأولى ، أما الثانية فمعذرةً مُسبقةً لصاحبِها ، فلستُ أُفيّْه حقَّهُ أبداً ، إذ هو القلبُ النابضُ لهذهِ العمليةِ بأسرها ، ذلكم هو معلمي الفاضل ، والذي لم يألُ جهداً في تعليمي ، فها هو يفرضُ على نفسه وقتاً من أجلي ، ، يعلِّمُنِي فيه كتاب ربِّي ، تاركاً بذلك أهلهُ وأولاده وشغل بي نفسه رغْم أشغالِه ، يصبرُ على تقويمِي وتعليمِي ، فتارةً يُشجِّعُنِي ، وتارةً يُعاتِبُني وتارةً ينصحُنِي وحسبُه واللهِ بهذا التعليمِ شرفاً ورِفعه ، فقد صحَّ فيهِ قولُه صلى اللهُ عليهِ وسلم (( خيرُكم من تعلم القرآن وعلمه ))

أعلمتَ أشرفَ أو أجلَّ من الذي *** يبني وينشئ أنفساً وعقولا

أُسْتاذي الموقر ... لن أنساك ما حييتُ أبداً وكيف أنساك وقد عهِدتُك حريصاً أن تُحفَّظنِي كتاب ربي ، أنا وإخواني الطلاب وها نحنُ ثمرةٌُ من ثمارِ جُهدِك المبارك ، لك من الأجورِ كما لنا بإذنِ الله . فأيُّ نعمةٍ أعظمُ من هذه النعمة ، فجزاك اللهُ عنَّا خيراً ، وتقبل اللهُ منك القول والعمل فواصِل العطاء واستمرَّ في البناء ، وادعُ زملاءك الأفاضل لمثلِ هذا العمل ، كي ينتشر الخير ، ويعمُّ النفعُ في ناشئةِ المسلمين .
وقبل أن أختِم أيُّها الأحبة / فهذه رسالتِي الأخيرة قد جعلتُها في هذا المكان لتظل في بؤرةِ الشعور لا تندرسُ بتتابُعِ الحديث ، مع علمي باستحقاقِها لذاك المكانِ الأول فلِمنْ هذه الرسالة ، إنَّها للأب الحبيب ، فالأبُ هو المسؤولُ عن هدايةِ الإرشادِ لأبنائهِ وهو المعنُّي بقولهِ صلى اللهُ عليهِ وسلم (( والرجلُ راعٍ في بيتهِ ومسؤولٌ عن رعيتهِ )) فهو اللَّبنةُ الأولى للصَّلاح وطُفُولةُ الهديةِ بإذن الله .

أفلا يحرصُ آباؤنا الكرام على التربيةِ الصادقة والعملِ للمستقبلِ البعيدِ أو القريب . فإنَّ الابنَ من سَعْي الأب ، وصلاحُهُ أنفعُ ما يكونُ لوالدِه بعد موتهِ قال صلى اللهُ عليهِ وسلم (( إذا مات ابن آدم انقطع عملُهُ إلا من ثلاث ... وذكر منها أو ابنٍ صالحٍ يدعو له )) فإن لم يكُ صالحاً فبماذا عساهُ أن ينفعَه ، فبادروا وفقكم اللهُ لمرضاتهِ إلى التربيةِ الناجحةِ السَّويَّة ، واجعلوا المنطلق لذلك ، حلقاتِ تحفظِ القرآنِ الكريم ،وناهيكم به مؤدِّباً ومعلِّماً، هو صراطُ اللهِ المستقيم ، وحبلُهُ المتين لن يَضِل من تمسك به ، سعادةٌ في الدنيا وفوزٌ في الآخرة ، وهل وراء ذلك من نعيم ماذا بقي أن أقول إن في النفس هتافٌ وهتاف أريدُ أن أبثَّهُ لكلِ أب بَيْدَ أن الخجل ينتابُنِي ، فأنا أقِفُ أمام أفضل منِّي وأفهم مني .. أمام من تكفيهِ الأشارةُ عن العبارة، والتلميحُ عن التصريح .

يكفي اللبيبَ إشارةٌ مرموزةٌ *** وسواهُ يُدعى بالنداءِ العالي

فلهذا وذاك ، آثرتُ أن اقتصر على الآنفِ المذكور . وأسألُ الله سبحانه وتعالى أن يجعل اجتماعنا مرحوما ، وتفرقنا من بعدِ معصوما.

وصلى اللهُ على سيِّدِنا محمدٍ وعلى آلهِ وصحبهِ وسلم
 

اعداد الصفحة للطباعة      
ارسل هذه الصفحة الى صديقك
حلقات القرآن
  • بحوث علمية
  • ملفات تنظيمية
  • برامج وأفكار
  • حفظ القرآن
  • الحفل الختامي
  • الحلقات النسائية
  • منوعات
  • التجويد وعلوم القرآن
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية