صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    كلمة الطلاب بمدرسة تحفيظ القرآن الكريم بأبها

     
    بسم الله الرحمن الرحيم


    الحمد لله مولي الجميل، واهب العطاء الجزيل، أجود من أعطى وأصدق من أوفى.. نحمدك اللهم ما همع سحاب، ولمع سراب، واجتمع أحباب، وقُرئ كتاب.
    وصلى الله وسلم وبارك على نبينا وحبيبنا وقدوتنا وقرة أعيننا محمد بن عبد الله وعلى آله وأصحابه الطيبين الطاهرين ، ما سارت الشمس في الأقطار، وما بلغ الليل والنهار.
    أما بعد..
    صاحب الفضيلة ..
    مشائخنا الفضلاء..
    أساتذتنا الأجلاء..
    ضيوفنا الكرام..
    حفلنا المبارك... نحييكم بتحية أهل الجنة .. فسلام الله عليكم ورحمته وبركاته..
    وبعد
    فنحن اليوم.. على متن سفينة مدرسة تحفيظ القران الكريم وقد رست هذا المساء؛ ليترجل رُكّابُها عن متنها بعد رحلة قد مضت، كانت سفينتنا في البحر ماخرة، تُسابق أمواجه، واجهتها الريح فما غيرّت وِجْهَتَها، وقذفتها العواصف فما حطمت نشوتها، وهي تجري بنا في هممٍ كالجبال، مضى لرحلَتِها عدة أعوام، وما تحطم جُرمها، والركْبُ آمنون، وكتاب الله يتلى، فلا تسمع لهم إلا دويا كدوي النحل، فالحمد لله رب العالمين.
    أيها الحفل الكريم .. ما أجمل اللقاء مع أهل الود والصفاء، ونحن اليوم نجتمع في هذه المناسبة المباركة أبث إليكم برسائل قلبية صادقة .. أصالة عن نفسي ونيابة عن زملائي الطلاب.

    أما الرسالة الأولى: فأسمى آيات الشكر والتقدير نقدمها لخادم الحرمين الشريفين وحكومته الرشيدة على ما أولت كتابَ الله تعالى من عنايةٍ ورعايةٍ واهتمام تعددت مظاهره، سواء عن طريق طباعة المصحف الشريف، أو مدارس التحفيظ، أو حلقات التعليم في المساجد، وما يصحب ذلك من تشجيع مادي ومعنوي فجزاهم الله خيرا.

    وأما الرسالة الثانية فلزملائي الطلاب:
    يا حامل القرآن..

    نوّر جبينك فـي هُـدى القـرآن ِ -- واقطف حصادك بعد طُول نِضال ِ
    واسلك ْدروبَ العارفيـن بهمــة ٍِ -- والْـزمْ كتـابَ الله غيـرَ مُبال ِ
    فهو المعينُ على الشدائـدِ وطـأةً -- وهو المهيمنُ فوق كـل مجـــــال ِ

    هذه الرسالة .. أباركُ فيها للحافظِ على حفظِه ، وأسألُ الله ألا يُضيَّع سعيه وجُهده فقد ثنى الرُّكب ، واحتمل النَّصب ، وجدَّ واجتهد ، ورام ذُرى المجد فوجد، فما أسعدهُ بهذا الشرفِ النبيل..إخواني تعاهدوا هذا القرآن الذي هُو أشدُّ تفلُّتاً من الإبل في عُقُلها، إن فقدتهُ في الطَّلب فقد وقعت في العطب وكنت منْ أوَّلِ من تُسعَّرُ بهِ النارُ يوم القيامة، وحسبُك بذلك واعظاً إن أردت الحق والهدى ، ثم العمل إخواني بهذي القرآن العظيم فمِنْ أجلهِ تُلي وأُنزِل فليس المُرادُ حفظهُ فحسب؛ بل تمثله في الحياة واقعا بتوسط واعتدال كما كان عليه سلف الأمة الأخيار، فليكن أحدكم قرآنا يمشي على الأرض.

    أما الرسالة الثالثة فلمدرستي وأساتذتي

    مدرستي التي كانت لنا حقلا من حقول المعرفة، ومحفلا من محافل التربية، وصمام أمان من الفتن والملهيات، ودرعا واقيا من الأفكار المضلات .. فجزى الله القائمين عليها خيرا.
    وأما المعلم الذي علمنا، فمعذرة مسبقة لمقامه الكريم، فلسنا نوفيه حقه ولو جهدنا، فلم يأل جهدا في تعليمنا وتوجيهنا وتربيتنا، فتارة يشجعنا، وتارة يعاتبنا، وتارة ينصحنا، وهو في كل ذلك يحمل الحب لنا، ويرقب الأمل المشرق فينا.
    أستاذي..

    أشعلت روحك في الآفاق مصباحا ورحت تزرع في الأوطان أرواحـا
    ورحت توقد في الأبـدان مفتخـرا عزيمة تغمـر الأكـوان إصباحـا
    ورحت تبني منارات العلا شهبـا وتوقـد الحلـم آمـالا وأفراحـا
    حملتَ همّ بنـاء الجيـل متّخـذا من درب أحمدَ للأمجـاد مفتاحـا
    وقفت نفسك في ذات الإلـه ومـاطلبتَ شكـرا وتقديـرا وأمداحـا
    فما تعبتَ ومـا كلّـت جوارحك وما مللـتَ ولكـن زدتَ إلحاحـا
    بـارك الله إذ أعطـاك مكـرمـة فصرت للشعب قنديلا ومصباحـا
    تحارب الجهل تبني الجيل مفتخرا تقـدّم العلـم للطـلاب أقـداحـا
    تطوّع الدرس كي ترقى بهم همما حتى يصيروا لهذا الشعب أرباحـا

    أستاذي يا نبع العطاء .. سأذكرك دوما ولن أنساك أبدا، وأقول لك : جزاك الله خير الجزاء.

    أما الرسالة الثالثة فإلى الوالد الكريم ..
    الذي كان حريصا على تعليم ولده القرآن، وبذل في إصلاحه وتربيته وقته وماله، وجعل تعليمه كتاب الله من أول اهتماماته وأهدافه، أهنيك أيها الأب وقد أكرمك الله بهذه الزهرة الفواحة، وأزف إليك البشرى بما ينتظرك يوم القيامة من تاج الكرامة الذي ستتوج به أمام الخلائق جزاء ما علمت ولدك كلام الله ..الذي هو أطيب الكلام وأصدقه وأعجزه، فجزاك الله عنه خير الجزء.
    أما الرسالة الرابعة فلمساعد عام التربية والتعليم بمنطقة عسير وصحبه الكرام .. الذين شرفونا بالحضور والمشاركة رغم ارتباطاتهم ومشاغلهم الكثيرة، فجزاهم الله عنا خيرا .. وأقول إن لهذه المشاركة أطيب الأثر في نفوسنا، وسننقشها على صفحات قلوبنا؛ لتبقى من الذكريات الجميلة الخالدة في حياتنا.

    وفي الختام ..

    أسأل الله أن يبارك هذه المملكة قيادة وشعبا، وأن يحفظها من كل سوء ومكروه، وأسأله تعالى أن يبارك هؤلاء الشباب وأن يحقق على أيديهم آمالها، وأسأله جل في علاه أن يجعلنا جميعا ممن يطلع عليهم في الجنة، فيقول لهم: يا عبادي هل تريدون شيئا أزيدكم؟ فنقول مع من يقول من أهل الجنة: ألم تبيض وجهنا؟ ألم تدخلنا الجنة وتنجنا من النار؟ فيقول لنا مع من يقول: اليوم أحلل عليكم رضاي فلا أسخط عليكم أبدا.
    وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد


    كتبها بمساعدة والده:
    الطالب عبد السلام بن علي العبيدي
    متوسطة تحفيظ القرآن الكريم بأبها
    ألقيت في يوم الأربعاء 18/7/1431هـ
    والكلمة على الرابط:
    http://www.youtube.com/watch?v=liTFa42SUT0

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    حلقات القرآن
  • بحوث علمية
  • ملفات تنظيمية
  • برامج وأفكار
  • حفظ القرآن
  • الحفل الختامي
  • الحلقات النسائية
  • منوعات
  • التجويد وعلوم القرآن
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية