صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    العالم الحضرمي ( باصبرين ) والعالم النجدي ( السناني ) كسرا الحواجز .. فأفلحا

    سليمان بن صالح الخراشي


    بسم الله الرحمن الرحيم

    من كيد الشيطان للإنسان – عمومًا - أنه يُقيم العوائق والحواجز الوهمية بينه وبين الحق المتمثل في الإسلام ؛ لكي يستكثر من ذرية آدم " عدوه " في النار ؛ كما قال تعالى عنه : ( لأقعدنّ لهم صراطك المستقيم .. الآية ) .
    قال ابن القيم – رحمه الله – في " إغاثة اللهفان " ( 1 / 93 ) : ( إن الشيطان أحرص ما يكون على الإنسان عندما يهم بالخير أو يدخل فيه ، فهو يشتد عليه حينئذ ليقطعه عنه .. وكلما كان الفعل أنفع للعبد وأحب إلى الله تعالى كان اعتراض الشيطان له أكثر ، وفي مسند الإمام أحمد من حديث سبرة بن أبي الفاكه أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول : " إن الشيطان قعد لابن آدم بأطرقه ؛ فقعد له بطريق الإسلام فقال : أتسلم وتذر دينك ودين آبائك وآباء آبائك ؟ فعصاه .. – الحديث - ) .
    قلتُ : ومثله ، إذا كان الإنسان مسلمًا ؛ لكنه قد وقع في البدعة أو شيئ منها ؛ فإن الشيطان يكيده ؛ بصرفه عن دعوة الكتاب والسنة ، التي تجعل عمله متوافقًا مع ما كان عليه النبي صلى الله عليه وسلم وصحابته الكرام ، عقيدة وعبادة .. وما يترتب على هذا من أجر وفلاح ، مقارنة بالبدعة وأخطارها التي يجد القارئ بعضًا منها هنا :
    http://www.asyeh.com/print.php?actio...67&sectionid=1
    لذا ؛ فإن الشيطان يُقيم الحواجز الوهمية بينه وبين السنة وأهلها ؛ إما بتنفيره منهم ، أوتصديقه ما يُشيعه أهل الباطل عنهم ، دون أن يُكلف نفسه عناء الاطلاع على كتبهم وإنتاجهم القريب من يده . فتمضي عليه الأيام بل السنون ، وهو في غمرة ساهي ؛ إلى أن يفجأه هادم اللذات ، وهو مقيم على البدعة - والعياذ بالله -

    أما الموفقون ممن سبق ؛ فيقودهم تدينهم ونيتهم الطيبة - وقبل هذا فضل الله - إلى أن يكسروا هذه الحواجز الوهمية التي بناها الشيطان ؛ ليطلعوا بأنفسهم على ما فيه نفعهم ، وهم عنه غافلون ؛ فعندها يكتشفون " الوهم " الذي كانوا يعيشونه ، وينزاح عنهم " الغبش " الذي حال بينهم وبين الحق ، حينها يفرحون بفضل الله ونعمته عليهم أن اصطفاهم للسنة قبل الوفاة ..
    ومن الموفقين الكاسرين للحواجز – قديمًا - : الطفيل بن عمرو – رضي الله عنه - ، الذي أجلب عليه المناوئون للإسلام أن لا يستمع للنبي صلى الله عليه وسلم ، فما زالوا به حتى وضع في أذنيه القطن حتى لا يسمع منه ! وتفاصيل قصته يجدها القارئ هنا :
    http://sirah.al-islam.com/Display.asp?f=rwd2069


    ومن الموفقين الكاسرين للحواجز – حديثًا - ، اثنان من العلماء ، أحدهما " حضرمي " ، والآخر " نجدي " . وإليك نبأهما :

    1- قال الشيخ عبدالله البسام في ترجمة الشيخ مبارك آل مبارك – رحمه الله - :

    ( حدثني الشيخ محمد نصيف رحمه الله قال: كان العلامة الشيخ علي باصبرين يُدرس لطلابه ما بين المغرب والعشاء في جامع الشافعي بجدة، ففي إحدى الليالي جاء البحث في دعوة الشيخ محمد بن عبدالوهاب وأتباعها، فنال الشيخ باصبرين منها نيلاً فاحشاً، وكان من الطلبة: الشيخ صالح العبد الله البسام، والشيخ مبارك آل مساعد، فلما فرغ الدرس قاما إليه، وقالا له: هل اطلعت يا شيخ على كتب الشيخ محمد بن عبدالوهاب حينما نلت منه ومن دعوته؟ فقال لهما: لا، إنني لم أطلع عليها، ولكني قلتُ هذا نقلاً عن مشايخي، فقالا له: ألا ترغب في الاطلاع على كتبه؟ قال: بلى، فأتياه بنسخ من كتبه، فدرسها نحو أسبوع، وهو لا يأتي للشيخ محمد بذكر ؛ لا بمدح ولا قدح.
    وبعد ذلك قال للطلبة: إنني في إحدى الليالي السابقة نلتُ من الشيخ محمد بن عبدالوهاب ودعوته، والحق أن كلامي لم يكن عن اطلاع على كتبه، وإنما هو تقليدٌ وحُسن ظن في مشايخنا، وقد أطلعني بعض إخواننا النجديين على بعض كتبه ورسائله، فرأيت فيها الحق والصواب، وأنا أستغفر الله تعالى عما قلت، ثم صنّف رسالة سمّاها " هداية كُمَّل العبيد إلى خالص التوحيد " ) . ( علماء نجد خلال ثمانية قرون ، 5/434 ) .

    2- وأما الشيخ محمد السناني ( ت 1269هـ ) - رحمه الله - ؛ فقال عنه الشيخ البسام - رحمه الله - في كتابه السابق ( 5 / 473-474 ) :
    ( لم يقرأ كتب الشيخ محمد بن عبدالوهاب، وكان بعض الناس يحذره منها، فسافر إلى الأقطار الشامية والعراقية ورأى من البدع والشرك الأمور الفظيعة، فعلم ما لفضل دعوة الشيخ محمد في نجد من الأثر الطيب، ورجع إلى كتبه، وقرأها ؛ فأولع بها وشغف باتباعها، وقال كلمة وقصيدة في هذه الحال التي مرت به، وهذا نص كلامه: " كنتُ في أول أمري مع أناس نسمي (كشف الشبه) بـ( جمع الشبه ) ! ولم أرها ولم أطالع فيها تقليداً لمن غروني، فلما سافرت إلى بعض الآفاق ورأيت كثرة من أعرض عن الهدى، دعوت الله أن يهديني لما اختُلف فيه إلى الحق، فأزال الله عني الهوى والتعصب، وأبدله بالإنصاف ، وصار عندي الحق أحق أن يُتبع، فعنَّ لي أن أطالع (كشف الشبه) فوجدتها كاسمها، مشتملة على أجل المطالب وأوجب الواجبات ؛ فكانت جديرة أن تُكتب بماء الذهب، ثم قلتُ نظماً:

    لقد ضل قوم سمو الكشف بالجمع  --- وقالوا مقالاً واجب الدفع والرد
    فجمع الشبه ما لفقوه ببغيـهـم  --- وتضليلهم من هد ما شيد من ند
    وقــام بنصر الدين لله وحـده  --- وتجريده التوحيد لـلواحد الفرد
    وجاهد فيمــا قام فيه لــربه  --- بــماله والأهلين حقاً وباليد

    إلى أن قال:

    فيا طالب الإنصاف بالعـلم والهدى  --- ألا تنظر كشف الشبه درة العقد
    فقد حل فيها كشف ما كان مشكلاً  --- بـأوضـح تبيان ينوف على العد
    فجازاه رب الخلق خيـر جزائــه  --- لما قام في التوحيد يهدي ويهتدي

    وما سقناه خلاصة من رسالته ونظمه ، رحمه الله تعالى ) .
    والله الهادي والموفق ..
     

    إسلامية لا وهابية
    http://www.wahabih.com/
    http://saaid.net/monawein/index.htm

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    سليمان الخراشي
  • كتب ورسائل
  • رسائل وردود
  • مطويات دعوية
  • مـقــالات
  • اعترافات
  • حوارات
  • مختارات
  • ثقافة التلبيس
  • نسائيات
  • نظرات شرعية
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية