صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    الشيخ الحوالي حيث حطمه الناس

     أميـر سعيـد

     
    إذا كان من يخاصمون العلماء والدعاة ويعادونهم يعلمون كم من الضيق والألم والأتراح يلاقيها العلماء بسببهم، فهل يا ترى يدرك الأقربون كم يحْطمون من أجسادهم ويوهنون من أبدانهم !!
    هل يدرك يوماً من يلمزون المطوعين من الدعاة والعلماء الربانيين في مبادراتهم واجتهاداتهم وتحركاتهم من أجل غد أفضل للمسلمين، والذين لا يملكون من حطام الدنيا شيئاً إلا جهدهم يجودون به سخياً في سبيل مرضات الله _سبحانه_ ؛ هل يدرك أولئك الساخرون أن الله - علام الغيوب الذي لا تغيب عنه شاردة ولا واردة ويعلم السر وأخفى - مطلع على سخريتهم بحق المطوعين "الَّذِينَ يَلْمِزُونَ الْمُطَّوِّعِينَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ فِي الصَّدَقَاتِ وَالَّذِينَ لاَ يَجِدُونَ إِلاَّ جُهْدَهُمْ فَيَسْخَرُونَ مِنْهُمْ سَخِرَ اللّهُ مِنْهُمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ" ﴿التوبة:79﴾ ؟

    علماؤنا ودعاتنا الربانيون كما أنهم ليسوا أصناماً تعبد وتؤله لا يجوز بحقها الخطأ، وكما أنهم ليسوا أصحاب حوزة علمية لا يتسلل لأركانها النقد، وليسوا أئمة معصومين ؛ فإنهم ليسوا غرضاً لكل صاحب لوثة فكرية أو كل صاحب "دكان دعوي" أو مرتزق متعالم أو داعية دولار..

    والأمة ـ كل الأمة ـ تخسر حينما تعمد إلى صروح العلم وحفاظ الشريعة فتنال منهم بقصد أو بدون تدمي حاضرها وتنسف مستقبلها.
    كم في العالم الإسلامي الآن من عالم رباني قائم لله بحق ؟ لا أدري حقيقة، لكن ما أعلمه وغيري أنهم قلة .. قلة يهفو إليها مليارا مسلم حائر، فلعمري أي حجم لجريمة يقترفها متعالم مراهق يختبئ خلف اسم وهمي في منتدى أو ساحة أو شبكة حوارية أو كاتب مأجور يلمز هذا ويدمي هذا ويحْطم هذا، ولعمري كم من عالم قائم لله بحجة يمضي ليله وحيداً في حزن يناجي ربه والمريدون في سفسطتهم في منازلهم سادرون، تراهم عند النقد وأكل اللحوم المسمومة سباعاً وفي الكريهة جرذاناً، فأمره وأمرهم في عجب : يلقي إليهم بأطايب العلم وأكاليل الزهور، ويقذفونه بنفاياتهم. حريص هو عليهم، وحريصون على أن يحطموه، إذا دعا العالم والداعية إلى خصلة خير ، تتسمر الأقدام عن السعي إليها وإلى الفتنة يهرولون.
    روى مسلم في صحيحه عن عبد الله بن شقيق _رضي الله عنه_ أنه "سأل عائشة _رضي الله عنها_ هل كان النبي _صلى الله عليه وسلم_ يصلي وهو قاعد؟ قالت: نعم بعدما حطمه الناس". هذا الحديث حقيقة سمعته أذني أول ما سمعت حين علمت بنقل الشيخ سفر الحوالي إلى المستشفى لتلقي العلاج على إثر أزمة صحية، وصفها مكتبه بأنها "اعتلالات طبية حادة و مفاجئة لمرض ارتفاع ضغط الدم الذي يعاني منه الشيخ، وتذكرت حجم المعاناة التي يلاقيها كل صاحب ضمير حي، وصاحب قضية يعيش لها وتملك عليه حياته من الأبعدين والأقربين على حد سواء، وإن كان للأولين ترياق فليس للآخرين سوى ارتفاع ضغط الدم، واعتلال الصحة، وانهدام الجسد وتحطمه.

    واستحضرت مشهد المفكر المصري الراحل عادل حسين رحمه الله- الذي حطمه الناس وزادت النصال المصوبة إلى قلبه الكبير فانفجرت شرايين رأسه من فورة الدماء الضاغطة قبل أربع سنوات (15/3/2001م) وأسلم الروح لباريها _عافا الله الشيخ الحوالي وعافانا من كل سوء_ تذكرت الرجل العظيم وهو يقول عن وليمة أعشاب البحر قبل مدة وجيزة من ذلك : أنه "غير نادم على خوض هذه المعارك دفاعاً عن الدين والذات الإلهية حتى لو سُجِنَ".

    وجالت بي الذاكرة نحو عدد كبير من المناضلين الشرفاء عجزت أجسادهم أن تلاحق طموحات أرواحهم، وتدفقت الدماء الحارة في عروقهم من قلب نابض حي دافق الدم ودافق الشعور ودافق البذل ودافق العطاء.
    أين هم ممن تتخثر الدماء في عروقهم الباردة كدماء الحشرات الزواحف والقوارض ؟ أين هم ممن تنفجر جيفهم من التخمة ويقضون من فرط ضحكات البلاهة.

    وأين هم أيضاً ممن طابت لهم لحوم العلماء فولغوا فيها كما يلغ الكلب في الإناء، ممن يخوضون في أعراضهم يسرحون فيها ويمرحون، يتلذذون بخطئهم ويتلمسون عثراتهم ويضعون العدسات المكبرة والأسهم على كل نقيصة يكتشفونها لهذا أو لذاك، والساحة الإسلامية تحوي العديد من المفكرين والمنظرين الإسلاميين لكنها في مقابل ذلك تعج بالملايين من الناقدين، الذي يندر فيه من يبني ويكثر فيه من يهدم، وقد قُيض لها كثير من الفلاسفة الذين يضعون عصيهم في عجلات المصلحين.

    للشيخ مبادرات وله إسهامات ومشاركات خير ونهضة، وهو من أولئك الذين جعلهم الله صمام أمان للشباب المتحمس وحافز للشباب الواهد، فبالله عليكم إن لم تنصروه فلا تحطموه.


    المصدر - موقع المسلم
     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    سفر الحوالي
  • كتب ومحاضرات
  • مقالات ورسائل
  • مطويات دعوية
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية