صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    الدعوة في غرف الحوار (الشات ) .... من لها ؟؟

     smaa


    السـلام عليكم ورحمة الله  وبركاته
    الحمد لله والصلاة والسـلام على رسول الله، أما بعد،
    قال النبي صلى الله عليه وسلم (بلغوا عني ولو آيـة)

    وسائل الترفيه والإتصال بالآخرين والحديث معهم بالنت كثيرة، ويمكن استخدامها في الخيـر أو الشـر، ومن ذلك الإيميل والقوائم البريدية والبالتوك والمنتديات والمواقع وغيرها، وكما استـُخدمت هذه الوسائل في نشر الشر والفساد فقد استـُخدمت في الدعوة ونشـر الخير ولله الحمـد.

    ولكن هناك وسيلة قد لا يُـفكر الكثير في استغلالها لنشر الخير، وقد استخدمها الكثير لنشـر الشـر والفساد، ولم تـُستغل لنشـر الخير، وهذه الوسيلة هي الشـات، والكثير منها تستخدم الديجي شات Digichat.

    كيف نستخدم الشات لنشـر الخير ؟
    الطريقة ليست صعبة، فيمكن وضع النصائح والمواعظ في الشات، وقد قام شخص بتجـربة هذه الطريقـة ووجدها وسيلة مفيدة جدا لنشر الخير، فقـد وجـد القبُـول من عدد ليس بقليل في الشات، وقد نصح اكثر من مرة بهذه الطريقة وكتب بعضهم "جزاك الله خيرا " او "شكرا"، أو "كثر الله من أمثالك" وشخص قال (بعد ان رأى نصيحة عن الصلاة او الصلاة بالمسجد) "تأثرت، سأخرج لأصلي" ... وبعضهم ارسل بالخاص وطلب المزيد من النصائح، وبعضهم اعطى إيميله عندما طلب ذلك الشخص (الناصح) منه ذلك ليرسل لهم نصائح ورسائل خير، وهناك من ارسل بالخاص يطلب المساعدة والنصح في مسألة معينة ووووالخ. وطبعا البعض تجاهل النصيحة او علق بتعليق غير طيب، فهؤلاء يمكن تجاهلهم.

    طـريـقة النـُصح بالشـات:
    ادخل موقع الشات ثم اختار اسم مستعار، والأفضل ان تستخدم نفس الإسم كل مرة تدخل الشات ويكون الإسم مبهم وقريب لنك بنت مثل (نور الصباح او شمس وهكذا)، واسمح بالخاص، فقد يريد شخصا ما التحدث على انفراد لأن عنده مشكلة ويريد النصح او مساعدة أو يريد يعطيك إيميله لترسل له نصائح وغير ذلك.

    لا ننصح الأخوات بفعل هذا، ولكن إذا ارادت أن تفعله أو كانت ممن يدخل الشات وارادت ان تشارك في النصح، فلا تسمح بالخاص مطلقا، فقط تضع النصائح في النافذة العامة، ولا تفتح الخاص مهما كان السبب.

    بعد دخول الشات، تضغط على هيئة او settings للسماح بالخاص وتغيير الصورة (لا تستخدم الصور التي هي وجوه )، بعد التعديل تضغط على حفظ أو save

    ثم تقوم بنسخ النصيحة ولصقها في النافذة العامة، ويُفضل لصقها مرتين في الغـرفة الواحدة إذا كان الذين يكتبون كثيرين؛ ولا تزد على ذلك حتى لا تنفـر الآخرين، ولا يطردك المشـرف لكثر اللصق، (ولكن يمكنك لصقه مرة اخرى في نفس الغرفة فيما بعد) ثم الإنتقال إلى الغرف الأخرى ولصق النصيحة، ثم التي بعدها وهكذا. تجـد قائمة الغرف على يمينك.

    أما بالنسبة للنصائح، فيُفضل وضع نصائح خفيفة، أيات أو \ و أحاديث في موضوع معين، وإلحاقها بكلام فيه وعظ وحث على فعل الخير، وهاك أمثلة (احتفـظ بها في ملف نصي بالمفكرة notepad أو وورد word :


    إذا دخلت الشات يوم الجمعة صباحا يمكنك وضع مجموعة أحاديث متعلقة بيوم الجمعة وصلاة الجمعة مثل:
    قال النبي صلى الله عليه وسلم: ((من ترك الجمعة ثلاثا من غير عذر فهو منافق ))..((إن في الجمعة ساعة لا يوافقها رجل مسلم قائم يصلي يسأل الله فيها خيرا إلا أعطاه وقللها بيده))...((إذا كان يوم الجمعة كان على كل باب من أبواب المسجد ملائكة يكتبون الناس على قدر منازلهم الأول فالأول فإذا خرج الإمام طووا الصحف واستمعوا الخطبة فالمهجر إلى الصلاة كالمهدي بدنة ثم الذي يليه كمهدي بقرة ثم الذي يليه كمهدي كبش حتى ذكر الدجاجة والبيضة))..(الجمعة إلى الجمعة كفارة ما بينهما ما لم تغش الكبائر)


    إذا دخلت النت في الليل ( كنت سهران) يمكنك وضع حديث عن قيام الليل والدعاء فيه مثل:
    (ينزل الله فى كل ليلة إلى سماء الدنيا فيقول : هل من سائل فأعطيه ؟ هل من مستغفر فأغفر له ؟ هل من تائب فأتوب عليه ؟ حتى يطلع الفجر)..( ينزل ربنا تبارك وتعالى حين يبقى ثلث الليل الآخر كل ليلة فيقول من يسألني فأعطيه من يدعوني فأستجيب له من يستغفرني فأغفر له حتى يطلع الفجر فلذلك كانوا يستحبون صلاة آخر الليل على أوله) فلا تنسوا تقوموا الليل ولو ركعتين وادعو الله فيها كثيرا لعل الله يغفر لكم ويرحمكم


    إذا دخلت قبل آذان الفجـر بعشرين دقيقة او نصف ساعة يمكنك وضع:
    قال النبي صلى الله عليه وسلم: (إن أثقل صلاة على المنافقين صلاة العشاء و صلاة الفجر ، و لو يعلمون ما فيها لأتوهما و لو حبوا ، و لقد هممت أن آمر بالصلاة فتقام ، ثم آمر رجلا فيصلي بالناس ، ثم أنطلق معي برجال معهم حزم من حطب إلى قوم لا يشهدون الصلاة فأحرق عليهم بيوتهم بالنار))...((يتعاقبون فيكم ملائكة بالليل ، و ملائكة بالنهار ، و يجتمعون في صلاة الفجر ، و صلاة العصر ، ثم يعرج الذين باتوا فيكم ، فيسألهم ربهم و هو أعلم بهم : كيف تركتم عبادي ؟ فيقولون : تركناهم و هم يصلون ، و أتيناهم و هم يصلون)


    إذا دخلت قبل وقت أي صـلاة بفترة ليس بطويلة (كعشرين دقيقة او نصف ساعة) فيمكنك وضع:
    قال النبي صلى الله عليه وسلم: (صَلَاةُ الْجَمَاعَةِ تَفْضُلُ صَلَاةَ الْفَـذِّ بِسَبْعٍ وَعِشْرِينَ دَرَجَةً)..(صَلَاةُ أَحَدِكُمْ فِي جَمَاعَةٍ تَزِيدُ عَلَى صَلَاتِهِ فِي سُوقِهِ وَبَيْتِهِ بِضْعًا وَعِشْرِينَ دَرَجَةً وَذَلِكَ بِأَنَّهُ إِذَا تَوَضَّأَ فَأَحْسَنَ الْوُضُوءَ ثُمَّ أَتَى الْمَسْجِدَ لَا يُرِيدُ إِلا الصلاةَ لا يَنهَزُهُ إِلا الصلاةُ لَمْ يَخْطُ خَطْوَةً إِلا رُفِعَ بِهَا دَرَجَةً أَوْ حُطَّتْ عَنْهُ بِهَا خَطِيئَةٌ وَالْمَلَائِكَةُ تُصَلِّي عَلَى أَحَدِكُمْ مَا دَامَ فِي مُصَلَّاهُ الَّذِي يُصَلِّي فِيهِ اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَيْهِ اللَّهُمَّ ارْحَمْهُ مَا لَمْ يُحْدِثْ فِيهِ مَا لَمْ يُؤْذِ فِيهِ وَقَالَ أَحَدُكُمْ فِي صَلَاةٍ مَا كَانَتْ الصَّلَاةُ تَحْبِسُهُ))...((الْمَلَائِكَةُ تُصَلِّي عَلَى أَحَدِكُمْ مَا دَامَ فِي مُصَلَّاهُ مَا لَمْ يُحْدِثْ.اللَّهُمَّ اغْفِرْ لَهُ اللَّهُمَّ ارْحَمْهُ، لا يَزَالُ أَحَدُكُمْ فِي صَلَاةٍ مَا دَامَتْ الصَّلَاةُ تَحْبِسُهُ لَا يَمْنَعُهُ أَنْ يَنْقَلِبَ إِلَى أَهْلِهِ إِلَّا الصَّلَاةُ))..لا يفوتـك كـل هذا الأجـر بسبب دنيا فانية كلنا عنها راحلـون .. قم وتوضأ واذهب للصلاة في المسجد.


    وما يلى متفرقات يمكـنك نشـرها في أي وقت شئت:

    هل قطعت صلتك بينك وبين ربك ؟ هل تعلم أن الصلاة وصية النبي صلى الله عليه وسلم عند خروجه من الدنيا ؟ قال رسول الله صلى عليه وسلم وهو يلفظ أنفاسه الأخيرة: (الصلاة ، الصلاة وما ملكت أيمانكم)..هل تعلم أن النبي صلى الله عليه وسلم وصف تارك الصلاة بالكفر؟ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (بين الرجل وبين الكفر ترك الصلاة )..قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (أتينا على رجل مضطجع ، وإذا آخر قائم عليه بصخرة ، وإذا هو يهوي بالصخرة لرأسه فيثلغ رأسه - أي يشدخه - فيتدهده الحجر - أي يتدحرج - فيأخذه فلا يرجع إليه حتى يصبح رأسه كما كان ، ثم يعود عليه فيفعل به مثل ما فعل المرة الأولى ، فقلت : سبحان الله ! ماهذان ؟ فقال جبريل عليه السلام (إنه الرجل ينام عن الصلاة المكتوبه ) ..(أول ما يحاسب به العبد يوم القيامة الصلاة فإن صلحت، صلح سائر عمله، وإن فسدت فسد سائر عمله)


    عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قَالَ : ( أَخَذَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِمَنْكِبِي فَقَالَ " كُنْ فِي الدُّنْيَا كَأَنَّكَ غَرِيبٌ أَوْ عَابِرُ سَبِيلٍ") .. وَكَانَ ابْنُ عُمَرَ يَقُولُ: ( إِذَا أَمْسَيْتَ فَلا تَنْتَظِرْ الصَّبَاحَ وَإِذَا أَصْبَحْتَ فَلَا تَنْتَظِرْ الْمَسَاءَ وَخُذْ مِنْ صِحَّتِكَ لِمَرَضِكَ وَمِنْ حَيَاتِكَ لِمَوْتِكَ)


    قال الله تعالى: {قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ}} {{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا تُوبُوا إِلَى اللَّهِ تَوْبَةً نَّصُوحًا عَسَى رَبُّكُمْ أَن يُكَفِّرَ عَنكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَيُدْخِلَكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ يَوْمَ لا يُخْزِي اللَّهُ النَّبِيَّ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ نُورُهُمْ يَسْعَى بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَبِأَيْمَانِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا أَتْمِمْ لَنَا نُورَنَا وَاغْفِرْ لَنَا إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ} قال النبي صلى الله عليه وسلم : (قال الله تعالى : يا ابن آدم إنك ما دعوتني و رجوتني غفرت لك على ما كان فيك و لا أبالي ، يا ابن آدم لو بلغت ذنوبك عنان السماء ثم استغفرتني غفرت لك و لا أبالي ، يا ابن آدم إنك لو أتيتني بقراب الأرض خطايا ثم لقيتني لا تشرك بي شيئا لأتيتك بقرابها مغفرة)


    قال النبي صلى الله عليه وسلم: (مَا يُصِيبُ الْمُسْلِمَ مِنْ نَصَبٍ وَلَا وَصَبٍ وَلَا هَمٍّ وَلَا حُـزْنٍ وَلَا أَذًى وَلَا غَمٍّ حَتَّى الشَّوْكَةِ يُشَاكُهَا إِلَّا كَفَّرَ اللَّهُ بِهَا مِنْ خَطَايَاهُ)..( مَا أَصَابَ أَحَدًا قَطُّ هَمٌّ وَلَا حَزَنٌ فَقَالَ "اللَّهُمَّ إِنِّي عَبْدُكَ وَابْنُ عَبْدِكَ وَابْنُ أَمَتِكَ نَاصِيَتِي بِيَدِكَ مَاضٍ فِيَّ حُكْمُكَ عَدْلٌ فِيَّ قَضَاؤُكَ أَسْأَلُكَ بِكُلِّ اسْمٍ هُوَ لَكَ سَمَّيْتَ بِهِ نَفْسَكَ أَوْ عَلَّمْتَهُ أَحَدًا مِنْ خَلْقِكَ أَوْ أَنْزَلْتَهُ فِي كِتَابِكَ أَوْ اسْتَأْثَرْتَ بِهِ فِي عِلْمِ الْغَيْبِ عِنْدَكَ أَنْ تَجْعَلَ الْقُرْآنَ رَبِيعَ قَلْبِي وَنُورَ صَدْرِي وَجِلَاءَ حُزْنِي وَذَهَابَ هَمِّي " إِلَّا أَذْهَبَ اللَّهُ هَمَّهُ وَحُزْنَهُ وَأَبْدَلَهُ مَكَانَهُ فَرَجًا، قَالَ فَقِيلَ يَا رَسُولَ اللَّهِ أَلَا نَتَعَلَّمُهَا فَقَالَ "بَلَى يَنْبَغِي لِمَنْ سَمِعَهَا أَنْ يَتَعَلَّمَهَا")..(اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ الْهَمِّ وَالْحَزَنِ وَالْعَجْزِ وَالْكَسَلِ وَالْجُبْنِ وَالْبُخْلِ وَضَلَعِ الدَّيْنِ وَغَلَبَةِ الرِّجَالِ)


    عن أنس رضي الله عنه قال: (إنكم لتعملون أعمالاً هي أدق في أعينكم من الشعر ، كنا نعدها على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم من الموبقات ) والموبقات هي المهلكات .. عن ابن مسعود رضي الله عنه قال : "إن المؤمن يرى ذنوبه كأنه قاعد تحت جبل يخاف أن يقع عليه ، وإن الفاجر يرى ذنوبه كذباب مر على أنفه فقال به هكذا–أي بيده–فذبه عنه " قال النبي صلى الله عليه وسلم: (إياكم ومحقرات الذنوب، فإنما مثل محقرات الذنوب كمثل قوم نزلوا بطن واد ، فجاء ذا بعود ، وجاء ذا بعود ، حتى حملوا ما أنضجوا به خبزهم ، وإن محقرات الذنوب متى يؤخذ بها صاحبها تهلكه ( وفي رواية ) إياكم ومحقرات الذنوب فإنهن يجتمعن على الرجل حتى يهلكنه )..قال بلال بن سعـد "لا تنظرإلى صغرالخطيئة، ولكن انظر إلى من عصـيت!" ..وقال ابن عباس رضي الله عنه: "لا كبيرة مع استغـفار ولا صغيرة مع إصرار"فالكبيرة يغفرها الله بالتوبة والصغيرة تصبح كبيرة بالإصرار..فلا تستهينوا بالذنـــوب!


    تذكـر قبل أن تعصي >>أن الله يراك، ويعلم ما تخفي وما تعلن: (أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ مَا يَكُونُ مِنْ نَجْوَى ثَلَاثَةٍ إِلَّا هُوَ رَابِعُهُمْ وَلَا خَمْسَةٍ إِلَّا هُوَ سَادِسُهُمْ وَلَا أَدْنَى مِنْ ذَلِكَ وَلَا أَكْثَرَ إِلَّا هُوَ مَعَهُمْ أَيْنَ مَا كَانُوا ثُمَّ يُنَبِّئُهُمْ بِمَا عَمِلُوا يَوْم الْقِيَامَةِ إِنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ)...أن الملائكة تحصي عليك جميع أقوالك وأعمال وتكتب ذلك في صحيفتك، قال الله تعالى (مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيب عَتِيدٌ)..تذكر قبل أن تعصي يوم تدنو الشمس من الرؤوس قدر ميل و يعرق الناس، "فيكون الناس على قدر أعمالهم في العرق، فمنهم من يكون إلى ركبتيه ومنهم من يكون إلى حقويه ومنهم من يُلجمه العرق إلجاما" .. تذكرقبل أن تعصي > يوم يحشر الناس حفاة عراه غرلا, قال صلى الله عليه و سلم: "يحشر الناس يوم القيامة حفاةً عراةً غرلا" قالت عائشه: يا رسول الله!! الرجال و النساء جميعاً ينظر بعضهم الى بعض ؟ قال صلى الله عليه و سلم : يا عائشة ! الأمر أشد من أن ينظر بعضهم إلى بعض" من هول يوم القيامة.


    نصيحة لإخواني وأخواتي في الله : اعمل لآخرتك قبل ان يأتيك ملك الموت، ولا تضيع عمرك فيما لا ينفعك في دنياك أو آخرتك، فإنك محاسب على كل ما تفعل، واذكر ربك كثيرا واستغفره. قال النبي صلى الله عليه وسلم : (لا تزول قدما عبد يوم القيامة حتى يسأل عن عمره فيم أفناه ؟ و عن علمه فيم فعل فيه ؟ وعن ماله من أين اكتسبه ؟ و فيم أنفقه ؟ و عن جسمه فيم أبلاه ؟) .. فاستفد من وقتك فيما ينفعك قبل أن يأتي ملك الموت فتندم حين لا ينفع الندم.

    الأحـاديث المذكورة فوق كلها إسنادها إما صحيح أو حـسن.

    قال : { ويل للذي يحدث فيكذب ليضحك به القوم، ويل له، ويل له }[حديث حسن]
    http://www.kalemat.org/sections.php?so=va&aid=47 


    قال الله تعالى {إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَن تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ}(19)النور...قال النبي صلى الله عليه وسلم((...فانطلقنا على مثل التنور - قال : فأحسب أنه كان يقول : - فإذا فيه لغط وأصوات ، قال : فاطلعنا فيه ، فإذا فيه رجال ونساء عراة ، وإذا هم يأتيهم لهب من أسفل منهم ، فإذا أتاهم ذلك اللهب ضوضوا...الحديث ، وفي آخره : وأما الرجال والنساء العراة الذين هم في مثل بناء التنور ، فإنهم الزناة والزواني) أخي الحبيب : من أنت ؟ ولماذا أنت ؟ وأين أنت ؟ أسئلة كبيرة وخطيرة، ولكن ابن آدم شغلته الذنوب والمعاصي عن معرفة حقيقة هذه الأمور،أنت عبد من عبيد الله، خلقك فسواك، وأكرمك وأعطاك، وأما لماذا أنت مخلوق فهو غايتك النبيلة، وهدفك الأول والأخير، ألا وهو عبادة ربك سبحانه وتعالى، وأما لماذا أنت هنا في هذا المكان، فهذا السؤال الذي يكون جوابه منك، أهو لغاية نبيلة أو هدف سامٍ أو عمل من الأعمال التي يحبها الله. أم مجرد حديث يراد به أمور لها عواقب على أعراض المسلمين ؟ هل كلامك خير ترجوه من الرحمن أم كلام أغراك به الشيطان ؟ حذار أخي فالله يمهل ولا يهمل ، وما تفعله دين عليك سيكون سداده في بيتك، في أختك، في زوجتك، في ابنتك لا تقل لست متزوجاً الآن، وسوف أعمل كذا وكذا، فهذا والله دين ينتظره الإنسان والعياذ بالله ولو بعد أربعين سنة، ماذا تنتظر من هذا الفعل، وماذا تنتظر من متع الدنيا، أتعلم ما هي نهايتها، فهي إما موت كريه المذاق أو نار أليمة العذاب أو جنة عظيمة الثواب.  


    وهكــــذا
    .....
    ..........

    المواضيع التي يُفضل وضعها مواضيع متعلقة بالإستغفار والتوبة ورحمة الله عز وجل خاصة (لأن هناك عدد ليس بقليل من الأشخاص الذين يدخلون الشات ممن يفعلون الكبائر من الذنوب) والأذكار والصلاة عموما وصلاة الجماعة في المسجد بالنسبة للرجـال، والحجاب والحشمة والعفة بالنسبة للنساء، والتذكير بقراءة القرآن وفعل الخيـر، والنهي عن المنكر من الكذب (خاصة عند المزاح) والغش والغيبة وغيرها والتذكير بالموت والحسـاب وأهمية الوقت وغير ذلك.

    ولكن يجب استخدام اسلوب اللين وارفاقها بكلام يدل على أن هذه الأحاديث والآيات للنصح والتذكير.

    ويجب الصـبر مع هـؤلاء والرفق، ولا تجعل تعليقات بعضهم تثبطك عن النصح، فهناك الكثير ممن فيهم الخير ولكن يحتاجون لمن يذكرهم وينصحهم.

    وإذا كانت عندك قائمة بريدية دعوية يمكنك وضع بريد القائمة للتسجيل فيها في آخر النصيحة، حتى يسجل فيها من يريد النصائح والرسائل المفيدة.

    ومــــــن عنده المـزيــــــد من النصائح الخفيـــفة أو أي اقتــراحات أخــــرى فليضـفهــا هـنــــــا حتى يقوم الآخـرين بإضافتها لملف النصائح في الشـــــات.

    اختر موقع او اثنين للشات تقوم بالنصح فيها باستمرار (الشات الواحد فيه اكثر من غرفة) ويمكنك تخصيص أيام معينة في الأسبوع لدخول الشات للنصح لأنه يأخذ بعض الوقت، فيمكنك تخصيص يومين او ثلاث أو اكثـر إذا أمكن. فإذا أخذ كل شخص موقع او اثنين للشات ونصح فيها باستمرار فسينتشر الخير ويرجع الكثير إلى ربهم بإذن الله تعالى.

    ولا تنسوا الدعاء وسؤال الله التوفيق والإخلاص في العمل.
    والسـلام عليكم ورحمة الله

    أرجـــــو نشـــــــر هــذه الرســـــالة.
    وصلتني عبر البريد ... مع بعض الاضافات والتعديلات البسيطة

     

    اعداد الصفحة للطباعة
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    الأفكار الدعوية
  • الأسرة
  • الأحياء والمساجد
  • الأفكار الموسمية
  • الانترنت
  • أفكار للمدارس
  • القرى والهجر
  • المستشفيات
  • المرأة المسلمة
  • دعوة الجاليات
  • أفكار متنوعة
  • الموظفين والتجار
  • دعوة الشباب
  • الشريط الإسلامي
  • الرئيسية
  • مواقع اسلامية