صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    طاقات من غير تدريب

    عبد الله بن سعيد آل يعن الله

     
    من فضل الله عز وجل أن هناك تنوعا جيدا في البرامج التربوية ، وأن هناك إقبالا من المستهدفين وخصوصا الذين يمتلكون الطاقات ، ومع ذلك تشهد بعض البرامج التربوية بأنها تفتقر إلى تدريب الطاقات تدريبا جيدا  ...

    قد يكون هناك توظيف وتفعيل للطاقات ، لكن من غير تدريب وتطوير ، وقد يكون هناك تفعيل واحتفاء ببعض الطاقات في برامج دعوية معينة تخدم هدف البرنامج ذاته ، ولكن لا يمكن أن تفعل وتستغل هذه الطاقات مستقبلا على نطاق أوسع  ...

    إن المربي الحاذق عندما يكتشف طاقة معينة ، فإنه مباشرة يتجه إلى تنميتها وتطويرها مع تفعيلها بشكل متزن ومدروس ، ولا يتعامل معها كيفما اتفق ، لأن الطاقة المدربة كنز ، ونريد هذا الكنز أن يُهدى إلى الأمة لتنتفع وتنفع بها .

    والتدريب بصورة عامة : هو عملية تعديل إيجابي يتناول طاقة الفرد وينميها ، حتى يكتسب المهارة والإتقان .

    وينبغي أن يكون تنفيذ التدريب من خلال الوسائل التالية :-

    الوسيلة العلاجية – وتهدف إلى تصحيح الأخطاء . ثم

    الوسيلة الفعالة – وتهدف إلى إعانة مباشرة للممارسة والتطبيق . ثم

    الوسيلة الإبداعية – وتهدف إلى زيادة الدافعية نحو التجديد والإبداع .

    وعندما يهتم المربي بتطوير وتدريب طاقة لفرد معين في زمن بسيط ، فإنه بذلك يخرج للأمة طاقة فعالة مبدعة على مر الأزمان ، وهذه الطاقة تخرج طاقات أخرى تخدم الهدف الإسلامي ، وكل من ينتفع بطاقة هذا الفرد يكون في حسنات من كان سببا في ذلك .

    وقد لا يكون المربي قادرا على التدريب ، ولكن لا أتوقع أنه لا يستطيع إحالة الفرد بالاتجاه لمن يكون قادرا على ذلك ، مع المتابعة المستمرة .

    وهنا أذكر مثالا واحدا من أجل أن يفهم هذا المقال  ...

    عندما يلتزم أحد الشباب في منشط دعوي ، وهو يمتلك موهبة الإلقاء مثلا ، فإنه يسخر في المواقف الحرجة ، أو في الحفلات المدرسية ، ويتلقى كما هائلا من المدح والثناء ، وهكذا على مدار فترة النشاط  ... ثم بعد ذلك يفارق النشاط بظرف دراسي أو غيره من غير توجيه أو تدريب أو تطوير في فن الإلقاء وبذلك إما أن يستمر على حاله أو أن ينهض بنفسه ويستغل طاقته  ...

    وأخيرا  ...

    إن هذا الزمن زمن الطاقات الفعالة ، وإذا أردنا أن ننشر الخير في أوساط المجتمع ، فلنصنع الأجيال صناعة فعالة ، لأن الغير يخطط ويهيئ ويصنع لمواجهة الدعوة ، فلنبدأ-- فالمجتمع ينتظر مخرجاتنا  ...

    تم الكلام وربنا محمود *** وله المكارم والعلا والجود

    وصلى الله وسلم على نبينا محمد
     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    زاد الداعية
  • شحذ الهمم
  • زاد الخطيب
  • فن الحوار
  • فن الدعوة
  • أفكار إدارية
  • معوقات ومشكلات
  • رسائل ومقالات
  • من أثر الدعاة
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية