اطبع هذه الصفحة


السينما .. ثقافة المُمانعة ، لا سياسة المناعة ..

مُحمّد بن عبدالله البقمي


تأبى الهدايةُ أن تُصــافح أمّـة ** ترضى الهوان وتـألفُ الإذلالا
ركبوا مـتـون العاصفات وشأننا ** أن نــركب الأوهام والأموالا


كم والله يؤلمنا ، ويُقضّ مضاجعنا ؛ هذا العداء البغيض على الفضيلة ، والمحاولات الجادّة لنشر أعلام الرذيلة ، والتي يتكالب على القيام بها ، وحمل ألويتها ثُلّةٌ خبيثةٌ ممّن يدّعون الانتساب إلى قيمنا ومبائنا .. وهي – بكلّ حقّ – براءٌ منهم ..
لن أقِفَ في الأسطر التالية مع خطر السّينما ، وما أثارته في أقطار بلداننا العربيّة والإسلاميّة من بلايا وفتن دينيّة واجتماعية واقتصادية وأخلاقيّة وغيرها ، فهي من المعلوم بالضرورة لدى كلِّ عاقلٍ مستبصر ، تجرّد من هواه ، وانقاد للحقّ الذي يُمليه عليه ضميرُه ، ويستوجبه دينُه لله ربّ العالمين – سُبحانه وتعالى - ..
وقد كُتِب فيها الكثير ، فلا نُسطّر مكروراً ، ولا نُذيعُ مشهوراً ، ولكن قبل البدء ؛ استبيحكم عذراً – أيّها الأكارم - إن وجدتم قسوةً في العبارة ، أو مُبالغةً في الإشارة ، فما ثمَّ إلا قلبٌ غيورٌ على حال أمّته ، مشفقٌ عليها ، ورحم الله الشيخ علي الطنطاوي حيث قال [ بغداد ذكريات ومشاهد 63 ]:
( إن وجدتم في الكلمة صراحةً فلا تلوموا الطبيب ؛ فإنّه يصِفُ المرض ليُعيّن الدواء ) .

ولي هُنا وقفاتٌ وتأمّلاتٌ ؛ أُجملها في النّقاط التالية :

أولاً : إنّ ممّا ينبغي أن يُدرك يا كرام :
إنّ ما نعيشُه من دعاوىً صارخةً بإحياء السينما وتعميمها في سائر مناطق المملكة ، ليست مخالفةً لشرع الله فحسب ، ولا هي ضربٌ لأنظمة البلد عرض الحائط ( الذي يُقرّ الكتاب والسنّة دستوراً للبلاد ) وقد صدرت بذلك التعاميم التي تمنع منها وترفضها – كما لا يخفى على شريف علمكم - ..!!
إنّنا – يا سادة – أمام مشروعٍ تغريبيٍّ يستهدف دين البلد ، وعقيدة أهلها ، وإيمانهم الراسخ بالله – تعالى - ، وتحكيمهم لشرعه الكريم ، ودينه القويم ، ونهجه الحكيم ..
اللّافت للنظر هذه الكرّة ؛ أنّه جاء برعاية أبناء البلد ، ومُباركةٍ نكدة مِن بعض مَن أنعم الله عليهم فلم يشكروا نعمة الله ، ولم يقوموا بواجبها حقّ القيام ..
فليتقِ الله تعالى أولئك القوم ، وليخشوا مكر الله ، وليحذروا من سخطه وعظيم عقابه ، فإنّهُ تعالى يُمهل ولا يهمل ؛ وقد جرت سنّته وحكمته البالغة أنّه لا يُعاجِل بالعقوبة ، فلا يأخُذ إلا على حين غرّة ، وإذا أخذ الظالم لم يُفلته ..
وليتّقوا دعاء الصالحين ؛ فإنّ لله تعالى عباداً قد أطالوا نصب أقدامهم بين يدي الحقّ تعالى ، لا تُردّ دعواتهم ، ولا تُخيّب طلباتهم ، يغضب الربّ لغضبهم ، ويرضى لرضاهم .. فحذارِ حذارِ ..

ثانياً :
إنّ ما نراه ونعيشُه من هذه الظروف العصيبة التي تعصف بنا وبمن حولنا من الأمم ، لهي نذيرُ بلاءٍ ؛ يجب أن يحمله العقلاء ومن سواهم على محملِهِ ..
فلقد كُنّا نقول في سالف الأزمان: هاهي البلدان من حولنا تتلقّفها الزلازل ، وتدمّرها البراكين ، ويُهلك الله – تعالى – بعض من فيها بما يشاء من جنوده ، وهانحن الآن وبعد مدّة لا تتجاوز الأشهر القليلة من بدء هذه السينما الخبيثة ، نُفجأُ بتلك الزلازل التي أصابت بعض المناطق في بلادنا المُباركة ، ولكنّها – بفضل الله ومنّته – لم تُسفر عن وفيّات أو أحداثٍ تُذكر ، ولقد نما إلى أسماعنا ما لم نعهده من غازاتٍ لا يعرفها أبناء قُطرنا في الجزيرة ، لا نحسب إلا أنّها من جنود الله تعالى ..
ثم ابتُلينا – بعد ذلك - خلال الأيّام القليلة الماضية باقتحام \" مرض انفلونزا الخنازير \" لبلادنا ، والتي كُنّا نظنّ أنّنا منها في مأمن ، ولكن قدرة الله تعالى فوق كلّ اقتدار ، وإرادته فوق عزم البشر ، ومشيئتُه نافذة لا تردّها برامج وقائية ، ولا مشاريع علاجيّة ، إلا أن يشاء ربّي – تعالى - ، قد وسع ربي كل شيءٍ رحمةً وعلماً ..
وليُعلم – يا أكارم - : أنّ هذا ليس إلا نزراً يسيراً لا يُذكر من قوّته تعالى واقتداره ، وابتلائه لعباده ، وعقوبتهم على ما كسبته أيديهم ، واقترفته جوارحهم ؛ قال – جلّ ذكره – في محكم آي الكتاب : { وَمَا أَصَابَكُمْ مِنْ مُصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَنْ كَثِيرٍ * وَمَا أَنْتُمْ بِمُعْجِزِينَ فِي الْأَرْضِ وَمَا لَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلَا نَصِيرٍ } [ الشورى : 30 – 31 ] .

ثالثاً : وهي همسةٌ في آذان أولئك الذين لا نشكّ في صدقهم ، ونصيحتهم للأمّة ، وتاريخهم الحافل بنُصرة قضاياها ؛ فلقد تنادى بعض أهل العلم والفضل ، بمُصطلحٍ قد ألبسوه لبوس الخير ، فلبّسوا به على النّاس ، ولربَما كان ذلك بحسن ظنِّ منهم ، ورغبةَ في الإصلاح ، حيث دعا بعضهم إلى \" ثقافة المناعة ، لا سياسة المنع \" ، يسهّلون بذلك قضيّة دخول السينما ، والتعامل معها باعتدال – زعموا - !! فأقول : مهلاً يا كرام ما هكذا تُوردُ الإبل ، ولا هكذا تُبنى مشاريع الإصلاح في الأُمّة ...!!
فنحنُ لا ندعو إلى إهمال المناعة ، وتحصين العقول ، وزيادة ترسانة الوعي لدى الفرد ، ولكنّنا نُمانع أن يمتدّ هذا المصطلح ، لينضوي تحت لوائه ما لا يقبله شرعُنا الحنيف ، فلئن قُصِد بها ؛ فتح باب الحريّة لمستوردات الخارج الثقافيّة والفكريّة والأخلاقيّة ، ثمّ ندّعي أنّنا قد حصّنّا ثغورنا المُجتمعيّة ؛ فهذا لا يقبله عاقلٌ ناصحٌ للأمّة ، صادقٌ في دعوى إصلاحه ، إلا إن غطى الجهل بالواقع على نظره ..!!
أيُّها السادة الأكارم :
إنّ المنهج الشرعي المؤصّل يُقرّر قاعدةً عريضة ، لابد أن تكون واقعاً مُعاشاً في دُنيا البشر ، وحقيقةً ملموسةً يتداولها الناس ؛ إن الله تعالى قد أرسل رسله ، وأنزل كتبه ، وسنّ شرائعه في الأرض ، وأقام سوق الجنّة والنّار لإقامة حقيقة الأمر بالمعروف والنّهي عن المنكر ، ورأس المعروف التوحيد ، ورأس المنكر الشرك ، ويليهما ما دونهما مما هو معلوم ..
وبهِ يتبيّن أنّ المنهج الشرعي هو – إن صحّ التعبير الحادث - : \" ثقافة الممانعة \" ؛ فالممانعة هي السبيل الشرعي لمواجهة مدّ الطُّغيان ، وهي الجادّة المسلوكة من قِبل أنبياء الله – تعالى – ورسله مع أقوامهم ، وهي الطّريق الذي سار عليه أتباعهم ، ومن اقتفى نهجهم ، بل لقد كان مُجانبة هذا السبيل سبباً في حصول الكوارث والمصائب ، قال ربُّنا تعالى : { فَلَوْلَا كَانَ مِنَ الْقُرُونِ مِنْ قَبْلِكُمْ أُولُو بَقِيَّةٍ يَنْهَوْنَ عَنِ الْفَسَادِ فِي الْأَرْضِ إِلَّا قَلِيلًا مِمَّنْ أَنْجَيْنَا مِنْهُمْ وَاتَّبَعَ الَّذِينَ ظَلَمُوا مَا أُتْرِفُوا فِيهِ وَكَانُوا مُجْرِمِينَ * وَمَا كَانَ رَبُّكَ لِيُهْلِكَ الْقُرَى بِظُلْمٍ وَأَهْلُهَا مُصْلِحُونَ } [ هود 116 – 117 ] ؛ فعِ هذا الأمر جيّداً أيُّها المبارك ، واستحضرهُ لمُقارعة الحُجّة بالحجّة:

إذا اتّضح الصّواب فلا تدعه ** فإنّك كلّما ذقتَ الصوابا
وجدتَ لهُ على اللّهوات برداً ** كبرد الماءِ حين صفا وطابا
وليس بحاكمٍ من لا يُبالي ** أأخطأ في الحكومة أم أصابا !!


رابعاً : نشُدّ على أيدي أولئك الغيورين ، والشبَبَة المحتسبين ، وطلبة العلم الصادقين ، والعلماء الراسخين ؛ وكلّ من وقف ضدّ هذا البلاء الخطير ، والشرّ المُستطير ..
فهذا هو والله فريضة الزمان ، وواجب الوقت ، حيث هُم بأفعالهم المباركة الرشيدة ، يرفعون عن الأمّة فرضيّة الكفاية ، ويكفّون عنها ؛ بأس الله تعالى ، ومعاجلته بالعقوبة لمن جاهر بمعصيته ، وليتذكّروا قول الباري – جلّ في عُلاه – في تنزيلِهِ : { فَلَمَّا نَسُوا مَا ذُكِّرُوا بِهِ أَنْجَيْنَا الَّذِينَ يَنْهَوْنَ عَنِ السُّوءِ وَأَخَذْنَا الَّذِينَ ظَلَمُوا بِعَذَابٍ بَئِيسٍ بِمَا كَانُوا يَفْسُقُونَ } [ الأعراف : 165 ].
فليهنأوا برحمة الله تعالى ، وليبشروا بعظيم فضله ، وعموم منّته عليهم ، ولا يلتفتوا لدعاوى فساد الزمان ، وهلاك النّاس ، واقتحام المعاصي والمنكرات لحياة البشر ..

إذا ربطنا بربّ الكونِ أنفسنا ** فما الذي في حياةِ النّاس نخشاهُ ؟!!

فعن جابر بن عبد الله - رضي الله عنه - قال : قال رسولُ الله -صلى الله عليه وسلم- : «لا تَزالُ طائفة من أُمّتي على الحق ظاهرين إِلى يوم القيامة» [ أخرجه مسلم ].
وأحسب أنّ الأمّارين بالمعروف والنهّائين عن المُنكر هم دعاة الحقّ ، وأصحابه ودعاتُه ، نصرهم الله تعالى ، وأظهر أمرهم ، وأعلى شأنهم ، وسدّد رأيهم وأمرهم ؛ ولله درُّ الإمام ابن القيّم – نوّر الله مضجعه – حيث قال في [ زاد المعاد 3/5 ]:
« جهاد المنافقين أصعب من جهاد الكفار، وهو جهاد خواص الأمة، وورثة الرسل، والقائمون به أفراد في العالم، والمشاركون فيه والمعاونون عليه وإن كانوا هم الأقلين عددًا ؛ فهم الأعظمون عند الله قدرا » .
وختاماً .. نسأل الله تعالى أن يهيئ لهذه الأمّة أمراً رشَداً يُعزُّ فيه أهل الطاعة ، ويُهدى فيه أهل المعصية ، ويُؤمر فيه بالعمروف ، ويُنهى فيه عن المُنكر ..


بقلم :
مُحمّد بن عبدالله البقمي .
[email protected]
صباح الإثنين 22 / 6 / 1430 هــ .
 

مقالات الفوائد