صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
الصفحات المميزة



الأنشطة الدعوية



الإيمان هو الحل

حسام العيسوي إبراهيم


بسمِ اللهِ الرَّحمنِ الرَّحيمِ


الإيمان هو الحل (1/2)


إن المتطلع لأحوال مصر الآن يجد العديد من المشاكل التي خلّفها النظام البائد من فساد قد غمر البلاد وفاض في كل مؤسسة صغيرة أو كبيرة ، كذلك يجد السلوكيات المذمومة والتي انتشرت في مجتمعنا من فساد أخلاقي وانهيار للقيم ، وتفشي ظواهر البلطجة وتجارة المخدرات ، هذا فضلاً عن واقع تعليمي مؤلم بعيد كل البعد عن واقع الحياة ، ونهضة البلاد ، اقتصاد منهوب ، وسياسة فاشلة في التعامل حتى مع الجيران ، هي تركة محملة بسنين من الضياع والاضمحلال والانحلال والانهيار على مستوى الحياة .
ومنذ أن منّ الله علينا بثورة الخامس والعشرين من يناير فاضت الأفكار ، وتعددت الرؤى الداعية للإنقاذ والانتشال من هذا النفق المظلم ، أطروحات وأفكار كثيرة ومتميزة ، شيدها الكتاب والمفكرون والخبراء تظهر فيها الغيرة الشديدة على هذه البلاد ، والحرص على عودة الحياة من جديد .
ولكني أتصور في هذه الأطروحة الصغيرة أن أي تغيير حقيقي لابد أن ينشأ من داخل الإنسان ، فالإنسان هو مصدر النهضة والوسيلة الفاعلة في التغيير والعودة إلى هذه الحياة من جديد .

ولكن يبقى السؤال : تُرى ما الذي يضع للإنسان القواعد الأخلاقية السليمة ؟
وما الذي يحدّد للإنسان سلوكه المستقيم ؟ ويرسم له طريقاً موصلاً إلى غاية لا عوج فيه ؟ ويدفعه إلى السير لنهضة أمته ومجتمعه ؟
هل هو القانون ؟
أم هي الفلسفة الأخلاقية ؟
أم هو الدين ؟

وتأتي الإجابة الحاسمة من الدعاة والمصلحين ، يقول الدكتور محمد عبد الله دراز في كتابه (الدين) :
" لا قيام للحياة في الجماعة إلا بالتعاون بين أعضائها ، وهذا التعاون إنما يتم بقانون يُنظِّم علاقاته ، ويحدِّد حقوقه وواجباته . وهذا القانون لا غِنَى له عن سلطان نازع وازع ، يكفل مهابته في النفوس ، ويمنع انتهاك حرماته ، ونقرر أنه ليس على وجه الأرض قوة تكافئ قوة التدين ، أو تدانيها في كفالة احترام القانون وضمان تماسك المجتمع ، واستقرار نظامه ، والتئام أسباب الراحة والطمأنينة فيه . إن الإنسان يساق من باطنه لا من ظاهره ، وليست قوانين الجماعات ولا سلطان الحكومات بكافيين وحدهما لإقامة مدينة فاضلة تُحترم فيها الحقوق وتؤدى الواجبات على وجهها الكامل ، فإن الذي يؤدِّي واجبه رهبة من السوط أو السجن أو العقوبة المالية ، لا يلبث أن يهمله متى اطمأن إلى أنه سيفلت من طائلة القانون ، ومن الخطأ البين أن نظن أن في نشر العلوم والثقافات وحده ضماناً للسلام والرخاء وعوضاً عن التربية والتهذيب الديني والخلقي ، ذلك لأن العلم سلاح ذو حدين يصلح للهدم والتدمير ، كما يصلح للبناء والتعمير ، ولابد في حسن استخدامه من رقيب أخلاقي يوجهه لخير الإنسانية وعمارة الأرض لا إلى الشر والفساد ، ذلكم الرقيب هو ( العقيدة والإيمان ) .

لقد انتشرت عادة السكر وشرب الخمور انتشاراً واسعاً أقنع الحكومة الأمريكية بضرر ذلك على الفرد والأسرة والمجتمع ، فأصدرت الحكومة قانوناً يمنع الخمر ، ففي حوالي عام 1918 ثارت المشكلة في الرأي العام الأمريكي ، وفي عام 1919 أدخل الدستور الأمريكي تحت عنوانه : " التعديل الثامن عشر " أيد هذا التعديل بأمر حظر ، أطلق عليه التاريخ قانون " فولستد " .

وقد أعدت لتنفيذ هذا التحريم داخل الأراضي الأمريكية كافة وسائل الدولة وإمكاناتها الضخمة :
1- جنِّد الأسطول كله لمراقبة الشواطئ ، منعاً للتهريب .
2- جُنِّد الطيران لمراقبة الجو .
3- شُغلت أجهزة الحكومة واستخدمت كل وسائل الدعاية والإعلام لمحاربة الخمر وبيان مضارها ، وجُنِّدت كذلك الصحف والمجلات والكتب والنشرات والصور والسينما والأحاديث والمحاضرات وغيرها ، وقد صرفت الدولة في الدعاية ضد الخمر ما يزيد عن ستين مليوناً ، وأن ما أصدرته من كتب ونشرات يبلغ عشرة بلايين صفحة ، وما تحملته في سبيل تنفيذ قانون التحريم في مدة أربعة عشرة عاماً لا يقل عن مائتين وخمسين مليون دولار ، وقد أعدم في هذه المدة ثلاثمائة نفس ، وسُجن 335و532 نفس ، وبلغت الغرامات أربعمائة مليون وأربعة ملايين دولار ، ولكن كل ذلك لم يزد الأمة الأمريكية إلا غراماً بالخمر ، وعناداً في تعاطيها ، حتى اضطرت الحكومة سنة 1933 إلى إلغاء هذا القانون ، وإباحة الخمر إباحة مطلقة .
لقد فشل القانون ، وعجزت السلطات ، وأفلست أجهزة الدولة ، في منع الخمر ومحاربة السكِّيرين ، برغم الاقتناع العقلي الذي كان سائداً في الأمة بضرر الخمر ، ولكن الاقتناع شيء ، وعمل الإرادة شيء آخر .

ولقد قال أحد الكتاب الغربيين بحق :
" إن طلب شيء في تصميم وقوة يتطلب روحاً في التعبد والتقشف ، أي تكريس الحياة لبلوغ مثل أعلى واحد ، اختاره الإنسان بعناية وتفطن .. إن الإرادة تغلب دائماً الثقافة ، حينما تكون الثقافة لا المبادئ الدينية هي التي يركز عليها تصميم المرء ونشاطه ومدده الروحاني ". وللحديث بقية إن شاء الله تعالى .
 

إعداد /
حسام العيسوي إبراهيم
[email protected]
 



الإيمان هو الحل (2/2)


الإيمان بالله عزوجل هو الأمل لحل كل المشكلات التي عصفت بمصرنا الحبيبة ، فلن يستطيع أي قانون أو تشريع مهما كانت قوته وحده أن يحل هذه المشكلات ، فنحن نحتاج الآن إلى منهج علمي دقيق يقوم على أساس الإيمان وكيفية تعميقه في نفس الإنسان حتى يتسنى لنا حل هذه المشكلات .
وهذه بعض الأطروحات التي أتمنى من الله عزوجل أن تكون عوناً لنا في نهضة مجتمعنا ، والقضاء على مشكلاته .

1- التعليم
إن أي نهضة حقيقية تبدأ من الإنسان ، الاهتمام به ، تنمية فكره ، العمل على الارتقاء بمستواه في كل مجالات حياته ، وإن التعليم هو من أول المداخل التي بها يتم تغيير الإنسان ، وتنمية سلوكه إلى الأفضل ، ويتم ذلك عن طريق إعداد سياسة تعليمية محددة الأهداف والمعالم ، تقوم أول ما تقوم على ترقية الإنسان من حيث علاقته بالله عزوجل ، وتنمية قدراته ومهاراته النافعة لنفسه ولمجتمعه .
نحتاج مناهج تعليمية متوافقة مع العصر ، ومتوافقة مع المجتمع الذي نعيش فيه ، كذلك لا تغفل تراثنا الإسلامي العظيم ، وبهذا نكون أصحاب فكرة مستقلة ومنهج متميز يمد الإنسانية والعالم بكل خير .
لابد أن يكون موقفنا في التعليم قائماً على الشراكة الحقيقية بين المنتجات التعليمية على مستوى العالم ، ولا تكون قائمة على التبعية المطلقة لكل ما يخلفه لنا الغرب من معارف ومعلومات .
ربط التعليم بأساسيات المنهج الإسلامي من حيث تصور الإسلام للإنسان ، فهو خليفة الله في أرضه ، والقائم على تعمير هذا الكون ، والله عزوجل سخر له كل من فيه ، فالإنسان مأمور بنشر الخير في العالم الذي يعيش فيه ، وأن تقوم علاقته مع غيره على أساس الحب فكلنا لآدم وآدم من تراب .

2- السياسة والحكم

فما بالنا لو أن حاكماً استشعر أنه محاسب على تقصيره في حق رعاياه ، واستشعر أنها أمانة في عنقه وأنه مسئول أمام الله عن هذه الأمانة .
وما بالنا لو استشعر الشعب أنه أيضاً أمين على هذا الرئيس ، فهم مسئولون مثله ، ومكلفون بإبداء النصح والإرشاد لهذا الرئيس ، وأنها أمانة في أعناقهم أن لا يعطونها إلا لمن يستحقها .
وما بالنا لو أن الضمير المؤمن هو الذي يحكم الرئيس والقاضي ، فلن يحاول هذا الرئيس أن يتخذ القوة أو يؤثِّر على القاضي ليحكم في صالحه ، ولن يحاول القاضي ذو الضمير المؤمن أن يطوَّع النصوص إرضاء لأميره فالشرع سيد على الجميع : الرئيس والشعب ، والمسلم والنصراني سواء .

3- الاقتصاد

الاقتصاد عماد الحياة ، ولكن السؤال : ما الذي جعل المسئولون السابقون ينهبون كل هذه الثروات ، بل إنك لا تكاد ترى فيهم شريفاً واحداً إلا من رحم ربي .
أعتقد أنه هو غياب الإيمان من قلوبهم ، وعدم استشعار أنهم مسئولون أمام الله عزوجل ، كما أني أعتقد بأن رضا الناس بواقعهم ويأسهم من الإصلاح أسهم في تفاقم هذه المشكلة ، فاليأس ضد الإيمان بالله .
ما بالنا لو أن كل مواطن لم يسكت عن حقه في أي مصلحة أو حتى في أي وسيلة مواصلات إذا كان له حق عند السائق ، أو له حق يخاف المطالبة به عند رئيسه ، أعتقد لو أن كل إنسان استشعر أنه مسئول أمام الله عزوجل عن هذا المال فلن يضيع جنيه واحد ، ولن يوضع في غير موضعه .

4- السلامة والأمن

الأمن نعمة من الله عزوجل ، لا يستشعرها إلا من غابت عنه ، ولن يستطيع الإنسان العيش بدونه ، والإيمان بالله عزوجل يوطِّد لنا هذا الأمن ويجعله واجب على الجميع أن يحققه لنفسه ولغيره ، فهو أمانة على كل إنسان يملكه أن يوفره لغيره ممن لا يملكه .
نؤمن جميعا لو أن هناك منهج إيماني حقيقي يتم نشره وتعليمه لأفراد المجتمع ، فلن نجد سارق ، ولن نجد بلطجي ، إن غياب هذا المنهج حوّل الحياة إلى غابة ينهش بعضها بعضاً ، ويتصرف كل فرد فيها في مال غيره على أنه حق مكتسب له .
أوجز القول أن الإيمان هو الحل لكل مشكلاتنا الحياتية ، ولابد أن تتضافر الجهود جميعاً لإرساء معالمه وقيام أسسه ، فهو الملجأ والملاذ الوحيد لهذه الأمة ، وهو إذ يبدأ من الفرد بإصلاح علاقته بربه ، ودعوة غيره إلى الطريق المستقيم ، أوقن بأن ذلك هو الحل ، ولن يوجد حلاً آخر ، فلا نريد أن نضيع جهودنا سنين طويلة تكلفنا الكثير نجري فيه وراء مناهج لا تنفع لمجتمعنا ولا لإصلاح أمتنا فالإيمان هو الحل .
 

إعداد /
حسام العيسوي إبراهيم
[email protected]

 
 

اعداد الصفحة للطباعة           
ارسل هذه الصفحة الى صديقك

مقالات الفوائد

  • المقـالات
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية