صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
الصفحات المميزة



الأنشطة الدعوية



الصحوة وعقوق بعض بنيها

محمد بن عبدالرحمن الرغيان الحربي
@Aboyasr80


بسمِ اللهِ الرَّحمنِ الرَّحيم


مما يؤسف له !

شاب نشأ ورضع من الصحوة حتى أصبح شيئا مذكورا !
ثم تراه يتنكر لها ، ويصوغ أقسى وأعنف العبارات في نقد منهجها !


مما يؤسف له !
شاب ربته الصحوة على الورع والزهد وترك الخلاف والمتشابهات ، ثم تراه يتصيد أخطاءها ، ويقول لم تربينا على قبول الخلاف ، وتحقيق المسائل .

مما يؤسف له !
شاب تربى في أحضان الصحوة على مائدة القرآن حفظا وتجويدا وترتيلا ، ثم تجده ينوح بكل واد بأن الصحوة لم تربينا على فهم القرآن وتفسيره ، وأنَّا حفظنا حروف القرآن دون فهم أو تطبيق .

مما يؤسف له !

شاب علمته الصحوة كيف يقرأ ويتعلم ويكون مثقفا واعيا ! ثم تراه يعنف صحوته بأنها كانت تحجبه عن بعض الكتب التي فيها أقوال شاذة أو مردودة ، ويقول لماذا تقيد حريتي فلي عقل يدلني وبصيرة تنقذني من الضلال .

مما يؤسف له !

شاب ربته الصحوة على المعالي والبحث عن أعلى الرتب ، ورفع شأن الأمة والأوطان
ثم تراه يصرخ بأن الصحوة لم تهتم ببناء الوطن ! واهتمت فقط ببناء جسد الأمة المفقود.

مما يؤسف له !

شاب ربته على احترام العلماء وطلبة العلم ، وإعطائهم حقهم من الاحترام والتقدير .
ثم يتضاحك مميلا وجنتيه بأن الصحوة ربتنا على تقديس العلماء وأعطتهم مسوح الرهبان وقداسة الباباوات .

مما يؤسف له !

شاب ربته الصحوة على أهم قواعد أصول الفقه والدين ، ثم يقف شامخا بأنفه ويقول : من أين جاء العلماء بقاعدة (سد الذرائع )
و ( المصالح المرسلة )
لم يعلمونا أن القواعد الفقهية منها ظنية ومنها القطعية ...

مما يؤسف له !

شاب ربته الصحوة على الجدية والاجتهاد وحفظ الأوقات ، ثم يجأر بأعلى صوته في كل واد بأن الصحوة حرمتنا من المتعة واللهو المباح كالأغاني والموسيقى والسفريات !
أعان الله هذه الصحوة الميمونة على عقوق بعض أبنائها ، ولعلها تتلمس لهم العذر فهي ما زالت الأم الرؤوم الحنون التي تجتهد في تربية فلذات أكبادها على الخير والحب الجد ، وهي تجتهد في التربية والتعليم والتوجيه ، وليست معصومة عن الخطأ في بعض المسارات ، ولكن هذا ليس مسوغا للتربص بها والتنقيب عن أخطائها ومحاولة إسقاطها ورمي التهم عليها ، فالأم من حرصها على أولادها قد تخطئ في بعض مجالات التربية ولكن دون قصد بل من شدة الخوف عليهم .
جعلنا الله من البررة بأمهاتنا وآبائنا وصحوتنا المباركة .

 

اعداد الصفحة للطباعة           
ارسل هذه الصفحة الى صديقك

مقالات الفوائد

  • المقـالات
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية