صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    حقوق المرأة في الإعلام

    ماجد بن محمد الجهني
    الظهران


    المرأة عنوانٌ كبيرٌ لكثير من القضايا التي تاجر بها الإعلام العربي عموماً ، وهي مادة دسمة لأدعياء الثقافة والتقدم والرقي خصوصاً الذين استخدموا المرأة كوسيلةٍ لابتزاز مجتمعاتهم الإسلامية وخصوصاً مجتمعنا السعودي الذي عانى الأمرين من أدعياء حقوق المرأة.

    وحين نتحدث عن أدعياء حقوق المرأة السعودية فإن العنوان الذي يستحقونه هو أدعياء قيادة المرأة للسيارة في السعودية ، وأدعياء شرعنة الاختلاط وفرض سياسة الأمر الواقع حيث يدور الفرح والحزن ، والولاء والبراء ، والصياح والعويل ، الذي مارسوه لسنواتٍ طويلة حول هذه الدائرة ، وحول التبرم من عزلة المرأة عن مرافقة شقيقها الرجل في جميع مناشط الحياة.

    إعلامنا يطبلُ كثيراً حين يسمع بأول متسابقة في عالم الفروسية ، ولما يُسمى بأول قائدة طائرة سعودية ، ويُفردُ صفحاته لأول فنانه ، وأول بطلة راليات وغيرها من الأولويات التي يفرح بها أدعياء تحرير المرأة في إعلامنا بمختلف قنواته ، وأما أخبار النابغات السعوديات والعالمات اللاتي يرفعن الرأس بعلمهنَّ وقبل ذلك بدينهنَّ وحشمتهنَّ فلا نكاد نرى لتلك القمم أثراً أو خبراً ولو بالخطأ في دهاليز الإعلام المشغول بالسعي في إفساد أخلاق الشباب ذكراناً وإناثاً.

    قضايا المرأة الشائكة ، ومصائبها الكبيرة غائبة أو مغيبة عن قنوات الإعلام ولا يظهر منها إلا النزر اليسير وأما الباقي فهو حديثٌ عن هموم خاصة ، ومتلازمة دائمة يعانيها أدعياء المناداة بحقوق المرأة المختزلة في التبرج والاختلاط ، وممارسة الأعمال التي لا تتوافق مع طبيعة المرأة ، ولا مع تكوينها الجسدي والنفسي.

    حقوق المطلقات وصور التعسف المنتشرة ضدهن مثل الحرمان من الحقوق المادية والحرمان من رؤية الأبناء أو زيارتهم أو حتى مهاتفتهم مغيبة عن واقع الإعلام المرير.

    قضايا ابتزاز المرأة واستغلال فقرها وحاجتها للعمل والمال من قبل بعض القطاعات والمؤسسات غائبة عن الإعلام ، ولا أريدُ أن أتحدث عما تتعرض له الفتيات في قطاع الأعمال الصحية مثلاً لأن الحديث لن يفي ببيان ما يحدث لبعض الفتيات أثناء المقابلات لهذه الوظائف وما يُطلبُ من بعضهن خلال العمل وخصوصاً في القطاعات الأهلية.

    إعلامنا غائبٌ تماماً عن جور بعض الأولياء تجاه مولياتهم خصوصاً المتعسفين من هؤلاء الأولياء في شروط الزواج ، والتي حولها البعض من عملية مهمة شريفة وأمانة عظيمة في عنقه أمام الله جل وعلا إلى سمسرة ومتاجرة بفلذة كبده.

    الفتيات ذوات الاحتياجات الخاصة من يتحدثُ عنهنَّ وعن همومهنَّ إعلامياً؟،وأين الحديث عن كبيرات السن اللاتي يعانين من عقوق أولادهنَّ الذين ردوا الجميل لهنَّ بإرسالهنَّ إلى دور العجزة والمسنين.

    قائمة طويلة من القضايا الحقيقية المتعلقة بحقوق المرأة ومطالبها لا تجدُ صدىً لدى إعلامنا المتفرغ لقضايا الساقطات والمريضات والمتمردات سعياً لاستنساخ شبيهات لهن في مجتمعنا الكريم.

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    صليل القلم
  • صليل القلم
  • مختارات
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية