صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    الكارثة الحقيقية ياشيخ صالح

    ماجد بن محمد الجهني
    الظهران


    في البداية أحسب أن الشيخ صالح اللحيدان وفقه الله من العلماء الربانيين الذين يفقهون سنة الله عزوجل في حملة ميراث النبوة الشريف من حيث الابتلاء والتمحيص ، ويقابلون ذلك بالتوكل على الله والصبر على كل ما يلقونه من عنت وسخرية واستهزاء في ذات الإله جل في علاه ، وأحسبه والله حسيبه من رعيل العلماء الأوائل في هذه البلاد الذين يُفتون بما تمليه عليهم نصوص الملة والشرعة لا بما يطلبه المستمعون أو يميل إليه المتفرجون .

    هذا الكلام يُقال في الوقت الذي تناوشت فيه الشيخَ سهامُ الطائشين من الرغام ، وعملاء السفارات ، وأصحاب الأحقاد ، وعتاة المنتقمين لأنفسهم ، ودهاقنة الباحثين عن الشهرة واللاهثين خلف بريق مصطلح الاعتدال الذي أصبح وسام شرفٍ إعلامي لا يحمله إلا من يرضى عنه ماخور إيلاف الإلكتروني أو قناة العربية التي تقوم بالتزكية عند (السي إن إن) ، أو (البي بي سي) ، أو غيرها من الوكالات العالمية الإعلامية أو الوكالات التي تخصص ميزانيات ضخمة لدعم ناشري الحرية الأمريكية من إعلاميي الفيزا كارد .

    الكارثة الحقيقية ليست في استهداف شخصكم الكريم ، وشخوص العلماء العاملين فحسب الذين نجلهم ونحبهم في الله ، ونرى أنهم بحول الله وقوته هم صمام الأمان للمجتمعات المسلمة من عاديات الفتن ، وتقلب الأيام والليالي ، ولكن الكارثة أكبر أيضاً .

    إن النيل من العلماء وتوهين مكانتهم في نفوس الناس ، وتزهيد الأمة فيما عندهم من خير كارثةٌ ولا شك ، ولكن الكارثة الأكبر والحقيقية أن يكون ذلك بمثل هذه الصراحة والجرأة والاستعلاء الذي يدل على أننا وصلنا إلى مرحلةٍ خطيرةٍ وخطيرةٍ جداً يجب الوقوف أمامها لأن التاريخ يخبرنا أن معظم العملاء والجواسيس في العالم كانوا يعملون تحت غطاء كثيف من السرية والتخفي والتنكر والظلامية خوفاً من الانكشاف والفضح .

    نحن الآن في وقت المكاشفة والمصارحة ، والحقيقة أنني لم أكن أتصور أن يبدأ تطبيق تقرير راند لعام 2007م بهذه السرعة ، ولم أكن أتصور أن الأدوات المنفذة كانت على مثل هذا المستوى من الجهوزية والتنسيق وتبادل الأدوار ، والذي يبدو لي أن الشبكات الإسلامية الليبرالية البديلة لما تسميه أمريكا بالإسلام الراديكالي والذي طالب تقرير راند ببنائها كانت قد بُنيت في الأصل منذ سنوات عديدة وتم تهيئة البنية التحتية لها للعمل بشكل منظم ومتسارع فما يحدث على الأرض هو تطبيقٌ عملي للتقرير بحذافيره دون زيادة أو نقص .

    تقرير راند الذي ركز على علمنة الإسلام نفسه،وركز على أهمية نهميش دور المسجد ، وضرورة تحجيم الشخصيات العلمية النافذة في العالم الإسلامي والسعي إلى تحطيمها ، وصد الناس عن أخذ مالديها هو بالفعل ما تتم ممارسته اليوم من قبل عملاء السفارات أو بعبارة أدق عملاء السفارة الأكبر .

    لقد حرص تقرير راند على الاستفادة من تجربة الحرب الباردة مع الاتحاد السوفيتي حين اتجهت الولايات المتحدة الأمريكية إلى زعزعة الفكرة الشيوعية من الداخل ، وهو ما تسعى إليه اليوم عبر التشكيك في الإسلام وزعزعته من الداخل ، وقد استخدمت الولايات المتحدة إبان حربها مع الروس جيوشاً من الكتاب والمثقفين والإعلاميين الموالين لأمريكا أو من سمتهم التائبين من الشيوعية ، وقد صدر كتاب بعنوان"الحرب الباردة الثقافية-المخابرات المركزية الأمريكية وعالم الفنون والآداب" لمؤلفته فرانسيس ستونر سوندرز حيث يتناول الكتاب دور الاستخبارات المركزية الأميركية و"منظمة الحرية الثقافية"التابعة لها في عالم الفنون والآداب إبان الحرب الثقافية الباردة بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية، وذلك باستخدام الثقافة وسيلةً لتغيير أذهان الشعوب وتشجيعها على كراهية الشيوعية، وتقبل النموذج الرأسمالي الأميركي . ملخص هذا الكتاب (هو أن أمريكا وبينما كانت الحرب الباردة في قمة اشتعالها كانت وكالة استخباراتها تكرس موارد واسعة من أجل برنامج سري للدعاية الثقافية في أوربا الغربية باسم الحرية, يرتكز على منظمة الحرية الثقافية التي تولت الجانب الثقافي في الحرب الباردة. وبعد أن سَكَتَ هديرُ المِدافع وأزيز الطائرات ودويّ القصف أخرجت الترسانة أثقالها الثقافية الممثلة في الصحف والمجلات والإذاعات والمؤتمرات ومعارض الفن التشكيلي والمهرجانات الفنية والمِنَح والجوائز، وتكونت شبكة مُحكمة من الأرتال البشرية

    الذين يعملون مع الاستخبارات الأميركية للترويج للسياسة الأميركية ومؤسساتها الثقافية تحت شعار الحرية الفكرية والإصلاح الاقتصادي، وهي مبادئ عامة يصعب الاختلاف بشأنها تبدو وكأنها في صالح البشرية جمعاء؛ بَيْدَ أن الحقيقة على النقيض من ذلك تماما. وقد ضمت تلك الشبكة راديكاليين سابقين ومثقفين يساريين من الذين تحطم إيمانهم بالماركسية والشيوعية، كما ضمت مؤسسات وهمية، وحظيت بتمويل ضخم، وتأيدت بحملة إقناع هائلة في حربٍ دعائية ضارية تخطط لها وتديرها منظمة الحرية الثقافية التي كانت بمثابة وَزَارَة عالمية غَير رسمية للثقافة الأميركية لتكون بذلك الراعي الذي يدفع للزمار ثمن ما يطلب منه من ألحان) .

    تقرير راند حث على الاستفادة من هذه التجربة في الحرب الثقافية ، وأدواته اليوم تنفذ وبسرعة متناهية فيها جانبٌ كبيرٌ من الغباء ما يمليه ذلكم التقرير المشؤوم دون أن تقرأ تلك الأدوات الواقع بشكل صحيح وهذا فضلٌ من الله جل وعلا حين طمس على بصائر هؤلاء القوم فاستعانوا بمجموعة من الأغبياء الذين فضحوا أنفسهم وأساءوا لها قبل أ يسيئوا لغيرهم .

    هذا لا يعني أن جميع من كتب في هذا السياق هم من المؤدلجين ، بل هناك من كتب بحسن نية واستغل في ذلك أبشع استغلال ، وهناك من أغراه المال والشهوة ، وهناك من يتحرك وفق أجندة واضحة ومحددة .

    ولهذا فإنني أرى أن الكارثة الحقيقية تكمن في عدم متابعة هذه الأدوات ومحاسبتها شرعاً ونظاما والتعامل مع أفرادها كفئة ضالة لابد من إيجاد لجان لمناصحتهم فمن تاب وحسنت توبته دُمج في المجتمع ومن أصر على ضلاله يُحبس ويُعزر لأنهم إرهابيون من لونٍ آخر ، ولأنهم خطرٌ على الأمن الاجتماعي والسلم الأهلي ولأنهم براعم جاهزة للزفاف على ظهور الدبابات الأمريكية .


    ماجد بن محمد الجهني-الظهران

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    صليل القلم
  • صليل القلم
  • مختارات
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية