صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    الهيئة الإسلامية العالمية للإعلام

    ماجد بن محمد الجهني
    الظهران

     
    كنت من المتابعين باهتمام بالغ لقرار رابطة العالم الإسلامي القاضي بإنشاء هيئة إسلامية عالمية للإعلام وكم كنت سعيداً وأنا أرى ذلك الحلم الوردي ماثلاً أمام العيان في ذلك الملتقى الأول الذي أقامته في الفترة من 16-18محرم 1425هـ والآن وبعد مضي ما يقارب الثمانية أشهر على ذلك الملتقى برزت للسطح الأزمة التي تواجه الإعلام الإسلامي دوماً والمتمثلة في ضعف الإمكانيات المادية ، وهذه العقبة تمثل هماً يؤرق الكثيرين من القائمين على مؤسسات العمل الإسلامي ومنها المجال الإعلامي.

    إنني أعتقد أن لدينا تجربة إعلاميةً ضخمة يجب أن تستفيد منها الهيئة ويجب أن يستفيد منها التجار النابهون لمساعدة هذه الهيئة حتى تقف على قدميها ولن يكون ذلك إلا إذا غضضنا الطرف عن الناحية الربحية في البداية احتساباً للأجر ووصولاً للمقصود المادي في نفس الوقت الذي سيأتي في النهاية ولاشك إذا خلصت النيات وصدقت التوجهات ، ولعل التجربة الإعلامية التي أعنيها ممثلة في قناة المجد الفضائية التي أصبحت منارةً إعلاميةً سامقة الهامة في فترة وجيزة وفي ظل تحديات ومصاعب جمة الجزء اليسير منها كفيل بأن يعصف بأي عمل مالم يكن خلفه رجال يجمعون بين علو الهمة والإصرار على إنجاح مشاريعهم وأفكارهم.

    من المؤسف جداً أن اليهود وهم المنحرفون عقدياً وخلقياً قد سبقوا المسلمين بمراحل إلى تجيير الإعلام لصالح رؤاهم ومشاريعهم وخططهم وهم من خلال المال الذي يملكه الأثرياء منهم قد حولوا مؤسسات إعلامية فاشلة وكانت على وشك الانهيار والإفلاس إلى مؤسسات إعلامية يُشار إليها بالبنان ولعله ليس خافياً علينا جميعاً قصة الأزمة المثيرة التي وقعت لصحيفة التايمز البريطانية الشهيرة.

    لقد وقعت هذه الصحيفة الشهيرة في أزمات مادية خانقة تسببت في إلحاق خسائر فادحة عجزت عن تحملها ميزانية مالكي الصحيفة ، فقد بلغت الخسائر في فترة من الفترات وخلال شهرين فقط أكثر من تسعة ملايين جنيه استرليني ، وأصبحت قصة الأزمة التي تمر بها التايمز هي الشغل الشاغل للرأي العام البريطاني وتحولت من مشكلة صحيفة إلى مشكلة شعبية وعندها جاء الثري اليهودي الاسترالي الشهير روبرت ميردوخ صاحب شركة (نيوز انترناشونال) ليمثل دور المنقذ لهذه الصحيفة ويقوم بشرائها وتحمل جميع خسائرها خلال عام من شرائها والتي وصلت إلى خمسة وأربعين مليون دولار.

    وليست التايمز فقط هي القصة الوحيدة التي من الممكن أن تحكى ولكن هناك أزمة الديلي نيوز والواشنطن بوست والتايمز هيرالد والنيويورك تايمز وكلها صحف أمريكية استغل أثرياء اليهود أزماتها المادية للسيطرة عليها ، وهذه الأمثلة المعروضة فقط لكي يطلع القارئ الكريم على الأجواء التي سيطر فيها اليهود على وسائل إعلامية كبرى وكيف كان استعدادهم لتقبل الخسارة في بداية الأمر من أجل ما يخططون له على المدى البعيد.

    إن دعم الهيئة الإسلامية العالمية للإعلام واجبٌ تحتمه المرحلة على كل صاحب قدرة مادية أو فكرية أو إدارية تخطيطية لكي تضطلع هي بدورها في رعاية المؤسسات الإعلامية الإسلامية وحتى يقوم الإعلام الإسلامي على قدميه ليواجه عواصف التغريب والتذويب التي يمارسها إعلام انهزامي تابع وإعلام غربي متربصٌ لا يرحم ، وإذا كان الكثيرين من محبي العمل الخيري كانوا ينادون في يوم من الأيام بخوض غمار البحر الإعلامي ويطالبون بإيصال الصوت الإسلامي من خلال وسائل الإعلام فإننا نقول لهم ها قد جاءت الفرصة فلا تضيعوها وقوموا بواجبكم تجاهها ، ولعله من نافلة القول أن أختم بأن صحيفةً مثل المحايد التي أكتب هذا المقال من خلالها تستحق العناية منا وهي الصحيفة السيارة التي تواجه كماً هائلاً من الغثائية حولها في ظل عزوف عن دعمها الذي يقوي مسيرتها وهي ضمن عدة مؤسسات إعلامية إسلامية ستستفيد عند دعمنا للهيئة الإسلامية العالمية التي ستضطلع بدورها في رعاية الإعلام الإسلامي بمختلف مؤسساته.

    إن الحرب الإعلامية وجيوش الإعلام اليوم تسبق في الاحتلال جيوش الغزو العسكري وهي في الحقيقة تحتل مواقع أكثر خطورة وأشد فتكا من احتلال الجيوش العسكرية إنها تحتل القلوب والعقول وتصيغ الأفكار والتوجهات فهل ننتبه لذلك وهل يتنادى تجار المسلمين إلى دعم هذه الهيئة لنخرج بقنوات إسلامية تواجه قنوات التفسخ والانحلال الخلقي ؟ إنني آمل ذلك والأمل برجالنا ومؤسساتنا مازال قوياً.
     

    المحايد عدد21رمضان1425هـ
     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    صليل القلم
  • صليل القلم
  • مختارات
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية