صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    داعية الصُمَّان الشيخ نايف الدويش رحمه الله

    ماجد بن محمد الجهني
    الظهران

     
    داعية الصُمَّان الشيخ نايف الدويش رحمه الله الشيخ نايف بن نغيمش الدويش رحمه الله وجهٌ من الوجوه اللامعة في العمل الدعوي والتربوي في المنطقة الشرقية ، وهو قبل هذا وذاك من رعيل المجاهدين الأوائل الذي جاهدوا في سبيل الله عزوجل على هدىً من الله وعلمٍ وبصيرةٍ وتقى نحسبه كذلك والله حسيبه ولا نزكي على الله أحداً.

    الشيخ نايف رحمه الله تعالى مدرسةٌ متنقلةٌ في البذل والتضحية والعمل من أجل الدين فقد جاهد بالسنان وقارع الروس ، وعمل في إغاثة المسلمين وفي التربية والتعليم وضرب في كل بابٍ من أبواب الخير بسهم وكل ذلك كان بصمت وكتمان فقد كان-رحمه الله تعالى-لايحب التصدر والترؤس في المجالس مع استحقاقه لذلك لأنه جمع بين العلم والتربية وهو من خريجي الجامعة الإسلامية القدماء.

    هذا الرجل الهين اللين البشوش القريب من إخوانه لا تملك حين تراه للوهلة الأولى إلا أن تحبه نظراً لعفويته وبعده عن التكلف وصراحته في النصح للمسلمين ، وهو الذي يحب دائما أن يسبق اسم محدثه بكلمة أخ فيقول: يا أخ فلان.

    تعرفت عليه لأول مرةٍ في عام 1409هـ ويا لطيب ذاك اللقاء الذي أذكر تفاصيله إلى الآن حيث استقبلني بابتسامة تأخذ بشغاف القلب قائلاً: أهلاً يا أخ ماجد لقد سعدت بمعرفتك ، وقد كنت حينها طالباً في المرحلة الثانوية وهو الأستاذ الذي يربي الطلاب في مدرسة الظهران المتوسطة.

    انتقل الشيخ نايف الدويش-رحمه الله- بعد عودته من العمل الإغاثي والجهادي إلى بلدته الصغيرة محافظة قرية العليا ، وهناك بدأ في ممارسة الهم الذي كان يشغل عليه جل أوقاته وهو الدعوة إلى الله عزوجل حيث عمل في متوسطة وثانوية قرية العليا قبل أن يصبح مديراً لها ، ومن خلال عمله التربوي انطلق في مجال الدعوة والتعليم ، واهتم بالشباب وحرص على تعليمهم وتفقيههم في الدين وفق رؤية ومنهجية سلفية وسطية حقة فأثمر غرسه عن مجموعة من الشباب أصبح منهم طالب العلم وإمام الجامع والداعية والأستاذ والطبيب والموظف.

    ولأن الدعوة إلى الله عزوجل اهتمت بالذكور والإناث على حد سواء فقد اهتم الشيخ نايف-رحمه الله- بالدعوة النسائية وسعى في إنشاء مدرسة نسائية لتحفيظ القرآن الكريم وهذا ما تحقق بالفعل وكان ذلك بفضلٍ من الله تعالى ثم بفضل الشيخ نايف غفر الله ذنبه ورفع درجته في عباده الصالحين.

    والشيخ نايف الدويش هو من سعى لتأسيس مندوبية التحفيظ هناك والتي من بركتها انتشرت مدارس تحفيظ القرآن الكريم في منطقة الصُمَّان ، ولا يكاد يُوجد منشط من مناشط الدعوة والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في تلك المنطقة إلا وللشيخ رحمه الله تعالى يدٌ فيه.

    هذا الشيخ الوقور مع ضخامة ما قام به من عمل إلا أنه كان يحبُّ أن يبقى بعيداً عن الشهرة ، ومن حقه علينا كدعاة إلى الله عزوجل وطلاب علم وأصحاب قلم أن نبرز مثل هذه القدوات التي حملت الهم بصمت وبذلت من أجل رسالتها المال والوقت والجهد والصحة فقد كان يربي حتى آخر يوم من حياته من خلال مدرسة التربية على الصبر الذي شُرعت أبوابها في بيت أبي عمر نايف الدويش منذ أن ابتلاه الله عزوجل بمرضٍ أدى إلى شلله ثم توقف النطق عنده قبل أن ينتقل إلى جوار ربه ، ومما يحسن ذكره هنا بعد وفاة الرجل أن أذكر هذه القصة للعظة والعبرة فقد زرته قبل أن يتوقف النطق لديه في مقر إقامته في الدمام وقد انشل جزءٌ من بدنه فقلت له : كيف حالك يا أبا عمر؟ فرد عليَّ بلسان الواثق الصابر المحتسب-نحسبه كذلك-: ( أنا لله وبالله وإنا إلى الله راجعون) ، ولم يزد عليها شيئاً واستمر طوال مجلسنا ذاك يتحدث عن الدعوة وهمومها وشجونها دون أن يتطرق لهمومه وشجونه ، وزرته في بيته قبل رمضان بعشرة أيام وسألته كيف حالك؟ فرفع عينيه إلى السماء واغمضهما ثم فتحهما مع ابتسامةٍ على محياً يكسوه الرضا والصبر.

    توفي الشيخ رحمه الله مساء يوم الجمعة الموافق للتاسع من شهر رمضان من عام ألف وأربعمائة وثمانية وعشرين وصُليَ عليه فجر السبت العاشر من شهر رمضان وقد شهد الجنازة خلقٌ كثير اكتظ بهم الجامع الكبير بقرية العليا.

    بقي أن أقول :إن الحديث عن أبي عمر الشيخ نايف الدويش حديثٌ ذو شجون ، ويعلم الله أنني من المصابين بمثل هذا الفذ الذي عاش حياته في الدعوة والتربية ، وإن القلب ليحزن وإن العين لتدمع وإنا على فراق أبي عمر لمحزونون ولكننا لا نقول إلا ما يرضي الله تعالى ، ونسأل المولى أن يجبر كسر أهله وإخوانه الدعاة فيه وأن يخلف لهم خيراً ، والسلام عليك يا أبا عمر يوم وُلدت ويوم مُتَّ ويوم تُبعثُ حياً.

    ماجد بن محمد الجهني-الظهران
     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    صليل القلم
  • صليل القلم
  • مختارات
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية