صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
الصفحات المميزة



الأنشطة الدعوية



هلموا بنو يعرب على محنة في العقول..!!

د.بنت الرسالة

 
الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لانبي بعده

http://www.aljazeera.net/news/arabic/2003/2/2-3-18.htm
واشنطن توفد مبعوثين لمبادرتها للديمقراطية في الوطن العربي
بدأت الولايات المتحدة بإيفاد عدد من المسؤولين في وزارة الخارجية إلى منطقة الشرق الأوسط، بهدف مناقشة مبادرة شراكة أميركية في المنطقة لتعزيز تطبيق الديمقراطية وسيادة القانون في العالم العربي.
ويقوم مدير إدارة الشؤون الإقليمية لإدارة الشرق الأدنى في الخارجية الأميركية غاري غرابو بزيارة للمنطقة لهذا الغرض. وقال غرابو في تصريح للجزيرة إنه سيبحث مع المسؤولين في دول الشرق الأوسط موضوعات تتعلق بالديمقراطية والتعليم في إطار( مبادرة الشراكة )
وأوضح المسؤول الأميركي أن تطبيق الديمقراطية مسؤولية مشتركة تقع على عاتق الشعوب والحكومات "في تحديد كيف يُحكمون ويَحكمون". وأشار إلى أن الولايات المتحدة ستلتزم بتطبيق الديمقراطية لسنوات وأجيال متعاقبة.
وكان وزير الخارجية الأميركي كولن باول قد أعلن عن المبادرة الأميركية التي عرفت باسم "مبادرة الولايات المتحدة للمشاركة في الشرق الأوسط" في ديسمبر/كانون الأول الماضي، وشملت برنامجا قيمته 20 مليون دولار لتعزيز المجتمع المدني وخطة لمراجعة شاملة لكيفية إنفاق الولايات المتحدة أموال المساعدات في العالم الإسلامي.
ومن المقرر أن تقدم المبادرة التمويل وإطار العمل للولايات المتحدة للعمل مع الحكومات والشعوب في العالم العربي لتوسيع الفرصة الاقتصادية والتعليمية والسياسية. وستكون المبادرة بمثابة منتدى للولايات المتحدة والحكومات والشعوب في الشرق الأوسط لتقوية الروابط الثقافية والاقتصادية الشرق الأوسط ( لتقوية الروابط الثقافية والاقتصادية ) ويتولى مهمة المنسق لهذه المبادرة نائب وزير الخارجية ريتشارد أرميتاج

ـــــــــــــــــــــــــــــــ
منتدى المرأة يناقش مشاركتها في التنمية
http://www.lahaonline.com/People/a1...003.doc_cvt.htm

دمشق ـ وكالات الأنباء: ناقش المشاركون في منتدى "المرأة والتربية" محور المرأة والتربية والتحديات التنموية بالتركيز على أثر التربية في تعزيز دور المرأة التنموي ودورها في تأهيل المرأة للوصول إلى مواقع القرار وفي التنمية.
وتناولت ورقة مقدمة من الدكتورة "مها سهيل" - من لبنان - أثر التربية في تعزيز دور المرأة التنموي والمفاهيم التنموية والتربوية وأهمية التنمية وأثرها في العملية التنموية الشاملة ودور التربية في تطوير المرأة العربية، وفي زيادة قدرتها على الإنتاج لمواجهة التحديات الحضارية.
وأظهرت الورقة أن المفاهيم التربوية والتنموية تعتبر عنصرا أساسيا في كافة النظريات والدراسات والبحوث العلمية، وفي الوقت ذاته يجب أن تكون هذه المفاهيم مرنة وتتسم بالوضوح والدقة والإنجاز.
كما أظهرت أن تحقيق أهداف التنمية وأغراضها يتطلب إخضاع العملية التربوية للتخطيط العلمي الواعي وربط الأهداف التربوية بالعوامل التكنولوجية والبشرية المتاحة، والالتزام بتعليم المجتمع كهدف تربوي رئيس.

وأشارت ورقة عمل مقدمة من الكويت حول دور التربية في تأهيل المرأة للوصول إلى صنع القرار إلى مجموعة من الرؤى المستقبلية التي تساهم في وصول المرأة إلى صنع القرار منها وضع استراتيجية تنموية شاملة طويلة المدى للإعداد وتأهيل المرأة العربية مع وضع خطط عمل للنهوض بمساهمة المرأة في العملية التنموية.
وبين مقدم الورقة الدكتور "أحمد البستان" ضرورة إعلاء مكانة المرأة العربية والعمل على زيادة مشاركتها في التنمية وسوق العمل والارتقاء بالمستوى التعليمي للمرأة العربية وتمكينها من العمل والإشراف على المؤسسات الوطنية العامة والخاصة بكفاءة عالية.
ودعا إلى تطوير التشريعات لتقوم المرأة بدور أكبر في المجالات التنموية والمؤسسات التربوية بدور فعال في تطوير برامجها لتكون مواكبة لطبيعة العصر ومناسبة للاحتياجات التنموية.

وأوضح الدكتور "عبدالله عبد الدايم" من سوريا في ورقة حول التربية ودورها في التنمية أن التربية تعتبر توظيفا مثمرا للأموال وعاملا أساسيا من عوامل التنمية مشيرا في هذا المجال إلى أن التوسع الكمي في التعليم وفتح الأبواب لا يؤديان بالضرورة إلى تطوير المجتمع وتنميته، لذلك لا بد من الارتقاء بمستوى التعليم ومضمونه.
وقال إن الدراسات أظهرت أن من أهم شروط التنمية الشاملة في أي بلد هي توفر أفضل وضع من التربية للمرأة كما ونوعا، حيث إن التعليم يسهم في تعزيز شخصية المرأة ويجعلها أكثر وعيا وإدراكا للأمور، مبينا أن الأمية عائق أساس يحول دون التطور الحضاري.

فما يريد هؤلاء البشر ..
البديهيات لا تحتاج إلى شهادات عليا لتفهم . بل إلى فطرة سليمة لتدرك ..
وأعمى البصر لن يرى الطريق ولو أسرج من أول نقطة فيه إلى آخره ..
لكن ذو البصيرة يهتدي على ضوء من القمر..
إن الشعوب لا تنهض عندما تسد منافذ الهواء الطلق فيها وتطمر منابع ريها ..
التنمية تعني التقدم .. والتقدم نقيضه التخلف ..
و التبعية تتنافى جذريا مع التقدم والتطور وبالتالي ينسحب الأمر على التنمية .. فلما خلط الأوراق يا أساتذة
.إن التنظير السابق يحتاج إلى البرهان . العلمي..
ووصول المرأة يا سادة إلى مراكز السياسة والسيادة لم يثبت إلى الآن أنه حقق القليل فضلا عن الكثير في تقدم الشعوب .
نريد أثباتا رقميا لما تدعون ..
لدينا أرقاما للبطالة تتزايد .. وأرقاما للفقر والعنف الأسري في المجتمعات المذكورة تتفاقم..
وما ارتفاع وتضاعف زارعة واستخدام والإتجار بالحشيش بعد بزوغ شمس الحضارة الأمريكية التي تصفون وتزعمون بين سكان بلاد الأفغان وما بعد النهرين..بعد أن انخفضت إلى الصفر أيام حكم طالبان منا ببعيد .. .

.هذا نثار من الجنوح الذي جاءتنا به ( التنمية ) حسب المواصفات الغربية .
المواصفات الدي سميت تنمية وتقدم وديمقراطية ..
(فما رأينا من دعواكم إلى تورما سرطانياً أتي على حب الحصيد)

وبتنا من الحيف كالأمعيين .... نصدق كالبله زين المقال
صرنا أضاحيك أهل الزمان ....وكنا بنو قُدْمة في النزال

ألا تباً وسخطا وهلاكاً .ومحقاً لمن يسوق التبعية في بلاد وبين عباد كان قدرهم أن يحملوا مشاعل الحرية إلى كل الأرض .. ويكون الدين كله لله ....
رب واحد وقبلة واحدة ومصير مشترك وقائدهم خاتم المرسلين .
وتعس كل من يتاجر برذائل الكفر يحارب الإيمان وأهله.
لمن ضل وأضل .. وهم يحسبون أنهم مهتدون .

اللهم عليك بكل المفسدين في الأرض ..دعاة حرية الجهر بالمعاصي والآثام ..
المطبلون وراء كل كلب عقور عربيد ..مطموس الفؤاد قد ران على قلبه من كفره ما أعمي بصيرته ...

اللهم أن كيدك متين ..فاجعل تدبيرهم في تدميرهم ولا ترفع لهم راية وأجعلهم لمن خلفهم آية ، وأجعل دعاءنا عليهم نهاية يا رب العالمين.

اللهم انصر الإسلام والمسلمين وأنزل رجزك وسخطك وعذابك على الكافرين يا قوي يا عزيز .
وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين.
 

اعداد الصفحة للطباعة           
ارسل هذه الصفحة الى صديقك
د.بنت الرسالة
  • مـقـالات
  • السيرة الذاتية
  • الصفحة الرئيسية
  • ملتقى الداعيات
  • للنساء فقط
  • مواقع اسلامية