صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    اللغة العربية ..في عيون السلف!

    فوزية الخليوي
    عضو الجمعية العلمية السعودية للسنة

     
    لقد تكبد السلف الصالح مجهوداً كبيراً في تعليم أبناءهم سائر العلوم , وأول ما كانوا يحرصون عليه هي استقامة ألسنتهم باللغة العربية الفصحى, وإبعادهم عن أسباب اللحن , فكانوا يذهبون بهم إلى البوادي خوفاً من أن تعلق ألسنتهم بشي من لحن الحاضرة , نتيجة لتكالب الأمم وضياع الهمم!
    قال مسلمة بن عبد الملك : اللحن في الكلام أقبح من الجدري في الوجه .
    وقال أبو الأسود الدؤلي: أنى لأجد للحن غمزاً كغمز اللحم .

    • كراهيتهم للحن الكلام:
    تحدث القاسم بن محمد بن أبى بكر الصديق عند عائشة ( أم المؤمنين ) رضي الله عنها , وكان كثير اللحن –يخطئ في كلامه- وكانت أمه أم ولد وكان بحضرتهم أخ ٌ له من أم أخرى فغضبت عائشة رضي الله عنها عندما سمعته , فقالت : مالك لا تحدث كما يتحدث ابن أخي هذا ؟؟أما أنى قد علمت من أين أتيت ؟ هذا أدبته أمه وأنت أدبتك أمك؟؟ (الآداب الشرعية لابن مفلح 3/80)
    ولهذا لما وضعت أبواب النحو كما حكي ذلك المبرد حدثنا المازني قال : السبب الذي وضعت له أبواب النحو أن بنت أبى الأسود قالت له : ما أشدّ الحر ؟ قال : الحصباء بالرمضاء!!
    قالت : إنما تعجبت من شدته !!
    فقال : أوقد لحن الناس؟
    فأخبر بذلك عليا رضي الله عنه فأعطاه أصولا بني فيها . (سير أعلام النبلاء للذهبي 4/83 )

    • تنقيز الأبناء منذ صغرهم بأبيات شعرية:
    وفى تنقيز الأطفال منذ صغرهم بهذه الأبيات الشعرية تعويد لهم على إلقاء الشعر واستعذابه فتستقيم ألسنتهم وتكثر مفرد اتهم اللغوية.
    كان العباس يرقص قثم:
    ياقثم ياقثم يا ذا
    الأنف الأشم
    ياشبه ذي الكرم
    كانت هند بنت عتبه ترقص معاوية وتقول:
    ان يك ظني صادقاً في ذا الصبي
    ساد قريشاً مثلُ ما ساد أبى
    رأيت الحسن يرقص ابنه ويقول :

    يا رب لاتعجل به المنية *** حتى أرى قبته مبنية
    فيها فتاة طفلة هنيه *** ولادّة الغلمان بربرية


    • نظم القصائد لهم:
    وقد بلغ الآباء مبلغا عظيما في نظم الشعر شوقاً إلى أبنائهم في حال فراقهم لهم طلباً للرزق ,مما لايدع مجالاً للشك أن العرب كانوا رحماء بأبنائهم!! وليسوا جفاة غلاظ كما أشيع عنهم فها هو أحدهم ينظم ويقول :

    طربت إلى الأصيبية الصغار *** و هاجك منهم قرب المزار
    وكل مسافر يزداد شوقاً *** إذا دنت الديار من الديار


    • مخاطبتهم والحديث معهم:
    ولا نتعجب بعدها إذا قرأنا بعض الآثار عن فصاحة صغارهم : قال معاوية لعمرو بن سعيد وهو صغير : إلى من أوصى بك أبوك؟ قال : أوصى إلىّ ولم يوص بى ! (عيون الأخبار 1/253) دخل المعتصم على الأمير فمازح ابنه هذا وهو صبى فقال :يا فتح !أيما أحسن دارى أم داركم ؟
    فقال الفتح: دارنا إذا كنت فيها , فوهبه مئة ألف(سير أعلام النبلاء12/230)
    وقف الكميت وهو صبى على الفرزدق وهو ينشدُ,فقال : يا غلام!أيسرك أنى أبوك؟
    قال: أما أبى , فلا أبغى به بدلاً, ولكن يسرني أن تكون أمي , فحصر الفرزدق . وقال : ما مرّ بى( مثلها!! (سير أعلام النبلاء للذهبى5/389)

    • هيبة مجالس العلم:

    إن شريك القاضي , أتاه بعض ولد المهدي ,فاستند فسأله عن حديث ,فلم يلتفت إليه , وأقبل علينا , ثم أعاد, واقبل علينا, ثم أعاد, فعاد بمثل ذلك فقال : كأنك تستخف بأولاد الخليفة!!,قال : ولكن العلم أزين عند أهله من أن تضيعه !!
    قال : فجثا على ركبتيه ثم سأله!
    فقال شريك: هكذا يطلب العلم . (سير النبلاء الذهبي 8/ 207)
    * كان مجلس عبد الرحمن بن مهدى , لا يُتحدث في مجلسه, ولا يقومُ أحدٌ ولا يبرى فيه قلمٌ , ولا يتبسم أحدٌ !
    وكان وكيع يكونون في مجلسه كأنهم في صلاة , فان أنكر من أمرهم شيئاً انتعل ودخل. (سير أعلام النبلاء للذهبى9/ م154)

    • إجبارهم على التعلم:
    قال سفيان الثوري: ينبغي للرجل أن يكره ولده على العلم ,فانه مسؤول عنه.
    وعن أحمد المر وزى قال : سمعت من ابن المبارك وأنا غلام , كنت اسمع منه وأنا ارفع رأسي انظر إلى العصافير!! (تاريخ بغداد/4/77)

    • تنمية الموهبة بالقراءة:
    كان المتنبي وهو غلام يجلس إلى أحد الوراقين يقرأ من كتبه , فتناول كتاباً للأصمعي وقرأه فقال له الوراق: ياهذا أريد بيعه وقد قطعتني عن ذلك فان كنت تريد حفظه فهذا بعيد !!
    فقال : إن كنت حفظته فماذا لي ؟
    قال : أهب لك الكتاب !
    فاخذ الدفتر الوراق, واقبل هو يتلوه عليه حتى أكمله , وأخذ الكتاب ومشى. (تاريخ بغداد 4/ 103)

    • نبوغ أبناء السلف:
    كان بشار بن برد يقول الشعر وهو صغير , وكان لا يزال قوم يشكونه إلى أبيه فيضربه , حتى رقّ عليه من كثرة ما يضربه , وكانت أمه تخاصمه , فكان أبوه يقول لها : قولي له يكف لسانه عن الناس فلما طال عليه ذلك قال لأبيه ذات ليله: يا أبت! لم تضربني كلما شكوني إليك؟ قال : فما العمل!
    قال : احتج إليهم بقول الله تعالى " ليس على الأعمى حرج ولا على الأعرج حرج ولا على المريض حرج" فجاؤه يوما يشكون إليه ولده قال لهم هذا القول!!
    فقالوا : فقه برد أضرّ علينا من شِعر بشّار. (تايخ بغداد7/114 )
    وقال رجل لامرأته ورأى ابنه من غيرها ضئيلاً مال ابني سيئ الجسم؟
    قالت: أنى لأطعمة الشحم فيأباه !
    قال الابن : كلا , ولكن لا أعطاه ....فُضربت مثلا (مجمع الأمثال 3/53)


    فوزيه الخليوى
    عضو الجمعية العلمية السعودية للسنة .
     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    فوزية الخليوي
  • مـقـالات
  • الصفحة الرئيسية
  • ملتقى الداعيات
  • للنساء فقط
  • مواقع اسلامية