صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
الصفحات المميزة



الأنشطة الدعوية



تقديم الرأي على الوحي

خيرية الحارثي

 
يقول الإمام مالك بن أنس رحمه الله : ( كلنا راد ومردود عليه إلا صاحب هذا القبر ) يعني رسول الله صلى الله عليه وسلم .
وقال الإمام محمد بن أدريس الشافعي رحمه الله : أجمع العلماء على أن من استبانت له سنة رسول الله لم يكن له أن يدعها لقول أحد ، ويقول الإمــام أحمــد بن حنبل رحمه الله تعالى : عجبت لقوم عرفـــوا الإسنـــاد وصحته يذهبون إلى رأي سفيان .. واللـه تعالى يقول ( فليحـــذر الذين يخالفــون عن أمـــره أن تصيبهــم فتنة أو يصيبهــم عذاب أليم ) .
ويقول تعالى : ( ومآءاتكم الرسول فخذوه ومانهكم عنه فانتهوا )
ومع ذلك يأتي أقوام يدعون محبة المصطفى صلى الله عليه وسلم وهم يخالفون أمره ويزيغون عن هديه ، ويتحزبون إلى أحزاب وآراء ، وسنته واضحه وهديه نور ، ولا نجاة لأحد إلا بإتباعه ، وقال عليه الصلاة والسلام :
( لايؤمن أحــدكم حتى يكون هــواه تبعــاً لما جئت بـــه ) فــا لإســلام بما حوى من تعاليم إنمـــا يمهــد طريق الهداية للناس التي تأخـــذ بنواصيهم إلى الكمــال .
وقال ابن القيم رحمه الله : ( وكل من له عقل يعلم أن فساد العلم وخرابه إنما نشأ من تقديم الرأي على الوحي ) . ومن أعظــم البدع التي حدثت في تاريخ الإسلام ، تقديم العقل على النقل ، وادعاء أن العقل يخالف النقل في بعض الأحيان .
وإنها واللــه لظاهرة متفشية في هــذه الأيام ، وما يتقطع له نياط القلب ان الأمــر تسرب إلى عدداً من الداعيات ، ممن تحمل منهن مسؤولية عظيمة ، ومكانة عالية في مجال الدعوة ، فهي تهدر أقوال العلمــــاء فضلا ً عن مخالفــة سنــة المصطفى ـ كيف لا ـ وقد قال عليه الصلاة والسلام في الحديث الذي رواه عبد الله بن عباس رضي اللــه عنهمــا :
( لايخلون رجل بامــرأة ، ولاتسافر امرأة إلا ومعها محرم ، فقام رجل فقال يارسول اللــه أُكتتبت في غزوة كــذا وكــذا
وخرجت امــرأتي حاجـــة ، قال : اذهب فحج مع امـرأتك ) صحيح البخاري . فهو عليه الصلاة والسلام ماترك طريق خير إلا دل أمته عليه ، وماترك طريق شر إلا حذر ها منه ، فنقل الأمة من أخلاق الرذيلـــة إلى أخلاق الفضيلة .
ثم بعد ذلك نسمع أن عــدداً من النساء تسافر بدون محرم ، وماهــذا إلا استخفافا منهن بأمــر الحبيب عليه الصلاة والسلام
وإذا سألتها عن سبب ذلك قالت ( الداعية فلانة ) تسافر دون محرم .
أرأيت أختي الداعية كيف أن مسؤوليتك عظيمة ، فالداعية المخلصة حريصة دائما في أمرها ، لكي لاتوقع النساء في فتنة تتحمل وزرها وتسترسل في مطارح قد يسائلها الله عنها يوم القيامة ، ولذلك قال ابن المقفــع : ( المؤمن بخير مالم يعثر ، فإن عثر لــجّ به العثار ) .
فأنت يا أختي المسلمة استقامة منك على دين الله تأتين بالمأمورات بما استطعت ، وتجتنبين جميع المنهيات ، وتضبطين أهوائك بعيدة عن الحدة والغلــواء ، لقوله صلى الله عليه وسلم : ( إذا أمرتــكم بأمر فأتوا منه ما استطعتم وما نهيتكم عنه فاجتنبوه) أليس هذا الحديث حجة عليك ؟ ام تريدين أن تقولي كما قاله أهل الكتاب ( سمعنا وعصينا) ( نعيذك بالله ) فماذا بعد الحق إلا الضلال ، كيف يهون عليك مخالفة أمر رسول الله ، وكيف تدعين حبه وتعصين أمره ، بحجة المنطق والعقل ، والتسهيل ، والتعلق برأي مذهب من المذاهب فتحلين لنفسك ما حرم الله ، فاستنباط الأحكام من القضايا الشرعية من اختصاص العلماء ، ليس من اختصاص طلبة العلم ، ولامن اختصاص الدعاة والداعيات .
ولك أن تعلمي ياأختاه أن هذا الدين ليس طقوساً تُنقل بالوراثة ، إنما هي حقائق مستخرجة من كتاب حكيم ، وسنة عظيمة ولانقول لماذا ؟ فهكذا جاء الشرع المطهر الذي نصب للناس علامات يهتدون بها ، فليس لك أن تقدمي رأياً على رأي الله ورسوله .. ولو كان الدين بالرأي ، لكان مسح باطن الخف أولى من ظاهره كما قال علي رضي الله عنه .
فلا يجوز لنا مطلقاً أن نحكم عقولنا في النصوص الشرعية فنرد هذا " ونرد هذا " مادام ثبت عن الله ورسوله فلابد أن نأخذ بـــه ، ولذلك نعى العلمــاء من القديم على من قال بمسائل مخالفة للدليل ، فيجب فهم النص إلى ضوء كلام السلف لافهما ً جديداً ، ولا اختراعاً حديثاً .. ومما يؤكد ذلك عندما اعترض بعضهم عند وكيع رحمه اللـــه في قضية ( إشعار الهدي ) غضب غضباً شديداً وقال : ( أقول لك قال رسول الله وتقول قال فـــلان ) .
وبهذا " نداء إليك أختي المسلمة بتقوى اللـــه ـ نعــــم ـ التقوى تلك الدرة المفقودة ، والغاية المنشودة ، فقد كانت سجية من سجايا السلف ، دون تقديم البراهين والحجج ، فنكون قد نفينا الريب عن أفئدتنا بعد أداءنا ما أوجبه اللــه علينــا وتلك من ثمرات الإيمان ، وحديث المصطفى واضح لايحتاج لشرح ِ ، ولانسخ ، وليس هناك عالماً ولاشيخاً يتقي الله يجيز سفر المرأة بغير محرم ، وكم من أبواب فُتحت علينا ولم تُغلق ، عندما اختلط الحابل بالنابل ، وانحصر المسلمون في نطاق تصوراتهم مما أزرى بنتائجها ، وذلك عندما عولجت أدواءها بأدوية رديئة .
فالمسلمة طالبة حق ، وباحثة عن الحقيقة ، تنشد الصواب وتفر من الخطأ .. وقد كان من عادة اليهود أن يخلطوا الحق بالباطل ، تلبيساً على الناس فنهاهم اللـــه عز وجل بقوله ( ولاتلبسوا الحق بالباطل وأنتم تعلمون ) .
نسأل الله سبحانه أن يجعلنا من المّسلمين لوحيه ، العاملين بشـــرعه ، المتبعين لسنة نبيه ، الواقفين عند حدوده ، إنه سميــع مجيـــب .

 

اعداد الصفحة للطباعة      
ارسل هذه الصفحة الى صديقك
خيرية الحارثي
  • مـقـالات
  • الصفحة الرئيسية
  • ملتقى الداعيات
  • للنساء فقط
  • مواقع اسلامية