صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
الصفحات المميزة



الأنشطة الدعوية



بين ثعلبة وشاعر من زماننا

خيرية الحارثي

 
قال تعالى : ( والشعراء يتبعهم الغاوون * الم تر أنهم في كل وادٍ يهيمون * وأنـهم يقولون مالا يفعلون إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات وذكروا الله كثيراً وانتـصروا من بعد ماظُلموا وسيعلم الذين ظلموا أي منقلبٍ ينقلبون )
تأملوا قول هذا الشـاعر وإلى أي تيه وصل ، في أطهر بقعة من بقاع الأرض ، في موقع تذوب فيه القـلوب ، وتخضع فيه النفوس ، وتدمع فيه العيون .. لم ينزه لسانه عن العيب ، ولم يـرده عن الآثام حياء ، في مكان يكون الإجلال لله أعظم ، والتأدب بشرائعه أحـكم ، رانت على قلبه غشاوة ، فانفجرت قريحته الشعرية الشيطانية ، فلم يصن قلـبه عن محـارم الله ، تلبست عليه نفسه الأمارة بالسوء ، ولو جعل مافي صدره مستور مخبوء لكان خيراً من جهره بمعصيته ولو كان على عهــد رسول الله صلى الله لقال : اقتلوه ولو كان معلقاً بأستار الكعبة ..
ولكن من يقيم عليه الحد في زمن أصبح كلٍ يسير على هـواه .. ولنقارن بينه وبـين شـاب من الصحابة عمره ست عشرة سنة ( ثعلبـة بن عبدالرحمن ) كـان يكـثر الجلوس عند رسول الله ، فأرسله يوماً في حاجة ، فمر ببيت من بيوت الأنصار وكان الباب مفتوحاً ، فنظر فإذا بستر مُرخى على حمام فأتت الريح ثم حركت الستر ، فإذا خلف الستر امرأة تغتسل ، ثم قال أعوذ بالله رسول الله يرسلني في حاجة وأنا أنظر إلى عورات المسلمين .. والله لينزلن الله فيّ آيات ،وليذكرني الله مع المنافقين فخشي أن يرجع إلى رسول الله ، فهام على وجهه .
فمازال رسول الله ينتظره ، وينتظره ، ثم قال لأصحابه : ابحثوا عنه في المدينة ، قالوا يارسول الله بحثنا عنه في كل مكان فلم نقف له على أثر ، ثم لما لم يرجع إليه بخبر ، قال : ابحثوا عنه في الصحاري .. فمضى الصحابة حتى وقفوا على جبال بين مكة والمدينة ، فإذا بأعراب يرعون غنم لهم ، فسألهم عمر ؟ أما رأيتم فتى صفته كذا .. وكذا ؟ قالوا لعلكم تبحثون عن الفتى البكاء ، قال عمر : والله ماندري عن بكاءه ، لكن ماخبر ذلك الفتى ؟ قال الأعرابي إن في سفح الجبل شاب منذ أربعين يوماً لانسمع إلا بكاءه واستغفاره وإنه ينزل إلينا كل يوم عند الغروب ، فنحلب له مذقة من لبن فيشربها ، ثم يصعد إلى الجبل مرة أخرى ، فاختبأ له الصحابة ، حتى نزل ، فإذا هو كأنه فرخُ منتوف .. فخرج له الصحابة ، ففزع منهم ، قالوا رسول الله يطلبك ، قال : ارحموني واتركوني أموت في سفح هذا الجبل ، فما زالوا به حتى حملوه إلى بيته ، واضجعوه على فراشه ، فدخل عليه النبي فوجده طريح على فراشه كأنه جلدُ بالي ، فتربع رسول الله جالساً ووضع رأسه على فخذه ، فقال ثعلبة يارسول الله ابعد رأساً قد امتلأت بالذنوب والمعاصي ، وبكى حتى اشتد بكاءه .. فقال عليه الصلاة والسلام : ياثعلبة ماترجو؟ فقال : أرجو رحمة ربي ، قال : ومما تخاف قال : أخاف عذابه ، فقال رسول الله : أرجو من الله أن يؤمنك مما تخاف ، وأن يعطيك ماترجوه ، ثم توفي رضي الله عنه ..
حملوه الصحابة على نعشه ، ورسول الله يمشي وراءه ،فكان عليه السلام يمشي على أطراف قدميه ، وكأنه يمشي في زحام ، فقال عمر : يارسول الله مابك تمشي وكأنك في زحام ، والصحابة قد أوسعوا لك ؟ فقال : ويحك ياعمر ! والله لاأجد لقدمي موضعاً من كثرة مايزاحمني عليه من الملائكة . ( فوقهم الله شر ذلك اليوم ولقهم نضرة وسروراً )
فليستلهم هذا الشاعر وأمثاله العبرة من هؤلاء الأتقياء ، ويكفوا نظراتـهم الجائعة عن التلصص على محارم الله ، وليستشعر قلبه رقابة الملك القهار ..

 

اعداد الصفحة للطباعة      
ارسل هذه الصفحة الى صديقك
خيرية الحارثي
  • مـقـالات
  • الصفحة الرئيسية
  • ملتقى الداعيات
  • للنساء فقط
  • مواقع اسلامية