صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
الصفحات المميزة



الأنشطة الدعوية



الحبّ .. قضيّتنا الكبرى ..

نُور الجندلي

 
فيما ينشغلُ الغربُ بقضاياهم الاجتماعية والاقتصاديّة والسياسيّة وحتّى الدينيّة، ويتبارزون لإنتاج الأفضل في كلّ مجال . يعلنون عن الجوائز الإبداعيّة ويحصدونها، ويتصدّرون المحافل بإنجازاتهم، ويتفاخرون بعلمائهم وأدبائهم ومفكّريهم، نبقى نحنُ قوقعتنا، نترنّم بالحبّ قضيّتنا الكُبرى التي فرضت نفسها بقوّة منذ زمن طويل .
...
هل نحتاجُ لإثباتات ودلائل ؟!
لا أعتقد فكلنا يدركُ ذلك، ويكفي أن نستوعب حقيقة وجود أغنية وطنيّة واحدة بين آلاف أغنيات الحب والعشق والهيام، أي آلاف القصائد المكتوبة، والأقلام المُجنّدة، والخبرات المُسخّرة، من أجل أن يُحبّ الإنسان العربيّ على هواه !
...
هوس الحب بدأ يتنقّل خلسة بين شخصٍ وآخر .. لقد وجدوا في القصائد معانٍ جميلة، وتناهى إلى أسماعهم أغنياتٍ لذيذة، فارتدوا وهم الحب وإن لم يعرفوه ولم يشاهدوه، وأصبح من لم يعشه يوماً يبحث عنه، ويفصّل له ثوباً على مقاسه، يحيكه بالوهم، ويتباهى به ظناً منه بأنه يناسبه .
...
فوضى الحب عارمة، تجتاحُ العقول، وتستأثرُ لنفسها بالطاقات الحيوية للشباب، وحتى الشّيوخ، فلا تذرُ شيئاً إلا جعلته رميماً .. وإن شئنا أن نرتب تلك القلوب المشحونة وهماً فلاشك وأننا سنخفق، إذ أنّ أوعيتها قد امتلأت بمعانيه الرّخيصة، فتلاشت كل قيمه الرّاقية من غير رجعة .
...
لستُ في مقام إصدار الأحكام، ولا يحق لي أن أعدم الحب وأدبه وأقلامه وجمهوره، فهو من أروع العواطف على الإطلاق وأجملها، ولولاه ما كان على الأرض للمرء متسع للحياة، ولا كان للبسمة معنى جميلاً، ولا لخفق القلوب طيبٌ وبهاء ..
إلا أنني مازلتُ أتجوّلُ في مملكة الحب، أشفقُ على أنين أهله وعذاباتهم، وأسرعُ الخطى إلى أولئك الذين يظنون بأنهم يكتبون عن هذه العاطفة كما هذبها الشرع ونقّاها، فإذا بي أصطدم بتجاوزات كثيرة يقدّمها الأدب في ظلال الحب .. لقاءات وخلوة، أحاديث سمر، والكل يَعذُر .. فالقضيّة هنا لا تحتمل الاعتراض، ألا يكفي المسكين معاناته ممن يحب، دعوه إذاً يلتقي محبوبته خلسة، بعيداً عن عيون الناس ليبثّها أشواقه ..
...
أدركُ أن الكثير سيعذلني .. ولكنها دعوة للتفكير بقليل من عقلانيّة، في قضايا واضحة، حددها الشّرع وبيّنها، ليس الحب بعيب ولا يوجد نصّ يحرّمه، إنما هنالك نصوص كثيرة في الشّرع تتحدث عن تلك الطرق الملتوية التي يسلكها الناس إليه وفي سبيله .
آن لنا أن نجلس مع الحب في مواجهة حقيقيّة ، وأن نفتش في قضايانا الهامّة عن قضيّة أكثر أهميّة فنسلّط الأضواء عليها، ونتباحثها ونروّج لها، ليبدأ معمل صناعة المسلم الحقيقي يصدّر بضاعته المتميّزة، وليتذوقها الجمهور دواء وشفاءً وحلوى، ولتكن محطاتنا لإعلادة هيكلة الأمة، لا الوقوف على أطلالها المحطّمة، وبكاء المحبوبة التي لن تعود يوماً .

 

اعداد الصفحة للطباعة      
ارسل هذه الصفحة الى صديقك
نُورٌ ومِسك
  • مـقـالات
  • الصفحة الرئيسية
  • ملتقى الداعيات
  • للنساء فقط
  • مواقع اسلامية