صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
الصفحات المميزة



الأنشطة الدعوية



رَصَاصَةٌ مِن أجلِ غَزَّة ..

نُور الجندلي

 
الإهداء


إلى كلّ من سانَدَ الحق فلم يرضخ لجبروتِ الباطل إلى كلّ من قاسى القهر والتنكيل والأذى في سبيل قضيته إلى الشّعب الأبيّ المحاصر في غزّة خاصّة، والشعب الفلسطيني المحاصر خلف حدود وطنه السّليب ..
إلى أرض الجولان التي مازلت أسمع عنها ولمَ أرها ..
وإلى الشعب العراقي الصابر ..
لكل من قُهروا واستضعفوا ولكنهم صمدوا فلم يستسلموا ..
إليهم أهدي رصاصتي هذه، لعلها تساندهم ولو بأقل القليل ..

نور الجندلي
 

فكرتُ بالأمرِ طويلاً، ثم انكفأتُ وتراجعت ..
محضُ جنونٍ أن أفعل .. وجنونٌ آخر .. كل ما يحدث ..
لستُ في زمنِ الفرسان الذين يحملون الرايات، ويقاتلون بالسيوف، ويدكون القلاع والحصون، ويحررون المدن المحاصرة ..
إنني في زمن الدبابة والمروحيّة وقاذفة الصواريخ والقنبلة النووية، إنني في زمن الموت بصمتٍ.. بذلٍ .. بانكسار ..
مقيّدةٌ أنا ، وكم يثقلني القيد هنا ..
قيد الزّمان، وقيد المكان ..
قيد العصر الذي لم يتسع لطموحاتي، ولم يحتضن أحلامي، أو ينصف تطلعاتي .. ولا تطلعات أي من أبناء جيلي ..
عصرٌ فيه الجُدُرُ مرتفعة، والحدودُ مُغلّقة، والضمائرُ نائمة، والشّعوبُ الأبيّة محاصرة .
مثقلة بالهمّ يتآكلني .. ككلِّ عربي، وكلّ مسلم ..
مثقلة بحبٍّ كبيرٍ يسكنني ليس بإمكاني أن أعبره، أو أتجاوزه، كي أنساه ..
حبٌّ توطد في قلبي منذ أن عرفتني الحياة، حبٌّ أتنفسه مع كل فجر، وأحيطه بدعائي قبل أن يأسرني سلطانُ النوم ..
حبٌّ لا أدري كيف نما ومن أين وإلى أين سيمتد !
يقيني الأوحد أنه النوع الحقيقي من الحب الذي كلما مرّت عليه الأيام كلما ترعرع ونما .. وهو خالدٌ .. يكبرُ في قلبي ولكنه أبداً لا يهرم ولا يشيب .
....
عندما يحبُّ المرء، فإنه يهب كل ذرّات كيانه لمن يحب، يستغني عن أغلى ما في حياته كي يبقى ..
يجوع لينمو هو ، ويعطش ليرتوي هو، ويقاسي التعب والحرمان والأذى، حتى يبقى الحب كما هو سليماً دون أذى .
الحب هو الذي يجعلنا تارة كالشياطين، نزبد ونرعد، نزلزلُ ما حولنا، ندمّر بجنونٍ جارفٍ كلّ من يخدش سموّ العاطفة ..
وهو ذاته الذي يجعلنا مسالمين لطفاء محبين حتى أبعد غاية ..
ولذلك فلا غرابة إن قيل بأن هذه العاطفة أخطر على البشر من مفعول قنبلة ذرّية، لأنه الدافع الذي يجعل المرء يستغني عن كل شيء، حتى عن نفسه – إذا توجّب الأمر- من أجل حمايته .
إنه أسطورتنا الرائعة، وطفلنا المدلل، والأوكسجين الذي يشعرنا بأننا أحياء ..
وهو صوتُ الضمير عندما يتكلم، يقلبنا على جمره، يقرعنا بحقيقته، فلا نملك إلا أن ننصاع لأمره، لأننا أمّة تعرف الحقيقة، وما وراء الحقيقة، أمّة الفراسة وسرعة البديهة، فإننا وإن خُدعنا تارة بحبنا فلا نلبث وأن نكتشف الحقائق، ونعود لرشدنا .
.....
لكنني الليلة لم أرغب أبداً أن أعود لرشدي، فقد رأيتُ الثورة هي الحلّ الأنسب !
قلبتُ الأمور في فكري وخاطري، وشاورتُ للحظة عقلي، ولم أدعه كثيراً ليتكلم في غير دوره، ويغرقني بفلسفاته، فقد هيأتُ له كلمة أخرى على ذات المنبر، ولكن .. ليس الآن، فالآن أوان الجنون، حيث الكلّ يعاني سكراته، والكل يتقلب تحت حممه ..
جنونٌ أن لا أفكر كيف أحمي إخوتي في غزّة، وأن لا أتقلب في فراشي يمنة ويسرة تحرّقني الفكرة، وتقض مضجعي القضيّة، وغمدي خالٍ لا سيف فيه، ولا أملك سوى هذا السلاح .. سلاح الكلمة ..
أجدني أحمل قلم الحبر ثقيلاً، أحاولُ أن أجعل منه سهماً ينفذ إلى قلوبهم، أحاولُ أن أحيي كل الأفكار النائمة لتنتفض مجدداً، وتغدو حقيقة وعملاً ..
مللتُ من الكتابة، كما ملّوا من القراءة ..
مللنا جميعاً من الكلام .. وآن أوان أن نفعل شيئاً .
اكتفينا من حالة التألم بصمت أمام الشاشات، وأتعبتنا أوراق الجرائد، أرهقتنا وكالات الأنباء، أحرقنا الإعلام بما يبثّه اللحظة تلو الأخرى من أخبار ..
بإمكان المرء أن يبلغ بفقد أخٍ أو صديق له فيتحامل على نفسه ويتجلد، لكن ليس بإمكانه أبداً أن يتلقى الخبر كل دقيقة فلا يتحطم ..
الأخبار تجلدنا بسياطٍ شتّى، قتل وإرهاب وتجويع وتشريد، وقد انقسمنا إلى قسمين: قسم يحترق ويتلاشى بصمت كئيب، وقسم قد اعتاد هذه الأخبار، وغدت في نظره أمور عادية يسمعها ويشاهدها كل يوم فما عادت تترك الأثر الذي تركته أول مرة .
لا نملك أي شيء !
لا نقوى على فعل شيء !
إنهم محاصرون خلف حدودهم، ونحن ضعفاء لا يمكننا اختراقها، لا يمكننا مجابهة أسلحتهم، وعدتهم وعتادهم، فلنسأل الله أن يعينهم، ولنهتم بمشكلاتنا الخاصة، فتلك الأمور تستهلك منا الكثير من التفكير ..
ليست هذه الأفكار من اختلاقي، بل هي الحقيقة التي ألمسها في كل مكان ..
غزّة تحت الحصار، ونحن نسوح في الأرض نجول مدائن العالم، نزور معالم المدن وملاهيها، نضحك ملء أفواهنا وننام ملء عيوننا ولا نأبه للعيون الساهرة هناك ..
غزّة جائعة لا مدد فيها ولا طعام، أطفالها يصرخون، يتلوون من ألم الجوع وموائدنا مفتوحة، والطعام الذي نلقيه في الحاوية بعد كل وليمة يطعم حيّاً كاملاً ..
غزّة بحاجة لدواء وإسعافات طبيّة، ونحن أصحاء نتقلب في رغد العيش، نستهلك شبابنا للهو وعبث ..
قد وصل بنا الترف في صحتنا لأن أصبح معظم شبابنا وفتياتنا من المدخنين، وعن المخدرات والمسكرات فحدث ولا حرج..
الصحة والمال والفراغ كلها بين أيدينا، ونحن الجيل المدلل، يطلب فيُعطى، ويأمرُ فيُطاع .
غزة تدفن شهداءها كل ساعة، ونحن ندفن ضمائرنا كل لحظة، ولا نترحم عليها ..
......
المعاناة هناك حكاية طويلة لا تتسع لها الصفحات، وأحيانا تتحدث الصورة فتقول ما لم يُقل من قبل ..
حظر التجول والنوم تحت الظلام، العقوبات الاقتصادية.. الهدم والتشريد ، إغلاق المعابر، التقتيل الأعمى للنساء وللشيوخ والأطفال .. وخنق المصلين في المساجد والمرضى في المستشفيات بالغاز المسيل للدموع ..
كلها مآسٍ لا يخبرنا بكل تفاصيلها الإعلام، فالصحافة ممنوعة من أداء دورها المطلوب، والحصار يشمل كل شيء دونما استثناء ..
وكل هذا وغزة تقاوم ببسالة، تتحامل على جراحها، ولا يركعها أي حصار ..
ففيها قوم استعذبوا حياة النضال، ووسموا تاريخهم بأمجاد وبطولات، خطّتها دماء الشهداء ..
غزة الأبيّة وإن نامت في ظلمة فسُرُجُ الحق فيها مضاءة، وإن استحالت إلى سجنٍ كبير فقلوب من فيها تطير في فضاءات الحريّة، تلك الحرية المتمثلة بالصمود والمقاومة..
غزّة إن قتل أهلها تزغرد دامعة، فقد زفّتهم إلى حور الجنان ..
وإن قيدوا معصمها بأغلال وحديد، فهي أقوى من أن يوجعها القيد، لأنها تدرك أن القيد الحقيقي هو قيد الباطل..
إنها تحدّق في عيون الجُبناء طويلاً لتخبرهم بأن شجاعتها ستخضعهم، وهي في معاناتها تخطُّ بكل أبجديات الحروف نبلاً وشهامة وإصراراً ..
غزّة لا تحتاجنا خُشباً مسنّدة ...
إنها تريد أرواحاً مساندة ..
فماذا بوسعنا أن نقدم لغزّة ؟ وكيف بوسعنا إعانتها ؟ لنحتفل بها ومعها بالنصر ..

النّصر .. ذلك الحلم الذي يراودنا كل لحظة، نشتاق لأن نعيشه بكل جوارحنا، نشتاق لوقعه في قلوبنا، ولكن من أين لنا به، ونحن نريده معلباً جاهزاً دون أن نتحرك خطوة واحدة إليه ..
للنصر صنعة يجب أن نتعلمها، وطرق علينا أن نسلكها كي نحققه ..
والخطوة الأولى إليه تتمثل بالرجوع إلى أنفسنا، والرغبة الملحّة في تغيير الخطأ في ذواتنا، واستبداله بالشيء الصحيح ..
نحن نعيش مع الخطأ اللحظة باللحظة، ولا نفكر أن نغيره، فمازلنا في مقتبل العمر، وفي الأيام متسع لنتجدد .. والتوبة يقبلها الله فعلام العجلة ؟!
تلك العبارات لطالما رددناها وأعطيناها لضمائرنا على شكل جرعات مسكنة لآلامها..
وتلك العبارات هي التي تشل حركتنا، وتحد من تقدمنا ووصولنا إلى ما نريد ..
فلنمحها بممحاة الإصرار، ولتكن تلك الآلام التي نعيشها دافعاً للتغيير ..
تغيير الخطأ وبناء النفوس مجدداً بناء قوياً متماسكاً لا تهدمه الرياح، بناء منيع ضد أية قوة تهدده، بناء محصن ضد الشيطان وما يلقيه في نفوسنا من خراب، هذا البناء يجب أن يؤسس على التقوى، وأن تكون كل لبنة فيه قائمة على الصدق والإيمان والمحبة..
إن نجحنا في رفعه فسننجح حتماً في تطوير مجتمعاتنا التي تتوق لتماسكنا معاً، وتشتاق لأبناء مخلصين يعمرونها بالعلم والأخلاق والتمسك الصحيح بالشرع القويم .
نحن ندافع عن غزة ونحن نتوج أعمالنا بالإخلاص، ونكمل مسيرتنا بالإصلاح، ومكافحة كل ألوان الفساد ..
نحن إن فعلنا فسنغدو قوة ترهب العدو، ولاشك وأنه سيحسب لها ألف حساب.
ومن هذه النقطة سيبدأ التغيير ..
وسيشكل كل فرد منّا دعامة تحمي الأمة.
وهو يمتلك سلاح الإيمان فأية قوة تراها قد تقهره ؟
....
أما عن السلاح الثاني..
فلكم قصّرنا فيه، وكم تكاسلنا عنه، وكم فترت عزائمنا في تقديمه لإخواننا هناك ..
سلاح الدعاء ..
بخلنا بالدعاء وقد علمنا أن الله قريب، يجب دعوة الداعي ..
بخلنا ونحن نعلم أثر الدعاء ..
ألا يكفي منه أن يُشعر إخواننا هناك بأننا نذكرهم في جوف الليل بدعوة صدق ؟
ألا يمدهم ذلك بالحماس والقوة ..!
فلترتفع أكفّنا كل ليلة بإيمان ورجاء ألا يخذلنا الله وينصر إخواننا ويسددهم، ولتلهج قلوبنا داعية في لحظات الإجابة، ولنذكرهم في سجداتنا، وليكن منا توبة وإلحاح ويقين بالإجابة، فلن يخذلنا الله إن فعلنا وقد وعد عباده أن يجيب دعاءهم .
....
سلاحٌ آخر نحتاجه ..
بعيداً عن التبرعات الماديّة، وإن كانت غزّة أحوج ما تكون إليها، إلا أنها أمرٌ مطلوب ومسلّم به، لكن هنالك سلاح اقتصادي آخر بوسعنا أن نعين به إخواننا هناك ..
سلاح المقاطعة للبضائع الأمريكية ..
ونحن حين نقاطع سلعة نبعد بها رصاصة موجهة إلى رأس طفل..
ونحن حين نقاطعهم نشل اقتصادهم، نربكُ حركتهم، نخبرهم بأننا قد لا نستطيع أن ندافع بشكل حي عن إخواننا هناك، لكن بوسعنا أن نتحد على كلمة واحدة، ورأي واحد، وهدف واحد .. هو المقاطعة !
....
لقد اكتفينا من حالة الاغتراب عن هويتنا، واشتقنا لوحدة القلوب ..
أنهكتنا الخيبات المتلاحقة وقلة المبالاة، وامتدت غابة واسعة من الاغتراب داخل كل شخصٍ منّا ..
اغتراب عن هويتنا، عن عالمنا المحيط، وهذه الغابة تحديداً قد حجبت ضوء الحقيقة من أن يتسلل إلى الجذور، وها نحن نمضي في صقيع ..
قد جرفتنا مادتهم بعيداً عن عالمنا وتقاليدنا وتراثنا، فاحتلت كل بقعة في أرواحنا، واستعبدتنا ببطشها اللذيذ فأغرقتنا في قاعها ..
لمحنا الغرب يتقدم بعدّته وعتاده إلينا، فأفسحنا له في مجالسنا، ورحبنا به، بكل أفكاره، أعرنا له سمعنا وأبصارنا وأفئدتنا فاختطفها، وجعلها سجينة بطشه ..
انتزعنا من جذورنا بقوّة ما يحمله معه أدوات سلبتنا العقل والوعي، وحرمتنا صفاء التفكر باللحظة، وسرنا معه، مأخوذون بكل تفاصيله ..
بالفكرِ والحضارة والعلم والتقدم، حتى نوع الطعام وشكل الثياب.
خلعنا حضارتنا الأصيلة، وارتدينا هشاشتهم، واستبدلنا لغتنا العظيمة بخليطٍ من لغاتهم، أردنا أن نقلد فقط، أن نكون نسخة مشابهة لهم ..
ونسينا أننا أمة التاريخ والتقدم والحضارة، وبأننا نحن من صدرنا لهم العلم منذ قرون ..
وقد آن أن نثبت لأنفسنا قبل أي أحد آخر بأننا أمة لها جذور ..
وبأننا نمتلك الخيرات والموارد مما يغنينا عن بضائعهم، وبأننا نهتم بما يحدث، ولن ندع الأمر يمضي دون أن نضع بصمتنا، ونعلن تخلينا عن بضائعهم، ونتحد بقرارنا حتى يراه ويسمعه العالم بأسره .
نحن من أمة الإسلام، أمة السلام، ننتمي للدين بقوة ليقيننا أنه دين الحق، نبراسنا قرآننا، وتعاليمنا مستقاة من كتاب الله وسنة نبينا صلى الله عليه وسلم ..
نحبّه بكل ذرات كياننا .. نحبه لما بلغنا وأرشدنا ودلّنا ووجهنا ..
نحب أخلاقه وفيها نقتدي، وتبهرنا أعماله، وعلى خطاها نسير، ومهما حاول الغرب أن يشوه صورته، ويحاربنا برسومات حاقدة، ظنّاً منهم بأنهم سينالون منا، ويفرضون حصارهم النفسي علينا، كما فرضوه على غزّة، وبأنهم إن فعلوا فهم يشوهون صورتنا .. فلن يستطيعوا ..فقد تكفل الله تعالى أن يدافع عنه، وتكفل بخلود القرآن ووعد بنصر الإسلام .. الذي سيبقى بتعاليمه الصورة المشرقة مهما حاولوا التشويش عليها ..
إنها ثوابتنا .. آمنا بها وصدّقنا ..
ومهما قاست أمتنا من نكبات، أو تعرضت لنكسات، سنصبر ونثبت ..
سيرافقنا الشموخ في كل خطوة، وستضيء قلوبنا بنور الإيمان ..
وسنتحد لنداوي جراحنا، ونلملم شتات أنفسنا، ونعيد أمجاد الإسلام بسلاح منبعه قلوبنا لننتصر من جديد ..
.....
وماذا بعد ..
لقد قررت اليوم أن أحملَ قلمي لأجعل منه رصاصة، أصوبها إلى كيان العدو، وقد كنتُ أفكرُ من قبل أن أحرم إسرائيل من رصاصٍ تصوبه إلى رؤوس وقلوب من أحب ..
فكرتُ أن لا تكون رصاصة طائشة، بل قويّة وحقيقيّة ومركزة كل التركيز على الرأس، ولكن أنى لي أن أفعل ؟ أنى لي أن أصوب رصاصتي وحيدة ..
لأنني وإن فعلت فقد تسدد ولا تصيب، وإن فعلت في هذه الضوضاء فلن يسمع لدويّها صدى ..
لذلك كل ما آمله أن نتّحد ولو لمرّة واحدة، أن نلملم شتاتنا للحظة، أن نصغي لأصوت ضمائرنا لوهلة ..
عندها سيتحول كل فرد منا إلى رصاصة، رصاصة ليست طائشة أبداً .
 

اعداد الصفحة للطباعة      
ارسل هذه الصفحة الى صديقك
نُورٌ ومِسك
  • مـقـالات
  • الصفحة الرئيسية
  • ملتقى الداعيات
  • للنساء فقط
  • مواقع اسلامية